Responsive image

19
نوفمبر

الإثنين

26º

19
نوفمبر

الإثنين

 خبر عاجل
  • وزير الخارجية التركي: بحثنا إجراء تحقيق دولي بشأن مقتل خاشقجي مع الأمين العام للأمم المتحدة
     منذ 6 دقيقة
  • إصابة 25 فلسطينيا جراء القمع الصهيوني لمسيرة بحرية قبالة شواطئ غزة
     منذ حوالى ساعة
  • رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي: اغتيال خاشقجي حالة من حالات كثيرة للانتهاكات في السعودية
     منذ 2 ساعة
  • قوات القمع الصهيونية تقتحم قسم "7" في سجن "الرامون" وتنكل بالأسرى
     منذ 2 ساعة
  • لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية ومكتب إعلام الأسرى ينظمان وقفة تضامنية مع الأسير القائد نائل البرغوثي لدخوله عامه الـ 39 في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الأحمر بغزة.
     منذ 2 ساعة
  • بريطانيا توزع على أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن
     منذ 2 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:52 صباحاً


الشروق

6:18 صباحاً


الظهر

11:40 صباحاً


العصر

2:37 مساءاً


المغرب

5:02 مساءاً


العشاء

6:32 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مشير المصري: بعد الربيع العربى.. الشعوب أوصلت رساله للاحتلال تقول"الآن لا يمكن لك الاستفراد بغزة"

منذ 2432 يوم
عدد القراءات: 1463

 حمّل مشير المصري -النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني- الاحتلال الصهيوني مسؤلية حماقته باقتحام سجن عوفر والتنكيل بالأسرى الفلسطينيين، مؤكدًا أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام خروقات الاحتلال بحق الأسرى، وأن المقاومة ستعبر عن ردها وفق الآليات التي تحددها وأنها سترسل بردها للاحتلال على حماقاته في سجن عوفر.

وقال المصري في مقابلة خاصة لـ "المركز الفلسطيني للإعلام": "إن ما قام به العدو الصهيوني بشأن سجن عوفر هو سياسة ممنهجة يسعى من خلالها إلى التنكيل بالأسرى وممارسة صنوف التعذيب والتنكيل بحقهم"، مشيرًا إلى أن الانتهاكات بحق الأسرى زادت من وتيرتها في الفترة الأخيرة من خلال التعذيب والتنكيل وسحب الامتيازات ومقومات الحياة الأساسية.

وأشار المصري إلى أن العدو الصهيوني قام بخرق صفقة "وفاء الأحرار" من خلال إعادة اعتقال الأسرى المحررين في الصفقة، مشددًا على أن حماس تناشد الطرف المصري الراعي للصفقة بتحمل مسؤليته وإلزام الاحتلال بوقف انتهاكاته من اعتقالٍ وتنكيلٍ بالأسرى.

وحول آخر جولات المصالحة في القاهرة، أكد المصري أن حركة حماس قدمت ما في جعبتها حتى الآن، وأن الكرة الآن في ملعب حركة فتح للتعبير بإرادة حقيقية عن ضرورة تنفيذ اتفاقي القاهرة والدوحة، مشددًا أن حركة حماس مستعدة لتقديم أوسع قدر ممكن لتنفيذ اتفاق المصالحة لأنها خيار استراتيجي للشعب الفلسطيني ولا يمكن للحركة التخلي عنه، وأضاف: الجانب الآخر "فتح" لا يزال يتفلت من مسؤليته في قضية المصالحة باستمرار عمليات التنكيل واعتقال كوادر حماس في الضفة الغربية، موضحًا أن "مؤشرات الماضي في سلوك فتح لا تزال تخيم على أجواء المصالحة".

وفيما يلي نص المقابلة ..

- بداية .. ما تعليقكم على ما قام به الاحتلال ليلة أمس من اقتحام سجن عوفر والتنكيل بالأسرى داخله؟

إن ما قام به العدو الصهيوني بشأن سجن عوفر هو سياسة ممنهجة يسعى من خلالها إلى التنكيل بالأسرى وممارسة صنوف التعذيب ضدهم، وإن الانتهاكات بحق الأسرى زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة من خلال التعذيب والتنكيل وسحب الامتيازات ومقومات الحياة الأساسية، والاحتلال الصهيوني عليه أن يتحمل مسؤولية حماقته باقتحام سجن عوفر والتنكيل بالأسرى الفلسطينيين.

- هل تتوقع وجود ردة فعل وتداعيات من قبل المقاومة حول ما تم في سجن عوفر؟

بالتأكيد المقاومة لن تكف مكتوفة الأيدي أمام خروقات الاحتلال بحق الأسرى، وإن المقاومة ستعبر عن ردها وفق الآليات التي تحددها هي، وسترسل بردها للاحتلال على حماقاته في سجن عوفر، كما أن العدو الصهيوني قام بخرق صفقة "وفاء الأحرار" من خلال إعادة اعتقال الأسرى المحررين في الصفقة، وحماس بدورها تناشد الطرف المصري الراعي للصفقة بتحمل مسؤوليته وإلزام الاحتلال بوقف انتهاكاته من اعتقالٍ وتنكيلٍ بالأسرى.

- لقد حضرتم إلى القاهرة ضمن وفد حماس لمتابعة جولات جديدة من تنفيذ اتفاق المصالحة .. ما هي آخر التطورات بشأنها؟

بداية يجب القول إن حركة حماس قدمت ما في جعبتها حتى الآن، وإن الكرة الآن في ملعب حركة فتح للتعبير بإرادة حقيقية عن ضرورة تنفيذ اتفاقي القاهرة والدوحة، وحركة حماس مستعدة لتقديم أوسع قدر ممكن لتنفيذ اتفاق المصالحة لأنها خيار استراتيجي للشعب الفلسطيني ولا يمكن للحركة التخلي عنه.

- هل ترى أن الطرف الثاني "حركة فتح" لدية الإرادة الحقيقية لتنفيذ اتفاق المصالحة في الوقت الراهن؟

الجانب الآخر "فتح" لا يزال يتفلت من مسؤوليته في قضية المصالحة باستمرار عمليات التنكيل واعتقال كوادر حماس في الضفة الغربية، ومؤشرات الماضي عبر الجولات السابقة للمصالحة في سلوك فتح لا تزال تخيم على أجواء المصالحة، بمعنى أن حركة فتح لا تزال تتعامل بنفس الأسلوب السابق في التملص من استحقاقات المصالحة، هذا بالإضافة إلى الضغوط الخارجية التي تمارس على فتح وتمنعها حتى الآن من تشكيل الحكومة المؤقتة.

- هل أكدت حركة فتح لكم خلال لقائها الأخير أن ضغوطًا مورست عليها خارجيًّا لوقف تنفيذ المصالحة؟

يكفي ما قاله أبو مازن بأنه ينتظر رد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ومدى استعداد الاحتلال للقبول بحكومة تسيير أعمال حتى إجراء الانتخابات، وهو الأمر الذي يعكس أنه حتى الآن لا يوجد إرادة حقيقية ونوايا إيجابية لتهيئة أجواء المصالحة، وهو ما يضع فتح أمام مرحلة حرجة من تاريخها، لذلك لا بدّ من إلزامها بالالتفات إلى الحس الوطني ووقفها لعمليات الاعتقال الأمني ضد كوادر حماس في الضفة وتغيير النغمة التي لا تزال تسير عليها حتى الآن.

- هل ستشارك حماس بوزراء لها في حكومة أبو مازن في حال تشكيلها؟

المتفق عليه ضمن اتفاق الدوحة هو تشكيل حكومة كفاءات، خاصة أن الحكومة القادمة هي حكومة مؤقتة تقوم بعدد من المهمات.

- بعد العدوان الصهيوني الغاشم الأخير فرضت حماس وحركات المقاومة تهدئة عبر الوسيط المصري، ووصفها عدد من القيادات بأن هذه التهدئة ليست كغيرها .. ما معنى ذلك؟

دعنا نقول في البداية إن العدوان الصهيوني الأخير كان هدفه هو جس نبض المقاومة، وجس نبض الربيع العربي وذلك من خلال محاولته لإرساء معادلة "القتل تحت التهدئة" بمعنى أن يكون للاحتلال يد طولى في ظل التهدئة تستطيع من خلالها اغتيال القيادات، لكن بسالة المقاومة ورباطة جأشها منعت الاحتلال من اختراق صفوفها.

- كيف تعامل الوسيط المصري في ملف التهدئة؟

الوسيط المصري لعب دورًا هامًّا من اليوم الأول للعدوان الصهيوني على غزة لاحتواء الأمر ووقف عمليات القتل والتدمير بحق شعبنا، واستطاع تثبيت التهدئة ووقف إطلاق النار وإن كان هناك بعض الخروقات من جانب الاحتلال والرد من المقاومة، لكن مطلوب من الوسيط المصري متابعة اتفاق التهدئة وإلزام العدو الصهيوني به.

- بالرغم من اتفاق التهدئة فإن بعض الجنرالات في جيش الاحتلال رفعوا توصيات بضرورة عودة سياسة اغتيال القيادات في غزة .. كيف تردون على هذا الأمر؟

سياسة التهديد لدى العدو ليست جديدة، وهذه السياسة لن ترهبنا أو تخيفنا، لأن المقاومة قادرة على تلقينه دروسًا في الاستبسال، لذلك على الاحتلال أن يتحمل مسؤولية مغبة أي عمل يقوم به، ونحن بدورنا نحذره من ضرورة عدم امتحان صبر حماس.

- هل ترى أن هدف الاحتلال الأخير من العدوان هو معرفة قدرة المقاومة ومدى تطورها والكشف عن أسلحتها الجديد والمتطورة؟

لا شك أن المقاومة في حالة تطوير لذاتها في كل وقت لإحداث توازن الردع مع الاحتلال وكي تكون المقاومة على أهبة الاستعداد لصد أي عدوان، دون الكشف عن كامل أوراقها، إضافة إلى ما سبق ذكره بأن الاحتلال يسعى إلى جس تقديرات الربيع العربي، وهو ما يستدعي وقفة جادّة من دول الربيع العربي أنظمة وشعوبًا لإرسال رسالة للاحتلال "إنه الآن لا يمكن لك الاستفراد بغزة".

- ماذا بشأن آخر التطورات حول إمداد مصر لقطاع غزة بالطاقة والكهرباء، وإلى أي مدى وصل الاتفاق؟

للأسف غزة لا تزال تعيش في الظلام، وفي الأيام الأخيرة عاشت في الظلام والدماء، ولا تزال حتى الآن جهود تبذل لتوصيل الوقود لتشغيل محطة التوليد الخاصة بكهرباء غزة، لكن المشكلة أن الجانب المصري طلب قيمة الوقود لتوصيله لغزة وتم دفعها لكن في الوقت ذاته لم يتم إرسال الوقود الكافي للقطاع رغم دفع قيمته.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers