Responsive image

13
نوفمبر

الثلاثاء

26º

13
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أبو عبيدة: مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا
     منذ 5 ساعة
  • قصف مقر الأمن الداخلي (فندق الامل) من قبل طائرات الاستطلاع غرب مدينة غزة
     منذ 5 ساعة
  • إعلام العدو: ارتفاع عدد الجرحى الإسرائيليين إلى 50 بسبب القصف الصاروخي من غزة على المناطق الحدودية
     منذ 5 ساعة
  • استهداف عمارة الرحمة في شارع العيون غرب مدينة غزة بصاروخين
     منذ 6 ساعة
  • الغرفة المشتركة للمقاومة: المقاومة توسع دائرة قصفها رداً على العدوان الإسرائيلي
     منذ 6 ساعة
  • ماس: إستمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على #غزة وتدمير البيوت والمقرات والمؤسسات الإعلامية تخطي لكل الخطوط الحمراء ،و رسالة تصعيد وعدوان، سيصل للاحتلال جواب المقاومة وردها وبما يتوازى مع حجم هذه الجرائم .
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

المنصورة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:38 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كتابات وجدانية .. الزوجة و طعنات العار الأبدي

منذ 1612 يوم
عدد القراءات: 2094
كتابات وجدانية ..  الزوجة و طعنات العار الأبدي

الزوجة وطعنات العار الأبدي  

ياسر أنور

(1)
تجلس في زنزانة الوقت مثل خرقة بالية 
تحاصرها وجوه الساقطات
وجماجم الألفاظ البذيئة 
ينادي عليها الشرطي بعبارات قذرة
يجرجرها من شعرها 
إلى غرفة التحقيق
ثم يلقي بها مرة أخرى على بلاط الزنزانة العفنة !
والروائح الكريهة تنبعث من كل الجهات 
أشباح الموت تتراقص 
على إيقاع دموعها 
تنهش كل الذكريات
ولا تمنحها أي قسط من الراحة 
حتى أثناء النوم الذي لا يجيء
اشمئزازا منها

(2)
تشتاق إلى رائحة عرق زوجها 
وأولادها الصغار
تشتاق إلى المشاجرات اليومية 
التي كانت تشكو منها للصديقات 
وتشتاق أيضا 
إلى صفعة على وجهها !
بعد أن جلبت العار
لكل من حولها 
واغتالت أحلام الصغار إلى الأبد
في أن يكونوا كبقية الأطفال الذين يحترمون أمهاتهم
(3)
كيف لم تفكر وهي تستقبل ذلك الشيطان 
في شقتها الأنيقة 
في هؤلاء الذين انغمست رؤوسهم في الوحل بسببها
لماذا 
تهشم كل المعاني الجميلة
وتجعل الزوج يبلغ الشرطة 
بعد أن رأى ذلك المشهد 
فوق فراشه ؟
لا يمكنها أن تنسى 
كيف كانت تطأطيء رأسها خجلا
من زوجها
ولم تجرؤ على أن ترفع رأسها 
ولو مرة واحدة 
في وجهه 
أو في وجوه أحد من الجيران
وهي تغادر شقة الزوجية 
مطرودة إلى الأبد
والكلمات المعسولة من زميلها في العمل
أصبحت خناجر 
تنهش ضلوعها طول الوقت
(4)

محرومة من كل شيء 
ابتسامات الصغار
ورائحة البصل
والحكايات التي تشكو منها الزوجات
دون أن يدركن 
نعمة الله الكبرى عليهن



 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers