Responsive image

13
ديسمبر

الخميس

26º

13
ديسمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • محكمة فدرالية أمريكية تقضي بالسجن ثلاث سنوات على مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأمريكي لتغطيته على "أفعال قذرة"
     منذ 7 ساعة
  • الرئيس المقبل للعلاقات الخارجية بالنواب الأمريكي: بعد إحاطة جينا هاسبل إن ما حدث لخاشقجي مأساوي ويجب مراجعة العلاقات الأمريكية السعودية
     منذ 8 ساعة
  • إصابة 12 شخصا في تصادم أتوبيس وسيارة نقل بطريق سفاجا قنا
     منذ 8 ساعة
  • إصابتان في عملية طعن بالقدس
     منذ 8 ساعة
  • عاجل | الإنتربول: الشيخ يوسف القرضاوي لم يعد مدرجا على النشرة الحمراء للمطلوبين من تاريخ 30 نوفمبر
     منذ 14 ساعة
  • حزب تيريزا ماي يصوت على سحب الثقة منها مساء وإعلان النتيجة بأسرع ما يمكن
     منذ 17 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:00 مساءاً


العشاء

6:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الذين ذابوا في حب الوطن

بقلم: سيد أمين
منذ 27 يوم
عدد القراءات: 359
الذين ذابوا في حب الوطن

كان كل من هب ودب يقولها من باب "فض المجالس" لكنهم لم يجربوها قط، لكن هناك شخصا واحدا قالها صادقا وجربها بالفعل، فاستشهد ذائبا في حب الوطن بكل ما تعنيه الكلمة.

لعل من جملة أسباب كثيرة وراء التعاطف العالمي في جريمة مقتل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، بشاعة الجريمة ، والتنكيل بجسد إنسان تقطيعا ليس من قبل عصابة إجرامية، ولكن من قبل هيئة دبلوماسية لدولة تضع في علمها عبارة التوحيد ، ويوصف حاكمها بأنه خادم الحرمين الشريفين؛ المقدسين في دين يدعو كتابه المقدس للعدل ويقدمه على ما عداه من قيم وخصال، فضلا عن أن الرحمة هي ما تزين فاتحة الكلام عند معتنقيه، وهو ما شكل إساءة بالغة للإسلام وتشويها خطيرا لصورته الذهنية لدي شعوب العالم أجمع ، خاصة أن ما جرى لم يحدث في سجن ولا معتقل أو مركز تحقيق غير قانوني مخفي عن الأنظار، ولكن في مقر بعثة دبلوماسية مفترض فيها الالتزام بالحكمة والقانون والأخلاق.

فيما ألقى تواتر الروايات الأمنية عن أن هناك شكوكا بأنه قد تم قتله وإذابة جسده باستخدام أحماض ومواد فتاكة، ضوءا قويا على أن التعذيب لم يتوقف في نظم الاستبداد العربي عند حد سلب الحياة، ولكن امتد حتى حرمان القتيل من أن يكون له جسد يدفن في الثرى كما يدفن كل الموتى في الكون منذ بدء الخليقة.
 أحماض فتاكة

المواد الفتاكة القادرة على التهام كل شيء كثيرة ومتنوعة، منها ما هو متداول ومنها ما هو غير متداول، فمن المواد الكيماوية المعروفة، مثلا، حمض الكبريتيك والذي يعرف شعبيا تحت اسم "ماء النار" وهو مادة لديها القدرة على التهام جسم الإنسان، وأيضا "الفوسفور الأبيض" وهو يؤدى إلى حرق وتفحم جسم الإنسان في ساعات، وكذلك حمض فلوريد الهيدروجين الذي لديه قدرة هائلة على التهام الجلد، وأيضا حمض الهيدروكلوريك، وهيدروكسيد الصوديوم، وهيدروكسيد البوتاسيوم، وغيرها.

كما أن مادة سوداء اللون، لزجة الخواص، تتكون من أكسيد الحديد والحديد السائل والصمغ وبعض المواد الكيماوية الأخرى التي تعطيها قوة جذب مغناطيسية هائلة، والمعروفة علميا باسم "ماجنتيك بيوتي" تستطيع هى أيضا أن تلتهم عظام إنسان في دقائق.

وحسب مقال لريتشيل بركس الأستاذة المساعد في الكيمياء بجامعة سان إدوارد بأمريكا، فان باستخدام كثير من تلك المواد أو بعض منها يمكن تذويب جسم إنسان كامل في ظروف البيئة العادية، في يوم واحد.

ومن أقوى الأحماض تلك التي تسمى باسم "حمض فائق" وهو الحمض الذي يمتلك حامضية أعلى من حمض الكبريتيك النقي 100%، وتشمل ثلاثي الفلور ميثان حمض السلفونيك والمعروف بحمض الترفليك، وحمض الفلوروسلفونيك وكلاهما أقوى بألف مرة تقريباً من حمض الكبريتيك، فيما يعد الحمض الأقوى على الإطلاق هو حمض الفلوروأنتيمونيك.

ولا يفوتنا هنا التأكيد أن مكونات كثير من الأحماض ليست بالأمر السهل شيوعه وتداوله ولا حتى تداول معلوماته، نظرا لخطورتها الأمنية، لذلك تلجأ كثير من الدول للتعامل مع تلك الأحماض والمواد التي تتكون منها بنفس القدر الذي تتعامل به مع أسرار الأمن القومي.
الذين ذابوا في حب الوطن

والحقيقة أن القتل تذويبا في الأحماض ليس بجديد في عالمنا العربي، ولكن الجديد هو أن الناس صدمت من بجاحة القاتل، وبراءة المقتول، وغرابة المكان، وبشاعة طريقة الاغتيال، والإخفاء التام لكل معالم الجريمة.

ففي مصر اختفي نائب رئيس تحرير الأهرام رضا هلال في 11 من أغسطس/آب 2003 في صمت، فيما قدم شقيقه عام 2009 بلاغاً إلى النيابة كاشفاً عن تلقيه مكالمة هاتفية عام 2007 تفيد بأنه مسجون في أحد سجون الإسكندرية، ثم راح يعلن بعد ذلك عن تلقيه اتصالا من شخصية أمنية رفيعة يخبره بأن أحد وزراء الداخلية هو من خطفه وقتله، ومثل بجثته بسبب انتقاده له، وبعد ثورة يناير خرجت تفاصيل تؤكد أن الداخلية خطفته وذوبت أجزاء منه في حمض فتاك فيما دفنت أجزاء أخرى داخل مبناها أو في مبنى وزارة الاستثمار!

هذه الواقعة سبقتها واقعة تذويب أخرى لجسم معارض سياسي ولكن في لبنان، الضحية اسمه سليم اللوزي وهو رئيس تحرير مجلة الحوادث اللبنانية حيث كان معارضا للرئيس السوري السابق حافظ الأسد لذلك حينما استشعر الخطر فر إلى لندن واتخذ منها موطنا، لكنه بعد وفاة والدته اضطر للعودة إلى بيروت في يناير ١٩٨٠ لدفنها، لكنه خطف من جوار زوجته في كمين على طريق مطار بيروت وبعد أسبوع وجدوا بقايا جثته في أحراش قرب بيروت وقد تمت إذابة أجزاء من جسده، وكانت الأصابع واليد مذابة بالحمض.

وكانت قد سبقت تلك الواقعة قيام حكومة الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 باختطاف القيادي البارز في الحزب الشيوعي اللبناني فرج الله الحلو من أحد شوارع دمشق أثناء زيارة سرية لها، وجاء الاختطاف إثر رفض الحزب حل نفسه بعد الوحدة بين سوريا ومصر، وقدم ما يسمى وثيقة المبادرات العشرة والتي تم رفضها، جرى تعذيب الحلو ليعترف بأسماء القيادات الرافضة للوحدة حتى مات ومن ثم ذوب جسده بالحمض كي لا يبقى له أثر.

كما شملت خريطة التذويب في حب الوطن المعارض اليساري المغربي المهدي بن بركة، الذي اختطف من أمام أحد مقاهي باريس عام 1965 ثم اختفى، وظهرت العديد من الروايات حول ما جرى له، هناك من يؤكد مقتله في باريس ثم دفن على جانب أحد الأنهار، وهناك من يقول أنه قتل في فرنسا ونقلت جثته بواسطة طائرة عسكرية مغربية ثم أذيبت في حوض من الحمض كي لا يبقي لها أثر.

فيما ترددت روايات "غريبة" بأن القاتل لم يكن الملك المغربي الحسن الثاني، كما يتوقع الجميع، ولكن كان جهاز الموساد الإسرائيلي الذي فعلها تقربا للملك من دون طلب منه.

عموما، القتلة سعوا في الحوادث السابقة لإخفاء أثر الجريمة عبر إذابة جثث ضحاياهم، لكن ما حدث أن الضحايا عاشوا في قلوب الناس، بينما هم من ماتوا فيها.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers