Responsive image

15º

15
أكتوبر

الإثنين

26º

15
أكتوبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • الأردن يعلن رسميا عن فتح معبر (جابر- نصيب) الحدودي مع سوريا
     منذ 2 ساعة
  • قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاصر مدرسة فلسطينية شمالي الضفة الغربية وتطلق قنابل الغاز باتجاهها
     منذ 2 ساعة
  • رويترز: تراجع قيمة صرف الريال السعودي أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوى منذ يونيو 2017
     منذ 2 ساعة
  • مصرع 3 في تحطم طائرة بألمانيا
     منذ 13 ساعة
  • اندلاع 4 حرائق في مستوطنات غلاف غزة بفعل البالونات الحارقة
     منذ 15 ساعة
  • بريطانيا وفرنسا وألمانيا يطالبون السعودية بـ"رد كامل وتفصيلي" حول اختفاء خاشقجي
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:29 صباحاً


الشروق

5:51 صباحاً


الظهر

11:41 صباحاً


العصر

2:58 مساءاً


المغرب

5:30 مساءاً


العشاء

7:00 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تصحيح المفاهيم للقيم الاسلامية ( كالصبر والتوكل والقناعة )

بقلم: عبير عبد الرحمن
منذ 31 يوم
عدد القراءات: 236
تصحيح المفاهيم للقيم الاسلامية ( كالصبر والتوكل والقناعة )

 " فحقيقه التوكل هو الذي يدعو فئة ضعيفة أو شعبا متأخرا الي القيام ضد ظلم القوي العظمي بالرغم من افتقاده للقدرة والامكانات والظروف السياسية والاقتصادية والعسكرية ثم ينصره الله في النهاية وهكذا الصبر أيضا ذلك الذي فسروه بالتحمل والتسليم والسكوت والرضي والاستسلام لكل مايحدث هو تماما علي العكس هو بمعني المقاومة ومواصلة الطريق وعدم القاء أحمال المسئولية عن الكواهل وعدم الشعور باليأس والاحباط والضعف والاتصاف بقصر النفس والوهن انظروا قوله تعالي : (ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا ) ال عمران : 200

(والقناعة) التي تفسر اليوم كعامل من عوامل الفقر وطلب القليل والاستسلام لفلسفة العيش علي الكفاف وترك الباقي لأصحاب الشهوات الكبري الذين يبتلعون الأراضي بأصحابها ولايسد لهم جوع ثم يسخرون بعدها ويطلبون المزيد من الفرائس ..اسلامنا ليس هو اسلام الأثرياء وليس دين رياضات فردية من أجل النجاة الشخصية بعد الموت ... انه ضد الكنز ضد رأس المال ( الرأسمالية ) الكنز ...عن طريق استغلال الناس ( ياأيها الذين آمنوا ان كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل ..) انظر الأحبار والرهبان أي الشخصيات المتدينة وبالرغم من أن بداية الآية يتناول أهل الكتاب الأحبار والرهبان لكن آخر الآية عام يدل علي أي شخص يفعل هذا سواء باسم الاسلام أو باسم الكفر (أبو ذر مثال للوقوف في وجه الرأسمالية لكي يثبت ويجعلنا نفهم أن الاسلام ليس دين الاستغلال ...وليس أداة لتبرير الفقر وارساء دعائم الطبقية أن ذلك الاله الذي أؤمن به وذلك الدين الذي أؤمن به ليس دين تبرير الفقر هو الدين الذي يعتبر الفقر جار الكفر اللاصق يقول أبو ذر : " عندما يدخل الفقر من باب دار يخرج الدين من الباب الآخر " وعلي رضي الله عنه يحذر ابنه من الفقر قائلا : بني استعذبالله من الفقر فان الفقر منقصة من الدين ومدهشة للعقل وداعية للمقت "

(والشفاعة ) فلسفة الشؤم التي تربي الذلة وتصنع المتسولين والشحاذين وتخلق العجزة لقد تعلمنا هذا النوع من القناعة والصبر من حياة الكلاب فلسفة فراغ الروح وانعدام الحاجة والقناعة والصبر والتحمل بمعني صبر الانسان علي السوط الشديد والشكر علي التراب الناعم والقناعة بأكل فتات الموائد لكن القناعة هي كما كان الاسلام يتحدث عنها وكما كان علي رضي الله عنه يفهمها ...أفضل مما يفهمه كل الزاهدين والقانعين والمعلمين القدماء والرسميين للزهد والأخلاق والتصوف لقد قام علي رضي الله عنه بالفصل بين نوعين من الزهد فهو يصيح ويغضب في عاصم بن زياد الحارثي الذي كان يزاول الزهد والرياضة الصوفية : ياعدي ّ نفسه لقد استهام بك الخبيث أما رحمت أهلك وولدك ؟ أتري الله أحل لك الطيبات وهو يكره أن تأخذها ؟ أنت أهون علي الله من ذلك فأجاب وقد كان ضحية سوء فهم زهد علي ونقائه الثوري وهو زهد انسان مسئول فظنه زهدا صوما ورياضات رهبانية ودليلا علي مذهب عبادة الفقر فقال : ياأمير المؤمنين هذا أنت في خشونة ملبسك وخشونة مأكلك قال : ويحك اني لست كأنت ان الله تعالي فرض علي أمة الحق أن يقدروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يتبيغ بالفقير فقره ورسولنا هو رسول السيف في مواجهة الجريمة والخيانة ...رأينا ذلك السيف الذي أخذ به بني قريظة جماعة جماعة وألقي برممهم في البئر ومنذ أن وضع ذلك السيف في غمده يقومون بذبحنا جماعة جماعة والقائنا في البئر هذا هو رسول ديني هو رسول القوة ورسول العزة "(1)


بمجرد أن عاد القران من رفوف التقديس الي مسند التعليم والتفكير علمهم أن طريق الخلاص في الآخرة هو الخلاص في الدنيا وطريق جنة المسلمين يمر بحرية المسلمين ويقظتهم وعلمهم أن كل من يموت هنا ذليلا يبعث هناك أيضا ذليلا ( ومن كان في هذه أعمي فهو في الآخرة أعمي وأضل سبيلا ) الاسراء : 72
وعلموا أن كل من يستسلم للظالم فهو عون للظالم وأن حياة المسلمين قائمة علي العقيدة والجهاد وأن سنة الرسول صلي الله عليه وسلم وربائب الرسول ليست التلقين والعبادات التخديرية والرياضات الفردية بل الجهاد والشهادة ....

ولذا سمعنا أن جلادستون رئيس الوزراء اليهودي قد ألقي بالقران علي المنصة بغضب في مجلس العموم الانجليزي وقال : " مادام هذا الكتاب موجودا بين المسلمين فمن المحال أن يسود الهدوء والطاعة للاستعمار الانجليزي في الأراضي الاسلامية " انهم يحسون أكثر من أي انسان آخر كيف أن القران اذا قرئ لا كورد من أجل ثواب الآخرة بل ككتاب يخلق اليقظة والحركة والعزة ويبدل قوة الايمان الي قوة وعصيان ضد الظلم والجهل انظر كيف يصور القران جماعة مسلمة علي عكس الصورة الموجودة في المجتمع الآن(2) (والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شوري بينهم وممارزقناهم ينفقون . والذين اذا أصابهم البغي هم ينتصرون . )الشوري : 38 _41

المراجع :
(1) (أبي أمي نحن مخطئون : علي شريعتي ، ص 114 : 176 )
(2) ( العودة الي الذات : علي شريعتي ، ص 254 ومابعدها )

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers