Responsive image

19º

15
سبتمبر

الأحد

26º

15
سبتمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 4 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 4 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 4 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 4 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 5 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:10 صباحاً


الشروق

5:34 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

3:21 مساءاً


المغرب

6:06 مساءاً


العشاء

7:36 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى} ألم يكن الله يعلم ليسأل؟!

بقلم: علي جنيدي
منذ 105 يوم
عدد القراءات: 674


يجيبك هذا المقتطف من كتابى:"دين ودولة"....علي جنيدي
إن الفراعيين إذا وصلوا إلى هذه الحالة المرضية من الطغيان والغطرسة فإن من الطبيعي لمن يريد مواجهتهم أن يكون على قدر كبير من الهمة والعزيمة والتحمل، مع ما يصاحب ذلك من الوسائل الضرورية والتي لا بد منها لتكون في حدها الأدنى كافية للوقوف أمام الطغاة والقيام بالوظيفة الملقاة على عاتق الداعية إلى الله سبحانه وتعالى، ولنا عبرة فى قوله تعالى:{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى} . فالله يعلم ما بيمين موسى ولكنه أراد أن يلفت انتباه موسى إلى أن ما بيده عصا، مجرد عصا، لا تسمن ولا تُغنى من جوع، ولكن هذه العصا بقدرة الله تستطيع أن تهزم جيشا من السحرة، وفى هذا إيماء إلى وجوب مقاومة الطاغية بغض النظر عن اختلال موازين القوى، ولقد انتصرت الفئة المؤمنة مع محمد صلى الله عليه وآله وسلم على المشركين والفرس والروم وهم أقل عددا وعُدة. هذه العصا التى لا قيمة لها، مع الإيمان الكامل بنصر الله لا تضاهيها قوة مهما بلغت، فقوة فرعون وجنوده قوة شكلية يُخيل إليهم من كثرتها أنها قادرة على هزيمة أى قوة أخرى، وما تلك القوة المزعومة إلا كتلك الحبال والعصى التى خُيل إليهم أنها من سحرهم تسعى، وكانت النتيجة انتصار عصا موسى انتصارا كاسحا أصاب الجميع بالدهشة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers