Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 5 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 12 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 12 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 12 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 12 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

دروس من مصر الثورة

بقلم: د. مجدي قرقر
منذ 2727 يوم
عدد القراءات: 3253

 
 
منذ ثورة 25 يناير، ثورة شعبنا الباسل نصلى الجمعة بميدان التحرير ساجدين على ترابه الذى اختلط وتعطر بدماء الشهداء فكل التحية والإعزاز لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء للحرية وفداء لمصرنا الحبيبة.
 
 
 
مع بدايات الثورة تحدث البعض عن "صوت العقل" ورفض الثوار لأن "صوت العقل" وقتها كان يعنى إجهاض الثورة وكانت حجتهم القوية "إن من يقوم بنصف ثورة فإنه يحكم على نفسه بالانتحار" لأن أعداء الثورة وقتها سيصفونها ويتشفون فى صناعها ويصفون دمائهم قبل أن يصفوا حساباتهم.
 
وبعد أن أوشكنا على قطف جل ثمار الثورة فإنه قد آن الوقت لنستخلص بعضا من دروس هذه الثورة العربية الشاملة على سبيل المثال لا الحصر:
1.  إن هذه الثورة لم تهبط بالبراشوت ولكنها امتداد لنضال سنوات طويلة تزيد على الثلاثة عقود، توجت بنضال شامل ومتواصل فى السنوات السبع الأخيرة بعد سقوط مبارك أثناء إلقاء خطاب العرش أمام مجلسى الشعب والشورى فى نوفمبر 2003 بعدها بدأ حزب العمل فى تشكيل الجبهة الوطنية للتغيير ثم تأسيس الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) ثم انتفاضة القضاة 2006 عقب تزوير انتخابات 2005 وانتفاضة إبريل 2008 وفى القلب منها انتفاضة عمال المحلة الكبرى ثم ولحركات الاحتجاجية التى اجتاحت ربوع مصر ولم تهدأ إلا بانخراطها فى ثورة 25 يناير 2011 . إن إرهاصات هذه الثورة بدأتها جريدة الشعب التى نشرف بالكتابة بها مجددا والتى خاضت معاركها ضد التبعية والفساد والاستبداد والظلم الاجتماعى والتغريب بكتيبتها المجاهدة التى تقدمها الأستاذ عادل حسين - رحمه الله - وكان رأس الحربة رئيس تحريرها الأستاذ مجدى أحمد حسين والذى قدم من حياته سنوات وسنوات قضاها فى سجون مبارك.
2.  هذه الثورة ثورة شعب بذر بذرتها الشيوخ وزرعها الأبناء ورعاها الشعب وشارك الجميع فى الحصاد والاحتفال. لقد كان الشباب شرارة الثورة، فاستشهد منهم من استشهد، وجرح من جرح. فى يوم 25 يناير بدأ شباب القاهرة والجيزة تظاهرتهم من بعض الأحياء الشعبية طمعا فى انضمام الشعب لهم وتحديدا من دوران شبرا وناهية فى محافظتى القاهرة والجيزة. بدأ الشباب تظاهراتهم دون أى هتاف ضد مبارك تشجيعا لأهالى هذه الأحياء الشعبية بالمشاركة وإذا بهؤلاء يأخذون المبادرة بالهتاف بسقوط مبارك والنظام. بدأ الشباب تظاهراتهم بالمئات وإذا بهم ينتهون فى ميدان التحرير بعشرات ثم مئات الآلاف.
3.  إن الثورة كشفت عن معدن مصر الحضارى كما قالت محطة ال سى إن إن "هذه أول مرة يقوم فيها شعب بثورة ثم ينظف الشوارع" وشباب مصر لم يكتفى بتنظيف الشوارع بل أعاد بلاط الأرصفة ودهن البردورات والحوائط وقام مع الشيوخ والأطفال بتشكيل اللجان الشعبية لتأمين الأرواح والمنشآت بعد الانسحاب التآمرى لحبيب العادلى وقواته لتخريب مصر، هذا السلوك الحضارى هو الذى أعاد كتابة التاريخ ورفع رأس مصر عاليا فى ثورة شهد بها الأعداء قبل الأصدقاء.
4.  إن مطالب هذه الثورة كانت مطالب ديناميكية متغيرة تتعامل مع المتغيرات بذكاء بدأت بشعارات الثلاثاء 25 يناير - يوم الغضب - رافعة مطالب "تغيير - حرية - عدالة اجتماعية - ثم كانت الجمعة الغضب 28 يناير والشعب يريد سقوط النظام، ثم جمعة الرحيل وشعار "ارحل" - ثم جمعة التطهير "الشعب يريد تطهير البلاد" وعلى قدر تراجع النظام كان يرتفع سقف مطالب الثورة.
5.   هذه الثورة وطنية خالصة، فإذا كان الغرب وأمريكا اللاتينية قد شهدوا الثورات البرتقالية فان ثورة الشعب المصرى كانت ثورة بلون علم مصر. غابت الأيديولوجيات والأحزاب وارتفع علم الوطن شارك فيها الأقباط المسيحيون والأقباط المسلمون على السواء. شارك فيها كل التيارات الليبرالية والإسلامية والقومية والماركسية. شارك الإخوان المسلمون وشارك الشيوعيون. شارك الناصريون وشارك الليبراليون.
6.  إن التبعية والاستبداد وجهان لعملة واحدة. فلا يمكن أن نفصل قضية الاستقلال عن قضية الاستبداد والفساد والعدل والاجتماعي. التبعية والاستبداد وجهان لعملة واحدة فما قاله د. مصطفى الفقى فى لحظة صدق (إن رئيس مصر القادم يجب أن يحظى بموافقة أمريكية ورضاء إسرائيلي) مقولة حقيقية فى حينها ولكنها ذهبت إلى الجحيم وسقطت مع سقوط مبارك. إن الرئيس القادم يجب أن يأتى بإرادة شعبية مصرية خالصة.
7.   إن هذه الأمة امة عربية واحدة يظلنا وطن عربى كبير وبالتالى فإن الخطوط التى وضعتها اتفاقية سايكس بيكو وتلك التى وضعتها المنظمة الدولية على أرض فلسطين هى خطوط تجزئه وهمية تلاشت مع الثورة ولا يحافظ على هذه التجزئة إلا المستبدون الذين يحكموننا. فانتفاضة فلسطين انتقلت إلى العراق فمصر إلى سائر أنحاء وطننا العربي. وثورة تونس انتقلت إلى مصر .. وثورة مصر كانت المحفز لثورة اليمن وليبيا.
8.    إن الجيوش العربية يجب أن تكون جيوش وطنية كأحد أركان الدولة وليست كأحد أركان النظام. ولقد التزم جيش مصر الحياد فى البداية ثم انحاز إلى الشعب فحمى الشعب وحمى الثورة وكان حارسا أمينا لها فاستحق هتاف الشعب "الجيش والشعب إيد واحدة". ولم يمنع هذا الشعب أن يستمر فى ثورته حفاظا على مكتسباته بعد أن تعلم متى يثور وكيف يحافظ على مكتسباته.
9.   ان مقياس نجاح هذه الثورات هى أن تكون باتجاه فلسطين فتلك هى قضيتنا المحورية. تحرير فلسطين والأقصى حقيقة قرآنية. كنا نرى هذا اليوم بعيدا أصبحنا نراه قريبا بعد أن حققت هذه الثورة جل أهدافها، ومازال الأعداء والعملاء يرونه بعيدا ونحن نراه قريبا بعد أن شاهدنا آيات الله وازداد يقيننا بها.
10.  أن يد الله لم تكن غائبة، يد الله كانت معنا لأننا أخذنا بالأسباب كما حدث مع رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم فى بدر، فبدر نصر ووعد وإذا كان النصر قد تحقق على يد رسولنا الكريم فإن وعد الله بالنصر باق إلى يوم الدين،. "فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى وليبلى المؤمنين منه بلاء حسنا إن الله سميع عليم". يد الله كانت فى غزة فى حربها ضد عصابة الصهاينة وضد الآلة العسكرية الصهيونية. يد الله كانت فى ميدان التحرير وفى موقعة الجمل وفى ميادين المحافظات. يد الله حرست وساعدت الثورة وستكون إن شاء الله مع تونس وليبيا واليمن.
 
ورغم هذه الخلاصات والدروس فان الثورة فى مصر والثورة العربية يهددها خطر كبير والضمانة لتحقيق أهدافها والحفاظ على مكتسباتها هو فى استمرارها.
 
نسجد على التراب الذى اختلطت به دماء الشهداء، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر وتحيا مصر، الله أكبر ويحيا الشعب، الله أكبر ويحيا شباب مصر، تحية لشعب مصر الباسل الذى أعاد كتابة التاريخ ورفع رأس مصر عاليا فى ثورة شهد بها الأعداء قبل الأصدقاء.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers