Responsive image

17º

23
سبتمبر

الأحد

26º

23
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • 11 إصابة برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة
     منذ 10 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلى الهجوم على العرض العسكري للحرس الثوري الإيراني في الأهواز إلى 29 شخصا
     منذ 17 ساعة
  • بوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب
     منذ 17 ساعة
  • عون: اللامركزية الإدارية في أولويات المرحلة المقبلة بعد تأليف الحكومة الجديدة
     منذ 17 ساعة
  • تقرير أمريكي يتوقع تراجع إنتاج مصر من الأرز 15% خلال الموسم الجاري
     منذ 18 ساعة
  • "النقض" تقضي بعدم قبول عرض الطلب المقدم من الرئيس الأسبق المخلوع مبارك ونجليه في "القصور الرئاسية"
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:15 صباحاً


الشروق

6:38 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:15 مساءاً


المغرب

6:56 مساءاً


العشاء

8:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كيف يعمل صندوق النقد الدولي على إفقار الشعوب

بقلم: مبادرة ذكرى- فيس بوك
منذ 23 يوم
عدد القراءات: 763
كيف يعمل صندوق النقد الدولي على إفقار الشعوب

نماذج و تجارب نطرحها هذا الأسبوع خلال قراءات مختلفة و هامة تساعدنا على فهم كيف يعمل البنك الدولي و صندوق النقد على نخر الإقتصاد المحلي الداخلي و فرض سياسات إستعمارية ..

اليوم نطرح تجربة مالاوي , بلد صغير من غالبية عظمى من الشعب تعمل بالزراعة و مكتفية من غذائها , إلا أنها إستطاعت نشل نفسها من بعض سياسات صندوق النقد بعد تجربة مريرة عام 2002 ..

في الثمانينات يتم إدخالها في برنامج "التكيف الهيكلي لمناطق جنوب الصحراء الكبرى" أو ما يعرف بالSAP , بحجة تطوير و تحرير إقتصاد دول هذه المنطقة لترقى لإقتصادات الخارج , وفق هذا البرنامج تم فرض إجراءات قاسية من ضمنها :

1- خصخصة القطاع العام بالكامل و جميع مؤسسات الدولة
2- منع توفير الأسمدة و البذور المدعمة من قبل الحكومة للمزارعين المحليين
3- خفض الدعم الحكومي للسماد المحلي وفتح السوق للأسمدة المستوردة من الخارج بالإضافة للبضائع الأخرى مثل الأغذية
4- تحويل الزراعات من زراعة تعتمد على الحاجة المحلية للسكان ( مثل الذرة البيضاء و الذرة السكرية ) و زيادة المحاصيل النقدية التي يحتاجها السوق الغربي مثل التبغ و الشاي و القهوة ..

2001 يجبر الصندوق مالاوي على بيع المخزون الإحتياطي من الحبوب و التي تستخدمها الدولة في مواسم الجفاف , لتسديد فوائد القرض.

2002 تدخل البلاد في مجاعة شديدة تعتبر واحدة من أسوأ المجاعات في تاريخ البلاد و يلقى أكثر من 1500 شخص مصرعهم ..

2003 في ذروة المجاعة يوقف البنك الدولي جزء من قرض البرنامج بحجة أن " هناك خطر على التنفييذ الناجح للميزانية المقترحة للعام المالي 2002/2003."

2005 إنتخابات رئاسية جديدة و يتم إنتخاب موثريكا رئيساً جديداً للبلاد , أول قرار يتخذه بعد توليه الحكم إعادة الدعم الإقتصادي للأسمدة و توفيرها لمليوني عائلة بثلث الكلفة بالإضافة للبذور لتشجيع "زراعة الكفاف" و تعني أن يتم توفير الدعم لكل عائلة لزراعة ما تحتاجة من قوتها الخاص من الغذاء ..

2006 موسم ناجح و فائض في الإنتاج يبلغ 2.7 مليون طن , العائلات أمنت إحتياجها من القوت و اكتسبت خبرة في العمل الزراعي التشاركي ..

2007 فائض في إنتاج الذرة البيضاء و السكرية ( مصدر الغذاء الرئيسي للقارة الأفريقية ) بمقدار 3.4 مليون طن , تم تصديرها لدول الجوار الإفريقية و فتح قنوات التجارة معها عوضا عن السوق الأمريكي و الأوروبي ..

التحسن في قطاع الزراعة المحلية نتج عنه تحسين دخل المزارعين و تقليل من أسعار الغذاء المنتج محليا ..

بالطبع السياسات الأخرى لصندوق النقد أدخلت الدولة في تحديات إقتصادية لا محالة و لا تزال قضية تحسين القطاع الزراعي محل نزاع بين الدول المانحة التي تضغط لتوفير مساعدات من الأغذية بدل من دعم سياسات الزراعة المستقلية الداخلية ( و التي تكلف أقل و مستدامة أكثر ) , ثم دوائر فساد عديدة من رؤوس الحكم لا يزال يدفع الشعب ثمنها لليوم , إلا أن تجربة مالاوي في قطاع الزراعة و الإكتفاء الذاتي من الغذاء مهمة جدا .. للمهتمين يمكن الإطلاع على التقرير التالي و هو مهم جدا لفهم كيف تعمل المؤسسات الأجنبية المانحة في دولنا : https://www.nytimes.com/2007/…/02/world/africa/02malawi.html

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers