Responsive image

24º

24
أبريل

الأربعاء

26º

24
أبريل

الأربعاء

 خبر عاجل
  • وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مسؤولة أمريكية: الشعب السوداني عبر بشكل واضح عما يريده ونحن ندعمه في ذلك
     منذ 3 ساعة
  • قوات الاحتلال تقتحم منزل الشهيد عمر أبو ليلى في بلدة الزاوية
     منذ 4 ساعة
  • الرئيس الجزائري المؤقت يعفي المدير العام لشركة سوناطراك النفطية عبدالمؤمن ولد قدور من منصبه ويعين رشيد حشيشي خلفا له
     منذ 5 ساعة
  • الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر: 88.83% من المشاركين في الاستفتاء وافقوا على التعديلات الدستورية
     منذ 6 ساعة
  • جاريد كوشنر: سجل #السعودية في مجال حقوق الإنسان يؤثر على العلاقات الأمريكية-السعودية
     منذ 8 ساعة
  • رئيس أركان الجيش الجزائري: توصلنا لمعلومات حول تخطيط خبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:47 صباحاً


الشروق

5:15 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:31 مساءاً


العشاء

8:01 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الرضي بالاستبداد يناقض عقيدة التوحيد

بقلم: عبير عبد الرحمن
منذ 236 يوم
عدد القراءات: 692
الرضي بالاستبداد يناقض عقيدة التوحيد

 يقول المنفلوطي في كتابه (العبرات ): جاء الاسلام بعقيدة التوحيد ليرفع نفوس المسلمين ويغرس في قلوبهم الشرف والعزة والأنفة وليعتق رقابهم من رق العبودية فلا يذل صغيرهم لكبيرهم ولايهاب ضعيفهم قويهم ولايكون لذي سلطان بينهم سلطان الا بالحق والعدل وقد ترك الاسلام بفضل عقيدة التوحيد ذلك الأثر الصالح في نفوس المسلمين في العصور الاولي فكانوا ذي أنفة وعزة واباء وغيرة يضربون علي يد الظالم اذا ظلم ويقولون للسلطان اذا جاوز حده في سلطانه قف
مكانك ولاتغل في تقدير مقدار نفسك فانما انت عبد مخلوق لارب معبود واعلم أنه لا اله الا الله هذه صورة من صور نفوس المسلمين في عصر التوحيد . أما اليوم وقد داخل عقيدتهم ماداخلها من الشرك الباطن تارة والظاهر أخري فقد ذلّت رقابهم وخفضت رؤوسهم وضرعت نفوسهم وفترت حميتهم فرضوا بخطة الخسف واستناموا الي المنزلة الدنيا فوجد أعداؤهم السبيل اليهم فغلبوهم علي امرهم وملكوا عليهم نفوسهم واموالهم ومواطنهم وديارهم فأصبحوا من الخاسرين . انكم تقولون في صباحكم ومسائكم وغدوكم ورواحكم كل خير في اتباع من سلف .. فهل تعلمون ان السلف الصالح (مارضوا بالذل والهوان ) والله ماجهلتم شيئا من هذا ولكنكم آثرتم الحياة الدنيا علي الآخرة فعاقبكم الله علي ذلك بسلب نعمتكم وانتقاص امركم وسلّط عليكم اعداءكم يسلبون أوطانكم ويستعبدون رقابكم ويخربون دياركم والله شديد العقاب "

أما الشخ محمد الغزالي فمؤلفاته حافلة بالتنديد بمثل هؤلاء العلماء الذين يشترون بآيات الله ثمنا قليلا ففي كتابه التفسير الموضوعي للقرآن ص302 فيقول : " في سورة القصص وفي ختام الحديث عن الاستبداد السياسي بدأ حديث عن الطغيان الرأسمالي أساسه أن النجاة عند الله لاتتم الا بالبراءة منهما والبعد عنهما ويحزنني ان هناك متدينين لم يشرفوا الايمان بسلوكهم ولم يحققوا العدالة التي امروا باقامتها واكتفوا برفع شعار التوحيد يرون ان العمل نافلة ومادام المرء مؤمنا بالله فهو ناج مهما فعل وقد هدّ هذا الفكر دولة الاسلام من قرون "

"ومن تأكيد العزة والكرامة التي يريدها الله للمؤمنين نجد أن القرآن الكريم يقول: (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ) المنافقون: 8 ويفسرها الإمام جعفر الصادق بقوله : (إن الله فوض إلى المؤمن أموره كلها ولم يفوض إليه أن يذل نفسه ولهذا يقول الله تعالي للمستضعفين الذين فضلوا العبودية على مواجهة المستكبرين إنكم في جهنم لأنكم إن لم تستطيعوا مواجهة الكفر والظلم في هذا المكان فلما لم تذهبوا إلى مكان آخر تستجمعون فيه القوة فالله لا يريد لنا الاستعباد إذا كنا نقدر على مواجهة الظلم"

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers