Responsive image

28º

16
يونيو

الأحد

26º

16
يونيو

الأحد

 خبر عاجل
  • بوتين: موسكو ترى أن حل الأزمة حول الصفقة النووية الإيرانية يكمن في الاستمرار في تنفيذ الاتفاق النووي
     منذ 17 ساعة
  • بوتين: روسيا تدعم فكرة إنشاء منظومة أمنية شاملة في آسيا بما يتماشى مع القوانين الدولي
     منذ 17 ساعة
  • روحاني: كنا نريد لليمنيين ان يحلوا مشاكلهم بانفسهم دون غزو اجنبي
     منذ 18 ساعة
  • الرئيس روحاني: ايران حاربت الارهاب في العراق وسورية وتمكنا من منع الارهابيين من الوصول الى دول اخرى
     منذ 18 ساعة
  • روحاني: جرائم الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين ودعم اميركا له تزيد من التوتر والتازم في المنطقة
     منذ 18 ساعة
  • روحاني: سياسات واشنطن العدائية في المنطقة تثير الفتن
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:07 صباحاً


الشروق

4:48 صباحاً


الظهر

11:55 صباحاً


العصر

3:31 مساءاً


المغرب

7:02 مساءاً


العشاء

8:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"من أين تأتيك السكينة ؟" قصيدة لـ محمد حافظ

منذ 1833 يوم
عدد القراءات: 2609
"من أين تأتيك السكينة ؟" قصيدة لـ محمد حافظ

 


من أين تأتيك السكينةْ؟

شعر / محمد حافظ
أوَ بعدما سكنتْ دروبَك طعنة الغدر المشيطنِ
مزَّقت حلما ترعرع في ليالينا الحزينةِ
يتَّمت طفلا على درب الرجاءِ
يُبسمل الخطوات لم يعرف ضغينةْ
من أين تأتيك السكينةْ
***
أتظن أنك حين لا تأتي القصورَ
تفرُّ من شبح الخيانةِ
من محاصرة الدماءْ
أتظن أن تحيا كما ترجو هدوءا وانتشاءْ
خابت أمانيك اللعينةُ
فالدماء هي الدماءْ
في كأس مائكَ
في طعامكَ
في جلوسكَ
في قيامكَ
في حديث الليل والزوجُ انتظار واشتهاءْ
من أين تأتيك السكينةْ
***
أنا كلما قلَّبت أوراقي رأيتكَ
ماثلا كالحرف يختقه السكونْ
مكتوفة كفاه لا يدري يكونْ
أإلى اليسار يكون أم يرجو اليمينْ
للخلف مشدود وقد رُسم الطريق ولا بديلْ
من أين تأتيك السكينةْ
***
حاذر إذا ما رحت تقسم مرة أخرى
فما في المرة الأولى أجازته العمائم لن يجوزْ
في المرة الأخرى ستلفظك النفوسْ
وتجرك الأحداث في الشرك الذي بالأمس أنت نصبته
ـ وإذا تحاول ـ لن تفوزْ
من أين تأتيك السكينةْ
***
أتظن تنجيك النساءْ
لو ألف ألف " جليلة "
لن تعصم الـ " جساس " من فعل الغباءْ
فهناك قلب " يمامة " في ثوب ثأرٍ
ليس يهدأ أو ينامْ
من أين تأتيك السكينةْ
***
هذي ضفاف النيل ألغامٌ
وتحت الماء نارْ
أني توجه قلبك الملتاع لن يلقى ديارْ
وطريق عودته تكدَّس بالفرارْ



البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers