Responsive image

17º

18
أبريل

الخميس

26º

18
أبريل

الخميس

خبر عاجل

إصابة حوالي ثلاثين شخصا جراء خروج قطار عن مساره بمحافظة كفر الشيخ. #مصر

 خبر عاجل
  • إصابة حوالي ثلاثين شخصا جراء خروج قطار عن مساره بمحافظة كفر الشيخ. #مصر
     منذ دقيقة
  • مصادر إعلامية جزائرية: استقالة عبدالمجيد سيدي السعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال في #الجزائر .
     منذ 4 ساعة
  • روحاني: اميركا لا تريد لنا الاستقلال ولا تريد منا القضاء على الارهاب
     منذ 6 ساعة
  • روحاني: اميركا غاضبة من فشل مخططها في المنطقة بسبب دور الشعب الايراني وشعوب المنطقة بافشاله
     منذ 6 ساعة
  • روحاني: اميركا تغضب من كل قوة لا تخضع او تركع لها او تمنعها من بلوغ اهدافها
     منذ 6 ساعة
  • روحاني: القوة التي احبطت الدور الاميركي المشؤوم في المنطقة هي القوات المسلحة الايرانية وعلى الاخص حرس الثورة
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:54 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:54 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:28 مساءاً


العشاء

7:58 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كتابات وجدانية .. الزوجة و طعنات العار الأبدي

منذ 1769 يوم
عدد القراءات: 2208
كتابات وجدانية ..  الزوجة و طعنات العار الأبدي

الزوجة وطعنات العار الأبدي  

ياسر أنور

(1)
تجلس في زنزانة الوقت مثل خرقة بالية 
تحاصرها وجوه الساقطات
وجماجم الألفاظ البذيئة 
ينادي عليها الشرطي بعبارات قذرة
يجرجرها من شعرها 
إلى غرفة التحقيق
ثم يلقي بها مرة أخرى على بلاط الزنزانة العفنة !
والروائح الكريهة تنبعث من كل الجهات 
أشباح الموت تتراقص 
على إيقاع دموعها 
تنهش كل الذكريات
ولا تمنحها أي قسط من الراحة 
حتى أثناء النوم الذي لا يجيء
اشمئزازا منها

(2)
تشتاق إلى رائحة عرق زوجها 
وأولادها الصغار
تشتاق إلى المشاجرات اليومية 
التي كانت تشكو منها للصديقات 
وتشتاق أيضا 
إلى صفعة على وجهها !
بعد أن جلبت العار
لكل من حولها 
واغتالت أحلام الصغار إلى الأبد
في أن يكونوا كبقية الأطفال الذين يحترمون أمهاتهم
(3)
كيف لم تفكر وهي تستقبل ذلك الشيطان 
في شقتها الأنيقة 
في هؤلاء الذين انغمست رؤوسهم في الوحل بسببها
لماذا 
تهشم كل المعاني الجميلة
وتجعل الزوج يبلغ الشرطة 
بعد أن رأى ذلك المشهد 
فوق فراشه ؟
لا يمكنها أن تنسى 
كيف كانت تطأطيء رأسها خجلا
من زوجها
ولم تجرؤ على أن ترفع رأسها 
ولو مرة واحدة 
في وجهه 
أو في وجوه أحد من الجيران
وهي تغادر شقة الزوجية 
مطرودة إلى الأبد
والكلمات المعسولة من زميلها في العمل
أصبحت خناجر 
تنهش ضلوعها طول الوقت
(4)

محرومة من كل شيء 
ابتسامات الصغار
ورائحة البصل
والحكايات التي تشكو منها الزوجات
دون أن يدركن 
نعمة الله الكبرى عليهن



 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers