Responsive image

27º

21
يوليو

الأحد

26º

21
يوليو

الأحد

 خبر عاجل
  • الجزيرة: لجنة التحقيق القضائية في أحداث فض اعتصام الخرطوم تقدم تقريرها إلى النائب العام غدا الأحد
     منذ 17 ساعة
  • ظريف يدعو بريطانيا الكف عن لعب دور الأداة في الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران
     منذ يوم
  • إسماعيل هنية: لم نتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولن نتدخل في أي مرحلة قادمة ونتمنى عودة سوريا القوية واستعادة عافيتها
     منذ يوم
  • وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني الليبي: الإفراج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي "لدواع صحية".
     منذ يوم
  • وكالة الأنباء السعودية تزعم إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه أبها جنوب السعودية.
     منذ يوم
  • إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس: وفد قيادي كبير من حماس يبدأ زيارة إلى إيران اليوم تستمر لأيام ونتطلع إلى نتائج مهمة من وراء هذه الزيارة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:24 صباحاً


الشروق

5:01 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:37 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

صرخة زيدان وأبو النجا خطيرة!

خاص بالشعب

منذ 1704 يوم
عدد القراءات: 19530
صرخة زيدان وأبو النجا خطيرة!

- هناك علامات تسطع في السماء، كالشهب الخاطفة تشير إلى اقتراب موعد نهاية عهد من العهود.. ومن ذلك صرخة يوسف زيدان صاحب عزازيل، وصرخة الفنان خالد أبو النجا.
- في أواخر عهد مبارك لمعت في سماء مصر مثل هذه الشهب، على  الهواء مباشرة، رفض الفنان صنع الله إبراهيم، أن يتسلم جائزة الدولة، وأعلن ذلك على الهواء في الاحتفال الرسمي في وجود وزير الثقافة، وأعلن المستشار الخضيري اعتزال القضاء، وحدثت انفجارات مماثلة أخرى تنبع أهميتها من صدورها من رموز مثقفة غير محترفة للعمل السياسي، وهذا يعطيها دويا وتأثيرًا أكبر، ومثل هذه المواقف تضرب في صميم هيبة ومكانة استقرار النظام، وصنمه الأكبر.
 وقد حدث هذا بعد مرور أكثر من ربع قرن على حكم مبارك، ولكن ما حدث منذ أيام في يوم واحد كان مذهلًا، نفس الشهب اللامعة في سماء مصر ولكن بعد 17 شهرًا فقط من حكم السيسي، وهذا يعني أن عهده لن يطول كثيرًا، فهذه أعراض النهاية.
 فقد صرح الفنان خالد أبو النجا بمهرجان القاهرة السنيمائي، بأن على السيسي أن يرحل !! وأهمية هذه الصرخة أنها تأتي وسط حالة من الإرهاب (إرهاب الدولة) لم تشهدها البلاد منذ الستينات من القرن الماضي، حتى أن بعض المرتزقة تقدموا ببلاغ ضده يتهمونه بالخيانة العظمى، وهذا مالم يحدث في عهد مبارك مع صنع الله إبراهيم مثلا. 
وفي نفس اليوم أعلن الكاتب والمثقف الكبير يوسف زيدان اعتزال أي فعل وتفاعل ثقافي في مصر والبلاد العربية، ومقاطعة الكتابة في الصحف، والمشاركة في ندوات ومؤتمرات ثقافية؛ اعتراضًا على قرار تولي إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية، منصب المستشار الثقافي لرئيس الوزراء باعتباره محالاً للنيابة في 107 قضية!! والمعروف، أن إسماعيل سراج الدين من عملاء أمريكا البارزين في المجال الثقافي، واستمراره منذ عهد سوزان حتى الآن مديرًا للمكتبة، هو أحد مؤشرات أن الوضع في البلاد لم يتغير فيما يتعلق بالتبعية لأمريكا بعد 4 سنوات من الثورة.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers