Responsive image

18º

17
نوفمبر

السبت

26º

17
نوفمبر

السبت

 خبر عاجل
  • وزير الدفاع التركي: بعض الأشخاص في فريق الاغتيال السعودي لديه حصانة دبلوماسية وربما حملوا بعض أجزاء جثة خاشقجي معهم
     منذ حوالى ساعة
  • وزير الدفاع التركي: أنقرة طلبت رسمياً من السعودية تسليم الفريق الذي قتل خاشقجي ولكن الرياض لم تستجب
     منذ حوالى ساعة
  • قتيلان بينهما طفل واصابة 3 آخرين بالرصاص شرق غزة
     منذ 3 ساعة
  • رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي: كل شيء يشير إلى أن ولي العهد السعودي من أمر بقتل خاشقجي
     منذ 5 ساعة
  • هآرتس: زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من "إسرائيل"، قائلا "هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود"
     منذ 10 ساعة
  • واللا العبري: السنوار هو الذي أطاح بحكومة نتنياهو، ليبرمان الذي هدد بالإطاحة بهنية خلال 48 ساعة، حماس أطاحت به في جولة تصعيد استمرت 48 ساعة
     منذ 10 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:50 صباحاً


الشروق

6:15 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

د. وليد الصفتي يعرض لكتاب: "الطاقة الإنسانية".. تأليف الزعيم "أحمد حسين"

منذ 1348 يوم
عدد القراءات: 7470
د. وليد الصفتي يعرض لكتاب: "الطاقة الإنسانية".. تأليف الزعيم "أحمد حسين"

مقدمة
نبذة مختصرة عن الأستاذ / أحمد حسين
كتاب الطاقة الإنسانية
قانون الطاقة الإنسانية
خاتمة
أولاً: المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما طلب مني أن أقدم كتاب الطاقة الإنسانية للأستاذ / أحمد حسين - رحمه الله- وبدأت أعيد قراءة الكتاب مرة أخرى فقد قرأته منذ زمن ليس بالكثير ولم أتجاوز الفصل الأول منه حتى تذكرت قول أحد الحكماء "من أراد السعادة فليعتني بأخلاقه، ومن أراد السرور فليعتني بصحته، ومن أراد الخلود فليعتني بعقله، ومن أرادهم جميعاً فليعتني بدينه"، وحيث أني ما زلت أتعرف على الأستاذ / أحمد حسين ومازال البحث عن شخصيته محل الاهتمام إلا أنني أستطيع أن أجزم بكل الحزم واليقين بجانب من جوانب هذه الشخصية الفذة الفريدة في مثل هذا الجانب على الأقل وهو الاهتمام بالعقل الذي يحقق الخلود .
وليس هناك أدل على ذلك من مثل كتاب الطاقة الإنسانية الذي قال عنه عملاق الفكر العربي في القرن العشرين/ عباس محمود العقاد إنه أفضل ما كتب في القرن العشرين.
هذا الكتاب الذي ما إن تطالعه إلا وتدخل في كم كبير من المعرفة والثقافة التي تنم عن سعة إطلاع، وعمق في الفكر، ووعي في النقل حتى وإن اختلفت مع كاتبه في بعض جزئياته .
ثانيا: نبذة مختصرة عن الأستاذ / أحمد حسين
مولده: - ولد في سبتمبر سنة 1911 م قبل قيام الحرب العالمية الأولى بثلاث سنين وكان مولده في أحد أحياء القاهرة القديمة في قلعة الكبش القريب من حي السيدة زينب في شارع الجمالة .
وكانت ولادته في زمان يمتلئ به العالم من أحداث متلاحقة متسارعة ومصر كانت مركز هذه الأحداث جملة فما بين أحداث الحرب العالمية الأولى وثورة 1919، ثم سقوط الخلافة العثمانية سنة 1924، ثم دستور 1923، ثم إلغاء هذا الدستور، ثم تكوين جماعة الإخوان المسلمين سنة 1928، ولم يغب أحمد حسين عن هذه الأحداث بالرغم من صغر سنه إلا أنه استطاع أن يكون حزب مصر الفتاة سنة 1933 وعمره حينئذ 22 سنة .
مؤلفاته : -
1- موسوعة تاريخ مصر
2- كتاب الطاقة الإنسانية
3- العلم والمال في الإسلام
4- الحرب على هدي القرآن والسنة
    5 – الإسلام والمرأة
    6 - مقالات هزت عروش الطغيان
     وغيرها من الكتب الكثير .
    وفاته :- 8 مارس 1982
ثالثاً: كتاب الطاقة الإنسانية
قال عنه مؤلفه هذا الكتاب
" حديث عن الإنسان في مواجهة الكون الخارجي وأيهما مركز للآخر، ومحاولة لإعادة مفهوم الإنسان إلى ما كان عليه منذ كان إنسانا سيدا لهذا الكون ومسيطرا عليه حرا مختارا مريدا فعالا ينطوي على القدرة التي تحقق كل إرادته وتخلق أعماله في الحدود التي لا تتعارض ونواميس الطبيعة". 
فمحور الكتاب كله يدور حول الإنسان ليثبت أنه سيد هذا الكون ويستطيع أن يسخره كله من أجل منافعه وإرادته .
ويتكون الكتاب من المقدمة وعشر فصول وتذييل
ففي المقدمة يعرفنا المؤلف عن منهجه في الكتاب وغايته منه ومحور البحث فيه الذي هو الإنسان وما لديه من طاقة هي العقل وهي سر الوجود لدى الإنسان (سر الوجود والغاية منه هي عبادة الله عز وجل كما قال تعالى "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" سورة الذاريات الآية رقم 56).
ثم فصول عشرة يبدأ فيها المؤلف بعنوان نسبية المعرفة ليثبت أنه مازال في طاقة الإنسان القدرة على معرفة الكثير وعمل الأكثر، ويبرهن على ذلك بذكر بعض نماذج من العلوم المختلفة ما بين علم الفضاء والذرة واللاسلكي والتليفزيون والكهرباء والكتابة والزراعة.... إلخ مما هو دائما في تقدم مستمر وتطور دائم لا ينقطع وهذا يؤكده الله عز وجل في قوله تعالى "والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون" النحل آية 8 .
ثم يتدرج في معرفة الإنسان فيسأل سؤال: هل الإنسان أحسن منه حالاً بالأمس؟ وتأتي الإجابة بطرح كثير من الأسئلة الأخرى مثل: ما الوحشية وشريعة الغاب؟ وهل الإنسان تخطى هذه الوحشية؟ لتكون إجابة السؤالين وجود المذابح في العالم كله كمذبحة دير ياسين وجرائم الإبادة الجماعية في كل جنبات الأرض ويعطينا مثالاً في أحد مجالات العلوم كعلم الطب فيذكر قول ألكسيس كاريل (جائزة نوبل في الطب 1912) "من المؤسف حقًا أن الطب لم يستطع حتى الآن أن يقلل من الآلام البشرية إلى الحد الذي يريد أن يدخله في روعنا .... "
ثم يستمر في فصول الكتاب إلى الفصل السابع ليقول إن الإيمان قوة كبرى داخل الإنسان يمكن أن تفجر إلى طاقة خلاقة وشروط تحقيق الإيمان في العقيدة ثلاثة :
الضرورة
الوحدة
التركيز
وبهذا يمكن أن نصل إلى قانون الطاقة الإنسانية...
رابعا: قانون الطاقة الإنسانية
أي هدف إنساني في درجة ضرورته يساوي وضوح صورته في الذهن في شدة التركيز يساوي طاقة تحقق هدف في الخارج عند غياب الظروف المعاكسة .
خامسا: الخاتمة
خلاصة القول إن الإنسان هو أكرم المخلوقات التي خلقها الله وأعلاها درجة؛ حيث خلق الله الكون وما فيه من أجناس أربع:
الجماد
النبات
الحيوان
الإنسان
وجعل الله سبحانه كل الأجناس دون الإنسان تعمل لخدمته؛ فالجماد خادمًا للأجناس الأعلى من النبات والحيوان والإنسان، والنبات يخدم من هو أعلى منه من الحيوان والإنسان، والحيوان يخدم من هو أعلى منه من الإنسان فكل ما في الكون مسخر لخدمة الإنسان بدايةً، وعلى قدر رقي الإنسان واتصاله بالخالق سبحانه تكون قوة الطاقة بداخله قادرة على استخدام كل الموجودات الأخرى لصالحه، وإذا اشترك كل الإنسان في وجود طاقة بداخله لا تخرج إلا بمقدمات قانون الطاقة الإنسانية فإن الإيمان بالله تعالى وحده كعقيدة قوية يؤدي إلى الضرورة والوحدة والتركيز فتخرج الطاقة التي يحقق بها الإنسان ما يريد وليس أدل على ذلك مما كان من العرب في الجزيرة العربية قبل الإسلام؛ حيث كانوا لا قيمة لهم بل كانوا كبعر الغنم كما ذكر ذلك ابن خلدون إلى أن جاءهم الإسلام فآمنوا بالله وحده وعقدوا قلوبهم على هذا الإيمان فعلموا أنه ضرورة لابد منها فتوحدت قلوبهم عليه ولم تشغلهم شواغل الدنيا عن الانصراف عن هذه الضرورة فجاء تركيزهم قوياً لتخرج الطاقة منهم لتنقلهم من شرذمات  بعر الغنم إلى قادة الأمم وبذلك نفهم قول الله تعالى "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبينا أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً" الأحزاب 72 .
كتبه/ د. وليد الصفطي

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers