Responsive image

19
أبريل

الجمعة

26º

19
أبريل

الجمعة

 خبر عاجل
  • مندوب #الكويت لدى الأمم المتحدة: بعض الدول في #مجلس_الأمن لا تريد قرارا يحدد بالاسم المسؤول عما تشهده #طرابلس
     منذ 7 ساعة
  • عاجل | قوات #حكومة_الوفاق الليبية تتقدم في محور #العزيزية وقوات #حفتر تتراجع إلى حدود غريان
     منذ 9 ساعة
  • إصابة حوالي ثلاثين شخصا جراء خروج قطار عن مساره بمحافظة كفر الشيخ. #مصر
     منذ 10 ساعة
  • مصادر إعلامية جزائرية: استقالة عبدالمجيد سيدي السعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال في #الجزائر .
     منذ 14 ساعة
  • روحاني: اميركا لا تريد لنا الاستقلال ولا تريد منا القضاء على الارهاب
     منذ 16 ساعة
  • روحاني: اميركا غاضبة من فشل مخططها في المنطقة بسبب دور الشعب الايراني وشعوب المنطقة بافشاله
     منذ 16 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:54 صباحاً


الشروق

5:20 صباحاً


الظهر

11:54 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:28 مساءاً


العشاء

7:58 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

البنوك العاملة في مصر ترفع أرصدتها في الخارج بنحو 13.4 مليار جنيه في ثلاثة أشهر

منذ 2876 يوم
عدد القراءات: 2108

رفعت البنوك العاملة في السوق المصرية أرصدتها في الخارج بنحو 13.4 مليار جنيه في الفترة من يناير وحتى نهاية مارس الماضي، الأمر الذي أرجعه خبراء مصرفيون إلى تحوط البنوك، خاصة الأجنبية منها، من تداعيات الأزمة الاقتصادية محلياً، وتفضيل توظيفها في البنوك الأم بالخارج، بالإضافة إلى فتح اعتمادات مستندية لتسهيل حركة التجارة مع العالم الخارجي.

وسجلت أرصدة البنوك في الخارج، بنهاية شهر مارس الماضي حسب تقرير البنك المركزي لشهر مايو، نحو 92.3 مليار جنيه، مقارنة بنحو 78.9 مليار جنيه في نهاية يناير 2011، بزيادة قدرها 13.4 مليار جنيه، مقارنة بنحو 4.1 مليار جنيه في الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر 2010 .

وقال إسماعيل حسن، محافظ البنك المركزي السابق، لـ«المصري اليوم»، إن ارتفاع أرصدة البنوك في الخارج ربما يرجع إلى زيادة فتح الاعتمادات المستندية لدى البنوك بالخارج، لتسهيل عمليات التصدير والاستيراد، أو توظيف الأرصدة غير المستغلة في الداخل في البنوك بالخارج.

لكن أحمد آدم، الخبير المصرفي، أشار إلى أن الارتفاع الملحوظ في حجم أرصدة البنوك المصرية بالخارج ، يرجع إلى تحوط البعض منها، خاصة الأجنبية، من تداعيات الأزمة الاقتصادية في مصر، وتفضيل توظيف ما لديها في الخارج.

وأشار آدم إلى أنه رغم انخفاض الفائدة في البنوك بالخارج، بشكل كبير مقارنة بمعدلات الفائدة محلياً، إلا أن البنوك فضلت عامل الأمان على عامل الربحية في ظل الظروف الأخيرة، بهدف تأمين نفسها.

وتساءل إذا ما كان هناك أموال خرجت من مصر بشكل غير معروف في هذه الفترة، لكن إسماعيل حسن، محافظ البنك المركزي السابق، أشار إلى أن هذه الأرصدة تتعلق بتوظيفات البنوك ولا تخص تحويلات خاصة بالعملاء.

وأضاف آدم، أن ارتفاع أرصدة البنوك في الخارج شكل ضغطاً على الاحتياطيات الدولية لمصر، لافتاً إلى أن الأموال التي خرجت بدأت في الازدياد من ديسمبر الماضي، بعد الثورة التونسية وليس بعد ثورة يناير في مصر، لتشهد منذ نهاية نوفمبر وحتى نهاية مارس نحو 33.3 مليار جنيه، بما يعادل أكثر من 5.5 مليار دولار.

وأضاف أنه في المقابل، سجلت أرصدة البنوك في الداخل، تراجعاً ملحوظا لعدم وجود سيولة كافية، مما دفع البنك المركزي لتنفيذ ما يعرف بعمليات الـ«ريبو»، ليقوم بإعادة شراء أذون الخزانة من البنوك التجارية للسيطرة على المعروض النقدي، بالإضافة إلى طبع عمولات نقدية وصلت في يناير وفبراير الماضيين إلى حوالي 22 مليار جنيه.

وسجلت الأرصدة لدى البنوك في مصر، تراجعاً بنحو 59.1 مليار جنيه خلال ثلاثة أشهر لتبلغ في مارس الماضي إلى 137.1 مليار جنيه، مقارنة بنحو 196.2 مليار جنيه في يناير السابق.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers