Responsive image

21
فبراير

الخميس

26º

21
فبراير

الخميس

 خبر عاجل
  • السودان.. أنباء عن اعتقالات في صفوف قيادات المُعارضة خلال "موكب الرحيل"
     منذ 4 ساعة
  • الجزائر.. مصرع عسكريين في تحطم طائرة بـ"ولاية تيارت"
     منذ 8 ساعة
  • وسائل إعلام ألمانية: مقتل شخصين على الأقل في إطلاق نار في مدينة ميونيخ
     منذ 8 ساعة
  • قصف جوي وإصابات بقمع الاحتلال لفعاليات "الإرباك الليلي" بغزة
     منذ 23 ساعة
  • بوتين يدعو الولايات المتحدة للتخلي عن وهم تحقيق تفوق عسكري على روسيا
     منذ يوم
  • بوتين: قد تضطر روسيا الى تطوير كافة أنواع أسلحتها لاستهداف المناطق التي تقع فيها مراكز القرار التي تهدد البلاد
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:03 صباحاً


الشروق

6:26 صباحاً


الظهر

12:08 مساءاً


العصر

3:21 مساءاً


المغرب

5:51 مساءاً


العشاء

7:21 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بيان حزب العمل : نؤيد ثورة الشعب السورى من أجل الإصلاح .. ونرفض كافة أشكال التدخل الأجنبى

منذ 2564 يوم
عدد القراءات: 2412

 أيد حزبنا منذ اللحظة الأولى لاندلاع الثورة السورية تحرك الشعب السورى من أجل الاصلاح والحريات السياسية ومحاربة الفساد ، واعتبره جزءا لايتجزأ من ظاهرة الثورات العربية المتزامنة حيث شجعت نهضة شعب عربى شقيقه العربى الآخر فى تسلسل زلزالى واضح ومخيف للحكام ، ولم يخلو بلد عربى واحد من الحراك الشعبى المتصاعد ، ولكن تصاعدت الأمور بصورة أكبر وأسرع فى تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن والبحرين ، وقد جمع بين هذه الثورات وبين كل البلدان العربية الغضب من الاستبداد الراسخ على صدور الأمة ، وتركزت كل الثورات فى حزام الدول التابعة للحلف الصهيونى الأمريكى . وفيما يتعلق بسوريا فقد رأينا أن سياسة النظام السورى الداعمة للمقاومة العربية فى فلسطين ولبنان والعراق وهى سياسة لاقت التقدير من كل القوى العربية والاسلامية المناهضة للحلف الصهيونى الأمريكى ، رأينا أن هذه السياسة لاتبرر ولاتستوجب عدم حصول الشعب السورى على حقوقه الديموقراطية التى نطالب بها فى مصر وأى بلد عربى أو اسلامى آخر بل وأى بلد فى العالم . وقد رأينا ضرورة انهاء هذا التعارض المزعوم بين الاستقلال والحريات ، وكأن الاستقلال قرين الاستبداد ، والحريات قرينة التبعية !!

ويرى حزب العمل أن النظام السورى يتحمل فى المقام الأول المسئولية عن تفاقم الأوضاع الداخلية لأنه غلب الحل الأمنى على الحل السياسى ، ولم يتعامل بجدية وبمعدلات مناسبة مع المطالب الشعبية للاصلاح ، حتى وصلت الأمور إلى حد أكثر تعقيدا  . ولكننا فى المقابل ووفقا لرؤيتنا الثابتة لمجمل الوضع العربى ، فإننا نرفض كافة اشكال التدخل الأجنبى فى الشئون العربية ، نرفض اللجوء لمجلس الأمن أو الناتو أو الولايات المتحدة ودول الغرب ، ونرفض تدخل دول الخليج فى الشأن السورى لأنها تتحرك وفقا لاملاءات أمريكية ، فى وقت يتم فيه تجاهل انتهاكات حقوق الانسان فى أحداث ثورتى اليمن والبحرين . كذلك فإن الجامعة العربية اذا كانت ستبدأ التدخل فى الشئون الداخلية للدول الأعضاء فلابد أن يكون ذلك بمعايير متساوية للجميع . والواقع إن الحملة الغربية المركزة حول سوريا لاتمت بصلة بمناصرة الشعب السورى ولا بحقوق الانسان ، ولكنها تستهدف ضرب محور المقاومة والممانعة ، والاستيلاء الغربى على سوريا أو إضعافها بتقسيمها .

ونؤكد من جديد ان إدراك هذه الأهداف الغربية لاتعنى التساهل فى حقوق الشعب السورى ، وإننا نطالب بحل وطنى سورى بدعم شعبى عربى ، وفقا لخيارات سورية صميمة بالتوصل لحل تاريخى يضمن استقلال سوريا واستمرار سياستها العربية ، ويحقق كافة مطالب الشعب السورى فى الحرية والديموقراطية .وتفاصيل هذا الحل من اختصاص السوريين ومايقبله الشعب السورى نقبله فى النهاية . ولكننا ندعو لحقن الدماء ووقف النزيف ، ومنع البلاد من السقوط فى مخاطر الحرب الأهلية أو التقسيم الطائفى .

حمى الله سوريا وشعبها الأبى

الحرية للشعب السورى والاستقلال لسوريا

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers