Responsive image

32º

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 3 ساعة
  • مقاتلة صهيونية تشن قصفا شرق مدينة غزة
     منذ 3 ساعة
  • واشنطن تدرج 33 مسؤولا وكيانا روسيا على قائمة سوداء
     منذ 3 ساعة
  • موسكو: واشنطن توجه ضربة قاصمة للتسوية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني
     منذ 3 ساعة
  • الكونجرس ينتفض ضد ترامب بسبب فلسطين
     منذ 3 ساعة
  • "المرور" يغلق كوبرى أكتوبر جزئيا لمدة 3 أيام بسبب أعمال إصلاح فواصل
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

أمريكا راعية الارهاب فى العالم

بقلم: جمال المتولى جمعة
منذ 143 يوم
عدد القراءات: 381
أمريكا راعية الارهاب فى العالم

امريكا راعية الارهاب والبلطجة فى العالم وتفرض رأيها بقوة على باقى اعضاء مجلس الامن الاربعة عشر بمن فيهم الاربعة الدائمون الذين يملكون حق الفيتو ضد مشروع القرار المصرى حول القدس ومافيه استهانة بالعرب وأعضاء مجلس الامن بل تفرض رأيها على العالم بأسرة وذلك بما اقره رئيسها المختل عقليا بان القدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيونى بما يتعارض مع كافة قرارات الامم المتحدة ويخالف القوانين والاعراف الدولية . اقرت الامم المتحدة بأغليية 128 صوتا مشروع قرار قدمته تركيا واليمن يؤكد اعتبار مسألة القدس من "قضايا الوضع النهائى التى يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وفقا لقرارات مجلس الامن لاشك ان تصويت ثلثى اعضاء الامم المتحدة لصالح قرار يدعو الولايات المتحدة الى سحب اعترافها بالقدس عاصمة لاسرائيل ويدين تهويد القدس مما افقد الولايات المتحدة دورها الانسانى والاخلاقى ارضاء للوبى الصهيونى المسيطر على عقلية رئيسها .فشل الرئيس ترامب فى شراء ذمم دول العالم بحفنة من الدولارات وخرجت نيكى هيلى مندوبة امريكا فى الامم المتحدة من القاعة مهمومة ومذعورة كما ارتكن مندوب اسرائيل وحيدا منعزلا مثل البعير الاجرب . فان القرار الاممى صفعة حاسمة لأمريكا والكيان الاسرائيلى وانتصار كبير للقضية الفلسطينية التى تحظى بدعم الشرعية الدولية والتصدى للهيمنة الامريكية التى تفرض الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيونى وماينتج عن هذا القرار من تغذية للتطرف والعنف والارهاب فى دول المنطقة . ان القدس قضية كل عربى مخلص بعيدا عن التصنيفات على اساس الدين والعرق والمذهب والطائفة كما انها قضية كل انسان باحث عن الحق والعدل فى كل مكان وزمان .القدس هى بوابة السلام ومدينة القيامة والاقصى واولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين . ان تهديد ترامب كان بمنتهى السفالة والغباء بقطع المساعدات الاقتصادية الامريكية عن الدول التى ستصوت لصالح القرار . ان هذا القرار الاممى يدعم القضية الفلسطينية ويعتبر نقطة تحول تاريخية دولية يعطيها الحق اللجوء الى محكمة العدل الدولية لملاحقة من ارتكبوا مجازر ضد الشعب الفلسطينى خلال السنوات الماضية هذا نصر كبير لفلسطين والدول الداعمة للسلام فى العالم . فان التاريخ سيثبت للعالم ان الكفاح والنضال الفلسطينى ضد الاحتلال الصهيونى لم يذهب هدرا وان سجل امريكا سافر ضد العرب وقضاياهم الوطنية وخاصة القضية الفلسطينية لصالح تكريس الهيمنة الصهيونية فى المنطقة العربية . ليس امامنا الا ان دعم المقاومة الفلسطينية بكل الوسائل المشروعه منها المقاومة المسلحة ودعم الانتفاضة حتى تستجيب الولايات المتحدة وتسحب قرارها باعتراف القدس عاصمة لاسرائيل .

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers