Responsive image

-2º

21
نوفمبر

الأربعاء

26º

21
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • السعودية.. وفاة والدة الأمير فيصل بن محمد بن عبدالعزيز
     منذ 27 دقيقة
  • مساجد غزة تصدح بالاحتفالات بذكرى المولد النبوي
     منذ 10 ساعة
  • الاحتلال يخطر بهدم 20 متجرا بمخيم شعفاط شمال القدس
     منذ 10 ساعة
  • كوخافي رئيسًا لأركان الاحتلال خلفاً لآيزنكوت
     منذ 10 ساعة
  • مصرع وإصابة 5 أشخاص في تصادم سيارتين برأس سدر
     منذ 12 ساعة
  • الافراج عن الشيخ سعيد نخلة من سجن عوفر غربي رام الله
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:54 صباحاً


الشروق

6:20 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:36 مساءاً


المغرب

5:01 مساءاً


العشاء

6:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدي حسين يكتب.. هل حقا يمكن لأسرة واحدة " روتشيلد" أن تتحكم فى مصائر البشر؟!

(الحلقة السادسة من قصة سيطرة اليهود على أمريكا)

منذ 1655 يوم
عدد القراءات: 9981
مجدي حسين يكتب.. هل حقا يمكن لأسرة واحدة " روتشيلد" أن تتحكم فى مصائر البشر؟!

  •  أرسل أولاده الخمسة لتأسيس مصارف كبرى فى أهم 5 دول أوروبية
  • هذه الأسرة هى التى أسست أول بنك مركزى أمريكى وامتلكته حتى الآن !!.. وأسست البنك المركزى الانجليزى!
  • وسيطرت على شبكة البريد والسكة الحديد فى أوروبا فامتلكت كل المعلومات المهمة !!
  • وكانت وراء قتل الرئيسين الأمريكيين : لنكولن وجارفيلد

 

مجدى أحمد حسين

[email protected]

 

وعدت فى نهاية الحلقة السابقة أن أتناول قصة عائلة روتشيلد ببعض التفصيل لتوضيح دورها فى التحكمفى الاقتصاد العالمى الغربى على مدار قرنين ، وأنا أتمنى أن يقوم باحث وطنى أو اسلامى بمهمة إصدار كتابعن عائلة روتشيلد واستمرار تأثيرها الاقتصادى حتى هذه اللحظة فى الولايات المتحدة والغرب ، لأن وقتى فىظل الأولويات لن يسمح لى بهذا الواجب ، وأنا أعتقد أنه سيكون الكتاب الأكثر مبيعا إذا كتب بشكل جيد، هناك كتابات كثيرة عن الأسرة فى النت وبعض الكتب ولكنها متناثرة وغير منظمة . مرة أخرى أؤكد أنأسرة واحدة لايمكن أن تتحكم فى مصائر العالم ، ولكنها أسرة محورية فى السيطرة اليهودية على الاقتصادالعالمى . وهذا ليس شيئا عجيبا ، فالأسر تتوارث الخبرات والتخصصات عموما ، والأسر اليهودية تتوارثأعمال الصيرفة والبنوك والربا بشكل خاص ، ولكن هناك تخصص أعلى لقلة من الأسر وهو حرفة " فنالسيطرة " المالية ، وأسرة روتشيلد تربت على هذا المستوى الأعلى ومعها عدد قليل من الأسر اليهوديةالمتشابكة معها ، واليهود يؤمنون بالسرية والكتمان وفكرة أهل الثقة ، والارتباط الأسرى رابطة تساعد علىذلك كرابطة إضافية مع رابطة الديانة اليهودية وعقيدة شعب الله المختار ورابطة المصلحة . وهذه المجموعةالقليلة من الأسر هى قلب الآلية اليهودية فى المجال المالى ، كما توجد أنوية فى التخصصات الأخرى ، ثميجتمعون فى مجلس أعلى لليهود كان مجلسا عالميا علنيا معروفا ولكن اختفى الحديث عنه ولكن لا يعنىذلك أنه تم حله . فعلا توجد حكومة عالمية لليهود وسنتحدث عن تفاصيل ذلك فى خلال هذه الدراسة ، ولكن ليس معنى ذلك أنها تفعل ماتريد ولكنها تمارس نفوذها من خلال سيطرتها على النظام الأمريكى وعددمن النظم الغربية والأمم المتحدة، ولذلك فإن إضعاف النظام الأمريكى هدف مقدس لكل المسلمين في  العالم .

بداية عائلة روتشيلد

 

-  في العام 1743 ولد ماير أمشیل باور في فرانكفورت بألمانیا، وكان والده مالكاً لمكتب للمحاسبة والاقراض.

كان الأب يضع اشارة حمراء على مدخل المنزل، وھي اشارة الھیكساغرام، أو النجمة 6 رؤوس، ” السداسیةوالتي تعرف خطأ بنجمة داوود”، والھیكساغرام ھندسیاً يمثل 666و 6 أضلاع، و 6 زوايا”.

1760 خلال ھذا العقد عمل ماير في بنك تابع لعائلة اوبنھايمر بمدينة ھانوفر، وكان - ناجحاً جداً بعملهوأصبح مساھماً بالبنك.

بعد وفاة الوالد عاد ماير الى فرانكفورت كي يدير أعمال والده الراحل، وكان يدرك تماماً أھمیة الاشارة التيوضعھا والده، لذا قد قام بتغییر اسم عائلته من باور الى روتشیلد.. وروتشیلد باللغة الألمانیة تعني العلامة الحمراء..

قام ماير بالتعرف على أحد جنرالات الأمیر ويلیام التاسع الذي كان من أغنى ملوك أوروبا، وعرض علیه بیعهمجوھرات ثمینة بأسعار رخیصة.. ونجحت خطة ماير، وقام الجنرال بتقديمه للأمیر ولیام، الذي أراد أيضاًالاستفادة من ھذا العرض السخي.. وعندھا عرض علیه ماير عروض مغرية لإقامة أعمال تجارية معه.

وبالتالي قد أصبح روتشیلد مقرباً من الملك، وأصبح من بلاط القصر.. ولاحظ روتشیلد أن اقراض الديونللدولة ھو أفضل بكثیر من اقراضھا للعامة..


قام تاجر العملات القديمة  روتشيلد عام 1821 م بتنظيم العائلة ونشرها في خمس دول أوروبية، حيثأرسل أولاده الخمسة إلى إنكلترا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، والنمسا, فقد استدعى أمشيل روتشيلد أولادهالخمسة وأوكل لهم مهمة السيطرة على أهم بلدان العالم آنذاك باسم الحكومة اليهودية العالمية, كما قامبتأسيس مؤسسة مالية لكل فرع للعائلة في تلك الدول مع تأمين ترابط وثيق بينها, فقد وضع قواعد تسمح

بتبادل المعلومات ونقل الخبرات بسرعة عالية بين هذه الفروع مما يحقق أقصى درجات الفائدة والربح.

وكانت ألمانيا من نصيب (أتسليم) والنمسا من نصيب (سالمون) وحاز (ناتان) على بريطانيا و(جيمز) علىفرنسا أما (كارل) فكان الفاتيكان من نصيبه، وأخبرهم أبوهم بأن القيادة السرية قد اتخذت قراراً بتسليمالقيادة لواحد منهم يطلعون على اسمه فيما بعد.]

 

كما وضع قواعد صارمة لضمان ترابط العائلة واستمرارها فكان الرجال لا يتزوجون إلا من يهوديات، ولابدأن يكنَّ من عائلات ذات ثراء ومكانة. بينما تسمح القواعد بزواج البنات من غير اليهود، وذلك على أساسأن معظم الثروة تنتقل إلى الرجال، وبالتالي تظل الثروة في مجملها في أيد يهودية.


 1791* تمكن روتشیلد من التحكم بالمال الامیركي عن طريق الكسندر ھاملتون عمیلھم - في حاشیة جورج واشنطن، حین قام بانشاء مصرف مركزي في أمريكا دعي “البنك الأول في الولايات المتحدة”. ولاحظ هنا أن روتشيلد بدأ فى تنفيذ تأسيس مايسمى الآن البنك المركزى ولكن تحت سيطرته وبجعله مصرفا خاصا رغمأنه المصرف المركزى للولايات المتحدة ! وهذا الوضع مستمرا حتى الآن .

* 1798 أعطى روتشیلد ابنه ناثان ” 21 عام” مبالغ كبیرة، وأرسله الى لندن كما ذكرنا.

 * 1810 توفي أحد أھم أصحاب البنوك بانكلترا، وعندھا أصبح ناثان روتشیلد ھو المصرفي الأھم بذلكالوقت.

وبنفس العام ذھب سالومون “ابن ماير روتشیلد” الى النمسا، وافتتح ھناك بنك روتشیلد وأبناءه.

* 1811 انتھت مدة الترخیص المعطى لروتشیلد في البنك المركزي بأمريكا، وصوت - الكونغرس بعدمالتجديد.. عندھا صرح ناثان روتشیلد:

إما أن يتم منح تجديد للرخصة، أو سوف تجد الولايات المتحدة نفسھا متورطة بحرب كارثیة.”

بقیت الولايات المتحدة على موقفھا، ورفضت التجديد.

* 1812  بتمويل من روتشیلد، شنت بريطانیا حرباً على الولايات المتحدة، وكانت خطة - روتشیلد ھي اغراقالولايات المتحدة بالديون، لاجبارھا على التجديد له برخصة البنك المركزي.


في تلك السنة توفي ناثان روتشیلد، وكان قد كتب بوصیته أن تتم ادارة أعمال العائلة وتوريث أسرارھاللأعضاء الذكور فقط، وأن يتولى القیادة الأخ الأكبر. لذا فإن العائلة لم تختلط بعائلات أخرى، وبقیتمحافظة على أصول سلالتھا. أما الأبناء غیر الشرعیین للعائلة فقد أوكلت لھم مھام رئاسة مجموعاتومشاريع اقتصادية مختلفة كي يبقى اسم روتشیلد بعیداً عنھا.

 ذھب يعقوب روتشیلد الى فرنسا، وأنشأ ھناك بنك Rothschild Frères

*   1814 قام روتشیلد بالمبلغ “المسروق” من الملك ويلیام بشراء ذھب من بريطانیا. 

* 1815 قام الأخوة الخمسة “روتشیلد” بتمويل طرفي الحرب.. “ناثان في بريطانیا، -ويعقوب في فرنسا” .ونتیجة انتشار مصارفھم بأوروبا، كانت عمدت عائلة روتشیلد على تنظیم شبكة مراسلة سريعة في أوروبالضمان سرعة معاملاتھا. وقد استغلت روتشیلد ھذه الشبكة البريدية السريعة لمعرفة أخبار الحرب علىأرض المعركة أولاً بأول. وكان مراسلیھم ھم الوحیدون الذين يحملون تراخیص بالمرور عبر البلدين دوناشكالیة.

وكان أحد مراسلي روتشیلد ويدعى “روثوورث” قد عرف بالنتیجة النھائیة لمعركة واترلو بفوز الانكلیز..

واستطاع نقل الخبر لروتشیلد قبل 24 ساعة من وصول الخبر رسمیاً لبريطانیا.

وكان السوق المالي ببريطانیا بحالة ھبوط نتیجة الحرب، وخاصة بعد أن أذاع موظفي روتشیلد خبر خسارةبريطانیا بالحرب.. وعندھا كانت جمیع أسھم الشركات والعقارات تھبط بشكل متسارع.

عندھا أمر روتشیلد جمیع موظفیه بشراء كل الأسھم التي ممكن أن تطالھا أيديھم.. شركات، عقارات.. كلشيء.. وعند وصول النبأ الحقیقي بفوز بريطانیا بالحرب، عندھا ارتفعت الأسھم بشكل متطرد، ونتیجة ھذهالحركة الخبیثة من روتشیلد فقد حقق أرباح تفوق 20 ضعف الأسھم التي اشتراھا.. وھذا ما أعطى عائلةروتشیلد سلطة مطلقة بالاقتصاد البريطاني، واستطاعة الضغط على بريطانیا لانشاء بنك مركزي يكونروتشیلد المتحكم فیه.

وعندھا قال ناثان روتشیلد مقولته الشھیرة:

أنا لا يھمني أية دمیة قد وضعت على عرش انكلترا لیحكم الامبراطورية البريطانیة التي لا تغیب عنھاالشمس. الرجل الذي يتحكم بالموارد المالیة ھو الذي يحكم الامبراطورية البريطانیة، وأنا من يحكم المواردالمالیة البريطانیة ونتیجة تحكم روتشیلد ببنك بريطانیا فقد استخدم سلطته لتغییر نظام ارسال النقود منبلد الى بلد، وعوضاً عن ذلك استخدم فروع بنوك العائلة الخمسة المتواجدة في أوروبا لتطبیق نظامالسندات والحوالات “النظام البنكي الحالي”.

وفي ذلك الوقت كانت روتشیلد تتحكم بنصف ثروات العالم، وكانت كثیر من دول أوروبا تدين لھم.ولكن قیصر روسیا رفض إعطائھم ترخیص بنك مركزي في روسیا..

* 1816 أعطى الكونغرس الأمريكي ترخیص آخر لروتشیلد لانشاء بنك مركزي آخر في - أمريكا واسمه البنكالثاني للولايات المتحدة وكانت مدة الترخیص 20 سنة.. مما أعطى روتشیلد التحكم مرة أخرى في أسواقأمريكا المالیة… وعندھا فقط انتھت الحرب مع بريطانیا.. وتحقق لروتشیلد ما كان يريد.. ولكن بعد مقتلالآلاف من الأبرياء في الحرب 1818 احتاجت الحكومة الفرنسیة قروضاً لاعادة الاعمار بعد نكسة واترلو، لذا فقد - أقرضتھم روتشیلد مبالغ كبیرة كي يزداد الدين علیھا.

في نفس العام سببت روتشیلد نكسة مالیة كبیرة سببت الذعر في فرنسا.. مما ممكن روتشیلد من التحكمبالاقتصاد الفرنسي. وفي نفس العام أقرضت روتشیلد مبالغ طائلة للحكومة البروسیة.

* 1821 ذھب كالمان روتشیلد الى ايطالیا، وقام باجراء صفقات عمل مع الفاتیكان.

1823*  تولى روتشیلد المعاملات المالیة للفاتیكان حول العالم.

* 1832 قام الرئیس جاكسون “الرئیس السابع للولايات المتحدة” بحملة ضد البنوك، -وھدفھا تحرير النظام المالي الأمريكي لمصلحة الشعب الامريكي، ولیس لمصلحة روتشیلد.

* 1833 بدأ الرئیس جاكسون بسحب الودائع من بنك روتشیلد “بنك امريكا الثاني”  وايداعھا ضمن البنوكالوطنیة.

عندھا شعر روتشیلد بالذعر، وفعل ما بوسعه لتقلیص الموارد المالیة، وخلق أزمة اقتصادية.. عندھا علمجاكسون بذلك وصرح:

(انكم وكر للصوص والأفاعي، وأنا عزمت على طردكم خارجاً، وأقسم بالله السرمدي بأني سأطردكم)

 

* 1835 قام أحدھم في 30 يناير بمحاولة إطلاق النار على الرئیس جاكسون ولكنه فشل.. وصرح الرئیسوقتھا بأنه يعلم بأن روتشیلد ھو من وراء ھذه المحاولة.

في ھذه السنة حصل روتشیلد على مناجم الزئبق في اسبانیا، والزئبق كان عنصراً مھماً جداً لتنقیة الذھب والفضة، لذا فقد حصل روتشیلد على احتكار جديد..

* 1836 بعد كفاح الرئیس جاكسون ضد روتشیلد، نجح بطرد بنك روتشیلد المركزي من أمريكا بعد انتھاء

 

مدة الترخیص المعطى.. ولم ينجح روتشیلد بإعادة بنكه المركزي الى أمريكا حتى العام 1913 ولابعادالشبھات عن عائلة روتشیلد، فقد أوكلت المھمة إلى يعقوب شیف، وھو الابن غیر الشرعي للعائلة.

 1837 أرسلت روتشیلد اوغست بلمونت الى أمیركا وھو من يھود الاشكناز، وذلك لانقاذ مصالحھم البنكیةالتي خربھا الرئیس جاكسون.

 1840 عمدت روتشیلد الى فتح فروع من بنك بريطانیا “بنك روتشیلد” في أمريكا واسترالیا.

 1841 رفض الرئیس تايلر “الرئیس العاشر لأمريكا”، رفض تجديد الرخصة للبنك المركزي لروتشیلد..  ووقتھا تلقى مئات رسائل التھديد بالقتل والاغتیال.

 1844 اشترى سالومون روتشیلد مناجم الفحم من باقي الشركات مما جعله أحد أھم المحتكرين الصناعیین العالمیین.

 1845 توفى الرئیس الوطني جاكسون، وكان قد سئل قبلھا عن أكبر انجاز حققه بحیاته، فكان جوبه بدون تردد: (لقد قتلت البنك(.

وكان يقصد بھا طرده لبنك روتشیلد المركزي في العام 1836في ھذا العام حصل يعقوب روتشیلد على عقد انشاء السكك الحديدية الكبرى في فرنسا، وبدأت من باريس حتى فالنسیا، والتقت الشبكة مع شبكة النمسا التي أنشأھا أخوه سالومون “وأب زوجته، فقد تزوج يعقوب ابنة أخیه”.

 1852 بدأت روتشیلد بتنقیة الذھب والفضة من أجل صك العملة البريطانیة ولباقي العملاء.

1861  بدأ الرئیس لنكولن “الرئیس السادس عشر لأمريكا” بالطلب من البنوك الكبرى في نیويوركللحصول على قروض من أجل الدعم في الحرب الأھلیة. وباعتبار أن ھذه البنوك كانت تحت تأثیر غیرمباشر من روتشیلد، فقد عرضت علیه عرضاً كانوا يعلمون تماماً بأنه سیرفضه.. وھو أن يدفع 24 % الى 36% كفائدة للقروض الممنوحة!!

لنكولن كان غاضباً جداً من ھذه الفوائد الضخمة، وقد قام بطبع العملة الوطنیة الخالیة من الديونلوحده، وأخبر الشعب بأن ھذه ھي العملة القانونیة للديون العامة والخاصة.

- 1862 بعد أن طبع لنكولن العملة الخالیة من الديون صرّح:

)لقد أعطینا الشعب في ھذه الجمھورية أعظم مباركة ممكن أن يحصلوا علیھا، وھي أوراقھم النقدية كي يدفعوا ديونھم(.

- 1863 اكتشف الرئیس لنكولن أن قیصر روسیا لديه مشاكل مع روتشیلد باعتباره رفض محاولاتھمالمتكررة بإنشاء بنك مركزي في روسیا.

وقد صرح القیصر بأنه اذا تورطت أي من انكلترا أو فرنسا بالحرب الأھلیة الامريكیة وساعدت الجنوب، فسیكون ذلك بمثابة إعلان للحرب، وعندھا سیقف بجانب الرئیس لنكولن. وتأكیداً على أقواله فقد أرسلجزءاً من الاسطول الروسي الى سواحل سان فرانسیسكو ونیويورك.

 

في ذلك الوقت كانت روتشیلد قد أوكلت إلى عمیلھا بأمريكا “روكفلر” لیؤسس Standard Oilالتي بدورھا

غطت وابتلعت جمیع منافسیھا. 

- 1865 صرح الرئیس لنكولن:

)لديّ عدوان كبیران، الجیش الجنوبي أمامي، والمصادر التمويلیة خلفي. وبالمقارنة بین الاثنین، فذلك الذيخلفي ھو الخصم الأعظم(

لاحقاً وفي نفس السنة في 14 إبريل تم اغتیال الرئیس لنكولن قبل أقل من شھرينعلى انتھاء الحرب الأھلیة.

وكان يعقوب شیف، وھو الذي ولد في منزل روتشیلد في فرانكفورت “غیر شرعیاً” قد أرسل الى أمريكا وھوبعمر 18 سنة ومعه الدعم المالي والتعلیمات لانشاء بنك في أمريكا. وكان من مھامه مساندة النورانیین فيامريكا لتحقیق الأھداف التالیة

1- التحكم بالاقتصاد الامريكي عن طريق انشاء بنك مركزي.

2- البحث عن أشخاص مرغوبین، والذين مقابل ثمن معین قادرين على خدمةأھداف النورانیین، ودعمھم للوصول الى مراكز علیا في الحكومة الفدرالیةوالكونغرس والمحكمة العلیا وكل الوكالات الفدرالیة.

3- خلق جماعات صغیرة لإثارة نزاعات بین الشعوب، خاصة بین البیض والسود.

4- انشاء حركة لتدمیر الأديان بالولايات المتحدة، وخاصة المسیحیة.

 1873 تم شراء مناجم النحاس الاسبانیة من قبل روتشیلد، ھذه المناجم ھي من أكبرمصادر النحاس في أوروبا.

 1875 تزوج شیف “المذكور سابقاً” من ابنة لوب، واستلم بنك كون-لوب وبدأ بتمويل -شركة النفط

 

الخاصة بروكفلر، ومشروع الخطوط الحديدية الخاص بھاريمان، ومشاريع الفولاذ الخاصة بكارنجي، وكان كل ذلك بأموال روتشیلد..

 - وقد تعرف شیف على زعماء المال بأمريكا ومنھم مورغان المتحكم بأسواق وولستريت ودريكسل.. وعندھاعرض شیف على روتشیلد انشاء فروع لھم في ھذه الأسواق كي يصبح لھم نفوذ أكبر في سوق المال الامريكي.

 - في ھذه الأثناء كانت شركة روتشیلد وأبناءه قد بدأت بتمويل نصف مشروع نفق الشانیل بین فرنساوانكلترا.

 1880 بدأت روتشیلد بتنفیذ برامج تحريض وعنف ضد الیھود، بشكل خاص بروسیا، وأيضاً ببولنداوبلغاريا، ورومانیا. نتیجة ھذه المخططات والمؤامرات قتل آلاف من الیھود والأبرياء، وھجّر أكثر من ملیوني يھودي خاصة الى نیويورك وشیكاغو وفیلادلفیا وبوسطن ولوس انجلوس.

والھدف من ھذه البرامج ھو خلق قاعدة كبیرة للیھود في امريكا، والذين سیتم تثقیفھم لیكونوا ناخبین ديمقراطیین “لوبي يھودي”.وبعد عشرين سنة أصبح ھؤلاء قوة ديمقراطیة قوية في الولايات المتحدة، وقد استخدموا لانتخاب رجالروتشیلد المختارين، ومنھم الرئیس الأمريكي ويلسون، الذي كان من رجال روتشیلد.


 1881 انتخب غارفیلد رئیساً للولايات المتحدة.. وقد صرح:

أياً كان المتحكم بحجم المال في بلادنا، ھو الحاكم المطلق للتجارة والصناعة.. وعندما تدركون بأن كل ھذاالنظام محكوم ببساطة، بطريقة أو بأخرى، من قبل بضعة رجال بالقمة،عندھا لن تحتاجون لمن يخبركمكیف تنشأ التضخمات والنكبات الاقتصادية بقي ھذا الرئیس 100 يوم بالحكم، وبعدھا تم اغتیاله!!

 

 1883 أوقفت الحكومة البريطانیة مشروع قناة الشانیل بعد أن تم حفر 6000 قدم منه، بحجة أنه قديؤثر على أمن بريطانیا.


 1885 أصبح ناثنیل روتشیلد أول يھودي يحصل على لقب لورد.


 1886 حصل بنك روتشیلد الفرنسي على كمیة من حقول النفط الروسیة وشكلت شركة بترول البحرالأسود، والتي أصبحت بوقت قصیر ثاني أكبر مصدر للنفط بالعالم.

 

- 1887 تزوج ادوارد ساسون وھو أھم تجار الأفیون بالصین ( وقد تحدثنا عنه فى حلقة سابقة ) من إحدىبنات روتشیلد.. وبالتالي فقد انضم أيضاً لامبراطورية روتشیلد.

 

)المراجع : موقع الحقيقة المفقودة – موسوعة ويكبيديا   (

 

وكلما تقدم بنا المسار سنرى بوضوح أكثر كيف أن أسرة روتشيلد ومن معها طبعا بدأت تضع القدم الثانيةفى الولايات المتحدة دون أن تنقل قدمها الأولى من بريطانيا وأوروبا . ومن خلال أسرة روتشيلد بدأنا رحلةالعبور عبر الاطلنطى ، لنرى كيف استقر المقام بالنفوذ اليهودى فى أمريكا ؟ نواصل الحلقة القادمة إن شاءالله .

موقع مجدي حسين

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers