Responsive image

22º

24
سبتمبر

الإثنين

26º

24
سبتمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • استشهاد فلسطيني واصابة 10 برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة
     منذ 42 دقيقة
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 2 ساعة
  • إصابة فلسطنيين عقب إطلاق الاحتلال النار علي المتظاهرين قرب الحدود الشمالية البحرية
     منذ 2 ساعة
  • مندوب قطر في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: استهداف المتظاهرين في غزة جريمة حرب
     منذ 3 ساعة
  • قوات الأمن تقتحم جريدة "المصريون" وتعتقل الصحفيين وتصادر الأجهزة
     منذ 4 ساعة
  • النقض تؤيد أحكام الإعدام لـ20 معتقلًا والمؤبد لـ80آخرين بـقضية"مركز شرطة كرداسة"
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:16 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:55 مساءاً


العشاء

8:25 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

سياسيون طالبوه بالتوقف عن اللعب بالنار.. أموال ساويرس تدّعم الأصوات المنادية بمجلس رئاسي مدني

منذ 2673 يوم
عدد القراءات: 1899

 كشفت مصادر حزبية أن الترويج لفكرة تشكيل مجلس رئاسي مدني بدلاً من المجلس العسكري والالتفاف حول نتائج التعديلات الدستورية والتشكيك، والتي يقودها رجل الأعمال المثير للجدل نجيب ساويرس، تأتي من خلال الدعم المقدم لعدد من وسائل الإعلام المقروءة والقنوات الفضائية الخاصة ، حيث يطمح لأن يكون ضمن أعضاء المجلس كما سبق وأن تم اختياره في السابق عضوًا بإحدى لجان الحكماء في بداية الثورة.

يأتي هذا في وقت تتبادل فيه الاتهامات بين شباب ائتلاف الثورة على حساباتهم الشخصية ومجموعاتهم علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حول مصدر التمويل الحقيقي للائتلاف وتمويل المنصّات التي يتم أقامتها بميدان التحرير وتبلغ تكلفتها آلاف الجنيهات، مشيرين بأصابع الاتهام إلى ساويرس، والذي سبق أن قام عبر صحف وفضائيات مملوكة له الترويج لوجود رأي عام معارض للتعديلات على التعديلات الدستورية، وهو ما ثبت كذبه بعد أن صوت 77% من المشاركين في الاستفتاء بـ "نعم" على التعديلات.

وأكد المحامي ممدوح إسماعيل عضو مجلس نقابة المحامين ورئيس اللجنة العامة لحقوق الإنسان بالنقابة ، أن ساويرس يحاول أن يلعب دورا مؤثرا داخل النظام السياسي في مصر، سواء من خلال علاقاته بالغرب، وعلاقته بالكنيسة، وباستغلال أمواله واستثماراته بالداخل.

وقال إنه يلعب على هذا المثلث ليحقق من خلاله أهدافه التي يرمي إليها في تشكيل الحياة السياسية والنظام الدستوري لإبعاد مصر عن هويتها الإسلامية، مشيرا إلى تصريحاته المضادة للإسلام والشريعة الإسلامية والمادة الثانية والحجاب، وأمور وثوابت إسلامية بالدرجة الأولي الأصل فيها أنه لا علاقة بها كرجل مسيحي.

وأضاف إنه يسعى من خلال ذلك لمحاولة كسب رضا الكنيسة وجموع المسيحيين معه وتشكيل لوبي مؤيد من الغرب لاستمالة عقله، معتقدا أنه بإمكانه أن يواجه به النظام السياسي والحكم في مصر، واصفا ما يفعله بأنه "لعب بالنار، وأنه غير مدرك بالحس السياسي والوطني لما يفعله".

وأشار إلى أنه يعتقد بأنه بأمواله وعلاقاته يستطيع أن يفلت من أي مشكلة، لكنه لن يفلت وسوف تجني تصرفاته إشكاليات معقده علي مصر كلها ويحاول أن يسجل التاريخ اسمه في أسوء صفحاته، وناشد "عدم اللعب بالنار، وأن يرفع يده رحمة بمصر، إذا كان لدية وطنية ويكن مشاعر إنسانية بالشعب المصري مسلمين ومسيحيين".

وخاطبه بقوله: "إذا كنت وطنيًا حقيقيًا فرد أموال السكة الحديد التي نهبت وهي 58 مليون و300 ألف جنية مصري، ولا تراوغ وتضع المدير التنفيذي للشركة مكانك".

من جانبه، أبدى الدكتور محمد جمال حشمت القيادي البارز بجماعة "الإخوان المسلمين" استغرابه من موقف ساويرس ففي الوقت الذي ندد فيه بمظاهرات "جمعة الغضب الثانية خرج ليشارك بحزبه في اليوم التالي".

وقال إن "هذا لم يكن مفهوما بل أعطى لبعض المحللين الفرصة أن يقولوا إن بعض رجال الإعمال المسيحيين والإخوان قد تحالفوا مع بعضهم البعض ضد تلك المظاهرات".

من ناحيته، أشار عبد المنعم عبد المقصود جماعة "الإخوان المسلمين" إلى أن هناك حالة انفلات غير عادية وحالة من اللغط الشديد حول المسار الذي يجب أن تسلكه مصر في هذه المرحلة الانتقالية، رغم أن هذا المسار تم تحديده والموافقة عليه من خلال الشعب في الاستفتاء الأخير، وهو ما يجب أن يتم، حتى ينتهي الجيش من هذه المهمة الثقيلة التي يتحملها ويرجع إلي ثكناته ليؤدي مهمته الأساسية وهي حماية أرض الوطن من أي عدو خارجي.

وشدد على أن إجراء انتخابات مجلس الشعب القادم في موعدها "أمر هام لإنهاء تلك المرحلة الانتقالية، حتى وإن شاب اختياره بعض التجاوزات بنسبة قد تتراوح ما بين 10 إلى 15 %، خاصة وأنها التجربة الأولي للانتخابات البرلمانية بعد الثورة، لكن سيأتي هذا المجلس معبرا عن إرادة الشعب المصري بكل تأكيد".

وأكد عدم تخوفه من سيطرة رأس المال علي تلك الانتخابات، معللا ذلك بأن الشعب المصر أصبح أكثر وعيا بعد الثورة ولن يسمح لنفسه بأن يقع في هذا، وأوضح أن مطلب تشكيل مجلس رئاسي مدني موضوع قتل بحثا والشعب قال كلمته فيه، والحديث فيه يدخل مصر في متاهة جديدة ونفق مظلم، ويعتبر التفافا على الاستفتاء.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers