Responsive image

30º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • بولتون: طهران ستدفع "ثمنا باهظا" إذا كانت تتحدى واشنطن
     منذ حوالى ساعة
  • أمير قطر: الحصار أضر بسمعة مجلس التعاون الخليجي
     منذ حوالى ساعة
  • الصحة الفلسطينية: 5 إصابات إحداها حرجة برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
     منذ حوالى ساعة
  • عاهل الأردن: خطر الإرهاب العالمي ما زال يهدد أمن جميع الدول
     منذ 2 ساعة
  • روحاني: إسرائيل "النووية" أكبر تهديد للسلام والاستقرار في العالم
     منذ 2 ساعة
  • روحاني: أمن الشعوب ليس لعبة بيد الولايات المتحدة
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

لجنة تقصي الحقائق في إمبابة:غياب الوجود الأمني وانتشار الأسلحة وراء تصاعد الأحداث

منذ 2690 يوم
عدد القراءات: 1438

أكد تقرير لجنة تقصي الحقائق ـ التي شكلها مرصد الاصلاح والمواطنة ـ في أحداث إمبابة غياب التواجد الأمني بصورة واضحة في المنطقة المعروفة بإنتشار العشوائيات وتواجد أعداد كبيرة من السلاح .
وأشار التقرير إلي ظهور مؤشر خطير لإستخدام البلطجية لأسلوب الجماعات الارهابية التي انتشرت في السبعينيات والتي كانت تحاول حل مشاكلها بنفسها دون اعتراف بمؤسسات الدولة. أصدر مرصد الاصلاح والمواطنة لمؤسسة عالم جديد للتنمية وحقوق الانسان تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلها في احداث امبابة والتي قامت بلقاء أسر الضحايا والمصابين وشهود العيان أكد فيه غياب تواجد الأمن بصورة واضحة رغم الحاجة الشديدة لتواجده بسبب زيادة عدد سكانه وانتشار العشوائيات وتواجد كميات كبيرة من السلاح المصنع محليا مع المواطنين وظهور مؤشر خطير لاستخدام السلفيين والبلطجية لأسلوب الجماعات الدينية التي انتشرت في السبعينيات التي كانت تحمل مشاكلها بنفسها دون اعتراف بمؤسسات الدولة.

وأشار إلي وجود تيار متشدد داخل السلفيين يسعي لاحراق الكنائس وهدم الأضرحة وهو مايشير الي وجود انقسامات داخل التيار السلفي وعدم تأثير قياداتهم التي ظهرت اعلاميا ودعت الي التهدئة وتعزيز روح الأخاء بين المسلمين والمسيحيين.
وأوضح تقرير مرصد الاصلاح والمواطنة لمؤسسة عالم جديد أن غالبية النزاعات الطائفية خلال العشر سنوات الأخيرة بسبب علاقات شخصية ونزاعات بين الأفراد وليس لها علاقة بالدين واشتراك البلطجية في حرق الكنائس بصورة متعمدة بإستخدام قنابل المولوتوف يمثل أخطر مستجد في ملف الفتنة.
كما قام النظام السابق باستخدام فزاعة الأخوان لتخويف المسيحيين في كل حوادث الاعتداء علي الكنائس وأنه الوحيد القادر علي حمايتهم بينما يقوم في الخفاء بتدبيرها ضدهم مستغلا عناصر تطرفة.
وأوصي التقرير بضرورة تصدي مؤسسات الدولة لبذور الفتنة داخل المجتمع وإيجاد حوار فعال بين المؤسسات الدينية والتنفيذية لوضع حلول حقيقية للقضاء علي هذه الظاهرة.
كما أوصي التقرير بزيادة تمثيل الأقباط في المجالس النيابية للمحليات والشعب والشوري.
ومن ناحية أخري أصدرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية تقريرها الميداني عن الاعتداءات الطائفية التي شهدتها إمبابة أكدت فيه استمرار فشل الأجهزة الأمنية في التعامل مع ملف الأزمات رغم وجود شواهد دالة علي إمكانية اندلاع عنف بين المسلمين والأقباط.
واضاف التقرير أن شهود العيان أكدوا هروب أفراد الشرطة المعنيين لحراسة كنيسة العذراء بمجرد وصول المعتدين اليها.
وقال حسام بهجت المدير التنفيذي للمبادرة المصرية أن شهود العيان أكدوا وجود تقصير واضح في أداء الأجهزة الأمنية وأنه كان يمكن الحد من أعمال العنف والاعتداء علي الكنائس إذا تحركت بسرعة للتعامل مع الأزمة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers