Responsive image

30º

19
يوليو

الجمعة

26º

19
يوليو

الجمعة

 خبر عاجل
  • ترامب: واشنطن لا تبحث الآن فرض عقوبات على تركيا على خلفية شرائها منظومة الصواريخ الروسية
     منذ 9 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: الحرب مع إيران ليست حتمية ونسعى لأن تغير إيران من سلوكها.
     منذ 15 ساعة
  • قائد القيادة الوسطى الأمريكية: نشجب اعتداءات الحوثيين على البنية التحتية في السعودية .
     منذ 15 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: لا نستهدف أي بلد ولكننا نركز على حق حرية الملاحة في المنطقة.
     منذ 15 ساعة
  • الحرس الثوري الإيراني: أوقفنا سفينة أجنبية كانت تنقل وقودا مهربا قرب جزيرة لارك جنوب ايران
     منذ 15 ساعة
  • القيادة المركزية الأمريكية: سنعمل بدأب للتوصل إلى حل لإتاحة المرور بحرية في الخليج.
     منذ 15 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:23 صباحاً


الشروق

5:00 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الطاقة الايجابية مفتاح السعادة الابدية

بقلم: محمد حرب
منذ 403 يوم
عدد القراءات: 1762
الطاقة الايجابية مفتاح السعادة الابدية

لكل انسان طاقة ايجابية، ان اطلقها باتجاه شخص ما يحدث التقارب كالصداقة والحب، وان اطلقها باتجاه موضوع او عمل ما يحدث النجاح والابداع، وكما يوجد طاقة ايجابية يوجد ايضا طاقة سلبية تسبب الكره والبغض، كما تسبب الفشل، تلك الطاقات في الانسان هي خليط من موروث ثقافي فكري ونفسي، كما انها تتفاعل وتتغذى على مشاعرنا وبنفس الوقت تغذي مشاعرنا، لذا برأيي يجب النظر لها كانها انسان وهمي مرافق لنا لا يراه احد ويتحكم في تصرفاتنا، فالانسان الناجح هو من يتحكم بها بدلا من ان تتحكم به، علينا ان نغذيالطاقة الايجابية بتعلم التفاؤل وحب العمل وحب الخير وحسن الظن، ومقاومة الطاقة السلبية بان نحجمها ولا نطلق لها العنان لتوسوس في افكارنا سوء الظن او زعزعة الثقة بالنفس.

 

من ناحية غيبية الطاقة السلبية تشبه في عملها عمل الشيطان، ان تحكمت في الانسان فان افكاره تفسد، فتصبح نظرته للحياة والاشخاص المحيطين به سلبيه، فقد يحسد ويكره ويحقد ، قد يفقد ثقته بنفسه ويحكم على نفسه بالفشل قبل المحاولة، قد يفقد التفاؤل ويتعلم التشاؤم، وكلما انطلق اكثر في تلك المشاعر كلما غذى طاقته السلبية وكلما تحكمت هي به أكثر.

 

وتعرف الطاقة السلبية بأنها المظاهر السلبية وما يرافقها من آثار نفسية واجتماعية واقتصادية وغيرها والتي تؤثر سلباً على حياة الشخص، وهي أيضاً لا تقف عند حدود شخص معين بل تؤثر على كافة العلاقات بينه وبين الناس، بل لها القدرة على اجتياح الأشخاص المحيطين فتصبح السلبية سمة عامة من سمات المجتمع.

 

لذا فالاولى بنا ان نغذي في انفسنا الطاقة الايجابية ونراعاها كما نرعى الزهور في حديقتنا، كلما اوليتها الاهتمام نمت وتالقت وازداد جمالها، وكلما ازادد جمالها كلما نظرت انت اليها باعجاب وسرور وسعدت لمرآها، هي علاقة تكامل ما تزرع تحصد.

 

من هنا نقول بأن مفتاح السعادة قد يكون امامنا ولا ندري، قد يكون بداخلنا ولا ندري، فقط عليك ان تؤمن بنفسك وتعززها، عليك ان تؤمن بالاخرين وان تغفر لهم زلاتهم وتسعد لسعادتهم، عليك ان تتصالح مع ذاتك، عليك ان تحب عملك كي تنجح وتبدع، عليك ان تتعلم ان تحب عملك ان كنت لا تحبه، عليك برسم الامل في نفسك، عليك ان تنظر للمستقبل بتفاؤل وترسم طريقا من الطموح.

 

والاهم من ذلك ان تبتعد عن الاشخاص المكللين بالطاقة السلبية، فهي وان كانت شيء غير قابل للقياس العلمي، فهي شيء معدي كالامراض، تقرّب من المتفائلين الناجحين ترى المستقبل اجمل، وقد ضرب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مثلاً لتأثير الرفقة والمجالسة في حياة الإنسان وفكره ومنهجه وسلوكه فيما رواه عنه الصحابي الجليل أبو موسى الأشعري رضي الله عنه، حيث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّمَا مَثَلُ الجَلِيسِ الصَّالحِ والجَلِيسِ السّوءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِير، فَحَامِلُ الْمِسْكِ إمَّا أنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً، وَنَافِخُ الكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً) متفق عليه.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers