Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • السيناتور الجمهوري راند بول:العقوبات الأمريكية على المتهمين السعوديين الـ17 هي إشارة على ضعف واشنطن
     منذ 10 ساعة
  • نتنياهو يعلن أنه سيتولى وزارة الحرب
     منذ 10 ساعة
  • نتنياهو: أبذل جهودا كبيرة لتجنب الانتخابات المبكرة
     منذ 10 ساعة
  • تايمز اوف اسرائيل: عدة وزراء اسرائيليين سيعلنون استقالتهم غداً صباحاً
     منذ 10 ساعة
  • ارتفاع عدد قتلي تفجير تكريت إلي 5 قتلي و16 جريح
     منذ 11 ساعة
  • وفاة المعتقل بسجن طرة بمصر سيد أحمد جنيدي نتيجة الإهمال الطبي ورفض السلطات السماح له بالعلاج من مرض السرطان
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كيف تحببى زوجك فى الصلاة؟

منذ 1583 يوم
عدد القراءات: 4956
كيف تحببى زوجك فى الصلاة؟

إنّ العبد أحيانا يحرم الطاعة بسبب ذنوب يصيبها، وقد يفقد بعض إيمانه بفقده صحبة أهل الخير، وقد يصيبه هذا التهاون لدرجة أنه يبتعد عن الله ويترك الصلاة.

 فنحن نقدم لكِ بعض الحلول التى يمكن أن تستطيعى بها تحبيب زوجك فى الصلاة وإرجاعه إلى الله بطريقة مهذبة.

1-  بيّنى له خطر ما هو فيه بأساليب ذكيّة ومبتكرة

لعلّ أسلوب النصح المباشر والتوجيه لم يعد مقبولا عند البعض، وهو كما اعتبره زوجك، كتوجيه الأطفال الذى لا تقبله رجولته، فماذا لو قمت بعمل جلسة فى وقت يكون هو فيه متفرّغا هادئ البال تجمعين فيها الأولاد معه وتطلبين أن يريك كلّ واحد من أبنائك كيفية أداء الصلاة، وإن كانوا صغارا اطلبى من والدهم أن يساعدك فى تعليمهم، وتصحيح أخطائهم ثمّ اسأليهم عن أوقات أدائها وخلال هذا استشهدى بقوله تعالى "إنّ الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا" واشرحيها لهم من أحد كتب التفسير.

 2- المحاضرات

احرصي على المحاضرات التى تتحدّث عن الصلاة وأهميّتها، كشريط الشيخ خالد الراشد، فهو مؤثّر وقوىّ جدّا ثمّ شغّليها فى السيارة أو فى المنزل عندما يكون موجودا، وإذا قام بالتعليق أو شعر بأنّكِ تتعمديها له بيّنى أنّكِ أوّل من يحتاج لسماعها.

 3- الحب والرومانسية

فى ليلة هادئة تجمّلى له وهيّئى منزلك لاستقباله وتعاملى معه بأروع ما يكون أعدّى له عشاءً بسيطا مع قهوة مما يحبّ من الطعام ثمّ تكلّمى معه بكلّ هدوء وجرّبى الأسلوب التالى مع إضافاتك المتميّزة:

بيّنى له أنّك تحبّيه وأنّك تحبّى أن تريه دوما سعيدا ثمّ امدحيه بكلّ صفة كانت فيه أو لم تكن، وقولى له:" إنّه لا ينقص كماله هذا إلا المحافظة على الصلاة".

قولى له إنّكِ كنت سعيدة عندما كان يصلّى.

كنت تفخرين به.

وإنّك لم تفتحِ معه هذا الحوار إلاّ لأنّك تحبّيه ولأنّك تحبّينه فإنّك تخافى عليه من عذاب الله.

ثمّ تكلمى معه عمّا سمعتيه فى بعض المحاضرات من أخبار وقصص المتهاونين فى الصلاة وذكّريه بأنّه قدوة لأبنائه الآن فهل يرضى أن يتربّى أبناؤه وهم لا يصلّون؟

ألا يريد أن يفخر بهم إذا كبر؟ ما الذى يضمن له برّهم إلاّ إذا كانوا عبادا يخافون ربّهم؟.

 4- حاولى تهيئة صحبة صالحة له:

انظرى لمن حولك من الرجال من إخوانك من أزواج أخواتك من إخوانه من أزواج صديقاتك من أهل الخير والصلاح الذين يستطيعون إعانته على دينه.

اطلبى من زوجاتهم أو أخواتهم أن يلتقوا به ويدعوه معهم فى أمسياتهم دون أن تكشفى سبب ذلك لهم.

وأخيرًا .. أكثرى من دعاء الله -عزّ وجلّ- بأن يهدى قلبه لحبّ الصلاة والحفاظ عليها.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers