Responsive image

24º

23
سبتمبر

الإثنين

26º

23
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • معاريف: مقتل مستوطنة متأثرة بجراحها أصيبت بها بصواريخ المقاومة على عسقلان خلال العام الماضي
     منذ 14 ساعة
  • الاحتلال يعلن إصابة جندي بجروح خطيرة في قاعدة عسكرية شمال فلسطين.
     منذ 14 ساعة
  • قوات حكومة الوفاق الليبية تصد هجوما لقوات حفتر وتستعيد السيطرة على معسكر اليرموك ومواقع أخرى في محور الخلاطات جنوبي طرابلس
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية: نهيب بالسلطات الإفصاح عن مكان احتجاز المقبوض عليهم وإبلاغ ذويهم بوضعهم القانوني
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
  • المركز المصري للحقوق الاقتصادية ينشر قائمة بأسماء 45 شخصا يقول إنه تلقى بلاغات باعتقالهم في عدة محافظات خلال مظاهرات أمس في مصر
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:15 صباحاً


الشروق

5:38 صباحاً


الظهر

11:47 صباحاً


العصر

3:15 مساءاً


المغرب

5:56 مساءاً


العشاء

7:26 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مصادر:أمريكا تفكر في مساعدات مشروطه لمصر

منذ 2843 يوم
عدد القراءات: 1513

كشفت مصادر أن المفاوضات الجارية بين أعضاء لجنة مجلسي الشيوخ والنواب الامريكي تشير إلي اتفاق علي حجم المساعدات المقدمة إلي مصر، والإبقاء عليها دون تغيير فيما ينصب الخلاف علي إمكانية فرض مشروطية علي تقديم المساعدات حيث يتزعم السيناتور الديمقراطي المعروف باتريك ليهي - رئيس اللجنة الفرعية للخارجية الأمريكية والعمليات الخارجية التابعة للجنة الاعتمادات بمجلس الشيوخ- الدعوة إلي تبني "لغة واضحة" خاصة بضرورة المضي قدما في عملية انتقال السلطة في مصر ودعم التحول الديمقراطي واحترام الحقوق الأساسية لسائر المواطنين.

وقالت مصادر الكونجرس: إن تلك الشروط ستكون "مخففة" ولا تمثل عائقا أمام تقديم المساعدات إلي مصر. وأشارت مصادر أخري إلي مساندة عدد من الأسماء البارزة في مجلس الشيوخ لموقف السيناتور ليهي من بينهم السيناتور لينسي جراهام- أبرز الأعضاء الجمهوريين في اللجنة الفرعية حول الاعتمادات وعضو لجنة القوات المسلحة بالشيوخ.

وقد حاول بعض الأعضاء تبني اتجاه لتحويل جزء من المساعدات العسكرية إلي مساعدات اقتصادية، إلا أن تلك الخطوة لم تلق تأيداً في الكونجرس أو وزارة الخارجية الأمريكية.

ومن المنتظر أن تنتهي لجنة المؤتمر من أعمالها خلال أيام تمهيدا للتصويت النهائي علي مشروع قانون المساعدات الخارجية لعام ٢٠١٢ قبل بدء عطلة عيد الميلاد والسنة الميلادية الجديدة أواخر الأسبوع المقبل.

وعقب مشاورات مع عدد من مساعدي نواب الكونجرس علي مدي الأيام القليلة الماضية، أكد اللواء محمد الكشكي ملحق الدفاع المصري في واشنطن لـ"بوابة الأهرام" أن الجانب الأمريكي يتفهم ضرورة الإبقاء علي المساعدات علي وضعها الراهن وقال: إنه أوضح "أن المساعدات العسكرية تصرف بالكامل في الداخل الأمريكي وعلي خلق وظائف أمريكية، وإن مبالغ المساعدات توضع في بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، حيث تقوم القوات المسلحة المصرية بالتعاقد مع الشركات عبر الحكومة الأمريكية وهي الجهة المسئولة عن سداد مقابل الصفقات للشركات الأمريكية".

وأشار اللواء الكشكي إلي أن القيمة الشرائية لحجم المساعدات العسكرية الأمريكية أقل من قيمتها الفعلية عند البدء في تقديمها للجانب المصري قبل سنوات، وذلك بالمقارنة بارتفاع أسعار مشتروات الأسلحة وقطع الغيار في الوقت الحالي.

كما التقي السفير المصري سامح شكري يوم الجمعة الماضي 35 من المساعدين المقربين من المفاوضات الدائرة في الكونجرس لشرح وجهة النظر المصرية الخاصة بالمساعدات الأمريكية.

كان جراهام قد صرح في وقت سابق بأن مشروع قانون المساعدات في مجلس الشيوخ يتضمن شروطا علي المساعدات المقدمة لمصر وباكستان والسلطة الفلسطينية، وأن الولايات المتحدة لن تقدم شيكا علي بياض لأي طرف، فيما ستضغط عبر المساعدات علي الحكومات من أجل نبذ العنف وضمان إجراء انتخابات حرة ونظيفة، وفي المقابل تسعي وزارة الدفاع الأمريكية في اتصالاتها مع الكونجرس الأمريكي إلي وقف المشروطية عن المساعدات المقدمة إلي مصر في تلك الفترة الدقيقة في العلاقات بين البلدين بعد الثورة المصرية.

وقال السيناتور ليهي، الأسبوع الماضي: إن مستويات التمويل ليست محل خلاف في مشروعي القانون في مجلس الشيوخ ومجلس النواب حيث يتضمنان تقديم ١.٣ مليار دولار في صورة مساعدات عسكرية وضمان استمرار الشراكة مع الحكومة المصرية. وأضاف أن مشروع قانون مجلس الشيوخ يقترح أيضا توسيع الشراكة لتشمل الشعب المصري وأهدافه من الإصلاحات الأساسية، واصفا المشروطية بأنها واضحة ومنطقية وعملية وفي مصلحة الأمن القومي الأمريكي، مؤكدا أن مصر ينظر إليها باعتبارها قوة استقرار في المنطقة ولها مصالح مشتركة رئيسية مع الولايات المتحده.

وأشار محلل بارز في واشنطن- رفض الإفصاح عن هويته- أن نتائج لجنة المؤتمر وإمكانية فرض شروط علي المساعدات من عدمه سوف يشير إلي مدي إلتزام الإدارة الأمريكية ووزارة الخارجية الأمريكية بتعهداتهما بمعارضة فرض شروط علي المساعدات المقدمة إلي مصر، وهو الموقف الذي عبرت عنه وزيرة الحارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عدة مرات في أوقات سابقة.

ويتضمن مشروع وزارة الخارجية الأمريكية للسنة المالية ٢٠١٢ تقديم مليار و٥٥٧ مليون دولارا لمصر من بينها مليار و٣٠٧ ملايين دولار في صورة مساعدات عسكرية و١٠٤ ملايين للتنمية الاقتصادية و٩١ مليونا للتعليم والخدمات الاجتماعية و٣٠ مليونا للصحة و٢٥ مليون دولاراً لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الجيد. ويبلغ إجمالي المساعدات الخارجية الأمريكية ٥٣.٣ مليار دولار (١ ٪ من الموازنة الأمريكية في 2012.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers