Responsive image

22º

21
سبتمبر

السبت

26º

21
سبتمبر

السبت

 خبر عاجل
  • هيومن رايتس ووتش: يجب على السلطات المصرية أن تعلم أن العالم يراقب ويتخذ الخطوات الضرورية لتجنب تكرار الفظائع السابقة
     منذ 44 دقيقة
  • متظاهرون يسقطون صورة عبد الفتاح السيسي في ميدان الساعة وسط مدينة دمياط
     منذ 11 ساعة
  • عاجل | هاشتاج ميدان التحرير يتصدر موقع التواصل الاجتماعي تويتر في مصر تزامنا مع مظاهرات في القاهرة وعدد من المحافظات
     منذ 12 ساعة
  • هتافات تطالب برحيل السيسي في الإسكندرية والمحلة
     منذ 13 ساعة
  • مظاهرات فى التحرير تطالب السيسى بالرحيل الان
     منذ 13 ساعة
  • رئيس الاستخبارات الخارجية الروسية: لا يجوز توجيه اتهامات لإيران في هجمات أرامكو دون إثباتات محددة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:14 صباحاً


الشروق

5:37 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

3:17 مساءاً


المغرب

5:59 مساءاً


العشاء

7:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

جندي أمريكي يوثق جرائم الاحتلال في العراق فى رواية "مائة ليلة وليلة"

منذ 2827 يوم
عدد القراءات: 1387

أثر بنيامين بوتشهولز بتجربته كجندي في ثاني يوم لوصوله الى العراق بقصة فتاة صدمتها وقتلتها قافلة عسكرية بينما كانت تحاول الحصول على زجاجة مياه كانت تلقى للأطفال على جانب الطريق كهدايا.

طاردته مأساة الفتاة وما تبعها من مشاهد بكاء النساء وجثة الفتاة وقد غطيت بملاءة على الارض وغضبة السكان حتى اصبحت نواة رواية ساعدته على تحقيق حلم قديم راوده بان يصبح كاتبا.

وقال بوتشهولز في مقابلة عبر الهاتف من نيوجرزي "صورة تلك الفتاة على الطريق تعلقت بذهني لفترة طويلة وارتبطت ببعض الاشياء الاخرى التي حدثت".

وتحمل روايته الأولى اسم (مائة ليلة وليلة) في محاكاة مقصودة لكتاب (الف ليلة وليلة) حيث يعتمد على اسلوب القص الشفهي للاحداث. والشخصية الرئيسية في الرواية هي ابو صحيح وهو عراقي عاد للعراق حيث يدير متجرا للهواتف المحمولة ويسعى لإعادة بناء حياته بعد 13 عاما قضاها في الولايات المتحدة.

وفي إحدى الأمسيات بينما كان يقف أمام متجره ويراقب مرور قافلة عسكرية أمريكية يلتقي بليلى وهي في الرابعة عشرة من عمرها التي تحب المغنية بريتني سبيرز والممثل أرنولد شوارزنيجر وكل ما هو أمريكي. وتنمو الصداقة بينهما بينما هو يتابع تغير التحالفات في بلدته.

وقال بوتشهولز "كانت الفكرة التي توصلت إليها خلال الكتابة أنني أجعل هذه الفتاة الصغيرة تظهر كل يوم وتحكي لهذا الرجل الذي يعاني من جرح نفسي حكايات قصيرة لتجعله يمضي في حياته كما فعلت شهرزاد لتنقذ حياتها..نعلم ان ليلى ستأتي ونعلم أنها في الليلة التالية ستأتي وتروي حكاية ونعلم أن هاتين الشخصيتين ستتفاعلان.. "ثم ينكسر هذا الإطار كما ينكسر هو في وقت لاحق".

ورغم أن بوتشهولز اعتمد في رسم شخصية أبو صحيح على رجل تعرف عليه خلال تواجده في بلدة صفوان بجنوب العراق فإن ملامح أخرى من شخصية العراقي المعضلة استمدت من رجال آخرين قاموا بالتدريس له في معهد اللغات بوزارة الدفاع الأمريكية عندما كان يكتب الرواية.

وعلى الرغم من أن شخصية أبو صحيح خيالية يقول بوتشهولز إنه استمتع بالكتابة من وجهة نظر رجل عراقي.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers