Responsive image

31º

17
سبتمبر

الثلاثاء

26º

17
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ 3 يوم
  • المضادات الأرضية التابعة للمقاومة تجدد إطلاق نيرانها تجاه طائرات الاحتلال شمال غزة
     منذ 5 يوم
  • الطائرات الحربية الصهيونية تقصف موقع عسقلان شمال غزة بثلاثة صواريخ
     منذ 5 يوم
  • القيادي في حركة حماس د. إسماعيل رضوان: نؤكد على رفضنا لكل المشاريع الصهيوأمريكية، ونقول لنتنياهو أنتم غرباء ولا مقام لكم على أرض فلسطي
     منذ 5 يوم
  • بلومبيرغ: ترمب بحث خفض العقوبات على إيران تمهيدا لإجراء لقاء بينه وبين روحاني ما تسبب في خلاف مع بولتون
     منذ 5 يوم
  • رئيس حزب العمال البريطاني المعارض: لن نصوت لصالح إجراء انتخابات مبكرة ولن نوافق على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون اتفاق
     منذ 7 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:11 صباحاً


الشروق

5:35 صباحاً


الظهر

11:50 صباحاً


العصر

3:20 مساءاً


المغرب

6:04 مساءاً


العشاء

7:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدى حسين ومحاولة للفهم

بقلم: د/ أحمد العربى*
منذ 2444 يوم
عدد القراءات: 2165
مجدى حسين ومحاولة للفهم

الزمان :ليلة السابع والعشرين من رمضان الماضى ,المكان منزل أحد الأصدقاء ببلدتى الحبيبة القنطرة شرق ,الحدث استعداد أعضاء حزب العمل للاحتفال بليلة القدر, التوقيت أذان المغرب يتناول الجميع طعام الافطار ويصلون المغرب ثم يلتفون حول المناضل مجدى حسين والجميع ينتظر حديثه بشغف بينما تنتقل اكواب الشاى بين أيديهم فى هدوء ,وفجأة انطلق أحد الحضور سائلا  من الذى قتل جنودنا فى رفح يا أستاذ مجدى؟ صمت الاستاذ مجدى برهة ثم ابتسم وهو ينظر فى وجوهنا جميعا ثم قال: أخبرونى أنتم., سادت همهمات معترضة بين الحضور الا ان الاستاذ مجدى أصر على موقفه, فقال أحدهم البدو وقال أخر السلفية الجهادية وقال ثالث التكفيريين ورابع قال الموساد وغيره قال المستعربين وأخر قال دحلان ورفاقه وأخيرا اتهم أحدهم طنطاوى وعنان كنت ملتزما بالصمت أتطلع فى وجه هذا المناضل وجدته يهتم بكل كلمة قيلت ودونها فى رأسه بدون ورقة أو قلم ثم انتظر لحظات حتى هدأ الحضور ثم شرع فى الحديث بصوته الهادئ وأسلوبه المميز أخذ يطرح ماقاله الموجودون منذ قليل واحدا واحدا دون أن ينسى كلمة وبالترتيب أخذ يفند بعض الأطروحات وينفى بعضها ويؤيد بعضها فى تسلسل عجيب جعلنى أكتم أنفاسى خشية أن تفوتنى كلمة واحدة , وهو اذ يفعل ذلك كنت أراك يستعين بكل خبراته السياسية والفكرية ورؤاه المستقبلية وذكرياته بل وحتى ما كان منها فى فترات اعتقاله, باختصار كان يضع خبراته بين أيدينا ليصل بنا فى النهاية الى أن من قتل جنودنا هم أصحاب المشروع الصهيوامريكى ايا كانت أداة التنفيذ.
وحين وصل الاستاذ مجدى الى نهاية حديثه كنت واثقا تمام الثقة أن الرجل لم يكن يخبرنا عن من قتل الجنود فى رفح ولكنه كان يعلمنا كيف نستمع وكيف نفكر وكيف نفهم.
- عضو حزب العمل بالقنطرة شرق - الاسماعيلية

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers