Responsive image

34º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 4 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 4 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 4 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 4 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 4 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كسح الصرف الصحى ومخلفات السلخانة في ترع أسيوط

تحقيق: أشرف الخشتى - أميرة بكير
منذ 2443 يوم
عدد القراءات: 1672

أفكار مبتكرة مروعة لجأت إليها سيارات كسح المجاري ونقل القمامة بقري محافظة أسيوط‏.حيث لجأت هذه السيارات لإلقاء حمولاتها في الترع والمصارف لتوزيع الأمراض بالعدل والمساواة علي جميع سكان هذه القرى. وفي ظل صمت رهيب من رؤساء القرى والمراكز, وغياب دور الحكومة في التعامل مع تلك الأزمة, وتفاقم الوضع عندما قرر أصحاب سيارات الكسح الخاصة, والسيارات التابعة لشركة مياه الشرب والصرف الصحي إلقاء حمولات في الترع والمصارف القريبة من السكان, مما لوث الأرض والزرع والهواء دون أن يسترعي ذلك انتباه المسئولين لإنقاذ المواطنين الذين لا ذنب لهم إلا أنهم يعيشون في قري محافظة أسيوط, مما خلق حالة من الفوضى نتج عنها تظاهر أهالي القرى ووصل الحال ببعضهم لقطع الطرق حتى تصل أصواتهم التي بحت من كثرة النداءات ولذلك قمنا بإجراء هذا التحقيق من داخل بعض القرى والتقينا مع المواطنين لنرصد مطالب الأهالي ونسلط الضوء علي جوانب الإهمال, وكانت أولي الزيارات لقرية موشى التابعة لمركز أسيوط والتي تبعد عن المدينة10 كيلو مترات فقط, واشتهرت بأنها بلد العلم والعلماء وكادت أن تحصل علي لقب القرية المثالية منذ أعوام لكن الوضع تغير إلي أسوأ أشكال الإهمال حيث انتشرت القمامة في الشوارع وكثرت معها الحشرات والزواحف, والغريب أن الوحدة المحلية بها مئات الموظفين ويتقاضون رواتب شهرية مقابل القيام بأعمالهم لتحقيق الأمن الاجتماعي للمواطنين إلا أن وظيفتهم تحولت إلي التوقيع في دفاتر الحضور والانصراف فقط, مما يفتح المجال لمئات التساؤلات عن المسئول عن مراقبة أداء هؤلاء الموظفين وكان للأهالي رأي واضح، حيث يقول أحمد محمد أحد أبناء القرى: نحن لا نري عمال النظافة إلا يوم السبت من كل أسبوع يقومون بتنظيف الشارع الرئيسي للقرية, واختفت صناديق القمامة من الشوارع الداخلية, وأضاف: قريتنا كبيرة جدا فقد وصل عدد سكانها إلي80 ألف نسمة ولا يوجد أي منظومة للتعامل مع القمامة التي تزداد يوما بعد الآخر, ولماذا لا يتم توفير عمالة كافية ولو حتى بنظام المكافأة, حيث إن حجة المسئولين بالقرية هي أن عدد العمال قليل جدا ولا يفي باحتياجات القرية, ويتساءل إلي متى يظل أهالي القرية في واد والمسئولون في واد آخر؟ وأوضح أن المواطنين بالقرية قد طفح بهم الكيل فلا يوجد أية خدمات حقيقية, فمثلا الحصول علي اسطوانة بوتاجاز أصبح من المستحيل بالرغم من أن حصة القرية300 اسطوانة يوميا إلا انه يتم حجز100 اسطوانة بحجة حجزها للتجار, ويتم بيعها بأسعار مرتفعة عن السعر المقرر.
ويقول سيد قطب ـ أحد أبناء قرية العدر التابعة لمركز أسيوط ـ نحن لم نشاهد سيارات جمع القمامة منذ زمن ولا نشاهد إلا سيارات الكسح التي تلقي بحمولاتها في أقرب أراض زراعية أو ترع ومصارف, وتحولت أراضي أملاك الدولة إلي جبال من أكوام القمامة, وأصبحت بؤرا كبيرة للتلوث.ويضيف سيد قائلا: كنا في الماضي نسعد بمعسكرات تشجير ونظافة داخل القرى تقوم بها مديرية الشباب والرياضة ولكنها اختفت الآن, ونتيجة لتقاعس موظفي الوحدات المحلية عن القيام بأدوارهم لإيجاد طرق مناسبة لرفع أكوام القمامة المتراكمة, اعتاد المواطنون علي إلقاء أكياس القمامة في أي منطقة فراغ أو علي مداخل القرى أو في الترع والمصارف, خاصة مع ارتفاع نسبة المياه الجوفية التي أثرت تأثيرا سلبيا علي جدران المنازل.
وما مركز ديروط ببعيد من هذه الطامة والكارثة حيث ذكر لنا أدهم زكريا وممدوح عبد المالك وآخرين ممن يقيمون بالمنطقة الجديدة بجوار حي حسام كيلانى والتي تطل علي ترعة الرياح الملوثة بمياه الكسح التي تأتي ظهرا علي حد قولهم وأمام مرآي وأعين أهالي المنطقة لتفرغ مخلفاتها بترعة الرياح المتاخمة لمنازلنا علما بأنه توجد مدارس قريبا منا وأكد قولهما بالفعل، مديرو تلك المدارس ممدوح عبد الحفيظ التجريبية لغات ومديرو مدارس ابن خلدون الإعدادية ومدرس الأمل للمعاقين وذوي العاهات وعلي مبارك الإعدادية بنات، وأضافوا أن من الفاجعة أن تفرغ مخلفات السلخانة أيضا بنفس المصب وتظهر الرائحة التي تضر الكبير قبل الصغير واضحة في الحرارة الشديدة خاصة في فصل الصيف وتقدمنا ببلاغات كثيرة وسجلت حلقة تلفزيونية علي قناة الحياة ولكن لا حياة لمن تنادي.
وأخيرا نرفع شكوى أهالي مركز ديروط والقرى إلي اللواء السيد البرعى محافظ أسيوط طالبين أن يزورهم ليشاهد وعلي الطبيعة المعاناة التي يعيشها المواطنون, وأن تكون الزيارة مفاجئة لأنهم قد أصابهم الملل من الزيارات التليفزيونية التي يدب النشاط فيها في كبار الموظفين ويتم استدعاء بقيتهم من المنازل أو الحقول لانتظار المحافظ ورفاقه, ويتم تنظيف الشوارع ورشها أحيانا وتملأ حوائطها لافتات الترحيب. ويطالب الأهالي المحافظ بإيجاد وسيلة لتقديم الاقتراحات والشكاوي من خلال فتح منفذ لتلقي اقتراحات المواطنين للارتقاء بقريتهم, فأهل مكة دائما أدري بشعابها, والتأكد من عدم تحول المنفذ إلى مكتب لتلقي طلبات شخصية للمواطنين, إنما يقتصر دوره لجمع أفكار واقتراحات المواطنين والاستفادة بها في حل المشكلات والاستعانة بأصحابها لشرح وجهات نظرهم, وفتح الباب للتطوع إما بالمال أو الجهد أو حتى التفكير, فالأمر لا يحتمل الانتظار فمواطن القرية يغلي ويكاد أن يفور!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers