Responsive image

24º

23
مايو

الثلاثاء

26º

23
مايو

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • مقتل سبعة من الجيش الصومالي بمنطقة جنوب غرب البلاد
     منذ 5 ساعة
  • اليمن.. وفاة 315 شخصًا واصابة نحو 20 ألفًا بـ"الكوليرا"
     منذ 5 ساعة
  • التعليم توافق على زيادات مصروفات المدارس الخاصة والدولية
     منذ 5 ساعة
  • تركيا تحذر من انشار ظاهرة "معاداة الإسلام" في الألعاب الرقمية
     منذ 5 ساعة
  • المالية تطرح أذون خزانة بقيمة 1.2 مليار جنيه
     منذ 5 ساعة
  • مقتل شاب مصري على يد 4 بريطانيين في لندن
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:16 صباحاً


الشروق

5:53 صباحاً


الظهر

12:51 مساءاً


العصر

4:28 مساءاً


المغرب

7:50 مساءاً


العشاء

9:20 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فرعون وهامان وقارون

بقلم: محمد عادل مسلم
منذ 1704 يوم
عدد القراءات: 4854

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ (23) إِلَى فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24) فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25) وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ (26)   "غافر"
صدق الله العظيم
وَقَارُونَ وَفِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مُوسَى بِالْبَيِّنَاتِ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ (39)   "العنكبوت"
فرعون وهامان وقارون .... التجسيد البشري للسلطات الثلاثة الابدية التي تقف دائما في وجه أي دعوة للإصلاح أي دعوة للعدالة أي دعوة للتغيير... فرعون بتجسيده للحكم الاستبدادي والقوة فهو حاكم متسلط على شعبه بملكه ، حاكم بشرعية عسكرية فقرن الله اسمه مع الجنود فذكر فرعون وجنوده تلك القوة التي جعلته يستخف بالشعب و يوهمه انه من يملك الارض والأنهار وان الخير مقرون به وبدونه تعم الفوضى و الفقر  ، الذي يذكر موسى بفضله عليه فيحاول ان يغير من حقيقة الصراع بين الحق والباطل ويظهر بمظهر الاب الحنون والملك الخائف على شعبه من الفتنة و يخشى عليهم من ان يخرجهم موسى من دينهم والدين هنا بمعنى العلاقة بين فرعون وشعبه فموسى يريد ان يخرجهم من عبادة فرعون إلى عبادة الله وفرعون يدرك خطر ان يتحول الناس عنه ويعبدوا الله حق عبادته هذه العبادة التي تعز من النفس البشرية وترفض ان يصبح الانسان عبد لمخلوق طالما هو عبد للخالق تلك العبادة التي تساوي بين الناس وتجعل الحاكم مجرد منفذ لأوامر الله فمتى خالفها سقط عنه الحكم فكان لابد من مواجهة هذه الدعوة بكل قوة فسخر لها كل جنوده وكل سحرته وكل دولته و حلل لنفسه قتل موسى رغم انه لم يرفع في وجهه سلاح ولكنه واجهه بالحق واختصر المسألة إلى انها صراع بين حق وباطل وهذا هو الحال دائما.
وهامان هذا الداهية تجسيد للإرادة السياسية لفرعون ، تجسيد لحكومة المستبد تلك الحكومة التي تسخر كل ثروات الوطن ومقدراته لخدمة رغبات الفرعون تجسيد للإعلام الذي يوصم أي مصلح او صاحب دعوة حق انه كاذب وانه يريد ان يقلب الاوضاع ويفسد على الناس حياتهم فهامان يبني لفرعون البناء الذي اراده والأمر ليس مجرد بناء من طين فهامان يبني دولة الفرعون يجسد طاغوته في كل مكان في الدولة يصيغ شريعة للظلم  فهامان يجسد طبقة رجال دولة الطاغوت ومناظريها الذين يشرعون الظلم ويبنوا للطاغوت دولة فالقوة العسكرية والجنود التي يتحكم بها فرعون لا تقدر على اقامة دولة شمولية لولا هامان وأمثاله .
وقارون تجسيد طبقة من رجال الاموال ، طبقة نسيت كافة الاخلاق والمثل وبغت على الناس بأموالها و تسلطت عليهم بقربها من مركز الحكم فكنزت الاموال و جمعتها بأعمال تبدو انها شرعية ولكنها لم تكن لتكون لولا قربهم من الحكام تلك الطبقة التي تظهر لنا زينتها تظهر لنا مفاتن حياتها لتلهينا عن التفكر في حالنا وتجعلنا دائما ننظر إليهم نظرة اكبار وننظر لأنفسنا نظرة دونية ، طبقة تجبر على السواد الاعظم من الشعب ان يبقى مغيب عن واقع بغيض عن واقع يعيشون هم فيه واقع ان تلك الطبقة من القارونيين جمعت ثروتها بسلطة فرعون وجنوده و دولة هامان وإعلامه فقارون يرد على قومه بانه جمع ثروته تلك بعلمه وبمجهوده وهذا هو الرد الدائم لأفراد هذه الطبقة فهم يظهروا للناس انهم اكثر منهم علم واكثر منهم ذكاء وإنهم جمعوا اموالهم تلك بمجهودهم وذكائهم حتى يخفوا الحقيقة حقيقة ان اموالهم التي يبغون بها على الناس ويفتنوهم في دينهم و دنيتهم جمعوها بسلطة الفرعون  .
هذه السلطات الثلاثة ستبقى دائما في وجه أي محاولة للاصلاح لان أي اصلاح سيخرج الناس من سلطة فرعون ومن دولة هامان واي اصلاح سيمنع القارونين من أن يجمعوا اموالهم بسلطة الفرعون مرة اخرى ويساوي بينهم وبين الناس في الفرص ،هذا الطاغوت الثلاثي طاغوت القوة وطاغوت النظام وطاغوت المال لا يستسلم في معركته مع اهل الحق وسيبقى دائما في عداء معهم فمن اراد ان يصلح امر البلاد والعباد فيجب ان يواجه جنود فرعون ودولة هامان واموال قارون فلا إصلاح إلابمواجهتهم ولامناص من المواجهة لان العداء بينهم وبين المصلحين ابدي مهما تغيرت الاحوال ومهما تبدلت الاماكن ومهما ادعوا انهم يريدوا خير الناس ويخشون عليهم من الفتنة سيظلوا هم اصل الباطل و الطاغوت المجسد .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers