Responsive image

28º

20
مايو

الأحد

26º

20
مايو

الأحد

 خبر عاجل
  • أردوغان: نتطلع لإنهاء وجود منظمة غولن الإرهابية بالبوسنة والهرسك من خلال الجهود المتبادلة بأقرب وقت
     منذ 3 ساعة
  • أردوغان: التهديدات الأمنية مثل الاغتيال لا تثنينا عن مواصلة طريقنا
     منذ 3 ساعة
  • أردوغان: وصلني خبر التخطيط لاغتيالي عند وصولي إلى البوسنة ومن زودني بالمعلومات هي المخابرات التركية
     منذ 3 ساعة
  • البورصة تخسر 1.9 مليار جنيه فى ختام تعاملات الأحد
     منذ 4 ساعة
  • صحة الإسكندرية : استعدادات مكثفة لمواجهة موجات الحر
     منذ 6 ساعة
  • سفن كسر الحصار عن غزة تصل ميناء كوبنهاغن
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:19 صباحاً


الشروق

5:54 صباحاً


الظهر

12:51 مساءاً


العصر

4:28 مساءاً


المغرب

7:48 مساءاً


العشاء

9:18 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ولي العهد ينقض العهد

بقلم: علي بن عطاء الله الجزائري
منذ 27 يوم
عدد القراءات: 206
ولي العهد ينقض العهد

هذا الارعن لا يرغب في مؤمن إلا ولا ذمة ، وصار أخطر من أعداء الاسلام ألف مرة . لو لم يكن متواجداً على أرض الحرمين مركز الاشعاع الاسلامي لهان الامر ، أما والامر قد وصل إلى هذا الحد فلا شك أن أول من يتصدى له هم العلماء ، وعلى رأس ذلك علماء أرض الحجاز إن وجدوا . إن هذا الرجل يهدد دين الامة وصار يهرف بما لا يعرف بما لا يدع مجالاً للسكوت عنه . الامر في منتهى الخطورة ولا ينبغي أن نسمح له بالتعدي على شرع الله مهما كانت التضحيات ، ولو تعدى الامر الذهاب إلى تدويل القضية واستدعاء جموع المسلمين في انحاء العالم للدفاع عن دينهم ، فالمرحلة تقتضي رفع شعار مواجهة خطر آل سعود بممارساتهم الحمقاء تجاه دين الامة . لقد تمادى ابن سلمان في التعدي على شرع الله بإصدار جملة من القرارات تلمح إلى الانقلاب على الدين صراحة ، كما هو الحال في الدعوة إلى السفور والاختلاط والمجون وحضور الحفلات  ونحو ذلك ، وكأن الحرمين ملك لأبيه أو أمه ، وهو ذاهب في غروره وعنجهيته إلى النهاية مثلما قال ، لتدمير أخلاق الامة في استحلال ما حرمه الله بكل جرأة ووقاحة ، لقد قال أنه لا يفصله عن تحقيق حلمه المزعوم ( القذر ) سوى الموت وكأنه يريد أن يتحدى قضاء الله وقدره في سنة التغيير التي تنشدها الامة . لا شك أن تمرير هذا المشروع الهدام سوف يصيب الامة الاسلامية في مقتل ، وحينها سيندم كثير ممن يفضلون الصمت أو ممن يداهنون من أجل الحصول على المال و والمصالح . يا ناس ، الرجل فقد عقله ولم يعد يرى سوى نفسه التي تأمره بالفحشاء والمنكر وتقوده نحو تحقيق أحلامه بأي ثمن ، ضارباً عرض الحائط بكل القيم الدينية والانسانية ، الم تروا إلى الجرائم التي يرتكبها في حق معارضيه حتى أبناء عمومته لم ينجوا من انتقامه ، حيث زج بهم في  غيابات السجون وسامهم سوء العذاب النفسي والجسدي ، شيء مرعب ما يحدث في أرض النبوة والرسالة ؛ التي يتطلع إليها الملايين من البشر في سبيل الحصول على النجاة مما وصلت إليه البشرية من الضياع والانحراف ، نسأل الله العلي القدير أن يلهم هذه الامة رشدها ، وأن يفرج عنها كربها ، وأن يزيل همها إنه ولي ذلك زالقادر ليه .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers