Responsive image

34º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 4 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 4 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 4 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 4 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 4 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

السعودية تعتزم اتخاذ المزيد من الاجراءات لتعزيز أسعار النفط

بقلم: د/ محمد عبد الخالق - المحلل الاقتصادى
منذ 132 يوم
عدد القراءات: 505
السعودية تعتزم اتخاذ المزيد من الاجراءات لتعزيز أسعار النفط

السعودية تعتزم اتخاذ المزيد من الاجراءات لتعزيز أسعار النفط

تنتهج منظمة أوبك سياسية جديدة تهدف تحقيق التوازن فى أسواق النفط وعودة استقراره وهى تخفيض حجم صادراتها النفطية إلى الولايات المتحدة فى خطوة جيدة نحو استنزاف المخزونات النفطية الأمريكية شبه القياسية.

فى البداية أبرمت منظمة أوبك وكبار المنتجين المستقلين اتفاقًا عالميًا لتخفيض مستويات الانتاج على أن تكون مدة هذا الاتفاق ستة أشهر بداية من شهر كانون الثانى/يناير 2017، واعتقدت المنظمة أن الستة أشهر ستكون كافية للوصول لتحقيق التوازن للأسواق، ولكن فى الحقيقة أسواق تداول النفط  أونلاين لا تزال تبدو تعانى من فائض فى المعروض على الرغم من تقرير وكالة الطاقة الدولية الذى أفاد بأن الأسواق ربما وصلت بالفعل إلى مرحلة التوازن كما توقعت الوكالة أنه من المحتمل أن يتحول الفائض إلى عجز خلال النصف الثانى من هذا العام.

تأثير المخزونات على أسعار النفط

فى الواقع إن المقياس الرئيسى الذى تعتبره المنظمة طريقة مناسبة لنجاح اتفاقها هو مستوى المخزونات العالمية وليس تحقيق التوازن بين قوى العرض والطلب، وعلى هذا الأساس قام المنتجين قبل دخول الاتفاق حيز التنفيذ بزيادة حجم الصادرات النفطية خلال شهرى تشرين الثانى/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر الماضى.

ولهذا السبب ارتفعت المخزونات الأمريكية خلال الربع الأول من هذا العام لهذا لم يكن للاتفاق ذو تأثير كبير على الأسواق كما أن امتثال الدول بالاتفاق لم يكن كافيًا لاستنزاف المخزونات بالسرعة المطلوبة واعلان أوبك نجاح الاتفاق والوصول إلى حالة التوازن بحلول حزيران/يونيو.

وواصلت منظمة أوبك جهوداها لتحقيق التوازن للأسواق وتراجع المخزونات النفطية ودعم الأسعار المتدهورة حيث قامت فى اجتماعها الماضى بزيادة مدة الاتفاق تسعة أشهر إضافية لينتهى بحلول شهر آذار/مارس المقبل.

وخلال الأسابيع الحالية تتم مناقشات بين كبار منتجى النفط لدى أوبك والمنتجين المستقلين بهدف تمديد اتفاق تخفيض مستويات الانتاج تسعة أشهر إضافية حتى نهاية العام القادم، وتستهدف الاستراتيجية هذه المرة المخزونات الأمريكية مباشرة بدلا من التخلص من مخزونات الأسواق العالمية.

يُذكر أن وزير النفط السعودى "خالد الفالح" قد قال للصحافيين بعد اجتماع أوبك الماضى أن بلاده تعتزم تخفيض صادراتها النفطية عن مستوى صادرات العام الماضى، كما أضاف أن المخزونات العالمية قد تراجعت بقيمة 90 مليون برميل بعد ارتفاعها لمستويات تاريخية لفترة طويلة، وأكد على ضرورة اتخاذ المزيد من الاجراءات المتشددة من جانب المنتجين لكى تنحسر مستويات المخزونات.

فى الآونة الأخيرة قامت السعودية بتخفيض صادراتها إلى الولايات المتحدة فى محاولة لتخفيض المخزون الأمريكى، وقد بلغ متوسط الواردات الأمريكية من السعودية فى منتصف تموز/يوليو الماضى نحو 524 ألف برميل يومى بانخفاض بأكثر من 300 ألف برميل عن شهر تموز/يوليو 2016، ولكن الولايات المتحدة اتجهت إلى استيراد كميات كبيرة من النفط العراقى.

أهمية أسعار النفط لبيع شركة أرامكو

وتحتاج السعودية أن ترتفع أسعار النفط بنهاية هذا العام، لأنهم يستعدون الى اكتتاب شركة أرامكو السعودية المقرر عقده فى بداية العام القادم، وسوف تدعم ارتفاع أسعار النفط سعر الاكتتاب مما سيعزز الثقة فى الخطة الاقتصادية طويلة الآجل للبلاد والتى تعتمد على التحول التدريجى للاقتصاد بعيدًا عن اقتصاد قائم على الإيرادات النفطية.

ومن جهة أخرى يرى أغلب المحللين أن الحملة التطهرية التى شنها ولى العهد السعودى الأمير "محمد بن سلمان" الأسبوع الماضى ضد الفساد والتى شملت أمراء ورجال أعمال ومستثمرين بارزين قد تؤدى إلى دعم الأسعار ووصولها إلى 70 دولار للبرميل.

وعقب قيام ولى العهد السعودى "محمد بن سلمان" بحملة اعتقالات وتوقيفات للعديد من الأمراء والوزراء ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام لأعلى مستوياتها فى عامين ونصف، ويحتمل البعض أن يقوم بن سلمان بنقل السلطة له بما سيعزز جهوده الطموحة لاعادة تشكيل الاقتصاد السعودى.

يقول رئيس الطاقة فى سيبورت جلوبال سيكيوريتيز "روبرت فريدلاندر" أنه بعد ثلاث سنوات من أسعار النفط المتراجعة استنزفت السعودية فوائض ميزانيتها، لهذا تحتاج السعودية أن تعود للنمو الاقتصادى حتى يتمكن ولى العهد من البقاء، لأجل ذلك قام بعملية التطيهر الواسعة التى تبدو رافضة من قبل البعض.

وأضاف أن ولى العهد الذى يتوقع أن يصبح ملكًا يحاول أن يولد نموًا للاقتصاد ويعتبر أن بيع حصة من شركة أرامكو السعودية الشركة العملاقة للنفط هى حجر الزاوية فى خطته الاقتصادية التى تسمى برؤية 2030.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers