Responsive image

26º

22
سبتمبر

الجمعة

26º

22
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • الخارجية القطري: قطر قدمت مساعدات للشعب السوري بقيمة 1.6 مليار دولار حتى الآن
     منذ 3 ساعة
  • إصابات بعد خروج طائرة خاصة عن مسارها بمطار أتاتورك
     منذ 3 ساعة
  • الكويت: دعمنا قطاعات صحية وتعليمية في عدة دول استضافت لاجئين سوريين
     منذ 3 ساعة
  • أهالي "الوراق" يعقدون مؤتمر لإعلان رفضهم لقرار "تهجيرهم"
     منذ 4 ساعة
  • الخارجية الأمريكية: واشنطن ملتزمة بحماية جيرانها وحلفائها من خطر الأسلحة النووية
     منذ 4 ساعة
  • "ولاية سيناء" يتبى قتل 4 مواطنين وتفجير مدرعة بـ"رفح"
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

تجار الأحلام

بقلم: علي بن عطاء الله من الجزائر
منذ 13 يوم
عدد القراءات: 116
تجار الأحلام

 يبدو أن حكام دول الحصار أصابهم الذعر والهلع من الاحداث المتراكمة ، فلم يعد بإمكانهم ترتيب أوراقهم بالقدر الذييسمح لهم  بإقناع حتى المنتسبين إليهم فضلاً عن المتعاطفين معهم ، ويظهر هذا من خلال الارتباك الذي ظهر على وجوه  وزراء الخارجية المجتمعين في المنامة حين حاولوا التهرب من الاجابة عنالاسئلة المباشرة تارة والتاويل الخاطئ للاحداث  تارة أخرى ، وبالمحصلة إقناع الرأي العام العربي والدولي بأن دولة قطر متورطة بأي شكل من الأشكال حتى ولو كانت بريئة ـــ على طريقة " عنزة ولو طارت " ـــ وهم ماضون إلى النهاية في هذا المسلسل  مهما كلفهم ذلك من ثمن . إن تجار الاحلام لن يفيقوا من نومهم إلا بعد أن تظهر في الافق ملامح هزيمتهم النكراء التي أسسوا لها منذ البداية ولكن خططوا بما لا يتفق مع الواقع المعيش ، فإقحام دولة مصر في الصراع الخليجي ـــ الخليجي هو القشة التي ستقصم ظهر البعير ، وسيدرك الخلييجيون  بعد ان يضيعوا كثيراً  من الجهود والوقت أنهم ما كانوا ليختلفوا بهذه الطريقة البشعة لولا أنهم تأثروا بإشاعات حول خطر اسمه الاسلام السياسي أو عدو وهمي اسمه " الإخوان المسلمون "، وإلا فالإخوان المسلمون موجودون منذ عقود في الخليج ، ولم يبد منهم ما يشكل هذا الخطرالمزعوم الذي توهمه المتأخرون من حكام الخليج . أعود مرة أخرى للتذكير بالارتباك الذي بدا منذ اللحظة الأولى في قراءة البيان والندوة الصحفية التي تلت ذلك لنشير إلى المغالطات التي جاءت في كلامهم ، وانهم واثقون من أن قطر سوف لن تلتفت إلى ماطرحوه من شروط لا قبل لقطر بها ، وربما هم مؤمنون كذلك  بأن هذه المطالب ـــ التي كُررت حتى ملها الناس ـــ لم يعد لها معنى ، وأن واحداً من الأربعة على الأقل لا يؤمن بنجاحها أصلاً . هم أرادوا أن يقنعوا المزيد من الدول العربية أن تنظم للحصار على قطر ، ولكن هيهات هيهات ، فالمنصفون يقيسون بميزان آخر حتى ولو كانت لهم حسابات مع قطر ، لأنه وبميزان الخسارة والربح ، وباستبعاد مصر لانها دولة إفريقية ، وبماأن دول الخليج انقسمت إلى نصفين ؛ ثلاث دول مقابل ثلاث دول ، فإنهم  قد يخسرون الرهان إذا هم اعتمدوا على دول الحصار دون بقية الدول ، وهذه الفرضية تظل قائمة إن طال أمد الازمة ، وإذا حصل تطور في صالح قطر ، فإن الانظار حينذاك تتجه حتماً نحو القطب الرابح . لقد حاولت دول الحصارــ مع الاسف ــ القفز على الحقائق والدوس على القيم ولكن نسوا أن تاريخ وجغرافيا المنطقة لا يسمحان بذلك . إن ما قامت به دول الحصار  اليوم من اجراءات ، يُعد وصمة عار في جبين هؤلاء الذين يريدون العودة بالشعوب إلى عهد الاستبداد والقهر والعبودية  وتضييق مساحة الحريات ، إن الحصار في حد ذاته جريمة في حق الانسانية ، ولو فقه أهل الخليج لما تسرعوا في اتخاذ النظام المصري قائداً وقدوة لهم ، لقد وضعوا أنفسهم في أمر محرج صعُب عليهم الخروج منه .   

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers