Responsive image

20º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 34 دقيقة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ حوالى ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 3 ساعة
  • تأييد حكم المؤبد على المعتقل "سامية شنن" بقضية "مركز شرطة كرداسة"
     منذ 3 ساعة
  • وزارة الدفاع الروسية: موسكو تسلم سوريا خلال أسبوعين منظومات الدفاع الصاروخية إس-300
     منذ 5 ساعة
  • وزير الدفاع الروسي: موسكو ستسلم سوريا أنظمة آلية للتحكم بجميع وسائل الدفاع الجوي
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"لا" لعمرو موسى رئيسا لمصر

منذ 2726 يوم
عدد القراءات: 3216
"لا" لعمرو موسى رئيسا لمصر

 ليست الثورة المصرية المجيدة شأنا مصريا خالصا ولم تكن كذلك الثورة التونسية المظفرة كما أن الثورات الليبية واليمنية والبحرينية ليست قطرية بحتة .

 لقد أضاءت هذه الثورات على حقيقة ساطعة بأن العرب أمة واحدة بدليل أن ما حدث في تونس انتقلت عدواه الحميدة بسرعة خاطفة الى مصر ثم الى اليمن وليبيا والبحرين (وجزئيا في هذه المرحلة) الى سورية والأردن والسعودية والمغرب والجزائر والسعودية والحبل على الجرار.

 كسر شباب الأمة حاجز الخوف لشدة معاناتهم المعيشية طويلة الأمد ولحرمانهم من أبسط الحقوق المدنية وللهدر المتعمد والمتكرر لكرامتهم الشخصية والوطنية فإندفعوا بعشرات الآلاف ثم بمئاتها لميادين مدنهم وشوارعها منتفضون ثائرون في تونس البوعزيزي أولا وفي مصر المظلومة ثانيا  وتبعتهما صحوة عربية شاملة تأسست في نفوس الشباب ثم تجذرت فيها وانتقلت لنفوس غالبية شرائح المجتمع لأن المعاناة واحدة والقهر واحد والأمة واحدة.

ومصر المنتصرة تتهيأ اليوم لانتخابات نيابية ورئاسية سوف تنجز كما هو معلن عنه قبل نهاية عام 2011 ومصر هي الدولة العربية الأكبر والأهم وما يدور فيها يهم جميع العرب وينعكس سلبا أو إيجابا على مستقبلهم ومن هنا أجد انني أملك الحق في الكتابة عن مستقبل مصر لأن مستقبلها لا ينفصل عن مستقبلنا نحن العرب والمسلمون على إمتداد بلادنا من طنجة حتى جاكرتا.

السيد عمرو موسى من أبرز المرشحين للإنتخابات الرئاسية في مصر وعمرو موسى ينتمي للقيادات العربية القائمة المهترئة التي ثارت بوجهها شعوبنا العربية المظلومة وهو يرأس جامعة دول عربية فاشلة كانت وما زالت ممثلة لمصالح الأنظمة الفاسدة التي يثور اليوم أحرارنا بوجهها ولم تكن يوما ممثلة لمصالح شعوبنا المقهورة.

وليعذري إخواني المصريون وليغفروا لي تطفلي عليهم وذلك عندما أقول "لا" لعمرو موسى ولا لآخرين من أمثاله صفحاتهم شديدة السواد جرّاء خدمتهم لأنظمة عربية قمعية من أجل الإبقاء على مناصبهم المكملة لمناصب هؤلاء الحكام الفاسدين , ونعم لرئيس لمصر صفحات سيرته ومسيرته ناصعة البياض , وثقتي كبيرة بالملايين التي أطاحت بالطاغية حسني مبارك انها تملك ما يكفي من الوعي كي تتلمس معي أبعاد شخصية السيد عمرو موسى وأبعاد أسماء أخرى لشخصيات كبيرة بارزة تتسلح بمهارة ودهاء توظفهما لتسلق أمجاد الثورة وقطف ثمارها على "البارد المستريح"
 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers