Responsive image

25º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 10 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 10 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 10 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 10 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 10 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

السينما العالمية تواصل إنتاج أفلام جديدة عن الأنبياء !

منذ 1589 يوم
عدد القراءات: 4566
السينما العالمية تواصل إنتاج أفلام جديدة عن الأنبياء !

كتب أسامة صفار

 من المنتظر أن تتكرر الضجة المثارة حاليا حول فيلم "نوح" في

القريب العاجل ولمرات كثيرة قادمة كما تكررت من قبل وللأسباب نفسها حيث يعرض علي الشاشات العالمية والمحلية فيلم يجسد أحد الأنبياء فيتصدي الأزهر له وإذا كان الإنتاج المصري بشقيه السينمائي والدرامي يتجنبان الصدام مع المؤسسة الدينية العريقة فان هوليوود لا يعنيها أمر الأزهر ولا الإيرادات التي من الممكن تحقيقها في الدول العربية ولا توجد لديها رقابة مباشرة بهذا الشكل سواء دينية أو قانونية ولعل مئات الأفلام التي صنعت عن الأنبياء ـ وخاصة السيد المسيح - تشهد أنه لا رقيب علي الإبداع سوي المبدع نفسه.

أولي المفاجآت الهوليودية كانت نهاية الشهر الماضي حيث عرض  فيلم son of god  أو ابن الإله عالميا بينما يعرض في كل من مصر ولبنان والإمارات، ويستند العمل إلي «سلسلة الكتاب المقدس» ويحكي حياة المسيح  بدءا من ولادته ومراحل حياته، وصلبه وموته وقيامته، ويجسد دياجو مورجادو دور سيدنا عيسي، وروما دووني دور السيدة مريم العذراء.

ومن المقرر أن يتم عرض فيلم أجنبي آخر يتناول حياة سيدنا موسي في نهاية 2014 ويحمل الفيلم عنوان Exodusأو الخروج من إخراج البريطاني ريدلي سكوت، وبطولة النجم كريستيان بيل، مجسدا دور سيدنا موسي، بينما يجسد النجم جويل أدجرتون دور الفرعون المصري رمسيس الثاني ، والنجم بن كينجسلي، والنجم جون تورتورو مجسدا دور الملك سيتي الأول.

ويشارك في الفيلم الممثل السوري غسان مسعود، حيث يجسد دور أحد مستشاري الملك سيتي الأول، وأيضا الملك رمسيس الثاني من بعده والذي يعطيه نصائح كثيرة في كيفية إدارة شؤون البلاد والتعامل مع الأزمات التي تواجهه.. أما العام المقبل فيشهد ميلاد عدد آخر من الأفلام تتناول قصص الأنبياء أو تتعرض للأديان السماوية ومنها فيلم بعنوانGods and Kings  أو الآلهة والملائكة الذي يحكي قصة حياة سيدنا موسي.

وأيضا فيلم بعنوان Redemption of Cain  ويخرجه ويل سميث ، وتم ترشيح براد بيت لبطولته، والفيلم يتحدث عن قصة أبناء سيدنا آدم قابيل وهابيل ومأخوذة أحداثه من الإنجيل، ويستعد براد بيت لفيلم يحمل عنواناPontius Pilateويجسد من خلاله دور بيلاطس النبطي الحاكم الروماني الذي تولي محاكمة المسيح، وأصدر الحكم بصلبه، كما يتم حاليا الإعداد لفيلم سينمائي جديد عن السيدة مريم العذراء يحمل عنوانMary, mother of God  أو ماري.. أم الرب ومن المنتظر أن يتم تصوير هذا العمل في خمس دول عربية بينها مصر.

وقد وجدت السينما العالمية منذ مهدها في حياة الأنبياء مادة درامية ثرية تحولت إلي أعمال سينمائية ولم تكن أفلاما دينية بحتة بل تحمل قيما فنية حيث يعتبر بعضها من كلاسيكيات السينما العالمية ونال بعضها جوائز الأوسكار وأشهر هذه الأفلام علي الإطلاق هو فيلم "الوصايا العشر" من إخراج سيسيل دي ميل الذي قدمه مرتين الأولي عام 1924 من بطولة شارلتون هيستون وأعاد تقديمه عام 1956 كما قدمت السينما العالمية عن موسي فيلم آخر هو "أمير من مصر" الذي ادعي لأول مرة أن رمسيس الثاني هو فرعون الخروج، و فيلم "موسي" عام 1975 وفيلمThe Bible"  أو "الإنجيل" عن حياة سيدنا إبراهيم.. واختار معهد الفيلم الأمريكي "الوصايا العشر" بين أفضل 10 أفلام دينية ملحمية في تاريخ السينما العالمية ومعه أيضا أفلام "شمشون ودليلة" بطولة فيكتور ماتيور وهبدتي لامار وإخراج سيسيل دي ميل و"ملك الملوك" ويحكي عن معجزات السيد المسيح بطولة جيفري هانتر و"بن هور" بطولة شارلتون هستون وإخراج وليم وايلر و"الرداء" بطولة فيكتور ماتيور وجيني سيمونز و"اسبارتكوس" بطولة كيرك دوجلاس و"كوقاديس" بطولة روبرت تايلور وإليزابيث تايلور وديبور و"المصارعون" بطولة فيكتور ماتيور و"سليمان وملكة سبأ" بطولة تايرون باور و"المصارع" من إخراج ريدلي اسكوت عام 1999 في الثلاثينيات ظهر العديد من الأفلام التي ظهر بها أنبياء مثل "أغنية المهد"، و"جحيم دانتي"، و"حديقة الله"، و"الضوء الأخضر"، و"أبناء المدينة".

وتعد شخصية يوحنا المعمدان "نبي الله يحيي" من أكثر الشخصيات الدينية ظهورا في السينما في أفلام سالومي (1918) وسالومي (1953) وملك الملوك (1961) وسيمون الصياد (1959) وسالومي (1974) والإغواء الآخر للمسيح، كما ظهر في العشرينيات في فيلم "سفينة نوح"، وقبله كانت هناك أفلام "سالومي"، ولا ننسي فيلم الرسوم المتحركة الشهير "محمد خاتم الأنبياء" من إخراج الإنجليزي "ريتشارد ريتش".

شخصية السيد المسيح هي أكثر الشخصيات التي أثارت اهتمام صناع السينما العالمية بمختلف اتجاهاتهم، وأكثر الشخصيات التي تم تناولها، حيث أنتج أكثر من 325 فيلما تناولت شخصية السيد المسيح بمختلف لغات وبلدان العالم، تحتفظ ذاكرة السينما العالمية منها بحوالي 30 فيلما فقط.

كان أول هذه الأفلام عام 1906 بإنتاج السينما الفرنسية لفيلم " La Vie du   Christ"  أو حياة وآلام المسيح، ولكن البداية الحقيقية كانت عام 1912 بفيلم " Manger to the Cross Fro theالذي أخرجه Sidney Olcott  عام 1912 تلاها عدد من الأفلام أهمها The Gospel According to St. Matthew" أو وفقا لإنجيل القديس ماثيو عام 1964 و"Passion of the Christ"  آلام المسيح لميل جيبسون عام 2004.. أما أهم الأفلام التي أثارت حفيظة الكنيسة في أنحاء العالم فكانت أفلام "The Messiah"  المسيح عام 1975 وThe Last Temptation of Christ" الإغواء الأخير للمسيح" لمارتن سكورسيزي عام 1988 وأخيرا Jesus Christ Vampire Hunter) يسوع المسيح مصاص الدماء عام 2001.

جسد بعض الممثلين شخصيات لأنبياء علي شاشة السينما الأجنبية، كان أبرزهم الأمريكي "جيمس كافييز" عن فيلم "آلام المسيح" من إخراج ميل جيبسون و"برياند ديكوم" الذي جسد شخصية المسيح في فيلم يسوع إنتاج عام 1979 وتيد نيللي جسد دور المسيح في فيلم يسوع المسيح سوبر ستار، وشارلتون هيستون الذي قدم شخصية سيدنا موسي في فيلم الوصايا العشر، وقدم يوحنا المعمدان (نبي الله يحيي) في فيلم "أجمل القصص المحكية" الذي أخرجه جورج ستيفنز عام 1963 وجورج سكوت الذي جسد شخصية سيدنا إبراهيم في فيلم "الإنجيل"، وهو الفيلم نفسه الذي قام فيه جون هيوستن بدور نبي الله نوح.

ويعد سيسيل دي ميل أكثر من قدم أفلاما عن الأنبياء، فبخلاف الوصايا العشر قدم أيضا فيلم "الصليب والصليبيون" 1937 و"شمشون ودليلة" عام 1948 أما يول براينر فقام أيضا بأداء دور النبي سليمان في فيلم "سليمان ومملكة سبأ" الذي أخرجه كينج فيدور عام 1959.. وكان " آلام المسيح" قد صدر عام 2004 وشارك في كتابته وإنتاجه الممثل ميل جيبسون، والفيلم مقتبس من الأحداث التي حدثت للمسيح من محاكمة واعتقال وصلب وتعذيب، ويعتبر هذا الفيلم من أكثر الأفلام المخصصة للبالغين والمحققة لأعلي الإيرادات في تاريخ هوليود.

وتدور قصه الفيلم حول نجار عبراني يدعي يسوع الناصري "سيدنا عيسي" ينشر التبشير بتعاليم دينية غير اليهودية والوثنية، دعمه وآمن به العديد من اليهود، ولكن كان ليسوع كثير من الأعداء فقد بدأ "السنهدرين" وهو المجلس اليهودي الحاكم المكون من كهنة اليهود والفريسيين بالتآمر علي يسوع للتخلص منه، وتم هذا بمساعدة يهوذا الإسخريوطي أحد تلاميذ يسوع الذي ساعد السنهدرين في القبض علي يسوع وتسليمه للسلطات الرومانية الحاكمة متهمينه بخيانة الدولة الرومانية، ومع أن يسوع أصر علي أن مملكته هي روحية سماوية وليست أرضية إلا أن الحاكم الروماني أمر بأن يؤخذ يسوع خارج القدس ويصلب.. كانت ردود الافعال علي هذا الفيلم عنيفة، حيث انتاب الغضب رجال الدين الإسلامي لتجسيد المسيح في صورة شخص، وأصدرت السعودية والأزهر الشريف الفتاوي بتحريم مشاهدة الفيلم لما فيه من إهانة للسيد المسيح، ولم يقتصر الأمر علي العالم الإسلامي فقط بل امتد ليصل إلي دول عديدة في أوربا، ومنظمات مختلفة في أمريكا لأسباب مختلفة، وذلك لإظهاره اليهود بشكل همجي ودموي.

أما فيلم «حياة وآلام يسوع المسيح» فقد أنتجته شركة باثي في فرنسا هذا الفيلم عام  1902 وهو عمل فريد من الفن البصري، و"ملك الملوك" تم إنتاجه عام 1927 ويتحدث عن المسيح والسيدة مريم ويسأل عما حدث ليهوذا الإسخريوطي.

وأيضا فيلم "الإنجيل وفقا للقديس ماثيو" وقد عُرض هذا الفيلم عام 1960 واهتم بالموسيقي التصويرية والمجتمع الذي جاء فيه المسيح وطبيعه رسالته الثورية، ثم فيلم "أعظم قصة ممكن أن تروي" وهو من إنتاج جورج ستيفينز وتم عرضه عام 1965 بالإضافة الي عدد كبير من الأفلام بينها The Messiah " المسيح ويتحدث هذا الفيلم عن حياة المسيح وتم عرضه عام 1973و Jesus of Nazareth  يسوع الناصري" الذي يعتبره كثيرون من أفضل الأفلام التي تم إنتاجها عن المسيح وتم عرضه عام 1977 ويعرض في ست ساعات ونصف الساعة، ويتحدث الفيلم عن العذراء والسيدة مريم ولقاء السيدة مريم بالملائكة، وفيلم Jesus "يسوع" الذي أنتج هذا الفيلم عام 1999 وهو من جزءين وهو يقدم المسيح كإنسان ضعيف وأيضًا يصور تصوير الشيطان للمسيح في جسد إنسان الذي تم صلبه وفيلم The Miracle Maker «صانع المعجزة» وعرض في دور العرض الأوروبية عام 2000 وهو أول فيلم رسوم متحركة عن المسيح وذكر الفيلم الماضي والذكريات واللقاءات الروحية والمشهد الذي يمثل المسيح وهو يطرد الشياطين من مريم المجدلية، وهذا الفيلم إنتاج مشترك بين ميل جيبسون وموراي واتس

 
 

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers