Responsive image

15
نوفمبر

الخميس

26º

15
نوفمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • "أونروا" تؤكد تجاوز أزمة التمويل الناجمة عن قرار ترامب
     منذ 2 ساعة
  • نتنياهو يجتمع مع رؤساء مستوطنات غلاف غزة
     منذ 2 ساعة
  • جيش الاحتلال يهدد سكان غزة
     منذ 2 ساعة
  • "إسرائيل" تصادر "بالون الأطفال" على معبر كرم ابو سالم
     منذ 2 ساعة
  • نجل خاشقجي يعلن إقامة صلاة الغائب على والده بالمسجدين النبوي والحرام الجمعة
     منذ 5 ساعة
  • الخارجية التُركية: مقتل خاشقجي وتقطيع جثته مخطط له من السعودية
     منذ 11 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:49 صباحاً


الشروق

6:14 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:04 مساءاً


العشاء

6:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

"الشعب" تستطلع آراء المفكرين حول "تأسيسية الدستور" والأزمات المصرية الأخيرة

تحقيق: شيماء مصطفى
منذ 2423 يوم
عدد القراءات: 2119

في إطار احتفال حزب العمل بإعادة تأسيسه تحت اسم "العمل الجديد"، وهو الاحتفال الذي حضره العديد من الشخصيات المصرية والعربية البارزة وعلى رأسهم موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، والعديد من رموز الوطنية المصرية، أجرت "الشعب" تحقيقاً موسعاً حول عودة الحزب مرة أخرى بشكل رسمي، وكذلك عن الأحداث الأخيرة البارزة على الساحة المصرية وخاصة الجدل الدائر حول "الجمعية التأسيسية" للدستور، واستطلعت الآراء حول الأزمات الأخيرة كأزمة الانفلات الأمني ونقص البنزين وقضية استرداد الأموال المنهوبة:

>> فايز محمد على: حزب العمل لم يغب عن الساحة يوماً واحداً.. وعلى جميع التيارات أن تتوقف عن لعبة الكراسي الموسيقية


فايز محمد على مع مجدي قرقر في احتفالية حزب العمل

في البداية أكد المستشار السياسي لحزب العمل فايز محمد على  أن حزب العمل لم يكن غائبا ليعود وهو عبارة عن كشف عن الحزب وعن مباشرة نشاطه بصورة رسمية فتاريخ الحزب منذ فترة تجميده يثبت حضوره الدائم على الساحة فكيف له أن يعود وهو موجود، قائلاً: "نحن الآن ندعوه لمباشرة نشاطه بصورة فعالة وواضحة وأن يلتفت إلى العمل على بناء الدولة وجود دستور حقيقي".

وحول الجدل حول اللجنة التأسيسية للدستور، قال فايز محمد على إنه جدل عقيم وعبارة عن تحصيل حاصل، وإننا الآن في مرحلة حرجة جدا ويجب أن نتفق فيها ونتوقف عن لعب الكراسي الموسيقية ولو لم نستطع سيزداد الموقف سوء، لذلك نرجو من الله أن تتشكل اللجنة وأن يكون أدائها وطني مخلص لصالح مصر والقواعد الدستورية معروفة ومتوافق عليها ولا يمكن لأحد أن يخترقها وهناك مبدأ في الدستور يقول الأوائل لم يتركوا للأواخر شئ أن كل شئ موجود ولا يمكن لأحد أن يبتدع ولكن من المسائل الهامة مسألة 50 % عمال وفلاحين هل سيكون لهم رأى فيها ومسألة تمثيل المرأة والبعد عن المصالح الشخصية للأعضاء أو الأحزاب فلا يأتي حزب معين أيا كان اسمه أو عدده أو نسبته في البرلمان ويفرض رأيه على الباقي.

>> عبد الحليم قنديل: نتيجة "الرئاسة" لن تختلف عن البرلمان.. وفجور "العسكري" يسعى لإجهاض الثورة

فيما استهل الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل رئيس تحرير صحيفة "صوت الأمة" حديثه بقوله إن اضافة أي ترخيص لأي حزب بالساحة الوطنية يعد انجاز خاصة في حالة حزب العمل صاحب التاريخ العريق في المعارضة المصرية والذي تعرض لكثير من أنواع العنت بلغت ذراها بتجميد الحزب في أوائل القرن الحالي، إلا إنه خلال العشر سنوات الماضية كان لمناضلي حزب العمل إسهام بارز جدا في الحياة الوطنية والحركات من أجل التغيير، مضيفاً أن إعطاء الحزب الترخيص اليوم هو شهادة مضافة لحزب نضالي حقا، مؤكداً أن حزب العمل بموقعه المتوسط وكونه حزباً قومياً إسلامياً قد يساعد في تكسير الفجوة بين التيار الإسلامي والتيار القومي، كما أن الحزب يضيف إلى المعاني المتداولة داخل التيارات الإسلامية مما يجعلها أكثر رشدا وتعقلا وتقدمية.

وحول جدل "تأسيسية الدستور"، يرى قنديل أن الفترة الانتقالية بما فيها من مؤسسات تجريبية كمجلسي الشعب والشورى قد تعاد مرة أخرى، فالبلد أنهكت جدا ونحن إزاء اجراءات كلها مشوبة بالبطلان، مؤكداً ان هذا لا يخصم من رصيد المجلس العسكري الذي كان واضح النية منذ الأسابيع الأولى في إعادة التمكين لنظام مبارك لكن هذا يخصم من رصيد التيارات السياسية التي تورطت معه في الخطأ.

وحول مرشحي الرئاسة، قال قنديل انه يتمنى التوفيق لكل المرشحين القريبين من الثورة وإن كان يتمنى وجود مرشح واحد ممثلا لخط الثورة، مشيرا إلى أنه لا يرجح ان تختلف نتائج الرئاسة عن البرلمان.

وحول الأزمات الأخيرة مثل أزمة البنزين، قال قنديل إنه لدينا بلد يجري تحضيره بهمة ونشاط إلى قارعة كبيرة جدا ويمضي بثبات إلى حريق اجتماعي وسياسي شامل، مشيراً إلى أن الفجور الذي أبداه المجلس العسكري وساعدته في ذلك تيارات سياسية ساهم في إجهاض الثورة ودفن الثورة، وكل هذا لن تكون نتيجته إلا ثورة جديدة، كنا نتمنى ان تكون تكلفة الدم في اقل ما يمكن للاسف هم يدفعون بالامور ربما إلى حريق دموي، مشيرا إلى ان الثورة الجديدة ستكون ضد كل شيء خاصة محاولة استنساخ مبارك سواء في صورته الاصلية كحالة المجلس العسكري او في صورة مموهة كما في حالة بعض التيارات السياسية التي تصورت انه آن لها أوان الغلبة، وكل الذين تصوروا في انفسهم سلطة تحل فيزيائيا محل مبارك لكنها لا تشكل بديلا اجتماعيا وسياسيا له .

وعن استرداد الأموال المنهوبة، قال قنيل ان جماعة مبارك ما زالت تحكم في ثلاث صور: مجموعة وراء أسوار طرة، ومجموعة لا تزال في الحكم في صورة المجلس العسكري وحكومته، ومجموعة تتأهب إلى الحكم في صورة بعض التيارات السياسية وهذه المجموعات الثلاثة متواطئة على فكرة منع محاكمة مبارك محاكمة جدية بدليل الوقوف في البرلمان ضد محاكمة الرئيس المخلوع بتهمة الخيانة العظمى وإعادة تفعيل قانون 1956، والموافقة على قانون التصالح الذي أصدره المجلس العسكري ولم يلغه البرلمان الذي يدعي صلته بالثورة، وقانون تحصين المجلس العسكري والذي صدر قبل شهور والذي يعفي كل العسكريين السابقين من اي اتهام او محاكمة امام القضاء الطبيعي وحصر الامر في القضاء العسكري حتى "يكفي على الخبر ماجوراً" ايضا رفض تطهير جهاز الدولة التي انتشر فيها الفساد في كل سلطاتها ايضا رفض مصادرة الاموال المنهوبة كل هذه السياسات التي تشكل اعاقة لفكرة كنس النظام القديم يتبناها الاطراف الثلاث .


عبد الحليم قنديل ومحمد الأشقر

>> محمد الأشقر: الانفلات الأمني مفتعل.. وقضية التمويل هدفها كسر أنف القضاء

اعتبر المهندس محمد الأشقر المنسق العام لحركة كفاية أن عودة حزب العمل إضافة جديدة للقوى الوطنية، لأنه يمتلك تاريخ طويل من النضال والمقاومة ضد الفساد وهو مكسب كبير سيساهم في دفع القوى الوطنية إلى الأمام.

وفيما يخص الجدل القائم حول تأسيسية الدستور، وصف الأشقر ما يحدث بأنه "مسخرة" تبناها المجلس العسكري وأنه كان هناك إصرار على إفساد الحياة السياسية وهذا الإفساد ليس بأداء المجلس العسكري والإخوان فقط ولكنه ثلاثي الأبعاد يدخل فيه الأمريكان والحركة الصهيونية العالمية فهناك من يعمل على إعاقة التقدم بكل ما يملك وبالتالي يعوق أي خطوة نحو الديمقراطية .

فيما أكد الأشقر أن الانفلات الأمني الذي نعيشه حاليا فهو مفتعل وأن كافة الإجراءات والقرارات المتعلقة بالأمن وبالبعد الاجتماعي والاقتصادي كلها متعمدة ومن ضمنها حالة الانحطاط التي وصل إليها المجلس العسكري

وفيما يخص الأموال المنهوبة، فيعتقد الأشقرأن هناك تفاوض بين المجلس مبارك العسكري وبين مبارك وأسرته.

فيما أشار منسق كفاية إلى أن أزمة القضاء المقصود منها كسر أنف القضاء بواسطة رجال المجلس العسكري لأنه لا يمكن لرئيس المحكمة أن يأخذ القرار بمفرده واعتبره موقف عسكري منحط في مواجهة الأمريكان.

>> الشيخ راضي شرارة: حزب العمل كان مظلة لكل التيارات الإسلامية..  و"تأسيسية الدستور" توافقية تشكل من غالبية البرلمان


الشيخ راضي شرارة مع المجاهد مجدي حسين

وقال القيادي بحزب النور الشيخ راضي شرارة، أن حزب العمل صاحب جذور عريقة في العمل السياسي الإسلامي وأنه كان في فترة من الفترات مظله لكل شباب العمل السياسي الإسلامي  بل كان هو النظام نفسه الذي يجمع كل التيارات الإسلامية.

وحول الجدل الدائر على اللجنة التأسيسية للدستور أكد شرارة أنها وإن كانت توافقية لكنها لابد أن تشكل من غالبية البرلمان لأنه ناتج عن أول انتخابات نزيهة في مصر يشهد بها العالم.

>> د.نورهان الشيخ: يجب أن تكون "تأسيسية الدستور" على أكبر قدر من الاستقلالية

وعلقت الدكتورة نورهان الشيخ على عودة حزب العمل بأنها ما هي إلا تتويج لنشاط كان يقوم به الحزب بالفعل فشبابه وفتياته كانوا يمارسون أنشطته كما تعتبر هذه خطوة مهمة لكي تعطي دفعات أقوى للحزب وأن البرلمان القادم ستكون مساحة الحزب به أكبر من الآن.

وبالنسبة لاسترداد الأموال المنهوبة فأكدت أنه سيتم بنشاط قانوني وحراك دبلوماسي قوى لمصر مع جهود شعبية موحدة ومكثفة من أجل تحريك القضية.

وفيما يخص "تأسيسية الدستور"، أكدت "الشيخ" على ضرورة أن تكون على درجة أكبر من الاستقلالية وتكون ممثلة لكل الأطراف.

 وأكدت أن مصر يمكنها الخروج من هذا النفق المظلم بانتخاب رئيس وهذا أيضاً يتوقف على شخص الرئيس وهل سيقدم نفسه كرئيس لمصر كلها أم كممثل عن حزب معين.

>> محمد عبد الحكم دياب: استرداد الأموال يحتاج إلى إرادة سياسية قوية

وأكد الكاتب الصحفي محمد عبد الحكم دياب أن تراث حزب العمل تراث حقيقي يحترمه منذ بدايات الحزب في القرن الماضي، ولذلك فهذه لم تكن عودة بل هي إحياء لأن الحزب لم يهاجر، بل إنه على الرغم من كل المضايقات التى كان يتعرض لها ظل موجودا على الساحة ونتمنى له ولشبابه مستقبل زاهر.

وعن الجمعية التأسيسية، أشار دياب إلى أن أصول الأشياء أن تكون الجمعية التأسيسية من الشعب مباشرة بالانتخاب المباشر ولكن ما حدث بإمكانه أن يضعف الدستور بخلاف ما حدث في تونس.

كما أكد أنه من الصعب أن تخرج مصر من أزمتها حتى بعد انتخاب الرئيس القادم إلا إذا تكررت معجزة 25 يناير ولكن في اللحظة الحالية فالأمور صعبة للغاية لأن كل الأبواب مغلقة ويوجد غموض شديد وتواطؤ شديد.

ويرى دياب  أن الحل لاسترداد الأموال التى نهبها النظام السابق أن توجد الإرادة السياسية والتي أكد أنها لم تظهر إلى الآن.

>> ممدوح قناوى: الدستور الجديد عقد اجتماعي وسياسي يجب أن يمثل الجميع


ممدوح قناوى مع حسن كريم وشريف عبد الحميد

وبدأ ممدوح قناوي رئيس الحزب الدستوري الحر حديثه بتهنئة المجاهد مجدي حسين ورفاقه بعودة الحزب بعد 11 سنة ليستأنف نشاطه من جديد متمنياً له مواصلة جهاده.

وحول الجمعية التأسيسية أكد قناوى إن الدستور الجديد ما هو إلا عقد اجتماعي وسياسي جديد لأهل البيت الواحد فلا يمكن أن يوضع دستور للبيت من خلال أغلبية أو أقلية وعلى الجميع أن يسمو فوق الأيديولوجيات ولا يعتبرها فرصة للغنيمة، وإذا كان على أعضاء المجلس انتخاب الجمعية التأسيسية فكيف ينتخبوا أنفسهم ويستأثرون بنصف الكعكة لتكون لهم السيطرة فإما أن نعمل من أجل مصر أو من أجل أحزابنا.

>> د.رفعت سيد أحمد: فخور بعودة حزب العمل بمبادئه دون تقديم تنازلات

كما قال د.رفعت سيد احمد عن عودة حزب العمل أنها تعطى شعور بالسعادة لعودته وشعور بالفخر أنه عاد بمبادئه دون أن يقدم تنازلات.

كما أضاف أن عودته تلقي عليه بمسئولية كبيرة حيث أنه عاد في ظروف وطنية مغايرة مؤكدا أنه الحزب الوحيد المهيأ لدور الجمع بين الوطنية والقومية والإسلام

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers