Responsive image

23
فبراير

السبت

26º

23
فبراير

السبت

 خبر عاجل
  • الجزيرة: الرئيس السوداني يعلن حالة الطوارئ وحل الحكومة الاتحادية وإعفاء جميع ولاة الولايات
     منذ 11 ساعة
  • المقدسيون يتمكنون من فتح باب مصلى الرحمة المغلق منذ 2003 من قبل الاحتلال
     منذ 17 ساعة
  • مستوطنون يعتدون على أراضي زراعية في بيت لحم والمواطنين يتصدون لهم
     منذ 17 ساعة
  • مواجهات في مدينة الخليل في الذكرى السنوية ال 25 لمجزرة خليل الرحمن
     منذ 17 ساعة
  • اصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال في قرية المغير
     منذ 17 ساعة
  • حملة اعتقالات واسعة تطال عشرات المقدسيين
     منذ 21 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:02 صباحاً


الشروق

6:24 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:22 مساءاً


المغرب

5:53 مساءاً


العشاء

7:23 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

عقدة داعش وأخواتها

بقلم: علي بن عطاء الله الجزائري
منذ 285 يوم
عدد القراءات: 598
عقدة داعش وأخواتها

لا داعش ولا هم يحزنون ، النظام الانقلابي في مصر ومخابراته هم من خططوا لهذه الجريمة النكراء لأثارة الرأي العام ضد كل ما  هو إسلامي ووطني . لا أحد يستطيع أن يقوم بهذا الفعل الاجرامي وفي هذا الوقت بالذات وبهذه الاريحية أمام نظام سخر كل ما يملك لمحاربة ما يسمى بالارهاب ، في ظل تمويه إعلامي قذر يقف في مواجهة كل شريف في مصر وفي خارج مصر . ولو أن الصحافة كانت حرة وموضوعية في متابعاتها للأحداث ،لاختزلنا كثيراً من المشكلات ولا طرحنا كثيراً من الحلول ، ولحررنا الفكرالعربي  والانساني من عقدة داعش وأخواتها  ، ولكن مع الاسف سحر الاعلام العربي أعين الناس واسترهبهم ، ولم يبق أمامه سوى القضاء على حلم الانسان العربي ، وساهم في تضخيم الوهم الذي نشر الرعب والفوبيا في نفوس الناس الذين بدأوا يشككون في دينهم واوطانهم ، وستفر الشعوب يوماً على بكرة أبيها ، ولا يبقى سوى المتسلطون يحرسون كراسيهم .إن الحادث الذي وقع في مصر مدبر بامتياز ولا يختلف في ذلك اثنان ، إلا من أراد ان يغمض عينيه ويسد أذنيه . الحقيقة الغائبة عن الخليجيين  أن السيسي ونظامه نجح  مع الاسف في اقناع النظام السعودي ، بل واوقعه في شباكه عندما غرر به وأوهمه أن أصدقاء الامس هم أعداء اليوم   ، وفي لحظة فارقة ، قرر نصف مجلس التعاون الخليجي بناءً على معطيات لا صحة لها أن يعاقب دولة قطر ، وأن يحرّض عليها العالم الاسلامي وغير االاسلامي لأنها تخبئ الارهاب تحت عباءتها  على حد زعمه، وظن أن ذلك يأتي بنتيجة ، ولكن انقلب السحر على الساحر ، وظل هذا النصف الخليجي يدور في فلك هذا النظام الاستبدادي الذي اورثه استبداداً استثنائياً راح ضحيته أقرب المقربين من النظام السعودي في لحظة من الجنون السياسي  لم تعهدها السعودية من قبل . لقد لعب النظام المصري لعبته القذرة في تصوير حادث القتل الجماعي للمصلين في سيناء على أنه فعل إرهابي  معزول من تتفيذ داعش  ، في تكرار لسيناريو ما تمّ خلال التسعينبات من القرن الماضي في الجزائر ، والنأي بنفسه عن مجريات الاحداث وهو أمر لا يصدقه حتى الاطفال . هل يُعقل أن تجتمع أربع سيارات ذات الدفع الرباعي أمام مسجد لا يوجد  فيه إلا المصلون البسطاء الذين حتى وإن قُتلوا لا يغير من المعادلة السياسية في شيء ، هب أن " داعش " هي من دبّرت هذه المكيدة ، وتعلم أن النظام المصري يحيط بها من كل الاركان ، ما هي غنيمتها من كل هذا العبث ؟ هذا على فرض أن القتلة لم تطلهم أيدي النظام . أما وان النظام يردد في كل وقت وحين أن الارهاب صار في قبضته ، فإن الذي يقدم على فعل شنيع يحسب ألف حساب قبل الاقدام عليه  ولن يجازف إلا وفق خطة مدروسة تظمن له النجاح . ثم من هذا الذي يصدق أن " داعش " التي ترفع شعار الاسلام ، تهاجم مسجداً وتقتل من فيه ، ولن تضر النظام شيئاً . أمر محيّر فعلاً ، عندما يعلن النظام  أنه تلقى التعازي ، وأن المعزين سقطوا في فخ التمويه الاعلامي الجبان الذي يكذب ليل نهار ، أو انهم ساهموا في ابداء رايهم للنظام في التعجيل بها ، من أجل إرباك المشهد السياسي أو تثبيت النظام الذي يخدم مصالحهم في الواعيد الانتخابية القادمة . 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers