Responsive image

24º

19
أغسطس

الإثنين

26º

19
أغسطس

الإثنين

 خبر عاجل
  • المتحدث العسكري باسم قوات حكومة الوفاق الليبية: دفاعاتنا أسقطت طائرة إماراتية مسيرة قصفت مطار مصراتة
     منذ 9 ساعة
  • الحوثيون يعلنون قصف مواقع للقوات السعودية قرب منذ علب في منطقة عسير ب 6 صواريخ
     منذ 10 ساعة
  • رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية: مستعدون لمفاوضات تبادل أسرى غير مباشرة مع إسرائيل
     منذ 12 ساعة
  • المنتخب المصري لكرة اليد للناشئين يحرز بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نظيره الألماني
     منذ 12 ساعة
  • إنهاء اعتصام المحامين أعضاء هيئة الدفاع في قضية أنصار بيت المقدس بعد تقدمهم بشكوى رسمية للمجلس الأعلي للقضاء والذي انعقد لنظرها بشكل طاريء منذ قليل وطلب مقابلة الدفاع صباح باكر لمناقشتها
     منذ 13 ساعة
  • إدارة معهد امناء الشرطة تتحفظ علي اعضاء هيئة الدفاع بقضية انصار بيت المقدس داخل المعهد وتمنعهم من الخروج لحين ورود تعليمات
     منذ 13 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:51 صباحاً


الشروق

5:19 صباحاً


الظهر

11:58 صباحاً


العصر

3:34 مساءاً


المغرب

6:37 مساءاً


العشاء

8:07 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"اخلعي الحجاب و النقاب و ارتدي الثياب الخليعة"

بقلم: ادهم رامي
منذ 102 يوم
عدد القراءات: 535
"اخلعي الحجاب و النقاب و ارتدي الثياب الخليعة"

-(اخلعي الحجاب و النقاب) هذه العبارة كانت عنوانا لكتاب رأيته بالصدفة في معرض الكتاب السابق .. لكاتبة .... لن اذكر اسمها ليس خوفا عليها ولكن لانها اقل من ان تذكر في ذلك المقال .. اعتقد ان مضمون الكتاب ينص علي ان الحجاب تخلف و راجعية وانه ليس الا مجرد قطعة قماش لا فائدة لها وكانت تستند في الكتاب الي شخصيات معارضة للحجاب مثل الديكتاتور (جمال عبد الناصر) الذي جعل جميع النساء يخلعون الحجاب و يرتدون الملابس الخليعة متدعي اننا اذا اردنا التقدم يجب ان نتشبه بالغرب .. لكن حقا لا اعلم ما دخل تقدم الاقتصاد بخلع الحجاب والتعرى.. وايضا استندت الي (قاسم امين ، هدي شعراوي ، رفاعة الطهطاوى ، و بعض الاشخاص الذين يتدعون انهم شيوخ و علماء دين ) لن انكر انهم كانو ذوى مكانة عالية فالمجتمع وقتها لكن لا شئ يعلو علي الدين ..و في هذا المقال ساثبت لكم و لصاحبة هذا الكتاب ولكل من استندت بهم و وافقوها الرأي .. ان الحجاب فريضة وستر الجسد فريضة .. فاذا استندت ذلك الكاتبة الي (عبد الناصر و هدي شعراوى و قاسم امين و الطهطاوي) في كتابها .. فساستند انا الي (الله عز وجل .. و الي قرأنه الكريم .. والي نبينا محمد.. عليه افضل الصلاة والسلام) فقال الله في كتابه الكريم (و ليضربن بخمورهن علي جيوبهن) فالخمار هو ثوب تغطي به المرأة رأسها، والضرب على الجيوب يعني أن ترخيه ليستر الرقبة والصدر .. و قال ايضا سبحانه و تعالى(وإذا سألتموهن متاعا فأسالوهن من وراء حجاب) وهنا شبه الله الحجاب بالساتر ، اذن فالحجاب فريضة .. وقال ايضا في كتابه الكريم(يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن) وهنا ربنا أمر الرسول وآل البيت ونساء المومنين و اوضع تحت نساء الموممين الف خط ..فمنذ فترة قليلة ظهرت بعض الاشاعات ان المقصود من الأيات الكريمة هو أل بيت الرسول و ليس جميع النساء ، ولكن الأية واضحة و صريحة (ونساء المومنين) .. والجلباب هو قميص واسع طويل فضفاض له أكمام وغطاء للرأس .. جميع الأيات تفسير (ابن الكثير).. ولقد وصف الله اللبس الساتر للمرأة بـ (الحجاب ، و الجلباب ، والخمار) اذن حسنا الله علي الحجاب و الثياب و ستر العورة في ثلاث ايات قرأنيه ، هل بعد ذلك يمكن الاختلاف اذا كان فريضة؟ ،.. ايضا استندت الكاتبة الي الدين في جزء بسيط وقالت ان عدم غض البصر هو سبب التحرش يجب ان تعلم ايضا ان التعرى يسير الشهوة و هو سبب ايضا فالتحرش و ان استعانت بالدين فلتستعن به للنهاية .. فالدين لا يتجزء و لا يقتصر على احد ... لكن الرد علي هذه الكاتبة ليس هو الحديث المحورى لهذا المقال .. فالتعرى وخلع الحجاب ذاد انتشارا في مجتمعنا العربي.. وهذا هو مجرى الحديث.. فذات يوم كنت صاعد الي منزلي علي درج السلم لأجد جارتنا التي تحتوي من العمر علي ١٥ عام فقط ترتدي البنطال القصير الممزق من كل جهة و علي الجزء العاري من اسفل القدم تضع خلخال يصدر اصواتا مزعجة .. واضعة علي وجهها صندوقين من المساحيق الكيماوية التي تستخدم في طلاء الحوائط .. مستخدمة عطر فواح يجلب الانتباه .. تاركة شعرها ليرفرف في الهواء .. حقا شكل غريب لكن الاغرب هو انني علمت بعد ذلك ان والدها هو صديقي الاستاذ (عاشور الشندويلى) انا اعرفه جيدا فهو رجل علي خلق عظيم فكيف لأبنته ان تكون بهذا الشكل .. اين رأيت هذا الشكل من قبل ؟ .. اين؟.. نعم تذكرت لقد رايت هذا لممثلة في فيلم امريكي يحكي عن حياة (الغجر) .. لكن ما دخل ابنة الشندويلي بالغجر .. الكارثة الاكبر هي انني الاحظ هذه الافعال علي اغلب الفتيات .. لماذا يتركون الدين ويتمسكون بتقليد الغرب .. لماذا يهملون السيدة خديجة و السيدة رقية و يهتمون بتفاصيل الغجر .. غبية هذه التي تعري جسدها معتقدة ان العرسان سيصتفون في طوابير امام منزلها يتنازعون علي الزواج منها .. فمن المغفل الذي سيتزوج فتاة تشبع من النظر لتضاريس جسدها العاري طوال الوقت ، لا يوجد شئ متبقي يحتاج للزواج ليراه .. من الغبي الذي سيدفع اموال في فتاة ثمنها مجاني .. وان كانت ولعب الحظ دوره و وجدت ذلك الآبله فلن تكتمل العلاقة ولن تكن علي ما يرام لانه تزوجها من اجل جمال جسدها .. اذن فهو عابد جسد .. وجمال الجسد لا يدوم .. فيوما ما سيذهب و يذهب معه عابده تاركها امرأة عجوز بلا مأوي .. هي تظن انها هكذا تزيد من جمالها ولكن في الحقيقة هي حولت نفسها من (جوهرة) غالية ثمينة لا يمكن لآي شخص ان يمتلكها الي ( مستباحة ) رخيصة بخيثة يمتلكها الجميع .. لكن من يفهم هذا الكلام لقد جف لعابي من الحديث مع (الشندويلي) في ذلك الأمر .. كنت اعتقد انه سيقتنع بحكم اننا اصدقاء مقربين .. لكنه كان دائما يقول انها حرية شخصية ومن حقها ان ترتدي الثياب التي تليق بها .. وانها هكذا تبدو اجمل و الجمال نعمة اعطانا الله ايأها لماذا نخفيها و لا نتباهى بها امام الجميع ؟ ..نخفيها لان الله امرنا بذلك ..نخفيها لان هذا الجمال غالي لا يرأه الا من يقدره بشرع الله .. نخفيه كي نحافظ عليه من نظارات العيون..نخفيه حتي نعطيه لمن يستحقه فقط ..نخفيه كي لا يكون فتنة و يتحول من نعمة الي نقمة .. لااعلم ما السئ في ستر الجسد باللباس الفضفاضة .. هي تتعرى و ولي الأمر لا يمانع .. واعتقد ان كل شاب يرأها .. ستسير غرائزه وتتحرك الشهوة بداخله و تتحرش عينه بجسدها .. لقد تحول (الشندويلي) الي ديوث و هو لا يعلم وكل هذا تحت مسمي الحرية الشخصية .. اي حرية هذه؟ ..و بالمناسبة لكل فتاة ترتدي ملابس ضيقة تظهر تفاصيل جسدها وتدعي انها بذلك اللباس غير عارية يجب ان تعلم انها من الذين قال عنهم الله (كاسيات عاريات) و هم الذين يرتدون ثياب تظهر تفاصيل جسدهم ..و هم في النار خالدين.. اما الفتيات الذين يتدعون ان الحجاب واللباس الواسع يجعلهم يختنقون احب ان اقول لهم ان فى اخطر مكان وهو غرفة العمليات ترتدى الطبيبة جلابية واسعة فضفاضة وكمامة و بونيه على راسها ولا تتدعى الا ختناق بالرغم ان بين يديها حياة انسان . - فى المحكمة وامام القضاة ترتدى المحامية بالطو واسع فضفاض كاتم الون و لا تجرأ ان تقف امام القاضى بدونه وذلك احتراما له . - اذا لماذا لانرتدى اللباس الواسع والحجاب الذى اوصى به الله من سبع سموات . بل ايضا نوصفه باسوء الكلمات ولكن نرتدى اللباس الذى يخترعه البشر ويرتدونه الغرب .. اصبحنا نسير على نهج الغرب الذين ليس لديهم دين . وتجاهلنا كلام الله و القران الكريم... هل تعلمون ان لما مرضت السيدة فاطمة رضي الله عنها مرض الموت الذي توفيت فيه...دخلت عليها (أسماء بنت عميس) رضي الله عنها لتزورها...فقالت «فاطمة» لـ (أسماء)والله إني لأستحيي أن أخرج غدا ، (إذا توفت) على الرجال فيرون جسدي من خلال هذا النعش .. وكانت النعوش في ذلك الوقت عبارة عن خشبة مصفحة يوضع عليها الميت ثم يطرح على الجثة ثوب ابيض وهو الكفن...ولكنه كان يصف حجم الجسم....فقالت لها (أسماء) ساصنع لكي شيئاً رأيته في الحبشة.. فصنعت لها النعش المغطى من جوانبه بما يشبه الصندوق، و أتت ببعض جرائد النخل الرطبة فحنتها ثم وضعت على النعش ثوباً فضفاضا واسعا فكان لا يصف ما بالداخل فلما رأته «فاطمة» قالت لـ «اسماء»: سترك الله كما سترتيني!! .. سبحان الله تستحيي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب .. ماالذي سيظهر منها ؟؟.. ،ومن الذين سيحملونها. وهل هو موقف فيه فتنة او يتدعي لكل هذا القلق ؟؟ فمن شدة عفتها تستحي وهي ميتة ... فما بال الأحياء لا يستحون .. ولذلك ارسل الله سبحانه وتعالى ملكاً من الملائكة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم برسالة عظيمة ..وبشارة من أعظم البشارات ..يقول فيها سبحانه : ” بشِّر فاطمة أني كتبتها - هي سيدة نساء أهل الجنة ” .. لا تريدي ان تتشبهي بالسيدة فاطمة لتكوني من نساء الجنة ؟ قال عليه الصلاة والسلام ( الحياء لا يأتي إلا بخير ) رواه البخاري. اما الفتيات الذين يرتدون الحجاب ويخرجون بضع شعرات منه .. فاولئك ذكرهم رسول في حديثه الشريف قائلا( اذا ارادت احدكم ان يحرم جسدها علي الجنة فلتخرج شعرة واحدة من شعر رأسها ليراها الناس)..روآه البخاري.. اذن لآبد ان ترتدي الحجاب لكن لو كان قلبك عامرا بمحبة الله ورسوله، ..فاللباس نوعان: الأول ساتر للجسد وهو فرض أمر الله ورسوله به، والثاني لباس ساتر للروح والقلب وهو خير من الأول كما قال تعالى (ولباس التقوى ذلك خير)، لأن المرأة قد تكون محجبة جسديا ولكنها فاقدة للباس التقوى بداخلها والصواب أن تلبس المرأة اللباسين. ارجوكم لا تتشبهو بالممثلين وملكات الجمال و المشاهير ولكن تشبهو بالسيدة خديجة و السيدة هاجر و السيدة فاطمة و آلي بيت الرسول وصاحبيه .. لاتكونو مصدر فتنة في الارض بل كونو مصدر عمار فالدنيا و قدوة حسنة للآجيال القادمة .. اللهم استرنا بسترك فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.. -خاطرة من كتاباتي:- (هناك الكثير من الفتيات يهتمون دائما بابراز مفاتن جسدهم ليكونو اكثر جمالا ولكن من كثرتهم لا تري فيهم جمالا .. و هناك ايضا القليل من الفتيات يهتمون دائما بستر عورتهم و يتحلون بالصبر فمن شدة عفتهم ترى الجمال زائد في وجوههم ..)..كوني من ذلك الأقلية.. فلا دخل للحجاب بالحرية..

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers