Responsive image

10º

16
نوفمبر

الجمعة

26º

16
نوفمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • إصابة مواطن برصاص الاحتلال غرب رام الله
     منذ 3 ساعة
  • إصابات بالاختناق في مسيرة بلعين
     منذ 3 ساعة
  • ثلاث اصابات برصاص الاحتلال في مخيم ملكة شرق غزة
     منذ 3 ساعة
  • شرطة الاحتلال ستوصي بمحاكمة نتنياهو بشبهات فساد إعلامي
     منذ 3 ساعة
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 20 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 20 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

اتفقنا على أن نكون رجال

تقرير: ناجى الديب
منذ 2488 يوم
عدد القراءات: 1690

إن ما نشهده الآن من صراعات وخلافات وسوء ظن وعشق للحقد إنما يرجع إلى تدني في الأخلاقيات وإنحدار عن العادات والتقاليد التي تربي عليها أبناء النيل، واقعنا فرض علينا أن نرفع أصواتنا فلا يسمع إلا لمن صوته جهور أو لسانه طويل.
حال ذوي الإعاقة في مصر يغلب عليه الشك وعدم الثقة في الغير حتى ولو كان من نفس جنسه أو صفته، وتزداد هذه الحالة وقد تتحول لحالة نفسية مرضية مزمنة إذا صادف النجاح فرد أو مجموعة من ذوي الإعاقة أو صادفت المشاركة من أجل قضية تهم كافة الفئات المهمشة، ومن المؤكد أن النفوس الضعيفة اتفقت على أن لا تتفق، وهذا ما لمسناه منذ بداية حركة الأشخاص ذوي الإعاقة في 2009 عشق الأنا – نسف ما بناه الآخرون – الثرثرة والغيبة والنميمة – التعالي والكبر- الإعجاب والتفاخر بفكره وبعقله هو.
مؤتمر توافق قوي ذوي الإعاقة ( مبادرة توحيد الجهد والصف ) برعاية الحملة الشعبية لإنشاء مجلس لذوي الإعاقة للأشخاص ذوي الإعاقة، المنعقد السبت 21/1/2012 بقاعة نقابة الأطباء، جاء معبراً عن حال الأشخاص ذوي الإعاقة، من قلة فهم وعدم رجاحة عقل، ومحاولة هدم لكيان حلمنا به طيلة العامين، ولم يسعي لهذا الكيان إلا أشخاص يعدوا على أصابع يد واحدة، ولم يدرك القلة القليلة من المشاركين أن قادة مصر ومؤسساتها بعد الثورة تولي هذه الفئة أعلى قدر من الاهتمام لأن يظهر رجال لا صبيان يديرون شئون ذوي الإعاقة من منطلق العمل الجماعي المنظم لا من منطلق الوصاية، فلكل لسان، ولكل حق، يجب أن ينتزعه بنفسه بأي لغة من لغات التعبير، دون تلميح أو تجريح.
فبالرغم من الشكوك حول المؤتمر وما أثير من خلافات وإهانات، فإن المشاركين من أعضاء جمعية مساواة لتمكين ذوي الإعاقة، يرون أن يكون المسمي مجلس ذوي الإعاقة وإلغاء كلمة ( أعلى / قومي ) المسببة للخلاف الغير مبرر، ولنتفق على الأهداف الإستراتيجية والخطط التنفيذية، وإعداد لوائح النظام الأساسي والداخلي، وضرورة التنسيق مع المؤسسات وجمعياتDP، وأن نبني على ما تركه الآخرون ونعيد صياغة الباب الثامن من مقترح قانون الأشخاص ذوي الإعاقة أغسطس2011، وأن يكون العمل عمل مؤسسي بمعني الكلمة، وأن تعمل الائتلافات والمجموعات الأخرى من خلال مؤسسات راعية وحامية، ويرى الأعضاء أن المؤتمر يعد خطوة جيدة ويجب دعمها، وأن تفتح صفحة للعمل المنظم الجماعي الهادف لتعزيز قدرات وتمكين ذوي الإعاقة، واتفق أعضاء الجمعية على أن نكون رجال في إدارة الحوار وتنظيم المؤتمرات واحترام تنوع الأفكار والآراء.
ومن خلال حوارى مع الدكتورة هالة عبد الخالق تلقينا وعداً بأن نجتمع للتنسيق وأن يتم عقد مؤتمراً بمحافظة الشرقية وأنها لا تمانع من الحضور ومساندة قضية الأشخاص ذوي الإعاقة في كافة المحافظات.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers