Responsive image

17
فبراير

الأحد

26º

17
فبراير

الأحد

 خبر عاجل
  • القبض على المعارض ممدوح_دحمزة بتهمه نشر أكاذيب
     منذ حوالى ساعة
  • المتحدث باسم كتائب القسام: التطبيع مع العدو الصهيوني طعنة في ظهر مقاومة شعبنا المتمسك بأرضه والمدافع عن عروبة وإسلامية فلسطين
     منذ حوالى ساعة
  • روسيا وسوريا تعلنان فتح ممرين إنسانيين للنازحين من مخيم الركبان اعتبارا من 19 فبراير الجاري
     منذ 15 ساعة
  • إصابة ضابط من قوات المستعربين "الاسرائيليين" شرق خان يونس
     منذ يوم
  • انقطاع كامل للتيار الكهربائي بالسودان للمرة الرابعة في 2019
     منذ يوم
  • إصابات بالرصاص والاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة العودة شرق قطاع غزة
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:08 صباحاً


الشروق

6:30 صباحاً


الظهر

12:09 مساءاً


العصر

3:18 مساءاً


المغرب

5:47 مساءاً


العشاء

7:17 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الإسلام فى السجن".. كتاب يدور حول المسلمين فى السجون الفرنسية

منذ 1370 يوم
عدد القراءات: 4241
"الإسلام فى السجن"..  كتاب يدور حول المسلمين فى السجون الفرنسية

أصدر الكاتب "محمد الوسلاتي" كتاب يصف الحياة اليومية للمعتقلين المسلمين، وكيف عاش الإسلام في السجون ويقترح بعض الحلول لتحسين الوضع وبناء مستقبل أفضل تحت عنوان "الإسلام في السجن".
ويقول الكاتب أنه بحسب معطيات الجمهورية الفرنسية فإن الإسلام هو الدين الثاني فى السجون الفرنسية إلا أن ما لاحظه "الوسلاتي" دلخل السجن هو ان الإسلام الدين الاول حيث ذكر أن فى السجن أصبح الإسلام هو الدين الأول الكثيرون ممن يبحثون عن علاج لمشاكلهم الإجتماعية و مشاكل الهوية يجدون العلاج فى الدين الإسلامي.
ومن خلال أحتكاكه بالسجناء كإمام لمسجد السجن يقول "الوسلاتي" أن المثي من المسجونين ليس لديهم علم كاف بدينهم و علاقته بحياتهم اليومية. 
كما يرى أن الأئمة المسلمين لا يؤدون دور كاف خاصة و أن بعضهم يتمسك بشكل معين للدين و يلخص رأيه قائلا: "مقهوم السجناء عن الإسلام متخبط فهم يقومون بممارسة إسلام مرقع و مغشوش, و إذا لم يوجد إمام مختص بتوجيههم فإن أحد السجناء ينصب نفسه ليقوم بهذا الدور و فى هذه الحالة فهو يقدم لهم إسلام يبشر بالحرب و العنف و يكون عادة ملائما لإحتياج السجناء"
و يقول الوسلاتي موجها رده على الداعين للعنف بإسم الإسلام أن الرجل القوى ليس هو الرجل الذي يكسر ظهر خصمه إنما هو الذي يستطيع التحكم فى غضبه.
ويذكر أنه من ضمن 1312 رجل دين فى فرنسا هناك 170 فقط مسلمين و هو ما يظهر عجز شديد فى التوجيه الديني فى بلد يعد الدين الإسلامى فيه هو الديانة الثانية من حيث التعداد. 
ويقول الكاتب انه ليس هناك تعليم متخصص فى تاهيل أئمة قادرون على توضيح رسالة الإسلام و تدريسها للمسلمسن بدون أن تتصادم مع قيم المجتمع الذى يعيشون فيه.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers