Responsive image

21
سبتمبر

الجمعة

26º

21
سبتمبر

الجمعة

 خبر عاجل
  • رئيس الأركان الصهيوني: احتمالات اندلاع عنف بالضفة تتصاعد
     منذ 6 ساعة
  • مقاتلة صهيونية تشن قصفا شرق مدينة غزة
     منذ 6 ساعة
  • واشنطن تدرج 33 مسؤولا وكيانا روسيا على قائمة سوداء
     منذ 6 ساعة
  • موسكو: واشنطن توجه ضربة قاصمة للتسوية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني
     منذ 6 ساعة
  • الكونجرس ينتفض ضد ترامب بسبب فلسطين
     منذ 7 ساعة
  • "المرور" يغلق كوبرى أكتوبر جزئيا لمدة 3 أيام بسبب أعمال إصلاح فواصل
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

6:59 مساءاً


العشاء

8:29 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

جولة لرئيس الحزب فى قرى إدفو بأسوان

منذ 2413 يوم
عدد القراءات: 2185

قام مجدى أحمد حسين -رئيس حزب العمل- يوم الاثنين الماضى بجولة فى قرى مركز أدفو بمحافظة أسوان استمرت يومين بدعوة كريمة من الزميل حامد نصر الله الذى رتب له لقائين فى قريتى العطوانى وخور الزق بمركز إدفو، حيث التقى بقيادات وجماهير القريتين والقرى المجاورة لهما، وكذلك بقيادات حزب العمل فى أسوان ومركزى كوم أمبو ودراو.

شرح مجدى حسين للجماهير مواقف وتاريخ وأهداف حزب العمل، ودعا القيادات المحلية إلى تشكيل لجان فى كل قرى أسوان، مؤكدا أن المرحلة القادمة تحتاج إلى العمل السياسى المنظم لنقل أحوال البلاد إلى مرحلة عليا من التقدم، ومشاركة الجميع فى البناء.

وقال إن حزب العمل يطرح رؤاه واجتهاداته وجهوده لمعاونة ودعم أى حكومة قادمة منتخبة من الشعب، ويطرح فى نفس الوقت رؤاه المستقلة والمتميزة ومن ذلك أن حزب العمل يركز على قضية الاستقلال الوطنى ولا يتصور أى نجاح للثورة بدون القضاء المبرم على النفوذ الأمريكى الصهيونى فى البلاد. ويرى ذلك من صميم العقيدة الاسلامية إذ يرفض الحزب أى فصل مصطنع بين السياسة والدعوة أو بين الدين والسياسة او بين الأخلاق والسياسة أو بين الفقه والسياسة، ففى الاسلام القواعد المرجعية الأساسية فى مختلف مناحى الحياة وعلى رأسها الأسس التى تحكم النظم السياسية والاقتصادية والسياسات الخارجية خاصةأحكام الجهاد ( الحرب والقتال ) والسلام.

ودعا رئيس الحزب الأخوان المسلمين إلى تشكيل الحكومة من كافة قوى البرلمان لتكون حكومة الثورة بحق والتى تبدأ تحمل المسئولية فى استنهاض أحوال البلاد المتردية حاليا، وإنهاء المرحلة الانتقالية المملة والممضة التى تزيد من آلام الجماهير وتعرض أهداف الثورة للخطر. فالثورة لن تكتمل بدون استلام الثوار لمقاليد الحكم التنفيذية، والثوار هم من ينتخبهم الشعب فى انتخابات حرة نزيهة.

وتحدث مجدى حسين مطولا عن مشكلات الصعيد ورأى أنها محصلة طبيعية لسياسات السلب والنهب. فالصعيد لن ينهض بدون مشروعات إنتاجية زراعية وصناعية بينما كان أهل الحكم السابقين لا يشغلهم إلا النهب السريع كسرقة الآثار، والاستيلاء على الذهب بدلا من استثماره، بل حتى مشروع توشكى لم يتم تشغيل أهل أسوان فيه، وهذا عبث ما بعده عبث، إذ المشروعات تكون عادة فرصة لإنعاش المناطق التى تقام بها. بل فوجىء رئيس الحزب بمعلومات مثيرة للحنق عندما علم أنه حتى المصانع القليلة الموجودة فى مركز إدفو فإنها تعتمد أساسا على عمالة من بحرى يأتى بها المستثمر معه !! وعلق مجدى حسين على ذلك بأن القوانين واللوائح لا بد أن تنص على حد أدنى من العمالة من أهل المنطقة فى أى مشروع اقتصادى. وفى المقابل أشتكى أهل إدفو من الآثار المدمرة للصحة والبيئة التى تمثلها هذه المصانع خاصة مسبك الحديد.

وتحاور رئيس الحزب حول آفاق المستقبل وكيفية انتشال مصر من الهوة السحيقة التى هوت إليها، وأكد أن مصر بحكم موقعها وتأثيرها مستهدفة ولذلك فإن أحوالها لاتعرف الوسط، فإما أن تكون هى قوة عظمى أو جزءا من قوة عظمى وإما أن تكون محتلة ومغتصبة من قوة عالمية. ولا مستقبل لمصر بدون اعتمادها على سواعد أبنائها ثم على العلاقة الوثيقة بينها وبين العرب والمسلمين. مع الوضع فى الاعتبار أن علاقتنا بالسودان تتسم بأهمية أولى وإستراتيجية باعتبارنا كنا فى الأصل بلدا واحدا ونكمل بعضنا البعض بصورة طبيعية. وبعد ذلك تأتى دوائر السياسة الخارجية فى إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ثم أوروبا ثم أمريكا فى المحل الأخير. ويرجع ذلك الترتيب إلى العوامل الثقافية والحضارية والجغرافية، ويرجع أيضا للحالة العدوانية التى يمثلها لنا الغرب (أوروبا وأمريكا) وإن كانت أمريكا هى الأشد عداوة.

وكان فى استقبال مجدى حسين الأستاذ حمدى الكيكى المحامى أمين حزب العمل بأسوان والأستاذ محمد حسين عضو اللجنة التنيفيذية ولفيف من قيادات وأعضاء الحزب من مختلف المراكز، بالاضافة للعديد من القيادات الشعبية المحلية والتى أعربت عن ترحيبها بالانضمام لحزب العمل. وكان مجدى حسين قد أكد أن زيارته ليست لها علاقة بأى انتخابات، وإنها تستهدف لقاء أهالى أسوان وقياداتها للتحاور فى هموم الوطن وعرض رؤية حزب العمل فى البناء والتنمية، وإعلانا لميلاد جديد للحزب حيث يتم التركيز حاليا على إعادة بناء الحزب ، لما نتصوره أن لنا إضافة تاريخية خاصة فى العمل الاسلامى والوطنى وإن كنا منفتحين على الجميع. وقد كانت أجهزة مبارك تركز على تدمير هياكل الحزب، ولاتزال بقايا هذه الأجهزة تعرقل نشاط الحزب عن طريق تبنى نفس موقف لجنة صفوت الشريف بالادعاء بأن حزب العمل مجمد لخلافات داخلية، وهو ما منع الحزب من الترشح فى قوائم الأحزاب بصورة مستقلة. وسيتقدم الحزب خلال أيام إن شاء الله بالتوكيلات المطلوبة.

وفى نهاية الجولة تم الاتفاق على دعوة رئيس حزب العمل فى موعد قريب لزيارة باقى مراكز المحافظة.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers