Responsive image

20º

19
سبتمبر

الخميس

26º

19
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • تجدد حبس زياد العليمي و2 آخرين 15 يوما على ذمة التحقيقات في هزلية "الأمل"
     منذ 17 ساعة
  • عصام حجي: ما يدعو إليه الفنان محمد علي مكمل لعملية الإصلاح وأدعم دعوته بالنزول الجمعة المقبلة
     منذ 17 ساعة
  • العالم المصري عصام حجي: رحيل السيسي لن يؤثر على تماسك الجيش وسيوقف نزيف الخسائر في مصر
     منذ 17 ساعة
  • التنسيقية المصرية للحقوق والحريات تقول إن الأمن اعتقل الصحفي حسن القباني ولا معلومات عن مكان احتجازه حتى الآن
     منذ 17 ساعة
  • المتحدث العسكري باسم الحوثيين: نقول للنظام الإماراتي إن عملية واحدة فقط ستكلفكم ولدينا عشرات الأهداف في دبي و أبوظبي
     منذ 20 ساعة
  • اتحاد الكرة يعلن موافقة الجهات الأمنية على إقامة مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك الجمعة المقبل بملعب برج العرب وبحضور 5 آلاف مشجع لكل فريق
     منذ 6 يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:13 صباحاً


الشروق

5:36 صباحاً


الظهر

11:48 صباحاً


العصر

3:17 مساءاً


المغرب

6:00 مساءاً


العشاء

7:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كيف يتعامل المسلم مع الشائعات؟

بقلم: الشيخ عبد الله بن محمد المعتاز
منذ 2819 يوم
عدد القراءات: 1590

قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [النور: 19]. وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات: 6]. وقال صلى الله عليه وسلم: "كفى بالمرء كذبًا أن يُحَدِّث بكلِّ ما سمع"[1].
فأول ما ينبغي على المسلم:
عدم تصديق الشائعات إلاَّ بعد التثبُّت من صحتِها، وعدم نشرها وترويجها والكلام فيها، وإذا كانت في أمْرٍ يمسُّ عرض مسلم، فيقول: {سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ} [النور: 16].
وليعلم أنَّ الأصل براءة المسلم، وأنَّ الشماتة بالمسلمين سببٌ من أسباب ابتلاء الإنسان بمثل من شمت به؛ إمَّا بنفسه أو أولاده، وقد قيل: لا تشمت بأخيك، فيعافيه الله ويبتليك.
والأصل في الإنسان المسلم ألاَّ يضيع أوقاته باللَّغْو والكلام الباطل والشائعات الباطلة، وكلام الفضول، وليحاسب نفسه أولاً، فإن عند المرء من الذنوب ما يغنيه عن كلامه في ذنوب الآخرين؛ قال صلى الله عليه وسلم: "كفى بالمرء كذبًا أن يُحَدِّثَ بكلِّ ما سمع". ومن الأدب الإسلامي في هذا الأمر: أن تصغي بسمعكَ، ولا تلتفت ببصركَ للشائعات؛ ليبقى قلبُك سليمًا معافى.
كما أنَّ ديدن المسلم الصِّدْق بالقلب واللسان، وحُسن الظن بالمسلمين، قال عبد الرحمن بن مهدي: "لا يكون الرجل إمامًا يُقتدى به، حتى يمسكَ عن بعضِ ما سمع".
والأَوْلَى بالمسلم في هذا الأمر:
تَرْك الغيبة والإنكار على فاعِلها، وحمل الأقوال والأفعال على المحمل الحسن، خاصةً أهلَ الخير والصلاح، والعلماء وأولي الأمْر منَ المسلمين.
ولتبادر عند الإشاعة بالذَّبِّ عن عرض أخيك المسلم، والعدل والقسط والتثبُّت، وعدم العجلة في تقبُّل الشائعات، أو مجاراة صاحبها بقبولها، ومحبة الاستماع لناقلها وإفشائها، راقبْ ربك فإنَّه يعلم ما تُوسْوِس به نفسك.
ولتعلم أنَّه مِن مفاسد الشائعات اتِّهام البراء من الناس، وفساد القلب، والإثم، وتفرُّق المجتمع، والكذب، وهي من الشيطان؛ لِخَلْخَلَةِ صفوف المسلمين، وإيقاعهم في الإثم؛ قال تعالى: {إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ} [النور: 15].
فعلى المسلم أن يتلمسَ العُذر لإخوانِه المسلمين، وينصحهم ويوجههم إلى الخير، ويجمع صُفُوفهم ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، فكم مِن إشاعة سببتْ عداوة ونفاقًا، وحروبًا ومشاكل وهلاكًا! فكم سببتْ حادثة الإفك من نِفاق! وكم سببتِ الشائعات في تاريخ الأمم من حروب فتاكة ومفاسدَ وخيمة! ربنا اهدنا صراطك المستقيم.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers