Responsive image

15
يوليو

الإثنين

26º

15
يوليو

الإثنين

 خبر عاجل
  • لجنة أطباء السودان المركزية: -سيارة تابعة لقوات الدعم السريع تسببت في مقتل 4 من أسرة واحدة في أم درمان
     منذ 2 ساعة
  • مجلس الأمن الدولي يقر بالإجماع تمديد عمل البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة لمدة ستة أشهر إضافية
     منذ 4 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية: التزامنا بالاتفاق النووي هو بالقدر الذي يلتزم فيه الطرف الآخر
     منذ 6 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية:ندرس بيانات ومواقف الاطراف الاوروبية بالاتفاق النووي لتحديد نسبة تطابقها مع التزاماتها
     منذ 6 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية : نتوقع من الشركاء الاوروبيين بالاتفاق النووي اتخاذ خطوات عملية في سياق تنفيذ الاتفاق
     منذ 6 ساعة
  • وزير الخارجية الإيراني: كلام الأوروبيين عن ضرورة حفظ الاتفاق النووي غير كاف ولم نلمس تحركا عمليا لتحقيق ذلك
     منذ 24 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:20 صباحاً


الشروق

4:58 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:02 مساءاً


العشاء

8:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

اليمن لن يُهزم .. ماذا عن السعودية ؟ .

بقلم: ربى يوسف شاهين
منذ 348 يوم
عدد القراءات: 847
اليمن لن يُهزم .. ماذا عن السعودية ؟ .

اليمن لن يُهزم .. ماذا عن السعودية ؟ .

بقلم .. ربى يوسف شاهين

 

كثيرة هي المؤامرات التي تُحاك على بلدان الشرق الأوسط ، فالبلدان الغنية بنفطها وغازها كنزٌ لا يمكن غض الطرف عنه ، كل بلد في هذا الشرق عانى إن كان عسكريا أم اقتصاديا ام سياسيا أم فكريا ام ثقافيا والمسبب "واشنطن و أدواتها " ، و لكن ان تجتمع بعض الدول العربية على اليمن " التاريخ و الحضارة " فهذا بحد ذاته مدعاة للخُزي .

بداية وعلى لسان مفكرين غربيين ، فقد أكد الباحث والمفكر الفرنسي البروفيسور فرانسوا بورجا : " أن أسباب الإرهاب والتطرف سياسية بالدرجة الأولى وليست دينية كما يعتقد البعض، مشددا على أن 90% من صناعة العنف في العالم يقف وراءها الغرب، والحكام المستبدون في المنطقة الذين يدعمهم الغرب". و ما يحدث الآن على الساحة اليمنية هذا لأفظع ما يُمكن أن يُرتكب ، وهذا ما أشرنا إليه فهل يحق لما يسمى التحالف العربي السعودي الإماراتي أن يكون سببا في قتل الشعب اليمني .

 

" ذرائع كثيرة يصنعها المعتدي وهذا ما فعلته السعودية "

تحت ذريعة الحدود مع اليمن وأن هناك متمردين لابد من ملاحقتهم ، و لاعتبارات و مصالح أمريكية ، بدأت حرب الإبادة من قبل السعودية بحق اليمن و اليمنيين ، لكن ما خفي كان أعظم ، فمنذ معاهدة الطائف 1934 والسعودية تسيطر على( نجران - عسير- جيزان) وهم وحسب المعاهدة "استئجار" لأنها اراضي يمنية ، ولأن الحوثيين والتي تصفهم السعودية "بالمتمردين" كانوا قد نشروا خرائط تثبت أن ما ذُكر من اراضي يمنية ولمصالح السعودية في ارض اليمن ، و الخوف من قوة الحوثيين ، بدأت ذريعة العدوان وتحالف اصحاب المصالح لتبدأ الحرب على اليمن ، فأدى القصف إلى مقتل الآلاف من المدنيين في اليمن ، وكانت قد اعلنت منظمات حقوق الإنسان بأنها تنذر بكارثة إنسانية في اليمن ناهيك عن تفشي الأمراض وعلى رأسها الكوليرا ولكن لا آذان تسمع! .

 

" التحالف السعودي .. بيدق أمريكي "

الولايات المتحدة اعطت الأوامر للسعودية وحلفائها لاستمرار العدوان متناسية كل حقوق الإنسان ، ولكن المقاومين في اليمن اعلنوا في الميدان وفي أكثر من مناسبة أنه "لو حَشدت قوى العدوان كل جيوش الدنيا فلن تتغير قناعات أبناء اليمن بانها قوى غازية همجية محتلة وسنظل ننظر إلى معركة الدفاع والتحرير بقدسية" ، وتتالت المعارك والهدف "ميناء الحديدة" والذي يعتبر المورد الأول لليمنيين تحاول السعودية السيطرة عليه تحت حجة التوغل الإيراني والدعم الذي تقدمه للمقاومين ، فـ شبح إيران حاضر دائما، ولكن أبناء اليمن وقفوا في وجه العدوان ولم يتمكنوا من السيطرة عليه فاللجان الشعبية والجيش اليمني استطاعوا بتكاتفهم منع العدوان الأجنبي من التوغل والوصول والحقت خسائر فادحة بالتحالف السعودي الإماراتي.

 

" إضاءات "

وفي كلمة لابد من الوقوف عندها لسيد المقاومة حسن نصر الله الأمين العام لـ حزب الله اللبناني وجهها إلى المقاتلين اليمنيين : "يا ليتني أستطيع ان أكون معكم ومقاتلا من مقاتليكم" .

أصحاب الحق تجتمع على الحق ويكفي أهل اليمن الشرفاء أنهم يقفون بعز وفخار يدافعون عن أرضهم وشعبهم ، فالحرب وإن طالت لابد أن ينتصر أهل الحق فيها ، .في مقابل ذلك لا يزال بني سعود و مرتزقتهم في حالة تخبط و انكسار على كافة جبهات اليمن ، و رغم الاستمرار في عدوانهم إلا أن خسائرهم تتحدث نيابة عنهم ، فالمستنقع اليمني لن يكون نزهة لبني سعود ، و القادم من الأيام سيكشف زيف العدوان .

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers