Responsive image

21
أغسطس

الثلاثاء

26º

21
أغسطس

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • اشتباكات في العاصمة الأفغانية بعد هجوم صاروخي على الحي الدبلوماسي
     منذ 6 ساعة
  • مصرع 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث تصادم بالمنيا
     منذ 6 ساعة
  • ارتفاع أسعار النفط فى تعاملات أول أيام عيد الأضحى
     منذ 6 ساعة
  • هنية: رفع الحصار عن غزة بات "قاب قوسين أو أدنى"
     منذ 6 ساعة
  • طالبان تفرج عن 160 مدنيا وتبقي على 20 رهينة من الأمن
     منذ 6 ساعة
  • تعيين "محمد بنشعبون" وزيرا للاقتصاد والمالية بالمغرب
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:21 صباحاً


الظهر

12:58 مساءاً


العصر

4:34 مساءاً


المغرب

7:35 مساءاً


العشاء

9:05 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

هل يمثل قتلة الأطفال جيش مصر؟!

بقلم: محمد ثابت
منذ 95 يوم
عدد القراءات: 637
هل يمثل قتلة الأطفال جيش مصر؟!

 يومًا بعد آخر تتنازع المرء الحيرة بين صورة وطنه الذي يحبه وفي الغربة تزداد المحبة حتى لتكون طوفانًا يعصف بالمشاعر؛ وبين الأخبار المتناقلة عن أحداث بالغة المرارة من المستحيل أن تصدر عن بشر؛ لكن في السند والتفسير يتضح أن القائمين بها أفراد من المصريين وغالبًا من المُنتسبين للمؤسستين العسكرية أو الأمنية، والأخبار تلك على بشاعتها غيض من فيض وقليل من كثير من تلك المآسي.

لا يتفهم كاتب هذه الكلمات ـ ولو بصعوبة بالغة ـ أن يتم استهداف مناهضين للانقلاب العسكري في مصر من المدنيين .. ممن يمارسون حقهم القانوني في التظاهر السلمي والاعتراض، وهو الحق الذي ألغاه الانقلاب بجرة قلم، لا أتفهم أن يوجه عاقل في نفسه ذرة من حب للبشرية ومن قبل إيمان بوجود الله وقدرته تعالى، لا أتفهم أبدًا أن يتم قتل إنسان لمجرد أنه يحب الحرية لبلاده وإن خالفت رغبته المستولين والمستأثرين بالقوة على السلطة.

وتزداد الحيرة أكثر وإلى ما لا نهاية لما يكون القاتل موكلًا إليه حماية البلاد من أعدائها الخارجيين؛ فيترك القاتل الحدود بل يفرط في بعض منها، كما في جزيرتي تيران وصنافير؛ ثم يتفرغ البعض من الجيش المصري على الأقل لقتل المدنيين.

التسريب الأخير الذي أذاعه الإعلامي الصديق "هيثم أبو خليل" على قناة الشرق الفضائية منذ أيام قليلة مثال سافر وحقير على التجرد من الإنسانية في أبسط وأقل وأدق مراحلها وصورها، مثال تأنف من جسارته ووقاحته أسود وذئاب وثعابين ودببة الغابات، ذلك لأنها جميعًا، ومعها بقية الحيوانات لا تأكل ولا تلتهم أو تفترس إلا وهي جائعة .. وتتوقف عن مجرد الإيذاء حينما تكون شبعانة ممتلئة بطونها بالطعام ولو كانم فترسًا.

ولكن كيف نفسر لأنفسنا ـ نحن المصريين المحبين لبلادنا رغم كل شيءـ إذًا بيت الشعر العربي القديم القائل:

بلادي وإن جارت علي عزيزة .. وأهلي وإن ضنوا علي كرام!

ونحن نرى بذور العنف غير الآدمي ولا حتى المعقول تتطاير حتى لا تترك من آلامها والآثار المترتبة عليها أحدًا ولو كان عاقلًا، وكيف تنامى الحقد والغل والكره الأسود الهائل ببعض أفراد مجتمع عربي إسلامي حتى ليقتل ضابط احتياط فتى صغيرًا!

وضابط الاحتياط القاتل المعترف بجنايته مهندس مدني في الأساس، وضابط الاحتياط ـ كما هو معروف ـ مجرد مصري مجند في الجيش عقب تخرجه لمدة زمنية تصل لقرابة 3 سنوات (30 شهرًا) يعود بعدها للحياة مدنيًا كما كان، إذ إنه لم يتعلم في كلية حربية، ولن يستمر عسكريًا، ومع الإقرار بأنه لا عذر حتى لعسكري في القتل، إلا أن المكاسب التي

ستصل إلى العسكري من الاستمرار في عمله بالجيش ربما تبرر ولو بنسبة ضئيلة قتل مدنيًا .. ربما ..

لكن ماذا إذا كان القاتل مدنيًا تم تجنيده كضابط لفترة بسيطة من حياته .. ثم هو لا يقدم على قتل فحسب .. بل إنه ليختار فتى غضًا أخضر لقتله رميًا بالرصاص الحي وفي صحراء سيناء، ويواجهه .. إذ يدرك الفتى ما هو مقدم عليه، ويبدأ في التحدث لا إراديًا طالبًا الحماية من أحب الناس إليه من الأحياء، إذ يقول الصغير في عمر برعم الوردة، أو ربما شقيق القاتل وزملائه الأشرار:

ـ يا أمي .. يا أمي ..!

فيذهب إليه القاتل ليواجهه .. مطمئنًا في مراوغة قذرة:

ـ لا تخف لن نقتلك .. فقط لا تنزع الغمامة من على عينيك ..

أيغطي أحد القتلة وجه القتيل تعبيرًا عن ذرة من الإنسانية؟!

أم أن القتلة الأنذال الفجرة ـ جميعًاـ لا يريدون للصغير أن يحاجهم بين يدي الله تعالى .. مقدمًا ذاكرته التي سيحفظها الله له لا محالة حتى تعود يوم القيامة حديدًا .. أو لا يريدون له أن يحاجهم بصورهم لدى خالقهم وخالقه؟ .. أو لا يدركون أن خالقهم أحاط بهم وإن لم يرهم الفتى المقتول؟!

وللإمعان في الإثارة والتشفى القذر في فتى مسالم لا يملك حتى حق الاعتراض على ما يفعلون به .. لا الدفاع عن نفسه يقولون له:

ـ أبوك سيجيء لكي يأخذك!

ثم ينهمر الرصاص من حول الفتى، فيما ينزع الصغير الغمامة لينظر إليهم ثانية .. ربما نظرة تحمل خبايا بشرية دقيقة لا تظهر ولا تبدو إلا حين الأزمات الشديدة .. ينظر إليهم ليحتفظ في ذاكرته بملامحهم إذ إنهم سيلتقون والموعد أقرب مما يظنون، والحاكم حينها لا يفرط في مثقال ذرة من ظلم، ولا يرحم جبارًا، ولا تأخذه لومة في حاكم في الدنيا أو عزيز .. والقاضي والخصم والحكم حينها مَنْ لا يترك مظلمة ولو لحيوان من آخر مثله .. فما بالنا بالبشر؟!

ولتأكيد المعنى الأخير يصيح بهم الصغير مُفوتًا عليهم لحظات التشفي فيه .. واستعلائهم عليه بظلمه وامتهان أبسط قواعد بشريته، من بين الرصاص يدوي صوته مرعدًا:

ـ حسبنا الله!

نعم "حسبك الله" يا بُني .. وإن لم ينصرك أحد في هذا الوجود، وإن تواتر وتدافع على قتل زملائك المظلومين من الإخوان والشرفاء؛ أو حتى مجرد المتهمين الذين يؤخذون بذنوب ربما لم يرتكبوها ويحاكمون وينفذ الحكم فيهم في ثانية؛ ومن طرف أشرار لا آدمية أو وازع

من ضمير أو مجرد خوف من الجبار مالك أنفاسهم وأجسادهم ومنظم حياتهم وحياة أبنائهم وأمهاتهم وآبائهم وجميع الأعزاء عليهم، وهو القادر على الانتقام..

وإن صمت الغرب ورضي أصحاب النفوذ الشرير من العرب عن الوحشية الدامية لجبابرة الدنيا في مصر، وإن قبلهم ووافقهم أغلب العالم .. فإن "حسبك الله"، وهو وحده يعلم السر وأخفى أدراك علمه الدنيا قبل خلقها ولن يغفل عنك.

وضابط الاحتياط يبرز فعلته المشينة ويفتخر بحقارة ما فعل على الفيسبوك بل يسب ويشتم ببذاءة مخالفيه ومذكريه بالله، وهي يسب بقذارة مدعيًا أن الصغير كان تكفيرًيا تركه أباه وهرب، وحتى لو كان .. أفلا تعرضه على القضاء؟ أم ينصب أمثالك أنفسهم آلهة على البشر لمجرد وجود سلاح في أيديهم؟

إن إشكالية وجود ضابط الاحتياط المهندس هذا وأمثاله من القتلة في الجيش المصري لن تزعزع إيماننا في أن الله حافظ بلدنا مصر وأهلنا فيها ومنقذهم من هؤلاء الذين عاثوا وطغوا في الفساد، وهددوا سلم بلادنا الأهلي .. وإن يوم محاكمتهم بما جرت وكسبت أيديهم لقادم بإذن الله وإن تأخر بمقاييس وحسابات البشر، فإنه لا يتأخر بمقاييس وحسابات خالقهم.

ولكم تمنينا أن يطهر جيشنا المصري نفسه بنفسه من خطيئة مناصرة ومؤازرة قائد الانقلاب "عبد الفتاح السيسي" بما جره من خراب على مصر؛ ورغبة في تفتيتها وإهدار سلمها، والتفريط في أراضيها؛ وفتح مجالها البري والجوي للاختراق الإسرائيلي مما كان آخره احتفال الكيان الصهيوني بمرور 70 عامًا على وجوده، وذلك في قلب القاهرة الثلاثاء الماضي، وهو الاحتفال الذي ما كان يمكن أن يقام لولا رضا النظام المصري وكبيره الذي يحكمه.

والموعد الله الذي احتسب الصبي روحه لديه وتمسك في النزع به تعالى فقتلتموه مرات بالرصاص حتى وهو يجود بأنفاسه .. فقد أخرج الفتى من حسابات البشر وهو يضع روحه على أعتاب الآخرة، ويسر الله له النطق باسمه ولن ييسر لكم ذلك؛ ما لم تتوبوا توبة تهرقون الدموع فيها أنهارًا وتقبلون بالقتل جراء ما قدمت أيديكم ..

والموعد الله .. لاسترداد جميع الحقوق .. وإن طال الوقت فإن ربي يدبر وينفذ بيد عنايته التي لا تطاولها يد .. وإنه لا يضل، سبحانه، ولا ينسى!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers