Responsive image

18
نوفمبر

الإثنين

26º

18
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • الجيش البريطاني "تستر على جرائم حرب" في العراق وأفغانستان
     منذ 4 ساعة
  • دوي انفجارات في بغداد وإطلاق صافرات الإنذار داخل المنطقة الخضراء
     منذ 8 ساعة
  • عاجل. سقوط عدد من القتلى والمصابين إثر سقوط برج كهرباء محطة الوراق
     منذ 13 ساعة
  • مقتل ضابط شرطة في مدينة كرمنشاه خلال مواجهات مع محتجين هاجموا مقرا للشرطة.
     منذ 14 ساعة
  • احتجاجات في مدينة كرمنشاه غربي البلاد تخللتها مواجهات وهجوم مسلح على مقر للشرطة.
     منذ 14 ساعة
  • إضراب واسع في الدوائر الحكومية والأهلية والمدارس في النجف الأشرف وإغلاق طرق رئيسية
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

ناسا تطلق أول مركبة فضاء لنقل البشر إلى المريخ

منذ 1809 يوم
عدد القراءات: 2681
ناسا تطلق أول مركبة فضاء لنقل البشر إلى المريخ

من المقرر أن تبدأ الخميس، أول تجربة لإطلاق مركبة فضاء تريد وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن تستخدمها في النهاية لإرسال بشر إلى كوكب المريخ، وذلك عندما تطلق المركبة الفضائية "أوريون" من مركز كيندي لأبحاث الفضاء بولاية فلوريدا.
ومن المقرر أن تنطلق الكبسولة الفضائية أوريون الساعة 07:05 (12:05 بتوقيت غرينتش)، من المركز الفضائي في كيب كانافيرال على الساحل الشرقي من فلوريدا، وهو نفس المركز الذي استخدمه برنامج المكوك الأميركي لأكثر ممن30 سنة، وكذلك برنامج أبولو لإطلاق سفن الفضاء إلى القمر.
وأوضح بيان لناسا أن المركبة أوريون ستوضع فوق الصاروخ "دلتا 4 الثقيل" عند الإطلاق، وعندما ينطلق في الفضاء سيحلق على ارتفاع 5900 كيلومتر فوق مستوى سطح البحر، وسيدور حول الأرض مرتين. ولن تحمل الكبسولة أي بشر خلال هذه الرحلة التجريبية التي ستستغرق أربع ساعات ونصف الساعة، غير أن الهدف على المدى الطويل يتمثل في مشاركة ستة ركاب في الرحلة الفضائية التي ستقوم بها أوريون داخل أعماق الفضاء بشكل يفوق ما كان متاحا من قبل.
وقال ويليام غريستنماير المنسق المشارك في "ناسا" لعمليات البشر ورحلاتهم الاستكشافية الشهر الماضي عندما وضع الصاروخ على منصة الإطلاق، إن "هذه هي الخطوة التالية في رحلتنا إلى المريخ، وهي خطوة كبرى".
وتهدف خطة "ناسا" على المدى الطويل إلى إنزال رواد فضاء أولا على كويكب، ثم في وقت لاحق على المريخ في وقت ما في منتصف الثلاثينات من القرن الحالي.
وإذا سارت الأمور على ما يرام سينتهي الحال بالرحلة الفضائية التجريبية إلى الهبوط في المحيط الهادي، على مسافة نحو 970 كيلومترا جنوب غربي سان دييغو بولاية كاليفورنيا.
وفي الوقت الذي ركزت وكالة الفضاء الأميركية على مهمة الوصول إلى المريخ، استعانت بوسائل النقل الروسية للبشر بمحطة الفضاء الدولية، وكذلك وسائل الشحن للشركات الأميركية الخاصة.
وكان الفشل مصير آخر عمليتين لإطلاق مركبتين فضائيتين من جانب شركات خاصة وهما "أوربيتال ساينسز كورب" و"فيرغن غلاكتيك"، مما زاد من المخاوف إزاء وضع رحلات الفضاء الحالية، ولقي رائد فضاء حتفه أثناء عملية إطلاق مركبة شركة "فيرغن غلاكتيك"، وكان الهدف منها التمهيد لإطلاق رحلات سياحية في الفضاء.
من ناحية أخرى وضعت "ناسا" المركبة أوريون في مرتبة مختلفة، وقالت إنه من المستبعد أن تزور محطة الفضاء الدولية، وإن السياح ليسوا جزءا من مهام السفر في الرحلات المعتزمة إلى المريخ.
كما تقول "ناسا" إن تجربة السفر التي ستنفذها أوريون تعد خطوة مهمة ستسمح لمهندسيها باختبار عناصر تشكل الخطر الأكبر على رواد الفضاء، وتقديم معلومات تحتاج إليها لتحسين تصميم المركبة أوريون.
وتعد أوريون من بقايا برنامج "ناسا"، الذي أعلنه الرئيس السابق جورج دبليو بوش لإعادة رائد فضاء إلى القمر، وألغي هذا البرنامج عام 2010، مما دفع "ناسا" لوضع عينيها على الجائزة الأكبر وهي المريخ.
كما ستساعد الرحلة التجريبية المهندسين على تقييم أنظمة العودة العالية السرعة للكبسولة التي تتحكم في الارتفاعات ومظلات الهبوط ودرع المركبة الواقي من الحرارة، ومن المقرر أن تعود أوريون عبر الغلاف الجوي للأرض بسرعة تقترب من 32 ألف كيلومتر في الساعة، مما يولد حرارة تقترب من 2200 درجة مئوية على درعها الواقي من الحرارة.
وتفسر السرعة العالية عند العودة وكمية الحرارة السبب في أن أوريون تعد كبسولة تشبه مركبة الفضاء، التي حملت رواد الفضاء إلى القمر أكثر من الشبه بينها وبين المكوكات المجنحة التي خرجت من الخدمة عام 2011.
وعلى الرغم من أن مركبات أبولو الفضائية تبدو مشابهة، إلا أنها أصغر حجما من أوريون التي يبلغ قطرها خمسة أمتار مقارنة بأبوللو التي يبلغ قطرها 3.2 متر، وبينما كان حجم مركبات المكوك أكبر إلا أنها لم تتجاوز على الإطلاق مدار الأرض.
وثمة نية لإعادة استخدام المركبة أوريون.
وهناك هدف آخر للرحلة التجريبية؛ هو التأكد من أن دروع أوريون مناسبة بما فيه الكفاية لحماية ما تحمله من معدات إلكترونية، ويجب أن يوضع ذلك في الحسبان لأن سفن الفضاء التي تقوم برحلات في الفضاء العميق تتعرض لكمية أكبر من الإشعاع مقارنة بتلك التي تظل في مدار الأرض.
واعترفت "ناسا" بالفعل بأن أوريون بحاجة إلى تعديلات حتى تتمكن من السفر إلى المريخ، وتتضمن هذه التعديلات تزويدها بمعدات قادرة على الهبوط على الكوكب الأحمر، إلى جانب أماكن للمعيشة لرواد لفضاء لاستخدامها على ظهر المريخ يمكن لأوريون أن تحملها على متنها.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers