Responsive image

-1º

19
فبراير

الثلاثاء

26º

19
فبراير

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • مقتل شرطيين وإصابة 3 ضباط في تفجير انتحاري بمنطقة الدرب الأحمر في القاهرة
     منذ 11 ساعة
  • مقتل شرطيين وإصابة 3 ضباط في تفجير انتحاري بمنطقة الدرب الأحمر في القاهرة
     منذ 11 ساعة
  • انفجار بالقرب من الجامع الأزهر وأنباء عن إصابات
     منذ 12 ساعة
  • أشرف القدرة: اصابة 7 فلسطينيين بجراح مختلفة برصاص قوات الاحتلال
     منذ 12 ساعة
  • حريق في فندق بمحيط الحرم المكي
     منذ 15 ساعة
  • قاسمي: ليس بوسع أوروبا المماطلة في تنفيذ آلية التبادل
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة
أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

بعد انهيار السياحة والصناعة والزراعة.. الأجهزة تتجه لتدمير صناعة النشر في مصر

منذ 1193 يوم
عدد القراءات: 4538
بعد انهيار السياحة والصناعة والزراعة.. الأجهزة تتجه لتدمير صناعة النشر في مصر

خاص: الشعب

قبل شهور قامت السلطات الانقلابية بالتحفظ على خمس دور نشر إسلامية بتهمة تمويل الإرهاب . الدور الخمس تعمل مثل بقية دور النشر الإسلامية في ظل ظروف صعبة ، منها ارتفاع أسعار خامات الطبع ، وكساد سوق التوزيع ، وتراجع الإقبال على الكتاب أمام الاهتمام بما ينشر على الشبكة الضوئية النت . وقد اكتشفت لجنة التحفظ أن إحدى دور النشر لا تبيع في اليوم الواحد بأكثر من مائة جنيه ، وأن رصيدها في البنك صفر ، بل إنها وجدت العديد من الشيكات المرتدة لعدم وجود رصيد ، وقد لوحظ أن الأجهزة تستخدم بعض الصحفيين الأمنيين في التمهيد للقضاء على دور النشر الإسلامية جميعا ، وتسرب خبر يقول : إن هناك نية للتحفظ على سبعين دار نشر أخرى ، فضلا عن تشديد الرقابة على المطابع الخاصة .

وكتب الصحفي الأمني ولسان لجنة السياسات في عهد جمال مبارك المسمى عمرو عبد السميع ، مجموعة من المقالات في " الأهرام " تحرض على إغلاق دور النشر الإسلامية وتجريم أصحابها .

ويزعم الصحفي الأمني أن بعض دور النشر الإسلامية تزمع إعادة نشر أعمال الشهيد بإذن الله سيد قطب في لبنان ، وأن بعض أصحابها لهم علاقة بالإرهاب ، وأنهم يتولون مناصب في النقابات والاتحادات الخاصة بالنشر ، وأن المسئولين في النظام يخالفون أوامر قائد الانقلاب بعدم الانتقام من هؤلاء الناشرين ... إلخ

الصحفي الشيوعي السابق ينقل ما يكتبه عن تقارير أمنية واضحة تفسر الأحداث على هواها في مسيرتها لاستئصال الإسلام ، وليس ملاحقة الإخوان فحسب ، ويظن أن القراء بلا عقل ولا ذاكرة ..

وواضح أن الكلام الملفق لا يطابق الحقيقية ، والناس يذكرون للصحفي الأمنجي تاريخه الحافل ، وهناك بلاغ مقدم من سعد الحلواني –مدير الإنتاج السابق بإدارة الإعلانات بمؤسسة الأهرام الصحفية- إلي النائب العام ضد مجموعة من المسئولين  ، من بينهم عمرو عبد السميع، مدير مكتب لندن في وقت الواقعة ، يتهمهم بالتورط في التستر علي واقعة إخفاء 26 مليون جنيه من مكتب المؤسسة بلندن في ظروف غامضة . وقيل إن هذا المبلغ دفع للتغطية على واقعة تحرش جنسي بسكرتيرة مكتب الأهرام في لندن ، يعرفها الصحفي الأمنجي جيدا .

ويذكر الناس أن المذكور عند قيام ثورة يناير ركب موجتها وحاول التنصل من نظام مبارك الذي كان يخدمه خدمة العبد لسيده ، وراح يعتذر في ذلة وهوان للثوار ، ولم يكتف بذلك فكتب رواية تهاجم جهاز أمن الدولة الذي أسقطته الثورة بعنوان " الكاميليا والرومان "، صور فيه ضابط أمن الدولة بصورة الجلاد المستبد الانتهازي الجاهل .

يبدو أن عمرو عبد السميع سعيد لأن الناس لم يطالعوا فضائحه في خدمة أمن الدولة التي احترقت باحتراق مبناه إبان الثورة ، فعاد يمارس دوره الأمني مرة أخرى والترويج لفكرة تدمير صناعة النشر بالأكاذيب والافتراءات ، بعد انهيار السياحة والصناعة والزراعة والجنيه المصري العريق وهروب الاستثمارات وحظر الطيران!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers