Responsive image

28º

18
أغسطس

الجمعة

26º

18
أغسطس

الجمعة

 خبر عاجل
  • تظاهرة لمسلمى إسبانيا اعتراضًا على منع دخول أغنام الأضاحى من المغرب
     منذ 5 ساعة
  • الهجوم على كنيسة تاريخية بكندا يرجح أنه على يد "داعش"
     منذ 5 ساعة
  • التحفظ على مدارس ومكتبات بزعم انتمائها للإخوان
     منذ 5 ساعة
  • دفن مئات المواطنين بسيراليون ضحايا الفيضانات بمقابر جماعية
     منذ 5 ساعة
  • الطيران العراقي يدمر مخازن لـ"داعش" في تلعفر
     منذ 5 ساعة
  • أهالى معتقلى الشرقية: وحدة المصريين هى السبيل لانقاذ البلاد
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

12:59 مساءاً


العصر

4:35 مساءاً


المغرب

7:38 مساءاً


العشاء

9:08 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فئران البلاستيك

بقلم: عبد الله الحكيم
منذ 22 يوم
عدد القراءات: 291
فئران البلاستيك

فئران البلاستيك X في بهو القصر المنيف دخلت نيرمين الجميلة ابنة الباشا واتجهت للكرسي الكبير حيث يجلس والدها جوهرباشا وقالت غاضبة : - إلي متي نتحمل هذا الثقيل الغبي " مهران " ونظراته ....إنه ... فقاطعها الباشا : - أنت تعرفين لا غني عنه فهو الوحيد القادر علي تطهير القصر من الفئران . وأردفت أمها دولت هانم : - هل نسيتي يوم أن طرده والدك الهجوم الكبير من الفئران والتي فشلت كل الشركات المتخصصة في إيجاد حل لتلك المشكلة . جوهر : - نعم ولم تختفي الفئران إلا عندما عاد لعمله وبدأ في مطاردتها وعادت الحياة للقصر بعد ساعات قلائل .. دولت : لا تذكرني بتلك الأيام البشعة . نرمين : هو يعرف تماماً إصابتنا جميعاً بفوبيا الخوف من الفئران ويستغل ذلك دائماً . الباشا : لقد فشلت تماماً في معرفة السر الذي به يطرد الفئران , ومدي ارتباط تلك المخلوقات القذرة به ..فما يلبث أن يترك القصر حتي تهجم الفئران من كل مكان ثم تختفي عند ظهوره ! دولت : ولماذا لا نبيع هذا القصر الملعون ونشتري غيره بعيداً عن هذا العذاب .. جوهر : لا نقاش حول هذا الأمر , إنه قصر أجدادي ولن أتركه ماحييت أبداً , فليذهب من يريد ..... نرمين : فلنتركه ولا نبيعه ونسكن في فيلا أخري و.... جوهر : فلتذهبوا أنتم , أما انا فلا وألف لا... دولت : أنت تعرق لا غني لنا عنك ......إذن فلنصبر ... في الطرف الآخر من الحديقة وقف مهران مع حسان البواب و من خلف السياج الفاصل انضم لهما فاضل حارس قصر سلطان باشا المجاور لقصرهما . - حسان : فلنهدأ اللعب قليلاً لأن جوهر باشا بدأ يشك في مسئوليتنا عن إطلاق الفئران و.. فقاطعه مهران : - لا تكن غبيا فتوقف الفئران يعني الاستغناء عن الجميع , فلا حاجة لوجودنا إذا شعر الجميع بالأمان .. فاضل : أنا تحت أمرك , والفئران جاهزة ومحبوسة في بدروم القصر , في أي وقت جاهز . مهران : المهم ألا يشعر أحد من عندك بما في البدروم ... فقاطعه فاضل : اطمئن القصر شبه مهجور بعد وفاة الباشا وهجرة أولاده ...وأقاربه لا يزورون القصر إلا نادراً .. حسان : ولكن يجب علينا الحرص حتي لا ننكشف ويُقطع عيشنا . مهران : اسمعوا الكلام فقط وكل شئ سيكون علي مايرام . ثم أردف : أريد علبة فيها فأركبير وآخر بلاستيك علي سور شرفة الهانم الصغيرة الليلة . فضحكن حسان : - الصويت النهاردة للركب والله صعبانة علي نرمين هانم ! فدخل فاضل ثم ما لبث أن رجع وفي يده علبة صغيرة وممسكاً بيده دمية فأر من البلاستيك : - الفار الحقيقي في هذه العلبة وهو دايخ ولن يهرب بعيداً ويسهل قتله , وهذا الفأر البلاستيكي اجعله بعيداً حتي لا يري أحد إلا ظله و ........... - هل أنت تعلمني شغلي ؟ - وفقك الله . وبعد منتصف الليل بقليل سمع الجميع صراخ نرمين يشق صمت الليل وصوت الباشا مدويأ : - يا مهران , يا زفت يا حسان .. تعالوا بسرعة .... فأقبل الرجلان مصتنعين البلاهة : - ماذا حدث يا باشا : - فئران في حجرة الهانم الصغيرة .وقد أصيبت بالهلع والفزع . مهران : - ارتاحوا أنتم يا باشا وسنقوم باللازم ..هيا يا حسان . وانطلق الاثنان في همة مصطنعة داخل القصر , ورجعا بعد وقت يحملان جثة الفأر بينما أخفي حسان في جيب جلابيته الفأر البلاستيك ... مهران : كله تمام يا باشا تقدر الهانم الآن ترجع حجرتها .. فصاحت نرمين بعصبية : - إلي متي هذا العذاب , لن أرجع حجرتي اليوم وسأنام بحجرة أمي . - اطمئني يا هانم كله تمام .. جوهر : شكراً يا رجال تصبحوا علي خير . - في خدمتك يا باشا . وانطلقا حيث فاضل واقفاً في الطرف الآخر وسألهما بلهفة : - ما الأخبار ؟ - كله تمام ... ثم ناوله حسان الفأر البلاستيكي ليخفيه بينما جلس الرجلان يحتسيان الشاي : - قولي يا مهران كيف جاءت إليك فكرة الفئران ؟ - لما رأيت بوادر النية لدي الباشا في طردي فكرت في هذه الفكرة . - ومن أين جاءتك ؟ - عرفت موضوع فوبيا الفئران عندهم بالصدفة عندما دخل فأر الحديقة منذ ثلاث سنوات .. -وإذا اكتشف امرنا؟ فقال مهران علي الفور : - تحين نهايتنا في الحال .! وفعلاً كانت نهاية الثلاثة عندما اكتشف أحد أقارب سلطان باشا فئران البدروم فأخبر جوهر الذي أبلغ أحد أقاربه المسئول الأمني الكبير وبعد تحقيق سري تم القبض علي الثلاثة وطردهم شر طردة ........ وبعد رجوع الأمان للقصر جلست أسرة جوهر باشا يضحكون علي تلك الأيام .... نرمين : كيف فكر هذا الشرير مهران في تلك الفكرة ؟ فقال الباشا علي الفور : الفكرة من السياسة المتبعة في كل بلاد العالم : اختراع عدو وهمي لتزكية الشعور بحاجة الناس للقادة والمسئولين والحكومات , الفئران البلاستيكية اسمها في أمريكا وأوربا الإسلام السياسي وفي بعض البلاد الإرهابين والجماعات الإرهابية أو الأصولين وحسب ثقافة كل شعب وظروفه .......ولا مانع من خلع ألقاب مثل " التحدي الأكبر " و" المعركة الكبري " ليعيش الناس في أجواء مكهربة ورعب مصطنع كم كنا نعيش .... وغرق الجميع في الضحك ....... ( تمت )

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers