Responsive image

18
نوفمبر

الأحد

26º

18
نوفمبر

الأحد

 خبر عاجل
  • الخارجية الأمريكية.. أسئلة عديدة ما زالت تحتاج إلى أجوبة في ما يتعلق بقتل خاشقجي
     منذ حوالى ساعة
  • أردوغان... تجاوزنا المرحلة التي كانت فيها مساجد البلاد بمثابة حظائر، ووسعنا نطاق حرية التعبير
     منذ 2 ساعة
  • رئيس الوزراء الكندي: قضية مقتل خاشقجي كانت حاضرة في نقاشات قمة أبيك
     منذ 2 ساعة
  • كريستين فونتين روز مسؤولة السياسة الأميركية تجاه السعودية في البيت الأبيض، قدمت استقالتها أول أمس الجمعة
     منذ 3 ساعة
  • الأرجنتين تُعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الغواصة
     منذ 3 ساعة
  • القناة العاشرة: نتنياهو ينوي تكليف نفتالي بينت لتسلم وزارة الجيش حتى نوفمبر 2019
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:51 صباحاً


الشروق

6:16 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"العالم بحاجه إليك!" يفضح الدور الأمريكي في محاولة السيطرة على العقلية الإرهابية

منذ 1424 يوم
عدد القراءات: 1965
"العالم بحاجه إليك!"  يفضح الدور الأمريكي في محاولة السيطرة على العقلية الإرهابية

بقلم: البروفيسور نزارالييف

منذ بداية تنفيذ البرنامج الخيري "العالم بحاجه اليك!" في الدول العربية، وجدت المنظمة العالمية غير الحكومية "العقل من دون المخدرات " عدداً كبيراً من الناس المدمنين على العقاقير الطبية. وكان من المتوقع أن نتعامل مع ضحايا المواد الأفيونية والمخدرات الاصطناعية، ولكن بحثنا اليوم في دول الشرق الأوسط يبين وجود  مدمنين على الدواء القانوني أكثر بكثير من المدمنين على المواد الأفيونية. وفي الوقت نفسه، ينبغي الإشارة إلى أن العقاقير مثل كبتاجون، أكسيكودون، ترامادول والميثادون تستخدم على نطاق واسع في تنفيذ استراتيجية "الفوضى" - في تونس ومصر وسوريا ولبنان وأوكرانيا.
وكالات الاستخبارات الغربية، ولا سيما وكالة المخابرات المركز (CIA)، تقوم بسياسة التعذيب، الذي منعته الاتفاقيات الدولية، بحجة أنهم متواطئين او على علاقة بتنظيم حركة "القاعدة". من المعروف أن وكالة الاستخبارات المركزية تعمل مع الشركات الصحية الخاصة، على سبيل المثال، ميتشل جيسن وشركاه ( Mitchell Jessen and Associates)، وتعتبر وكالة الاستخبارات المركزية أن الاماهة الشرجية (وسيلة تغذيب عن طريق الشرج) للاشخاص المعتقلين بطريقة غير قانونية تكون من الأساليب الإنسانية. كل هذا جاء في التقرير الفاضح، الذي نشر مؤخراً، لمجلس الشيوخ الأمريكي وصدم المجتمع الدولي. فإنه ليس  مستغرباً في ظل فرضية أن الموظفين في الرعاية الصحية يمكنهم أن يوصوا على الدواء ويحصلوا عليه وشركات الأدوية الكبيرة الغربية ساهمت في انتشار الأدوية الخطيرة في الشرق الأوسط، التي تسيطر على الإنسان عاطفياً وارادياً. بهذه الطريقة، على الأرجح، جهزت الولايات المتحدة التمهيد للثورات والإستمرار في العمل بهذه الطريقة. المصالح الواضحة - زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط باعتبارها واحدة من المراكز الجغرافية السياسية في العالم.
بعد أن يحصل العاملين في وكالات الاستخبارات الغربية، وربما من بينهم ال CIA، على "النتائج" الصحية السيئة لعدد من المواطنين المدمنين، فإنهم يستغلونهم عن طريق التلاعب المباشر والتحريض خلال أعمال الشغب الدموية المناهضة للحكومة أو أي أنشطة غير مشروعة أخرى، لأن الناس المدمنين يكونون على وشك الذهان - السلوك المدمر لكل شيء حولهم. على سبيل المثال، رئيس الدائرة الاتحادية لمكافحة المخدرات التابعة للاتحاد الروسي فيكتور ايفانوف يعتقد أن اثناء الأحداث الثورية في أوكرانيا في أوائل 2014 استخدم المرضى الذين يتلقون العلاج بالميثادون ووصفوهم  بالعناصر التخريبية ، ومنذ سنة 2000  يروجون العلاج بالميثادون في البلاد من خلال منحهم اياه من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة .
 اليوم، غالبا ما يدخلون في المذاهب الشمولية، التي ترأسها وكالات الاستخبارات المختلفة، ويكونوا دائماً على استعداد للعودة إلى الميدان في كييف. وينبغي التأكيد على أن أنصار الميثادون للعلاج من الإدمان على الكبتاجون موجدون في الدول العربية. ومن الممكن أن نجري إستنتاجات حول عمل عملاء الغرب.
في نفس الوقت تم تشكيل "النتائج" في الشرق الأوسط منذ فترة طويلة بنجاح.  أثناء مشاهدة الفيديوهات عن الجماعات الإرهابية المسلحة، رأى الخبراء التابعين للرابطة العالمية "العقل من دون المخدرات" علامات المنشطات، ولا سيما الكبتاجون. حيث يتميز جنود داعش بللامبالاة والقدرة على التحمل، لكن هذا ليس بسبب قوتهم الجيدة وإخلاصهم لأفكارهم السامية، وإنما بالتأكيد بسبب "العقاقير المخدرة المرعبة"، المعروفة أيضاً باسم كبتاجون. وأكد على ذلك مراسل الصحيفة Il Giornale جيان ميكاليسين. خلال التحقيق الصحفي وجد أن الكبتاجون استخدم لأول مرة لتنشيط المواطنين اثناء التجمع في القاهرة. ثم تم استخدام "الوسية" اثناء الاحتجاجات في تونس ومصر وليبيا وسوريا. في نفس الوقت، ليبقى البلطجية والمسلحين في حالة من النشوة والغبطة، وروؤسهم فارغة من أي شيء حيث يمكن أن يقتلوا ويقطعوا الروؤس، والابتسامة لا تفارق  وجوههم. على سبيل المثال، الأكراد الذين قتلوا المسلحين في كوبان وجدوا عندهم حبوب الكبتاجون، مما يؤكد مرة أخرى علاقة الإرهاب بهذا الدواء. وفي وقت لاحق، جاءت الاستخبارات البريطانية إلى نفس الاستنتاج: المسلح "الجهادي جون" قطع رأس الرهائن الغربيين، وكان تحت تأثير الأمفيتامينات.
أساس الكبتاجون - الفينيتيلين،  تم تصنيعه من قبل شركة الأدوية الألمانية EVONIK Industries في عام 1961. تحت اسم العلامة التجارية "كبتاجون" تم بيعها لعلاج مرض الخدار، ويستخدم لفرط الحركة بحاجه باعتباره مضاداً للاكتئاب. "كبتاجون" كان بديلاً للأمفيتامينات (كما كان تكوينه لا يزيد عن 12٪ من هذه المواد)، لأنه لا يرفع ضغط الدم ولا يضر بنظام القلب والأوعية الدموية. ومع ذلك، هو من المؤثرات العقلية. وتم حظر استعماله في العام 1986 من قبل منظمة الصحة العالمية. وعلى الرغم من حقيقة أن هذا العقار دخل في قائمة الأدوية المحظورة، تزايد الطلب على تصديره بمحتوى يختلف عن النسب المسموح فيها الى الشرق الأوسط في العقد الماضي بشكل كبير. فالأقراص غير المشروعة، على عكس الكبتاجون الأصلي، يحتوى على الكثير من الأمفيتامينات الأخرى، التي تشكل خطراً على الصحة. ومن المعروف أن أقراص الكبتاجون (اسم أصبح مرادفاً لجميع أنواع المنشطات في الدول العربية) يتم توزيعها من قبل المسلحين، والارباح الناجمة عن تجارة المخدرات تستخدمها الجماعات الإرهابية لشراء الأسلحة والمعدات العسكرية.
ومن الواضح أن وكالات الاستخبارات ووكالات الأمن في الغرب، وبما فيها وكالة المخابرات المركزية، يعملون بخطوات ثابتة لتنفيذ استراتيجية تعاطي من الذين اتصلوا بالبرنامج الخيري "العالم بحاجه اليك!"، الذي اطلق في 26 يونيو / حزيران في اليوم الدولي لمكافحة إساءة السكان والشباب الناشطين من الدول العربية للعقاقير ضد الاكتئاب والأرق. ووفقاً للاحصاءات، 80٪ استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها، هم من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 40 سنة.
في بداية شهر ديسمبر، طلب رجل جزائري بالغ من العمر 36 عاماً المساعدة حيث كان يتعاطى  الكبتاجون لمدة 12 سنة. لم يكن لديه مضاعفات خطيرة، لكنه كان يسمع أصوات وهلوسات. استلمنا طلب المساعدة من المملكة العربية السعودية من رجل بالغ من العمر 32 عاماً وكان يتعاطى الكبتاجون والحشيش لمدة 10 سنوات. كان لديه إرادة قوية في العلاج. وقال رجل أخر من المملكة العربية السعودية يبلغ من العمر 36 عاماً انه يتعاطى الكبتاجون منذ أكثر من 10 سنوات ويرغب بالمشاركة في برنامج "العالم بحاجه اليك!"
الرابطة العالمية "العقل من دون المخدرات" تعتبر أن هذه أعمال التي تقوم بها وكالات الاستخبارات إجرامية ويقلقها الإنتشار غير المنضبط في العالم العربي للأمفيتامين والكبتاجون. وبالرغم من هذا، حتى تقارير الصليب الأحمر عن التعذيب من قبل CIA لم تؤثر على القيادة السياسية في واشنطن والعواصم الأوروبية. ولذلك، فهناك مشاريع وقائية ضد المخدرات من قبل المكافحة المعلوماتية لانتشار العقاقير، بما في ذلك الأدوية. في سلسلة من الفيديوهات يتحدثون المشاركين من الدول العربية في المشروع "العالم بحاجه اليك" عن إدمانهم ويحذرون الآخرين عن مخاطر إدمان العقاقير وغيرها من المخدرات. ونحن نؤمن أن الرد المناسب على العدوان الأمريكي، الذي يظهر بصورة الرعاية الصحية تجاه الأمة، يمكن أن يكون عن طريق التعليم والتوعية حول المخدرات.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers