Responsive image

11º

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول:العقوبات الأمريكية على المتهمين السعوديين الـ17 هي إشارة على ضعف واشنطن
     منذ 4 ساعة
  • نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الحرب
     منذ 4 ساعة
  • نتنياهو: أبذل جهودا كبيرة لتجنب الانتخابات المبكرة
     منذ 4 ساعة
  • تايمز اوف اسرائيل: عدة وزراء اسرائيليين سيعلنون استقالتهم غداً صباحاً
     منذ 4 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلي تفجير تكريت إلي 5 قتلي و16 جريح
     منذ 5 ساعة
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فتاوى براكين الغضب الفلسطينية للشيخ هاشم إسلام عضو لجنة الفتوى الشرعي بالأزهر الشريف

منذ 1625 يوم
عدد القراءات: 8780


أصدر الشيخ هاشم إسلام على إسلام عضو لجنة الفتوي الشرعي بالإزهر الشريف عدة فتاوى خاصة بالشأن الفلسطيني، وأهدى هذه الفتاوى إلي روح ابنته الشهيدة رقية التي استشهدت 18 مارس بعد إصاباتها خلال أحداث إحياء ذكرى 25 يناير .
بدأ الشيخ إن القدس هى عاصمة بلاد الشام وفلسطين المباركة المقدسة، و ان القدس وما حولها من أرض فلسطين والشام ليست مجرد أرض عادية وإنما هى دين وعقيدة  ومقدس إسلامى صرف ولا يجوز لأى جيل من الأجيال شرعا التفريط او التنازل ولو عن أى شبر واحد من أرضها المباركة والمقدسة وهى الميراث الإلهى للأنبياء والمرسليين أورثه الله تعالى لأمة محمد أمة الإسلام .
وأكد نحن لا نعادى إلا الصهيونية الماسونية اليهودية الإرهابية المتطرفة المجرمة الخبيثة التى تنفث سمومها وشرورها على العرب والمسلمين خاصة والعالم عامة ولأنها إغتصبت وسلبت واحتلت أرضنا ودنست مقدساتنا وتريد القضاء عليها وحاربت ديننا وسفكت دمائنا وانتهكت واغتصبت أعراضنا وقطعت أوصالنا وسلبت ونهبت واغتصبت أموالنا وثرواتنا وأقامت المجازر والمذابح .
وأشار إلي مجموعة من الفتاوي صدرت رسمية للأزهرالشريف ودار الإفتاء المصرية على مدار خمسين عاما بعد الإحتلال وقررت مايلى على سبيل المثال لا الحصر :-
1-    تحريم وتجريم التطبيع والصلح والتعاون مع العدو الصهيونى بكافة أشكاله وصورة
2-    تحريم وتجريم بيع أو تأجير الأراضى أو العقارات  وخلافه للصهاينة  اليهود
3-    قضية فلسطين هى قضية كل المسلمين وهى مقدس إسلامى صرف لا يجوز التنازل او التخلى عنه مطلقا وهى قضية دين وعقيدة
4-    وجوب الجهاد والمقاومة لدفع هذا العدو الصهيونى المحتل وتحرير كامل أرض فلسطين من البحر إلى النهر وعلى رأسها القدس والمسجد الأقصى وأن التقصير فى ذلك إثم ومنكرعظيم وجرم كبير وعصيان وخيانة لله وللرسول والمؤمنين
5-    تحريم وتجريم الإعتراف بدولة الكيان الصهيونى الإرهابى إسرائيل

فتاوي شرعية
براكين الغضب المقدسية الفلسطينية
" مهداه "
إلي روح ابنتي الشهيدة :
رقية هاشم إسلام على إسلام
الطالبة بالفرقة / الأولي
بكلية الإعلام / جامعة القاهرة
والتى تم تصفيتها فى 25يناير 2014 برصاص الغدر المحرم ولقيت ربها شهيدة بعد سبع عمليات جراحية في 18/3/2014م

صحفية الأقصي وفلسطين
عسي الله أن يتقبلها في الشهداء والصالحين
أعده العبد الفقير إلي عفو مولاه :
الشيخ / هاشم إسلام علي إسلام عضو لجنة الفتوي الشرعي بالإزهر الشريف


  مقدمة
أولا : إن القدس هى عاصمة بلاد الشام وفلسطين المباركة المقدسة ( ويشهد  بذلك  أولا كتاب الله وسنة نبيه سيدنا  محمد صلى الله عليه وسلم ) وبها المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث  الحرمين الشريفين ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهى عقر دار الإسلام وبها وحولها وإليها طائفة الحق المنصورة إلى يوم القيامة .
*********************************************
ثانيا : إن القدس وما حولها من أرض فلسطين والشام ليست مجرد أرض عادية وإنما هى دين وعقيدة  ومقدس إسلامى صرف ولا يجوز لأى جيل من الأجيال شرعا التفريط او التنازل ولو عن أى شبر واحد من أرضها المباركة والمقدسة وهى الميراث الإلهى للأنبياء والمرسليين أورثه الله تعالى لأمة محمد أمة الإسلام
*********************************************
ثالثا : لسنا ضد السامية فنحن ساميون ولسنا ضد اليهود كأمة أو شعب ونرفض ظلم أى شعب من الشعوب أو أمة من الأمم وإن إختلفنا معهم و منهم اليهود ونرفض وندين ما وقع من ظلم على اليهود فى المحرقة ( الهولوكوست) بغض النظر مبالغ فيها أو غير مبالغ فيها ولكن الذى يحيرنا أن من يصرخون من الهولوكوست صباح مساء يصرون على إقامة هولوكوست دائم ومتجدد لأمتنا وخصوصا فى فلسطين
*********************************************
رابعا : نحن لا نعادى إلا الصهيونية الماسونية اليهودية الإرهابية المتطرفة المجرمة الخبيثة التى تنفث سمومها وشرورها على العرب والمسلمين خاصة والعالم عامة ولأنها إغتصبت وسلبت واحتلت أرضنا ودنست مقدساتنا وتريد القضاء عليها وحاربت ديننا وسفكت دمائنا وانتهكت واغتصبت أعراضنا وقطعت أوصالنا وسلبت ونهبت واغتصبت أموالنا وثرواتنا وأقامت المجازر والمذابح والمحارق (الهولوكوست ) المتجددة لأمتنا وسامتنا  سوء العذاب بلارحمة ولاشفقة ولا إنسانية مرتكبة أبشع جرائم الحرب والحرابة والعنصرية والتطهير العرقى والتمييز والإضطهاد ضد الإنسانية والجنس البشرى وخصوصا لأمتنا وعلى رأسها أهلنا فى فلسطين المحتلة 
*********************************************
خامسا: الكيان الصهيونى الغاصب المغتصب المسمى إسرائيل يدعو ويسعى جاهدا بكل ما أوتى من قوه غاشمة محليا وعالميا لفرض الاعتراف بيهودية إسرائيل على أمتنا فى المقام الأول لإقامة دولة دينية يهودية عاصمتها الأبدية أورشليم القدس من النيل إلى الفرات !!!!! ولذلك فهو يسعى جاهدا على قدم وساق لتهويد فلسطين المحتلة وعلى رأسها القدس ويحتجون بسفر من أسفارهم حيث يخاطب الرب سبحانه وتعالى الخليل إبراهيم عليه السلام وذلك على زعمهم كما أورده الكتاب المقدس سفر التكوين 15
*********************************************
ملاحظة : ما قيل من المزاعم الكاذبة المحرفة التي أدخلت إلي التوراة والتي كتبت بعد وفاة موسي عليه السلام بقرون عديدة !!!!
يزعمون في الكتاب المقدس سفر التكوين / 15 فقرة / 18 .
(في ذلك اليوم قطع الرب مع إبرام (إبراهيم ) ميثاقاً قائلاً : لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلي النهر الكبير نهر الفرات) .!!!!!!!!!!!!!!!
•    وإذا إفترضنا جدلا صحة هذا السفر فإن هذه الأرض لأمة محمد أمة الإسلام وحدها دون سواها لأنها الأمة الوراثية بأمر الله قال تعالى فى القرآن الكريم " إن أولى الناس بإبراهيم للذين إتبعوه وهذا النبى والذين آمنو والله ولى المؤمنين " آل عمران 86
*********************************************
سادسا : الدولة الدينية اليهودية أو الإعتراف بها يعنى مايلى :
1-    إنهاء قضية فلسطين سياسيا وقوميا ودينيا وأخلاقيا وإجتماعيا وخلافه مما جميعه
2-    ضياع حقوق الشعب الفلسطينى والأمة العربية والإسلامية
3-    هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم والقضاء على المقدسات
4-    إخراج العقيدة الإسلامية وفريضة الجهاد فى سبيل الله من قاموس الأمة الرسمى وكانت بدايته ما حدث فى منظمة المؤتمر الإسلامى بمؤتمر داكار فى السنغال عام 1985
5-    تحقيق حلم إسرائيل الكبرى من النيل للفرات وعاصمتها الابدية اورشليم القدس
6-    طرد أهل فلسطين المحتلة وعلى رأسهم عرب 1948
7-    القضاء على الضفة الغربية وقطاع غزة وتهجيروطرد الفلسطينين
8-    ضياع حقوق اللاجئين والأسرى والشهداء وحق العودة
9-    إفساح المجال أمام محارق الهولوكوست متجددة ودائمة لأمتنا العربية والإسلامية
10- سقوط الجرائم التى ارتكبها العدو الصهيونى فى السنوات السابقة
11- محاولة كسر إرادة الأمة العربية والإسلامية وتحنيط جهاد الدفع والممانعة والصمود والتحدى                                        وإحلال الإنبطاح والإستسلام والخزى والعار
ملاحظه هذا غيض من فيض فهذا على سبيل المثال لا الحصر
*********************************************
سابعا : الكيان الصهيونى الغاصب المغتصب المسمى إسرائيل دولة ليس لها حدود الى الأن !!!! وليس لها دستور واضح المعالم !!!!
*********************************************
ثامنا :  جريمة الإعتراف بدولة إسرائيل الغاصبة المغتصبة انه  حول هذه العصابات الصهيونية الإرهابية المجرمة إلى دولة ذات سيادة أمام المجتمع الدولى وعدم الإعتراف بإسرائيل أو سحب الإعتراف بها يعنى تحويل هذا العدو الصهيونى إسرائيل إلى حقيقة الأولى وهى عصابات صهيونية إرهابية مجرمة
هنرددها جيل ورا جيل                  لن نعترف بإسرائيل
لـن نعترف لـن نعترف                  لن نعترف بإسرائيل
*********************************************
تاسعا : الخونة والعملاء والمجرمين والجبناء وعبيد الدنيا وعبيد السلاطين من شياطين الإنس والجن   يعتنقون سياسة الإنبطاح والإستسلام والخزى والعار والعمالة الهزيمة بكل معانيها لصالح سادتهم الصهاينة والماسون والذين  يسعون جاهدين بكل ماأوتو من قوة لتمويت ودفن ووأد سياسة العزة والكرامة و الجهاد فى سبيل الله " لدفع هذا العدو الصهيونى المحتل بالمقاومة والممانعة والصمود والإعداد والإستعداد ورفع راية الجهاد والإستشهاد فى سبيل الله  وصولا للنصر المنشود "
*********************************************
عاشرا : صدرت فتاوى رسمية للأزهرالشريف ودار الإفتاء المصرية على مدار خمسين عاما بعد الإحتلال وقررت مايلى على سبيل المثال لا الحصر :
1-    تحريم وتجريم التطبيع والصلح والتعاون مع العدو الصهيونى بكافة أشكاله وصورة
2-    تحريم وتجريم بيع أو تأجير الأراضى أو العقارات  وخلافه للصهاينة  اليهود
3-    قضية فلسطين هى قضية كل المسلمين وهى مقدس إسلامى صرف لا يجوز التنازل او التخلى عنه مطلقا وهى قضية دين وعقيدة
4-    وجوب الجهاد والمقاومة لدفع هذا العدو الصهيونى المحتل وتحرير كامل أرض فلسطين من البحر إلى النهر وعلى رأسها القدس والمسجد الأقصى وأن التقصير فى ذلك إثم ومنكرعظيم وجرم كبير وعصيان وخيانة لله وللرسول والمؤمنين
5-    تحريم وتجريم الإعتراف بدولة الكيان الصهيونى الإرهابى إسرائيل
ملاحظه  :- لا مانع من الهدنة المحددة لصالح المسلمين
*********************************************
حادى عشر : العدو الصهيونى الماسونى يستخدم علماء النفاق الفاسدين المفسدين الضالين المضللين الذين باعوا دينهم بدنياهم أو بدنيا غيرهم فأحلوا ماحرم الله وخانوا الله ورسوله والأمة بأسرها وهم أشبه بطبقة الكهنة ورجال الدين فى القرون الوسطى بأوربا !!!!
*********************************************
ثانى عشر : الصهاينة اليهود لا يكفون عن محاولاتهم لتهويد القدس وإعلانها عاصمة أبدية لإسرائيل ويشرعون فى تحويل باحات المسجد الأقصى إلى حدائق ومنتزهات عامة أو المشروع المقدم من أحد أعضاء الكنيست بتحويل المسجد الأقصى نفسة إلى مساحات زمنية  بين الصهاينة والفلسطينيين والعزم على إقامة المحارق لأمتنا وخصوصا فى فلسطين ومحاولة فرض يهودية إسرائيل على أمتنا بالإعتراف بدولة إسرائيل اليهودية !!!!الدينية !!!
*********************************************
ثالث عشر : عقيدة اليهود
1-    ورد فر سفر التثنية / 20 الخروج للحرب فقرة 10-17 << حين تقرب من مدينة لكى تحاربها إستدعها إلى الصلح فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك 12 وإن لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها 13  وإذا دفعها الرب إلهك إلى يديك فأضرب جميع ذكورها بحد السيف 14 وأما النساء والأطفال والبهائم وكل مافى المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التى أعطاك الرب إلهك 15 هكذا تفعل بجميع المدن البعيدة منك جدا التى ليست من مدن هؤلاء الامم هنا 16 وأما مدن هؤلاء الشعوب التى يعطيك الرب إلهك نصيبا فلا تستبق منها نسمة ما 17 بل تحرمها تحريما والحثيين والأموريين والكنعانيين والفرزيين والحويين واليبوسيين كما امرك الرب الهك !!
2-    ورد في سفر التثنية /7 طرد الامم فقرة 1,2 "متى أتى بك الرب إلهك إلى الأرض التي أنت داخل إليها لتمتلكها , وطرد شعوباً كثيرة من أمامك : الحثيين والجرجاشيين والأموريين والكنعانيين والغرزيين والحويين واليبوسيين , سبع شعوب اكثر وأعظم منك , ودفعهم الرب إلهك امامك, وضربتهم ,فإنك تحرمهم لا تقطع لهم عهداً ولا تشفق عليهم !!!
3-     ورد في سفر إشعيا 49 عبد الرب فقرة 23
< ويكون الملوك حاضنيك وسيداتهم مرضعاتك بالوجوه إلى الارض يسجدون لك ويلحسون غبار رجليك فتعلمين أنى أنا الرب الذي لا يخزى منظروه >
4-    ورد في التلمود المجلسي الاعلى للشئون الإسلامية .            ص62 
< اقتل الصالح من غير الإسرائيلين ومحرم على اليهودي أن ينقذ أحداً من باقي الأمم من هلاك أو يخرجه من حفرة يقع فيها لأنه بذلك يكون قد حفظ حياة أحد الوثنيين > !!!
5-    ورد في بروتوكولات سفهاء ( حكماء )  صهيون / ترجمة محمد خليفة التونسي – دار التراث القاهرة – بدون تاريخ – من التلمود مرجع سابق . ص23,22< إن تعاليم الحاخامات لا يمكن نقدها ولا تغييرها ولو بأمر الله !!!
وقد وقع يوما الخلاف بين الله تعالى وبين علماء اليهود-تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا -  في مسألة وبعد أن طال الجدل وتكررت إحالة المشكلة إلى أحد الحاخامات الربيين واضطر الله حاشاه أن يعترف بخطئه بعد حكم الحاخام المذكور !!!
6-     ورد في بروتوكولات سفهاء "حكماء" صهيون . ص 157 إن الغاية تبرر الوسيلة وعلينا ونحن نضع خططنا ألا نلتفت إلى ماهو خير وأخلاقى بقدر ما نلتفت إلى ما هو ضروري ومفيد !!
ملاحظة : ورد فى جريدة الشعب المصرية بالإصدار الثانى الثلاثاء 12/11/2013 عدد 104 صفحة 15 بعنوان / وزيرة الخارجية الإسرائيلية تعترف : الكاميرات صورت ليفنى وهى تمارس الجنس مع ..... و ...... !  وذكرت صحيفة الديار اللبنانية على موقعها الإلكترونى أن حسناء الكنيست ( ليفنى ) صرحت بأنها استفتت / الحاخام الأكبر !! في إسرائيل فأفتاها بأنه : < يحق لها أن تنام مع الغرباء وتمارس الجنس بشرط أن يخدم ذلك إسرائيل > !!!! وقالت ليفنى إن الغرفة التي مارست فيها الحنس مع شخصيات ... ومنها .... و.... كانت مزودة بالكاميرات التي تصور الممارسة وتظهر الفيديوهات الأجسام عارية وقد أفصحت عن بعض الشخصيات الفلسطينية مهدده بكشف المسئولين من الشخصيات العربية بنشر الأفلام التي  تم تصويرها على اليوتيوب إذا لم ينفذوا ما تأمرهم به!!!!!!!!! وكانت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية قد أعادت نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة  " تسيبى ليفنى " التي اعترفت فيها بأنها وقت عملت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة . أبرزهــــــا
إسقاط شخصيات مهمة في علاقة جنسية بهدف ابتزازها  سياسياً لمصلحة الموساد وإسرائيل وقالت ليفنى
إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل اللإتيان بمعلومات تفيد إسرائيل !!!
وهذا الأمر ورد في موقع وكالات أنباء وفضائيات عالمية كثيرة !!!!!!!!!!!
الماسونية: وهى البنت البارة لليهودية ونشأت في عهد عيسى عليه السلام ومن أبرز أهدافها في ذلك الوقت محاولة قتل هذا النبي الكريم وحوارييه وهذه الماسونية كانت أما لمعظم الشرور فى العالم فقد ولدت الجمعية السبئية (إشارة إلى عبدالله بن سبأ اليهودي الذي اسلم ومن معه بهدف الكيد للإسلام ) والتي ولدت منها معظم الفرق من الخارجة وعلى رأسها الشيعة والقاديانية والبهائية وخلافه!!!!!! كما ولدت الشيوعية (ف :كارل ماركسى يهودي وكذلك: لينين على سبيل المثال لا الحصر )                                                          
خامس عشر: برجاء قراءة الكتب المتعلقة باليهود والماسونية والصعيونية والصليبية والشيوعية وخلافه فعلى سبيل المثال لاالحصر: أحجار على رقعة الشطرنج ,والحكومة الخفية, وبروتوكولات سفهاء"حكماء "صهيون, وكتاب مجلة الأزهر/ الصهيونية المسيحية,,,, وغيرها الكثير!!!!!!!!!!!! 
*********************************************
سادس عشر: برجاء قراءة ورؤية ما ورد فى وسائل الإعلام وغيرها من تصريحات  وقادة العدوالصهيونى بعد الانقلاب العسكري في مصر 2013
*********************************************
سابع عشر:  برجاء الإطلاع على المؤامرات العالمية على مصر خصوصاً والعرب والمسلمين عموماً مثل: صراع الحضارات, والحرب على الهوية, والحرب غير المتكافئة , والفوضى الخلاقة ,والدولة الفاشلة ,والأطماع والعقيدة و الفتاوى الصهيونية والمؤامرات والحقد الصهيوصليبى  وخلافه الكثير!!!!!!!!!!!             
نــــص الفتـــــــــــــــــــــــاوى

فتوي (1) فرض عين علي الأمة بأسرها الجهاد في سبيل الله بضوابطه الشرعية ولا سيما جهاد الدفع لتحرير كامل أرض فلسطين المحتلة من العدو الصهيوني الماسوني اليهودي من البحر إلي النهر وعلي رأسها القدس والمسجد الأقصي خصوصاً وجميع بلاد المسلمين المحتلة عموماً تحت راية الاسلام "   لا إله إلا الله محمد رسول الله "ففريضة الجهاد ماضية إلي يوم القيامة . "وهو معلوم من الدين بالضرورة و محل إجماع  الأمة بأسرها "
**********************************************************
فتوي (2) يجب شرعاً الاعتقاد والعمل علي ما يلي :-
1-    لا خيار ولا بديل أمام الأمة غير خيار الجهاد والمقاومة في سبيل الله وهو الخيار الأوحد خيار العزة والكرامة لتحرير كامل أرض فلسطين المحتلة وتطهيرها من رجس ودنس الصهاينة اليهود .
2-    الاعتقاد بضرورة النصر علي اليهود وزوال الكيان الصهيوني إسرائيل من الوجود إلي غير رجعة وتفعيل ذلك في واقع حياتنا بكل الوسائل المشروعة .
3-    عداوة الصهاينة الماسون اليهود المحتلين لفلسطين فريضة شرعية وعداوة  ومعاداة المجاهدين المؤمنين في فلسطين وغيرها منكر ونفاق أكبر وخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها .
4-     قضية فلسطين هي قضية دينية إسلامية عقدية صرفة ومقدس إسلامي حق خالص وهي قضية كل المسلمين (مجتمعين أو منفردين) .
5-     فلسطين هي الأرض المباركة والمقدسة وتاجها القدس والمسجد الأقصي وهي عقر دار الإسلام وبها وحولها وإليها طائفة الحق المنصورة وأهلها في رباط إلي يوم القيامة .
6-    الصهيونية الماسونية اليهودية إرهابية متطرفة دموية مجرمة تقود حرباً دينية عقدية شرسة كمحاولة أخيرة لاستئصال هوية وشأفة الإسلام والمسلمين والعروبة واستباحة بيضة الأمة تحت راية التوراة والتلمود وبروتوكلات سفهاء (حكماء) صهيون بأوامر وفتاوي وحاخامات اليهود الارهابين المتطرفين .
7-    الصراع الصهيوني (الإسرائيلي) الإسلامي ليس صراعاً علي العروبة  ولا علي القومية الضيقة ولكنه صراع علي الهوية بين الحق الإسلامي الأصيل والباطل الصهيوني الماسوني اليهودي المزيف (بين التوراة والتلمود من جهة والقرآن الكريم والسنة النبوية من جهة أخري) .
8-    فلسطين لا ولم ولن تتحرر وتحرر إلا بالجهاد في سبيل الله تحت راية الدين والعقيدة لا إله إلا الله محمد رسول الله .
9-    لا فلاح ولا نجاح ولا نجاة ولا فوز ولا سعاده ولا نصر ولا تحرير لفلسطين وسائر بلاد المسلمين المحتلة إلا بتطبيق الشريعة الإسلامية منهج شامل لكل مناحى الحياة وجعلها المصدر الوحيد لكل تشريع وتقنين

*********************************************************
فتوي (3) فرض عين علي الأمة بأسرها الإعداد والإستعداد للجهاد والمقاومة في سبيل الله لتحرير كامل الأراضي الإسلامية المحتلة وخصوصاً أرض فلسطين من البحر إلي النهر وعلي رأسها القدس والمسجد الأقصي .
قاعدة هامة :
ومما هو بمحل إجماع شرعى أن العدو إذا نزل "احتل" أرضاً من ديار المسلمين أصبح الجهاد فرض عين حتي يزول المعتدي وتحرر الأرض .
**********************************************************
فتوي (4) تعطيل أو تعويق فريضة الجهاد في سبيل الله بأي شكل من الأشكال خصوصاً جهاد الدفع والتثبيط والقعود عن تحرير فلسطين المحتلة علي وجه الخصوص فضلاً عن سائر بلاد المسلمين المحتلة هو منكر أكبر وجريمة عظمي ونفاق أكبر وظلم خطير وولاء ونصرة لقوي الكفر والشرك كلها وعلي رأسها الصهيونية الماسونية اليهودية ومحادة وخيانة لله وللرسول وللأمة وركون للأعداء الظالمين وخذلان لجميع المسلمين المؤمنين الصادقين فوق أنه تعطيل لحد من حدود الله لا يملكه نبي مرسل ولا ملك مقرب .
قال تعالي" { وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا } (سورة الطَّلَاق 1) "
وقوله تعالي " { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (سورة المجادلة 22)
**********************************************************
فتوي (5) فرض عين علي الأمة بأسرها تفعيل وتنمية وممارسة الولاء والنصرة والجهاد والأخوة والمحبة والمودة لجميع المسلمين (وخصوصاً المجاهدين الفلسطينين) والمحافظة علي حق اللاجئين وحق العودة وحق الشهداء وحق الأسري وحق وحفظ حرمة الدماء والأعراض والأموال والمنشآت العامة والخاصة وتأكيد المحافظة كذلك علي فلسطين وهويتها العربية الإسلامية ومقدساتها وشعبها فضلاً عن الدين والعقيدة وسائر الحقوق .
**********************************************************
فتوي (6) (أ) تحريم وتخوين وتجريم أعمال هؤلاء المنافقين المجرمين الظالمين الذين يقدمون أي مساعدة أو معاونة للعدو الصهيوني المحتل علي استيطان أرض فلسطين أوتهجير أهلها أو القضاء علي مقدساتها أو جرح  وسفك دماءها أو انتهاك واغتصاب أعراضها أو سلب ممتلكاتها العامة والخاصة أو أي تمكين للعدو الصهيوني بالشراء أو البيع أو الإيجارأو التنازل ظاهراً أو باطناً من احتلال أرض فلسطين حتي ولو كان شبراً من الأرض  أو العقارات أو المقدسات أو المؤسسات وخلافه مما جميعه فى هذه الشئون .
(ب) برئت ذمة الله ورسوله صلي الله عليه وسلم من كل من يحاصر  أو يتآمرأو يتاجر أو يبيع أو يخون أو يهمل قضايا فلسطين وعلي رأسها الدين والوطن والشعب والمقدسات والجهاد  (كلياً أو جزئياً ظاهراً أو باطناً) ويجب علي الأمة مجاهدة  هؤلاء المنافقين الخونة .
**********************************************************

فتوي (7) (أ) يجب شرعاً القيام بالعمليات الاستشهادية والنوعية بضوابطها الشرعية في فلسطين المحتلة عند الحاجة إليها والقدرة عليها كوسيلة من وسائل الجهاد والدفاع والمقاومة وهي من أفضل القربات عند الله تعالي وشهادة عظيمة إلي الجنة .
قال تعالي : " إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ  ......... "  التوبة/111
-    والقواعد الشرعية مثل الأمور بمقاصدها ،و ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .وكذلك تحقيق مقاصد الشريعة .
ب‌-      يجوز شرعاً الإضراب في سجون الأعداء لفترات محدودة ومقننة  حسب الحاجة إليه في الضرورات الملحة عملاً بالقواعد الشرعية  (خصوصاً قواعد الموازنات والضرورات) والأمور بمقاصدها  وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ويجب التأكيد علي مشروعيته وصراع الأمعاء الخاوية للأسري طالما أنها تتكأ في العدو المحتل  .
ملاحظة : ومن يقل بغير هذا يلزمه الدليل      ومن المسلم أصولياً أن : القاعدة الشرعية في الدلالة أقوي من الدليل المنفرد لأن القاعدة الشرعية مأخوذة  أو منتزعة من أكثر من دليل .
**********************************************************
فتوي (8) تحريم وتجريم وتخوين محاصرة أي بقعة من بقاع فلسطين علي وجه الخصوص بأي وسيلة من وسائل الحصار الظاهرة أو الخفية سواء كان حصاراً عسكرياً أو سياسياً أو اقتصادياً أو إعلامياً أو فكرياً أو جغرافياً  (تحت الأرض أو فوقها) أو اجتماعياً وخلافه مما جميعه هو بمثابة إعلان حرب علي الله ورسوله والإسلام والمسلمين يؤذن وينذر بعواقب وأضرار وخيمة لا حصر لها فأقل ما يقال في هذا المقام أنها جريمة حرب عنصرية وعرقية وجريمة إبادة جماعية (وبخاصة إذا جاء هذا الحصار استجابة للقوي الصهيو صليبية ولاءاً ونصرة لباطلهم وهو أشد حرمة وجرماً وخيانة)
•    قال تعالي : { إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنْزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ } (سورة المجادلة 5)
•    وقوله تعالي  { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (سورة المجادلة 22)
•    وقول تعالي  " { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ } (سورة الممتحنة 1(
•    وقوله تعالى " { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يُهَاجِرُوا مَا لَكُمْ مِنْ وَلَايَتِهِمْ مِنْ شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُوا وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } (سورة الأَنْفال 72). " .

ومن المعلوم والمقرر شرعاً أن الإسلام لحمة بين السملمين تعلو علي كل سبب للشقاق أو الموالاة علي غير أساسه .
•    قال تعالي : " { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } (سورة المائدة 51)
•     وقوله تعالى " { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } (سورة المائدة 55)
•    { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (سورة آل عمران 103)
•    { إِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }  (سورة الأنبياء 92) " . {وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}
وقال صلي الله عليه وسلم :
(المسلمون تتكافؤ دماؤهم يسعي بذمتهم أدناهم وهم يد علي من سواهم)
(المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه) .
والقواعد الشرعية : أن الأمور بمقاصدها و ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

**********************************************************

فتوي (9) : (أ) تجريم وتخوين وتحريم صناعة عدو جديد للأمة من  خيرة أبنائها بديلاً عن العدو الصهيوني وذلك بشيطنة وحرب وضرر ومعاداة الإسلام وشريعته والجهاد والمجاهدين وخيرة أبناء الأمة الملتزمين بالإسلام خصوصاً المجاهدين المقاومين للعدو الصهيوني" من أجل تحرير فلسطين وعلي رأسها القدس والمسجد الأقصي ووصفهم بالإرهاب ".
(ب) الحرب علي ما يسمي بالإرهاب صناعة صهيو صليبية وهي في حقيقتها الحرب الصريحة والمقنعة والخفية علي الإسلام وشريعته وقرآنه وسنته ورسوله صلي الله عليه وسلم بل طال الواحد الأحد !!!!!!!!!
وتم تسويق الإرهاب حصرياً بأنه صناعة إسلامية !! ولم يتم وضع تعريف محدد للإرهاب ولكنه ترك فضفاضاً بدون تعريف . حتى يسهل عليهم شيطنة كل مجاهدحر شريف وإتهامة زورا بالإرهاب !!!!!
ملاحظة : يقول الرئيس الأمريكى بوش فى عام 2005 مصرحا : إن تركنا الإسلاميين يسيطرون على دولة واحده فإن هذا سيستقطب جموع المسلمين مما سيترتب عليه الإطاحة بجميع الأنظمة التابعة لنا فى المنطقة!!!!!!!!!!!! وسيتبع ذلك إمراطورية أصولية من أسبانيا إلى اندونسيا !!!
-    الجنرال الأمريكى ( جيمى ) ويلى كلارك يكشف سبب الحرب على الإرهاب (الإسلام ) من كان يظن أننا خرجنا لأفغانستان إنتقاما لأحداث – 11 سيبتمبر فليصحح خطأة !!!!!
نحن خرجنا لقضية إسمها الإسلام !!!!!!لا نريد أن يبقى الإسلام مشروعا حرا يقرر فيه المسلمون ما هو الإسلام ؟! !!نحن من نقرر لهم ماهو الإسلام!!!!!!!!!!!!!
وعليه فإن اتهام شرفاًء الأمة ومجاهديها بالإرهاب خصوصاً ضد العدو الصهيوني مثل حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية على سبيل المثال لاالحصر منكر عظيم  وزور ونفاق أكبر حرام شرعاً وخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها .
•    ومن المقرر شرعاً أن كل من حارب أو خاصم مسلماً بسبب دينه يكون قد خلع ربقة الإسلام من عنقه قال صلي الله عليه وسلم (لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض) .
•    ومن المقرر شرعاً أيضاً أن جنسية المسلم دينه لقوله تعالي : { صِبْغَةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ } (سورة البقرة 138)
•    وقوله تعالي { وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ } (سورة المؤمنون 52)
•    وقوله تعالي { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (سورة التوبة 71)
وعلينا أن نعمل جاهدين لرد الإعتبارإلي ديننا فلا يعلو الإسلام جنسية  ولا حدود جغرافية اصطنعها الاستعمار إثر الحرب العالمية الأولي !!
**********************************************************
فتوي (10) : (أ) الاعتراف بالكيان الصهيوني الإسرائيلي الماسوني اليهودي المحتل الغاصب المغتصب لفلسطين المسلمة وبدولته المزعومة اللاشرعية / إسرائيل باطل وحرام شرعاً فاقد للشرعية والأهلية والولاية وكل ما يترتب عليه من آثار فاسد ولاغي وباطل ومنعدم وما بني علي باطل فهو باطل وهو والعدم سواء فضلاً عن أنه منكر ونفاق أكبر وجرم عظيم وجريمة لا تغتفر وخيانة كبري وعظمي لله وللرسول وللأمة بأسرها .
(ب) الاعتراف والقول بيهودية هذا الكيان الصهيوني الإسرائيلي المحتل الغاصب لأرضنا المقدسة المباركة فلسطين (لإقامة مملكة أورشليم المزعومة من النيل للفرات) منكر عظيم باطل مناقض لأصل الإيمان ومخالفة صريحة للكتاب والسنة وحرب شرسة ضروس علي الله ورسوله والإسلام والمسلمين وهو أشد جرماً وخيانة ونفاقاً وظلماً وفساداً وإفساداً في الأرض .
ملاحظة : ما قيل من المزاعم الكاذبة المحرفة التي أدخلت إلي التوراة والتي كتبت بعد وفاة موسي عليه السلام بقرون عديدة !!!!
يزعمون في الكتاب المقدس سفر التكوين / 15 فقرة / 18 .
(في ذلك اليوم قطع الرب مع إبرام (إبراهيم ) ميثاقاً قائلاً : لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلي النهر الكبير نهر الفرات) .
ومن المعلوم شرعاً : أن الله تعالي شهد في القرآن الكريم بتحريفهم لكتبهم
قال تعالي : " { أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (سورة البقرة 75)                                                                                      
وقال رسول صلي الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه (إن أهل الكتاب بدلوا كتاب الله وغيروه وكتبوا الكتاب بأيديهم وقالوا هو من عند الله وما هو من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلا)
-    والحكم الشرعي في يهودية إسرائيل إضافة لما سبق : الحرمة المطلقة والبطلان المطلق فلا يملك أي جيل من الأجيال التسليم بيهودية إسرائيل الغاصبة المغتصبة مطلقاً لأننا لو سلمنا أو اعترفنا بهذا الباطل المزعوم نكون فاقدي الشرعية والأهلية والولاية مباشرة وهذا التسليم باطل شرعاً ولا شرعية له البتة أبداً وكل ما يترتب عليه من أثار باطل ومنعدم وهو والعدم سواء وما بني علي باطل فهو باطل ولا يلزم الأمة بأي شيء منه فكلها عهود وعقود واتفاقيات واعترافات ساقطة باطلة محرمة لا شرعية لها


قـــاعـــــدة مهمـــــــــة
وبفرض صحة سفر التكوين المزعوم / 15 فقرة / 18 .
فنحن أمة محمد صلي الله عليه وسلم أمة الإسلام صاحبة هذا الميراث الإلهي وحدها ودون سواها وذلك لما يلي :-
1-    نحن أصل أصيل من ذرية ونسل إبراهيم عليه السلام أبتاء الإبن البكر /   إسماعيل ابن إبراهيم عليهما السلام .
2-    قال تعالي : " { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (سورة آل عمران 67)
{ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }  (سورة البقرة 124)
{ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } (سورة الأَعراف 128)
{ وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ } (سورة النور 55)
3-    نحن الأمة المسلمة الوحيدة علي ظهر الأرض امتداد جميع الرسلات التي أتت بالإسلام وجميع الرسل مسلمين يدينون بدين الإسلام .
********************************************
فتوي (11) : فرض عين علي الأمة بأسرها عدم الأعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب المغتصب المسمي (إسرائيل) أو بيهوديتها لأنه أخطر شيء علي الأمة المسلمة في تاريخها الحديث لأن ذلك يعني ما يلي علي سبيل المثال لا الحصر :
1-    التمكين لإقامة الدولة الدينية اليهودية الماسونية الصهيونية الإرهابية الدموية المتطرفة مصدر كل الشرور في أمتنا والعالم إسرائيل الكبري وعاصمتهم الأبدية المزعومة / أورشليم القدس .
2-    تحقيق حلمهم الباطل بإنشاء مملكة لهم من  النيل للفرات (بصفة مبدئية) واحتلال أراضيه وبذلك نعطيهم المسوغ لنقل واستعباد إخواننا الأشقاء وبذلك يتم لهم ما يتمنون والتمكين لهم فيما يطمعون .
3-    محاولة إنهاء قضية فلسطين سياساً وقومياً وإجتماعياً وأخلاقياً وخلافة مما جميعه فضلاً عن محاولة وأدها دينياً .
قال تعالي : " وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل .... "
4-    محاولة القضاء علي الإسلام وعقيدته وشريعته السمحة المعجزة وحضارته لإخراجه من ساحة المعركة وما صراع الحضارات الذي يفعلونه ويمارسونه منا ببعيد .
ملاحظـــة : عقدت منظمة المؤتمر الإسلامي مؤتمراً بدكار عاصمة السنغال 1985م وتم شطب فريضة الجهاد في سبيل الله من القاموس الرسمي للأمة خدمة للصهيو صليبية !!!!!
ووضع مفهوم فوقي جديد لإسلام علماني علي أهواء أعداء الإسلام .
5-    التمهيد لهدم المسجد الأقصي وإقامة الهيكل المزعوم والقضاء علي مقدسات الأمة .
6-    محاولة تحنيط الإسلام وجعله أضحوكة في متاحف الغرب والعالم .
7-    محاولة كسر إرادة الأمة العربية والإسلامية وعزتها وكرامتها بتحنيط الجهاد في سبيل الله حتي جهاد الدفع نفسه وإحلال الإنبطاح والاستسلام والذلة والعبودية لصالح العدو الصهيوني .
8-    طرد وتهجير الفلسطينيين من كامل أرض فلسطين حتي فلسطينيبن عرب / 48 والضفة وقطاع غزة
9-    ضياع وتضييع أرض فلسطين وما حولها المباركة والمقدسة وهي الميراث الإلهي ميراث الأنبياء والمرسلين لأمة محمد صلي الله عليه وسلم أمة الإسلام وضياع حقوق الشعب الفلسطيني والأمة بأسرها .
10-    ضياع وتضييع حقوق اللاجئين والأسري والشهداء وكذلك حق العودة وسائرالحقوق .
11-    إفساح المجال أمام محارق (هولوكست) وحرب إبادة جماعية متجددة ودائمة خصوصاً لأمتنا العربية الإسلامية وانظروا إلي عقيدتهم الإرهابية في استعباد وإبادة شعوب المنطقة من خلال مزاعم الكتاب المقدس المحرف : سفر التثنية / 7 طرد الأمم فقرة /221 وكذلك سفر إشعيا / 49 عبد الرب فقرة / 23 .
ملاحظة : راجع مقدمة هذه الفتاوي لتري كيفية تكوين هذه العملية الصهيونية الماسونية اليهودية الإرهابية العنصرية الدموية المتطرفة .
12-    سقوط الجرائم البشعة العنصرية الإرهابية المتطرفة علي اختلاف أنواعها التي ارتكبها هذا العدو الصهيوني في حق الأمة بأسرها .
13-    تمزيق وإضعاف واحتلال بقية الأمة الدولة والدويلة الواحدة  تلو الأخري لتحقيق يهودية الكيان الصهيوني مملكة إسرائيل .من النيل للفرات وعاصمتها الابدية اوشليم القدس (وذبك على مزاعمهم الباطله )
ملاحظة : قال بن جوريون :
إن قوي إسرائيل لا تكمن في القنبلة النووية ولكن في تمزيق دول  ثلاث : العراق وسوريا ومصر !!!
**********************************************************
فتوي : 12 : (أ) فرض عين علي الأمة بأسرها سحب الاعتراف بالكيان الصهيوني إسرائيل لأنه منكر ونفاق أكبر وعار وخيانة عظمي لله وللرسول وللأمة بأسرها وجريمة الاعتراف بالكيان الصهيوني إسرائيل الغاصبة المغتصبة أقل ما يقال فيه أنه حول هذه العصابات الصهيونية الماسونية اليهودية الإرهابية الدموية المجرمة المتطرفة إلي دولة ذات سيادة أمام المجتمع الدولي صاحبة شرعية دولية حديثة باعتراف هؤلاء الخونة وأضاع الحق الإسلامي الأصيل وناصر الباطل والزيف الصهيوني الدخيل وسحب الاعتراف بالكيان الصهيوني إسرائيل يعني تحويل هذا العدو الصهيوني الماسوني اليهودي إسرائيل إلي حقيقته الأولي وهي عصابات صهيونية ماسونية إرهابية دموية مجرمة متطرفة لا شرعية لها من جميع النواحي وخصوصاً أمام المجتمع الدولي وعودة الحق الإسلامي ورفع راية هذه الأمة عالية خفاقة .
(ب) يجب شرعاً إغلاق جميع سفارات العدو الصهيوني وحرمة فتحها حرمة مطلقة في بلاد العرب والمسلمين وكذلك حرمة إيجار الأماكن  أو بيعها (أرض أو عقارات وخلافه مما جميعه) للصهاينة اليهود في بلاد المسلمين وهي أشد حرمة في فلسطين .
**********************************************************
فتوي (13) : جميع الاتفاقيات أو المعاهدات المخلة أو الاعترافات أو التنازلات أو التطبيع بكافة أشكاله وصوره مع العدو الصهيوني والتي باعت أو أسقطت أو اعترفت أو فرطت أو تنازلت ولو عن أي جزء أو شبر من الأرض أو العقارات أو المقدسات أو السيادة أو أي من الحقوق أو الواجبات وخلافه فاسدة ولاغية وباطلة ومنعدمة وهي والعدم سواء وكل ما يترتب عليها من آثار  وما بني علي باطل فهو باطل فضلاً عن الإثم والمنكر الأكبر والجرم الكبير والحرمة المطلقة والخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها لأنها الأرض المقدسة والمباركة وفرض عين علي الأمة تحريرها .
قال تعالي : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ } (سورة الأَنْفال 27)
**********************************************************
فتوي (14) : صدرت فتاوي علماء الأزهر الشريف (موقف الأزهر ودار الإفتاء رسمياً) وعلماء المسلمين في العالم علي مدار نصف قرن بعد الاحتلال الصهيوني الماسوني اليهودي لفلسطين العربية الإسلامية وخلاصة فتاواهم تقرر علي سبيل المثال لا الحصر ما يلي :
1-    تحريم وتجريم وتخوين وسقوط وبطلان الاعتراف والتعاون وعمل المعاهدات والاتفاقيات المخلة والتطبيع والصلح مع العدو الصهيوني .
2-    قدسية وبركة أرض فلسطين بنص كتاب الله وسنة نبيه صلي الله عليه وسلم وبها القدس والمسجد الأقصي (أولي القبلتين وثالث الحرمين ومسري نبينا محمد صلي الله عليه وسلم) والميراث الإلهي للأنبياء والمرسلين والذي أورثه الله تعالي لأمة محمد صلي الله عليه وسلم  أمة الإسلام .
3-    تحريم وتجريم وتخوين وسقوط وبطلان أي تمكين للعدو الصهيوني من الاستيطان وكذلك كل بيع أو تأجير أو تنازل ولو عن شبر واحد   من أرض فلسطين المحتلة لليهود .
4-    قضية فلسطين هي قضية كل المسلمين وهي قضية دين وعقيدة .
5-    فرض عين علي جميع المسلمين تحرير كامل أرض فلسطين بالجهاد في سبيل الله (خصوصاً جهاد الدفع) بكل الوسائل المشروعة من رجس ودنس الصهاينة اليهود وعلي رأسها القدس والمسجد الأقصي الأسير .
6-    تعطيل وتعويق فريضة الجهاد في سبيل الله والاستعداد لها بأي ذريعة أو بأي سبب أو بأي وسيلة وذلك لمقاومة وجهاد أعداء الأمة وتحريركامل أرض فلسطين هو منكر ونفاق أكبر عظيم وخروج علي مقتضي الإيمان وجريمة لا تغتفر .
 قال تعالي : { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (سورة المجادلة 22)
 ملاحظة : وهذا غيض من فيض من خلاصة  فتاواهم .
**********************************************************
فتوي 15 : يجب شرعاً طاعة ولاة الأمور الشرعيين طاعة مبصرة  غير عمياء في طاعة الله وفي غير معصية الله بالضوابط الشرعية وعلي المقابل يجب شرعاً عصيان وعدم طاعة ولاة الأمور أياً كانوا في معصية الله عز وجل .
ملاحظة : وهل حصار وقتل واعتقال واغتصاب ومصادرة أموال المسلمين في الداخل والخارج وخصوصاً المجاهدين منهم أو قتالهم أو الإضرار بهم بأي وسيلة من الوسائل إلا خدمة العدو الصهيوني الماسوني اليهودي وأعداء الإسلام وخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها .
قال تعالي : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا } (سورة النساء 59)
وقوله تعالي : " إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين " .
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (لا طاعة لمخلوق في معصية الله   عز وجل) .رواه البخارى
-    وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : (علي المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة)         رواه البخاري ومسلم
**********************************************************
فتوي 16 : الجنسية والزواج في ظل الاحتلال الصهيوني لفلسطين .
1-    يحرم شرعاً الزواج من النساء اليهوديات خصوصاً الصهيونيات وذلك للأضرار الجسيمة الفادحة التي لا حصر لها علي المستويين العام والخاص مثل الجنسية والأولاد والذرية والولاء والتبعية والعمالة والجاسوسية والتنازل عن السيادة وتمكين الصهاينة اليهود من قيادة بلاد العرب والمسلمين والتحكم فيها وحرب الإسلام والمسلمين باسم الإسلام.
2-    يجب شرعاً نزع وسحب وعدم منح الجنسية المصرية (أو العربية أو الإسلامية) لأولاد المصريين (أو العرب أو المسلمين) المتولدين من النساء اليهوديات خصوصاً الصهيونيات لجنسيتهم اليهودية التي تمنح في المقام الأول بموجب الأم اليهودية أولاً ثم الأب ثانياً .
3-    يجب شرعاً نزع الجنسية المصرية ( أو العربية أو الإسلامية  ) من كل المتزوجين من أي امرأة يهودية خصوصاً الصهيونية الإسرائيلية .
4-    ازدواج الجنسية المصرية (أو العربية أو الإسلامية) بالجنسية اليهودية خصوصاً الصهيونية الإسرائيلية بطريق مباشر أو غير مباشر باطل وساقط ولاغي وفاسد ومنعدم وحرام شرعاً .
5-    يحرم شرعاً تولية الوظائف خصوصاً القيادية والحساسة لأولاد اليهوديات خصوصاً الصهيونيات الإسرائيليات رغم أن آباءهم مصريين (أو عرب أو مسلمين) حتي ولو كانوا من الجيل الثاني أو الثالث ولا يخفي علي أي عاقل مدي الأضرار البالغة المترتبة علي تقلد هؤلاء لهذه الوظائف كما يجب شرعاً عزلهم إذا تولوا هذه الوظائف .
ملحوظة : يلحق بذلك كل من ثبت ولاؤه للصهيونية الماسونية اليهودية والصليبية وإن كان من أبوين مسلمين .
وهذه الفتوي لقوله تعالي { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } (سورة المائدة 51)
وقوله تعالي { وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } (سورة آل عمران 73)
وحديث الرسول "لا ضرر ولا ضرار " وعملاً بالقواعد الشرعية مثل : الأمور بمقاصدها ، ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، وقواعد تجنب الضرر .
**********************************************************
فتوي 17 : (أ) فرض عين علي الأمة الإسلامية بأسرها اعتناق وفهم هذا الإسلام بشموله وكماله دين شامل لكل مناحى  الحياة صالح لكل زمان ومكان ويصلح الله به الزمان والمكان وجعل الشريعة الإسلامية وحدها مصدر مصدر لكل تشريع وتقنين وتطبيقها في واقع الحياة لكي تكون حاكمة ومنهج حياة في واقع المسلمين .
قال تعالي : { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ } (سورة الجاثية 18)
(ب) فرض عين علي الأمة الإسلامية الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله صلي الله عليه وسلم والوحدة وعدم الفرقة والتنازع والبعد عن النزاعات القومية والعصبية والقبلية والإسلام يسع الجميع .
قال تعالي : { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } (سورة آل عمران 103)
وقوله تعالي { وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } (سورة الأَنْفال 46)
*********************************************************
فتوي 18 : معاهدة  (السلام ) كامب ديفيد
معاهدة كامب ديفيد علي وجه الخصوص وما سبقها وما تلاها من كل هذه المعاهدات المخلة مع العدو الصهيوني باطلة ومحرمة ومجرمة ومنعدمة وساقطة ولاغية وفاسدة وكل ما يترتب عليها من آثار  وما بني علي باطل فهو باطل وخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها لمخالفتها صريح القرآن والسنة  ومناقضتها لأصول الإيمان ولأضرارها الشديدة المحرمة التي لا حصر لها
وذلك لما يلي علي سبيل المثال لا الحصر :
1-    للأضرار الشديدة المترتبة والمتفجرة في وجوهنا دائماً يوماً بعد يوم .
2-    البنود السرية والتي بلغت أكثر من عشرة آلاف نقطة !! والتي تتكشف علي حسب كل مرحلة .
3-    تكريس التبعية والولاء والعمالة والخيانة والخنوع والذلة للعدو الصهيوني الماسوني اليهودي والقضاء علي الحرية والاستقلال وكل مظاهر وأصول السيادة الحرة واختراق كثير من مؤسسات الدولة والنيل من سيادتها .
4-    الطريق إلي تحقيق مزاعمهم الباطلة بإنشاء مملكة إسرائيل الكبري من النيل للفرات وعاصمتها الأبدية اورشليم القدس والأخطر من كل هذا الاعتراف بيهودية إسرائيل !!!
5-    الطريق لتفتيت الأمة وعلي رأسها تفتيت أكبر ثلاثة دول وتفتيت شعوبها وكذلك جيوشها !! وهي العراق وسوريا ومصر .
6-    محاولة القضاء علي القوة العربية والإسلامية خصوصاً لمصر سياسياً وعسكرياً واقتصادياً واجتماعياً وقومياً ودينياً وخلافه مما جميعه والمؤكد إضعاف الجيش المصري وبقية جيوش الأمة وتغيير عقيدتها العسكرية وشغلها بالتجارة والزراعة وبعض الصناعات المدنية البدائية وإبعادها عن الصناعات العسكرية الحديثة والبحث العلمي وإبعادها عن وظيفتها الأساسية المنوطة بها .
7-    تكريس اليكتاتورية في المنطقة العربية وتفتيتها وإشاعة الفوضي الخلاقة والحرب غير المتكافئة وتحويلها إلي دويلات فاشلة .
8-    تعطيل الشريعة الإسلامية ووصفها والملتزمين بها بالإرهاب ومحاولة تحنيطها وعلي رأسها الجهاد في سبيل الله (خصوصاً جهاد الدفع) وإشعال فتيل صراع الحضارات وشن حرب شرسة ضروس ظاهرة ومقنعة وخفية علي الله ورسوله والإسلام والمسلمين .
9-    محاولة تغيير عقيدة الأمة السياسية والعسكرية بصناعة عدو جديد للأمة بديلاً عن العدو الصهيوني وأصبح هذا العدو البديل هو المجاهدين الشرفاء وكل أحرار الأمة وعلي رأسهم حركات وفصائل المقاومة المشروعة خصوصاً الفلسطينية وعلي رأسها حركة المقاومة الإسلامية حماس ووصفهم بالإرهاب واعتبار كل متدين وملتزم ومدافع عن الإسلام إرهابي متطرف عدو للأمة !! أما العدو الصهيوني وكل قوي الكفر والشرك فقد أصبحوا أحباب الأمة .
قال تعالي : " { وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ } (سورة البروج 8)
10-    إنشاء وتفعيل الدراع الطولي الإعلامية الصهيو صليبية الماسونية في بلاد المسلمين بقيادة منافقي المسلمين  ليشنوا حرباً شرسة لاهوادة فيها بصورة خفية ومقنعة وظاهرة علي الأمة وهويتها العربية الإسلامية وتعبيدها للعدو الصهيوني وسلخها عن ديننا الإسلامي وعروبتها .
11-    الاعتراف بالكيان الصهيوني إسرائيل !! وما يترتب عليه من أخطار وأضرار .
ملاحظة : راجع أضرار الاعتراف بإسرائيل وكذلك بيهوديتها في نفس الفتاوي
12-    اغتصاب وسرقة وتجريف ثروات هذه الأمة بصورة لم يسبق لها مثيل.
13-    التنازل عن الأرض المقدسة والمباركة فلسطين وما حولها ميراث الله تغالي للأنبياء والمرسلين والذي أورثه الله تعالي لأمة محمد أمة الإسلام وذلك للعدو الصهيوني الماسوني اليهودي وهو تنازل من لا يملك فاقد الشرعية والأهلية والولاية لمن لا يستحق وهو باطل منعدم حرام شرعاً وكل ما ترتب عليه من آثار باطل ومنعدم ومحرم هو والعدم سواء كأن لم يكن وما بني علي باطل فهو باطل .
قاعدة مهمـــــــة :
 هناك بون شائع وفرق كبير بين عدم شرعية وبطلان وانعدام وحرمة الاعتراف بالكيان الصهيوني والتنازل عن أرضنا المقدسة المباركة من جهة وبين مشروعية الهدنة مع الأعداء والوفاء بالعهود والموائيق بضوابطها الشرعية من جهة أخري .
14-    محاولة كسر إرادة الأمة وفرض الاستسلام والعبودية والذلة والمهانة والخيانة والعماله وزرع اليأس والقنوط وتمويت الجهاد والمقاومة والحرية والأمل في نقوس الأمة .
15-    فرض مفهوم فوقي للإسلام بحصره في بعض الشعائر المفرغة من مضمونها حتي يصير الدين محنطاً في المستقبل القريب!!   [ وهو الإسلام العلمانى الصهيو صليبى الذى يرضى أعداء الامة ]
16-    محاولة القضاء علي البنية التحتية الإنسانية الاجتماعية الأخلاقية والدينية للأمة .
17-    معاهدة كامب ديفيد للسلام تقود عبيد الصهيونية من حكام العرب والمسلمين للسلام والتطبيع والاعتراف بالعدو الصهيوني الغاصب والتمهيد للاعتراف بيهودية إسرائيل الغاصبة المغتصبة وإعادة تقسيم المنطقة من جديد خدمة للصهيو صليبية وربيبتها إسرائيل وذلك باطل وحرام شرعاً وهو فاقد للشرعية والأهلية والولاية وكل ما ترتب عليه من آثار فاسد ولاغي وباطل ومنعدم وما بني علي باطل فهو باطل
تعقيــب مهــــم

إن أقل ما يقال في معاهدة السلام المزعومة كامب ديفيد إضافة إلي ما سبق بيانه ما يلي :
-    محاولة القضاء علي جميع الثوابت الدينية والسياسية والاجتماعية وخلافه مما جميعه .
-    هؤلاء الصهاينة اليهود لا يحترمون سلاماً إلا بما يحققق مصالحهم فقط وانظروا إلي تاريخهم الأسود من المجازر والمحارق ضد أمتنا ولا ننس يوم وقف البائد شارون في الكنيست وقال عن معاهدة السلام إنها لا تساوي الحبر الذي كتبت به (يعني عندما يتعارض أي مشروع فيها مع مصلحة إسرائيل لن تكون عائقاً يوماً ما في سبيل أن تفعل إسرائيل ما تشاء !!!)
-    محاولة يائسة لتكذيب صريح القرآن والسنة أن فلسطين وما حولها أرض مقدسة مباركة ميراث إلهي للأنبياء والمرسلين أورثه الله تعالي في نهاية الأمر لأمة الإسلام وهي مقدس إسلامي صرف لا يجوز لأي جيل من الأجيال  التنازل عنها  لأنه باطل ومنعدم ومحرم وخيانة عظمي ومنكر أكبر ولا شرعية ولا أهلية ولا ولاية للخونة على أرض فلسطين  .
قال تعالي : " يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون " .                                                       
•    وأن الهزيمة المحققة لليهود علي أرض فلسطين وتحريرها من رجسهم ودنسهم والنصر للإسلام والمسلمين .
-    محاولة يائسة للتصديق بإرهابهم الدموي وعقيدتهم الفاسدة من خلال وحي شياطينهم المريض وما حرفوه من أسفار التوراة !!!!وانظروا ماذا يقولون في كتابهم المقدس !!!!وما يقوله التلمود !!!!!!!وفتاوي حاخاماتهم الإرهابية !!!!!!!!!!وراجعوا مقدمة هذه الفتاوي .
-    ومن أخطر الأشياء في هذه المعاهدة الاعتراف الباطل بهذا الكيان الصهيوني كدولة!!!!! ثم الاعتراف الباطل بيهوديتة !!!!!!!بعد ذلك وانظروا إلي خطورة هذا الاعتراف الباطل في نفس الفتاوي!!! والسادات عندما زار الكنيست كان مكتوباً علي الكنيست : إسرائيل الكبري من النيل للفرات !!!!!!كما ورد في سفر التكوين / 15 فقرة / 18 برجاء مراجعته  في نفس الفتاوي .
-    ومن الخطورة والخيانة تغيير ولاء الأمة للصهيوصليبية وعلي رأسهم العدو الصهيوني الماسوني اليهودي .
قال تعالي : " { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ } (سورة المائدة 51)
وقوله تعالي:{ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ } (سورة الأَنْفال73)
ومن الخطورة محاولة القضاء علي الجهاد والمجاهدين وكسر الأمل والإرادة والعزة وزرع الهزيمة واليأس .
قال تعالي : " إن الله اشتري من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ....... " .            التوبة
ومن الحديث الشريف : قال النبي صلي الله عليه وسلم (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين علي الحق لا يضرهم من خذلهم حتي يأتي أمر الله  وهم بالشام).                                    رواه البخاري
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من جابههم إلا ما أصابهم من لأواء – أي من أذي – حتي يأتي أمر الله وهم علي ذلك . قيل يا رسول الله  وأين هم قال ببيت المقدس وأكنا في بيت المقدس)                       رواه أحمد والطبراني
وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم (تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم  حتي يختبيء أحدهم وراء الحجر فيقول الحجر يا عبد الله هذا يهودي ورائي فاقتله) رواه البخاري وسلم
-    وقد مهدت الطريق لإضعاف وتفتيت الجيوش والدول العربية والإسلامية وإقامة المحارق لأهلها وخالفت بذلك مقاصد الشريعة الإسلاميةوعلي رأسها حفظ الدين والنفس والعرض والمال والحرية ورفع راية الجهاد في سبيل الله .
-    وكذلك علي رأس القواعد الشرعية أن الأمور بمقاصدها ,ومقاصد المعاهدة كلها باطلة ومحرمة وحرب شرسة صريحة ومقنعة وخفية علي الله ورسوله والإسلام والمسلمين .
-    وكذلك المعاهدة كلها أضرار مختلفة فضلا عن العشرة آلاف نقطة الخفية المسموع بها وما خفى كان أعظم والتي تتكشف  أضرارها الجسيمة  يوما بعد يوم لكى نعلم  مدي الخيانة والأضرار ويجب إعمال القواعد  الشرعية وعلى رأسها قواعد تجنب الضرر ، ومالا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، والأمور بمقاصدها  وعليه فإن هده المعاهدات المخلة : باطلة شرعا لفقدانها الشرعيه والاهلية والولاية 
**********************************************************
فتوي 19 : يجب شرعاً تحرير جميع المؤسسات الدينية الرسمية من تبعيتها للأنظمة خصوصاً الدكتاتورية وكذلك تحريرها أيضاً من قادة هذه المؤسسات الذين أعطوا ولاءهم لهذه الأنظمة الظالمة وفسدوا وأفسدوا  وأن تكون هذه المناصب القيادية والحساسة بالانتخاب الحر المباشر وتخضع لرقابة شعبية حرة مثل البرلمانات والمجالس النيابية الحرة لا الديكتاتورية !!!وعلي رأس هذه المؤسسات وجوب تحرير واستقلال الأزهر الشريف وعودة هيئة كبار علماء الأزهر وشيوخه وجميع المناصب القيادية والحساسة بالأنتخاب الحر المباشر من علماء الأزهر وتطهير الأزهر الشريف وكل المؤسسات الدينية الرسمية في العالم الإسلامي من الفساد والمفسدين حتي يتولي قيادة الأزهر الشريف وهذه المؤسسات قيادات ربانية راشدة يقولون كلمة الحق ولا يخشون في الله لومة لائم ويرفعون راية الجهاد لتحرير الأقصي وفلسطين وسائر بلاد المسلمين . 
ملاحظة هامة : هذا نموزج كيف تدار مؤسساتنا الدينية الرسمية !!!!!
أد / محمد البهى وزير الأوقاف الأسبق فى كتابه حياتى فى رحاب الأزهر  صـــ 83 ط/1 رقم إيداع / 3815
ومن الأسف الشديد أن كثيرا من علماء الأزهر لا يعلموا أن هذا المجلس الإسلامى الأعلى أنشى على غرار المجلس الدينى الأعلى الملحق برئاسة الوزارة السوفيتية بموسكو !!! وقصد منه هنا :
رصد الحركات الإسلامية!!! وأصحاب الإيمان والقوة الإسلامية !!!!!وأصحاب الإيمان !!!!وتتبع هذه الحركات!!! ورجال الإيمان بالله !!!وإفسادها وترويج الأباطيل عنها وضربها بالمؤامرات والتجسس كما يقال!!! وهو ملحق بجهاز المخابرات !!!ويباح له كما يباح لأى فرع من الأجهزة السرية فى الدولة !!!أن ينفق ما يشاء فى غيبة رقابة الدولة وفى ظل يقظتها على السواء !!!
وفى صــ 17 يقول  ولم أر فى حياتى سخرية وامتهانا لأموال المسلمين وللقيم العليا فى ذاتها مثل ما رأيت فى تصرفات هذا المجلس !!!
**********************************************************
فتوي 20 : يجب العلم والاعتقاد بأن الحرب المزعومة علي الإرهاب التي يقودها الغرب بقيادة أمريكا لصالح الصهيو صليبية بمياركة الشرق  (وإنشاء منظمات عميلة لهم تحمل أسماء إسلامية لتشوية الإسلام والمسلمين) وعملاء هؤلاء من حكام المسلمين الطغاة الخونة هي في عينها وحقيقتها حرب صريحة ومقنعة وخفية بصورة  مباشرة أو بالوكالة علي الإسلام وشريعته وأصوله وحضارته وهويته  وكذلك علي كل الملتزمين بالإسلام حتي أصبح الملتزم والمدافع عن الإسلام إرهابي ومتطرف ولا يخفي علي أحد وصف المجاهدين الفلسطينيين بالإرهاب ولا حول ولا قوة إلا بالله . حتى غدا شعارهم : الإرهاب حصريا صناعه أسلاميه فقط
فتوي 21 : يحرم شرعاً اشتغال الجيش
1-    يحرم شرعاً اشتغال العسكر والجيوش بالسياسة أو أن يكونوا طرفاً في المعادلات السياسية والحزبية لأن في ذلك فساد عظيم وما خربت وفسدت البلاد والعباد إلا بحكم العسكر وتدخلاته السياسية والحزبية ولا يخفي علي عاقل ما فعله العسكر في بلاد المسلمين من فساد سياسي وعسكري وديني واجتماعي واقتصادي وخلافه مما جميعه ولاءاً للصهيو صليبية وخيانة لله وللرسول وللأمة وعلي رأس هذا الفساد الاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب إسرائيل والتمهيد للاعتراف بيهوديته ! فضلاً عن التطبيع مع هذا العدو الصهيوني !! وفي ذلك مخالفة صريحة للقرآن والسنة ومناقضة لأصول الإيمان .
2-    يحرم شرعاً اشتغال العسكر والجيوش بالاقتصاد والتجارة والزراعة وخلافه وتكوين امبراطوريات اقتصادية لحفنة من العسكر لأن ذلك يؤدي إلي التبعية والولاء للصهيو صليبية من أجل تحقيق مصالحهم فالغاية تبرر الوسيلة لديهم وكم شاهدنا ولاء كثير من العسكر للصهيو صليبية والتي اشترت ذمم وضمائر هؤلاء بحفنة من الدولارات والمصالح الخاصة وهذه الأضرار العظيمة حرام شرعاً وخيانة لله وللرسول وللأمة بأسرها كما أن هذا الباب من الفساد يصرف الجيوش عن وظيفتها الحقيقية والبحث العلمي والصناعات العسكرية المتطورة فضلاً عن الوطنية الصادقة والولاء لله وللرسول وللوطن وللأمة .
3-    تحريم وتخوين وتجريم أي تعاون بصفة عامة مع العدو الصهيوني والأشد منه التعاون الأمني والعسكري والاستخباراتي والديني !! مع هذا العدو الصهيوني الماسوني اليهودي سواء كان بطريق مباشر أو غير مباشر (لصالح الصهيو صليبية) هو حرام شرعاً ومنكر أكبر وخيانة عظمي لله وللرسول وللوطن وللأمة ولا يخفي علي عاقل المخالفة الصريحة للقرآن والسنة ومناقضة أصل الإيمان وكذلك الأضرار الجسيمة علي المستويين العام والخاص .
**********************************************************
فتوي 22 : حرمة زيارة المسجد الأقصي والقدس لغير الفلسطينيين عبر البوابة الصهيونية وذلك للأضرار الشديدة المترتبة علي تلك الزيارة واعتراف ضمني بدولة الكيان الصهيوني الغاصب إسرائيل وطريق مباشر للتطبيع مع هذا العدو كما لا يخفي علي عاقل تجنيد شبابنا للجاسوسية والزواج من اليهوديات الإسرائيليات وخلافه مما جميعه وكل ذلك مخالف لصريح القرآن والسنة ويطعن الأمة في مقتل وعليه :
فإن زيارة القدس والمسجد الأقصي لغير الفلسطينيين عبر البوابة الصهيونية حرام شرعاً وفرض عين علي الأمة بأسرها تفعيل الأستعداد والمقاومة والجهاد في سبيل الله لتحرير كامل أرض فلسطين من البحر إلي النهر وعلي رأسها القدس والمسجد الأقصي .  
تفصيل الفتاوى
نبذة عن الأدلة الشرعية لهذه الفتاوى

أولا القرآن الكريم :-

فى مجال /  طبيعة اليهود ( بنى إسرائيل )
" وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ " [البقرة : 96]    " أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ "  .[البقرة : 100]       " وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ"  . [البقرة : 120]       "  لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ".[آل عمران : 111،112]     " لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ "  . [المائدة : 82]       سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ "  . [الإسراء : 1]       " وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ"  . [الأنبياء : 71]       " وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ "  . [الأنبياء : 81]      " وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ . [ سبأ : 18]      " يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِين"[المائدة : 21]     " فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً " .  [النساء : 155]     " فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " .[المائدة : 13]
     "  قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ "  . [المائدة : 60،59]     " وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ " [المائدة : 64]       " لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ  * لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ الحشر :13، 14]      َهلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى . [النازعات : 15،16]      "  إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى . [ طه : 12]     "  فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ . [القصص : 30]       " وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ . [الأعراف : 167]        " أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة : 75]      " وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة : 124[
فى مجال /  الحب والمودة
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ [البقرة : 165]        أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [المائدة : 54]      قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ [التوبة : 24]     "  لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [المجادلة : 22]
فى مجال /  الظلم ولظالمين
وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ [هود : 113]
الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ [الأنعام : 82]      , " وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً  "[طه : 111]      "وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّـكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ [إبراهيم : 13]     "وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ * وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ " [إبراهيم :44 ، 45]       " يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ "[غافر : 52]      وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ [الزخرف : 76]  "    " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [الصف : 7]     
       فى مجال/  الولاء والولاية
اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّوُرِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة : 257]     " وَاللّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللّهِ وَلِيّاً وَكَفَى بِاللّهِ نَصِيراً  "[النساء : 45]     " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ " [المائدة :51 ، 52]      "إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ   وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ" [المائدة :55،56 ، 57]      "وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ" [الأنفال : 73]      "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ آبَاءكُمْ وَإِخْوَانَكُمْ أَوْلِيَاء إَنِ اسْتَحَبُّواْ الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ  "[التوبة : 23]         الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [التوبة : 67]     وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة : 71]      ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ [محمد : 11]     يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ [الممتحنة : 1]         يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ [الممتحنة : 13]       
فى مجال / الامانة وزم الخيانة
إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً [النساء : 58]      يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال : 27]     وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ [الأنفال : 58]       إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً [النساء : 105]       وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [الأنفال : 71]       إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ [الحج : 38]
فريضة إتباع الشريعة الإسلامية
ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ [الجاثية : 18]     وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ  * أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة :  50 ،49 ]          وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ [المائدة : 44]      وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة : 45]
وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [المائدة : 47]       تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ [النساء 13 : 14]
فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً [النساء : 65]         أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [الشورى : 21]       وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [الشورى : 10]      أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ [الأعراف : 54]     
المرجعية الإسلامية
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً [النساء : 59]        إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ  وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ [النور :51 ،ـ 52]       وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً [الأحزاب : 36]       يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ [محمد : 33]
مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الحشر : 7]      
فى مجال / الوحده وعدم الفرقة
وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ [آل عمران : 103]       وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ [الأنفال : 46]        إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الحجرات : 10]      إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ [الأنبياء : 92]       وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ [المؤمنون : 52]        فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ [المؤمنون : 53]
فى مجال / الامر بالمعروف والنهى عن المنكر
وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [التوبة : 71]      
الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [التوبة : 67]      كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ [آل عمران : 110]
الجهاد فى سبيل الله
انْفِرُواْ خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [التوبة : 41]        إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة : 111]        إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ [الحجرات : 15]      يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ [التوبة : 38]         وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ [البقرة : 190]       الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً [النساء : 76]       وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ [الأنفال : 60]      يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [التحريم : 9]       يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ  يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ [الأنفال : 64 ،65]     لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً [النساء : 95]   
أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ [الحج : 39، 40]
فى مجال / الشهادة والشهداء
وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ  فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [آل عمران : 169 ،170]       فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً [النساء : 74]       وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ [البقرة : 154]       فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ [محمد : 4]      وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ [آل عمران : 146]       يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [المائدة : 54]
فى مجال / الصدق والثبات
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ  فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ  إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ [آل عمران : 174 173 175[         يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ [الأنفال : 45]       يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة : 119]       مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً [الأحزاب : 23]       يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم : 27]
فى مجال /  النصر والنصرة
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [الأنفال : 72]      إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ [آل عمران : 160]        يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ  هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [التوبة : 33  32]          وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ  وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ [الصافات :   171 – 173 ]        إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ [غافر : 51]       يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ [محمد : 7]        إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ  كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ  [المجادلة :    20   -21 ]       وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ  [إبراهيم : 46]
فى مجال /الوراثة والتمكين
مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [آل عمران : 67]
إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ [آل عمران : 68]
قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ [الأعراف : 128]        وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ [النور : 55]      وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ [الأنبياء : 105]        هَاأَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ [محمد : 38]       وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاءُ كَمَا أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ [الأنعام : 133]      إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِآخَرِينَ وَكَانَ اللّهُ عَلَى ذَلِكَ قَدِيراً [النساء : 133]       وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة : 124]
فى مجال / الإبتلاء
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ [محمد : 31]       أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ [البقرة : 214] أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ [آل عمران : 142]      
فى مجال / الضرورات
إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [البقرة : 173]     

ثانيا بعض الأدلة من السنة النبوية
1-     حديث ابن عباس فى الصحيحين انه صلى الله عليه وسلم قال " لاهجره بعد الفتح ولكن جهاد ونيه وإذا استنفرتم فانفرو "  رواه البخارى ومسلم
2-    عن ابى هريره رضى الله عنه قال سأل النبى صلى الله عليه وسلم  اى الأعمال أفضل ؟ وأى الاعمال خير؟ قال إيمان بالله ورسوله قيل ثم أى شئ قال الجهاد سنام العمل قيل ثم أى شئ قال حج مبرور . رواه البخارى ومسلم واحمد والترمذى والنسائى
3-    عن ابى سعيد الخدرى قال قيل يا رسول الله اى الناس أفضل قال مؤمن مجاهد فى سبيل الله بنفسه وماله  " رواه البخارى ومسلم وأحمد وأبو داوود والترمذى والنسائى وابن ماجة
4-    عن سهل بن حنيف رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال " من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه " رواه مسلم وابو داوود والترمذى والنسائى
5-    عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  من مات ولم يغزو ، ولم يحدث نفسه بالغزو ، مات على شعبة من النفاق " رواه مسلم وأحمد وأبو داوود والنسائى عن أبى هريره
6-    عن أنس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم " رواه أحمد والحاكم
7-    عن زيد بن خالد أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :" من جهز غازيا فى سبيل الله فقد غزا ومن خلف غازيا فى أهله بخير فقد غزا " متفق عليه كما رواه أحمد وأبو داوود والترمزى والنسائى
8-    حديث ابن عمرو مرفوعا ان النبى صلى الله عليه وسلم قال : " إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وتبعتم أذناب البقر وتركتم الجهاد فى سبيل الله سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه عنكم حتى ترجعو إلى دينكم " رواه أحمد والبيهقى وصححه الألبانى فى صحيح الجامع
9-    عن ابى هريره رضى الله عنه قال:  قيل يا رسول الله ما يعدل الجهاد فى سبيل الله ؟ قال لا تستطيعوه فأعادو عليه مرتين او ثلاثا كل ذلك يقول لا تستطيعونه ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الثالثة مثل المجاهد فى سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله لا يفتر من صيام او صلاة حتى يرجع المجاهد فى سبيل الله "  متفق عليه
10-    عن أنس رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" لغدوة فى سبيل الله او روحة خير من الدنيا وما فيها "  متفق عليه
11-    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي أُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ ثُمَّ أُحْيَا ثُمَّ أُقْتَلُ)) متفق عليه
12-    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تضمن الله لمن خرج في سبيل لا يخرجه إلا جهاد في سبيلي وإيمان بي وتصديق برسلي فهو على ضامن أن أدخله الجنة أو أرجعه إلى منزله الذي خرج منه بما نال من أجر أو غنيمة والذي نفس محمد بيده ما من كلم يكلم في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة كهيئته يوم كلم لونه لون الدم وريحه ريح المسك والذي نفس محمد بيده لولا أن أشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبدا ولكن لا أجد سعة فأحملهم ولا يجدون سعة ويشق عليهم أن يتخلفوا عني والذي نفس محمد بيده لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فأقتل رواه مسلم وروى البخاري بعضه .
13-    عن سلمان رضى الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" رباط يوم وليلة فى سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه وإن مات جرى عليه عملة الذى كان يعمله وأجرى عليه رزقه وأمن الفتان "   رواه مسلم والترمذى والنسائى
14-    عن بن مسعود رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم قال : " ما من نبى بعثه الله فى أمة قبلى إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون مالا يفعلون ويفعلون مالا يؤمرون فمن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن وليس وراء ذلك  من الإيمان حبة خردل " رواه مسلم وأحمد
15-    عنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، قَالَ: لَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ، انْهَزَمَ نَاسٌ مِنْ النَّاسِ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَبُو طَلْحَةَ بَيْنَ يَدَيْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مُجَوِّبٌ عَلَيْهِ بِحَجَفَةٍ.
قَالَ: وَكَانَ أَبُو طَلْحَةَ رَجُلًا رَامِيًا، شَدِيدَ النَّزْعِ، وَكَسَرَ يَوْمَئِذٍ قَوْسَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا!.
قَالَ فَكَانَ الرَّجُلُ يَمُرُّ مَعَهُ الْجَعْبَةُ مِنْ النَّبْلِ، فَيَقُولُ: انْثُرْهَا لِأَبِي طَلْحَةَ.
قَالَ: وَيُشْرِفُ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَنْظُرُ إِلَى الْقَوْمِ. فَيَقُولُ أَبُو طَلْحَةَ:
يَا نَبِيَّ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي! لَا تُشْرِفْ، لَا يُصِبْكَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ الْقَوْمِ!. نَحْرِي دُونَ نَحْرِكَ.
قَالَ: وَلَقَدْ رَأَيْتُ عَائِشَةَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ ـ الصدّيقة بنت الصّديق رضي الله عنها وعن أبيها ـ وَأُمَّ سُلَيْمٍ ـ رضي الله عنها ـ وَإِنَّهُمَا لَمُشَمِّرَتَانِ أَرَى خَدَمَ سُوقِهِمَا، تَنْقُلَانِ الْقِرَبَ عَلَى مُتُونِهِمَا، ثُمَّ تُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِهِمْ. ثُمَّ تَرْجِعَانِ فَتَمْلَآَنِهَا، ثُمَّ تَجِيئَانِ تُفْرِغَانِهِ فِي أَفْوَاهِ الْقَوْمِ. وَلَقَدْ وَقَعَ السَّيْفُ مِنْ يَدَيْ أَبِي طَلْحَةَ إِمَّا مَرَّتَيْنِ وَإِمَّا ثَلَاثًا مِنْ النُّعَاسِ.
وروى مسلم عن ابن عباس : كان يغزو بهن فيداوين الجرحى
16-    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" إذا إستنفرتم فأنفرو " متفق عليه
17-    قال رسول الله  (موقف ساعة في سبيل الله خير من قيام ليلة القدر عند الحجر الأسود) صحيح ابن حبان والبيهقي.
18-    قال رسول الله ( (من رابط يوماً وليلة في سبيل الله كان له كأجر صيام شهر وقيامه، ومن مات مرابطاً جرى له مثل ذلك من الأجر، وأجرى عليه الرزق وأمن من الفتان) صحيح رواه النسائي.
19-    عن أبى موسى رضى الله عنه قال :" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا "   متفق عليه
20-    عن النعمان بن بشير رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله علية وسلم " ترى المسلمين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد " رواه البخارى ومسلم وأحمد
21-    عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " المسلم أخوا المسلم لا يظلمه ولا يسلمه "  رواه البخارى ومسلم واحمد وأبو داوود والترمذى
22-    عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المسلمون تتكافئ دمائهم يسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم " رواه أحمد وأبو داوود  والبيهقى وصححه الألبانى
23-    عن أبى أمامة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزال طائفة من أمتى على الدين ظاهرين لعدوهم قاهرين لا يضرهم من جابههم إلا ماأصابهم من لاواء – أى من أذى – حتى يأتى أمر الله وهم على ذلك  .  قيل يارسول الله وأين هم قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس " رواه أحمد والطبرانى
24-    قال النبى صلى الله عليه وسلم "لا تزال طائة من أمتى ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ختى يأتى أمر الله وهم بالشام  " رواه البخارى
25-    عن عقبة بن عامر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزال عصابة من أمتى يقاتلون على أمر الله قاهرين لعدوهم لا يضرهم من خالفهم حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك " رواه مسلم وابن حبان
26-    عن معاويه بن سفيان رضى الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا تزال طائفة من أمتى قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتى أمر الله وهم ظاهرين على الناس متفق عليه واللفظ مسلم
27-    ويروي الإمام أحمد في مسنده بسنده عن عبد الله بن ثابت قال :   جاء عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال يا رسول الله : إني مررت بأخ لي من قريظة ، فكتب لي جوامع من التوراة ، ألا أعرضها عليك ؟ قال : فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال عمر : رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا ، قال : فسري عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : والذي نفسي بيده لو أصبح فيكم موسى - عليه السلام - ثم اتبعتموه وتركتموني لضللتم ، إنكم حظي من الأمم ، وأنا حظكم من النبيين   .
28-    وللحافظ أبي يعلى :   لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء ، فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا ، وإنكم إما أن تصدقوا بباطل ، وإما أن تكذبوا بحق ، وإنه والله لو كان موسى بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني
29-    حدثنا زياد بن أيوب حدثنا هشيم حدثنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وجد اليهوديصومون عاشوراء فسئلوا عن ذلك فقالوا هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى على فرعون ونحن نصومه تعظيما له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نحن أولى بموسى منكم وأمر بصيامه
قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه .
30-    عن ثوبان رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله ذوى لى الأرض فى آيته مشارقها ومغارببها وإن أمتى سيبلغ ملكها مازوى لى منها "
31-    عن تميم الدارى رضى الله عنه قال قال النبى صلى الله عليه وسلم "ليبلغن هذا الامر مابلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر  " رواه أحمد وابن حبان والطبرانى والحاكم وصححه الألبانى
32-    عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : تقاتلكم اليهود فتسلطون عليهم حتى يختبى أحدهم وراء الحجر فبقول الحجر ياعبد الله هذا يهودى ورائى فأقتله "   رواه البخارى ومسلم
33-    عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودى من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر يامسلم ياعبد الله هذا يهودى خلفى فتعالى فأقتله  إلا الغرقد  فإنه من شجر اليسهود " رواه مسلم
34-    روى البخاري في صحيحه : " عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال : المسجد الحرام ، قلت : ثم أي ؟ قال : المسجد الأقصى ، قلت : كم بينهما ؟ قال : أربعون سنة ، ثم أينما أدركتك الصلاة بعد فصلّ ، فإن الفضل فيه "
35-    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله يسكنها خيرته من خلقه فمن أبى فليلحق بميمنه وليسق من غدرة فإن الله تكفل لى بالشام وأهله " صحيح الجامع الصغير
36-    عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم قال " لا ضرر ولا ضرار " رواه مالك والشافعى وأحمد وابن ماجة والبيهقى وصححه الالبانى
37-    عن بن عباس رضى الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من إستعمل عاملا من المسلمين وهوا يعلم أن فيهم من هوا اولى بذلك منه وأعلم بكتاب الله وسنة نبيه فقد خان الله ورسوله وجميع المسلمين " أحرجه البيهقى فى سننه بسند صحيح
38-    عن ابن عمر ---عن النبى ---- قال <  على المرء المسلم السمع والطاعه فيما احب وكره إلا ان يؤمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة >> رواه البخارى ومسلم
39-    << لا طاع لمخلوق فى معصبة الله عز وجل >> رواه البخارى ومسلم
40-    لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق "  رواه أحمد "حسن صحيح "
41-    وروى البخاري ومسلم من حديث علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال). لا طاعة لبشر في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف   .

ثالثا : الأدلة من القواعد الشرعية
القواعد الكلية الخمس:-
فعلى سبيل المثال لا الحصر
أ‌-    الأمور بمقاصدها     ب - اليقين لا يزول بالشك   جـ -   المشقة تجلب التيسير
د -  العادة محكمة      ه -   الضرر يزل
قواعد المنافع والمصالح : حينما كانت المصلحة (المعتبرة شرعا )فثم شرع الله
قواعد تجنب الضرر : الضرر لا يزال – لا ضرر ولا ضرار
قواعد الموازنات بين كل من :
أ‌-    المصالح او المنافع بعضها من بعض :  ( المصلحة العليا تقدم على المصلحة الدنيا )
ب‌-    المضار أ, المفاسد بعضها من بعض : ( إختيار أخف الضررين )
ت‌-    المصالح او المنافع من جهة مقابل المضار او المفاسد من جهة أخرى ( درء المفاسد مقدم على جلب المنافع )
        فضلا عن القواعد الشرعية الأخرى مثل : ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ( وغيرها الكثير )

رابعا : بعض الأدلة من خطب الخلفاء الراشدين أبو بكر الصديق رضى الله عنه
أما بعد أيها الناس فإنى وليت عليكم ولست بخيركم فإن أحسنت فأعينونى وإن أسأت فقومونى الصدق أمانة والكذب خيانة الضعيف فيكم قوى حتى أريح عليه حقه إن شاء الله والقوى فيكم ضعيف عندى حتى آخذ الحق منه إن شاء الله لا يدع قوم الجهاد فى سبيل الله إلا ضر بهم الله بالذل ولا تشيع الفاحشة فى قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء أطيعونى ما أطعت الله فيكم فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لى عليكم قومو إلى صلاتكم يرحمكم الله . سيرة ابن هشام
خامسا مقاصد الشريعة الإسلامية
وعلى رأسها المقاصد الأسلامية الخمسة فضلا عن بقية المقاصد مع أهمية التأكيد على أن الحرية من أسمى مقاصد الشريعة الإسلامية
سادسا جوانب فقهية مهمة
1-  فقه الضرورة          2-  فقه النوازل             3- فقه الواقع          4- فقه الموازنات
5- فقه النتائج والمآلات         6- فقه الأولويات        7-  فقه الغايات والمقاصد
سابعا شروط الإمامة (الحاكم ) عند الفقهاء
1-  العدالة بشروطها الجامعة         2- العلم المفضى إلى الإجتهاد ( حراسة الدين )
3-  علم بالسياسة الشرعية وتدبير امور الرعية ( سياسة الدنيا )
4- سلامة الأعضاء والحواس من العيوب المفضية لأى معوق
5- رفع راية الجهاد فى سبيل الله
6- الإسلام والبلوغ والحرية والشجاعة ( والذكورة عند كثير من الفقهاء ) والكفائة والنسب الكريم
ملاحظة وظيفة الحاكم الرئيسية هى حراسة الدين وسياسة الدنيا

هذا اعدادى وجهدى المتواضع فإن أحسنت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسى ومن الشيطان عفا الله عنى  الشيخ / هاشم إسلام على إسلام .
عضو لجنة الفتوى الشرعى بالأزهر



البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers