Responsive image

31º

20
يونيو

الخميس

26º

20
يونيو

الخميس

 خبر عاجل
  • الخارجية الإيرانية: نأمل ألا يكرر أعداؤنا مثل هذه الأخطاء الإستراتيجية وواشنطن تتحمل مسؤولية أي تداعيات قادمة
     منذ 4 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية: نحذر من أي اعتداء وانتهاك للاجواء الايرانية ويتحمل المعتدون التبعات الكاملة لاعتدائهم
     منذ 9 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية: نحذر من أي اعتداء وانتهاك للاجواء الايرانية ويتحمل المعتدون التبعات الكاملة لاعتدائهم
     منذ 9 ساعة
  • المتحدث باسم الخارجية الايرانية يندد بشدة باعتداء طائرة التجسس الأميركية على الأجواء الايرانية
     منذ 9 ساعة
  • قاض بريطاني: عملية إصدار تراخيص لتصدير أسلحة بريطانية إلى السعودية معيبة قانونيا.
     منذ 10 ساعة
  • حملة مناهضة تجارة الأسلحة تعلن قبول محكمة الاستئناف بلندن الطعن بمشروعية بيع الأسلحة البريطانية إلى السعودية .
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:08 صباحاً


الشروق

4:49 صباحاً


الظهر

11:56 صباحاً


العصر

3:32 مساءاً


المغرب

7:03 مساءاً


العشاء

8:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى} ألم يكن الله يعلم ليسأل؟!

بقلم: علي جنيدي
منذ 18 يوم
عدد القراءات: 511


يجيبك هذا المقتطف من كتابى:"دين ودولة"....علي جنيدي
إن الفراعيين إذا وصلوا إلى هذه الحالة المرضية من الطغيان والغطرسة فإن من الطبيعي لمن يريد مواجهتهم أن يكون على قدر كبير من الهمة والعزيمة والتحمل، مع ما يصاحب ذلك من الوسائل الضرورية والتي لا بد منها لتكون في حدها الأدنى كافية للوقوف أمام الطغاة والقيام بالوظيفة الملقاة على عاتق الداعية إلى الله سبحانه وتعالى، ولنا عبرة فى قوله تعالى:{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى} . فالله يعلم ما بيمين موسى ولكنه أراد أن يلفت انتباه موسى إلى أن ما بيده عصا، مجرد عصا، لا تسمن ولا تُغنى من جوع، ولكن هذه العصا بقدرة الله تستطيع أن تهزم جيشا من السحرة، وفى هذا إيماء إلى وجوب مقاومة الطاغية بغض النظر عن اختلال موازين القوى، ولقد انتصرت الفئة المؤمنة مع محمد صلى الله عليه وآله وسلم على المشركين والفرس والروم وهم أقل عددا وعُدة. هذه العصا التى لا قيمة لها، مع الإيمان الكامل بنصر الله لا تضاهيها قوة مهما بلغت، فقوة فرعون وجنوده قوة شكلية يُخيل إليهم من كثرتها أنها قادرة على هزيمة أى قوة أخرى، وما تلك القوة المزعومة إلا كتلك الحبال والعصى التى خُيل إليهم أنها من سحرهم تسعى، وكانت النتيجة انتصار عصا موسى انتصارا كاسحا أصاب الجميع بالدهشة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers