Responsive image

23º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

خبر عاجل

مستوطنون متطرفون يقتحمون الأقصى المبارك ويرددون النشيد الصهيوني

 خبر عاجل
  • مستوطنون متطرفون يقتحمون الأقصى المبارك ويرددون النشيد الصهيوني
     منذ دقيقة
  • مراسل شهاب: زوارق الاحتلال تطرد الصيادين من مسافة 6 ميل في بحر شمال قطاع غزة
     منذ 35 دقيقة
  • صلاح يحصد جائزة أفضل هدف في العالم
     منذ 13 ساعة
  • الدفاع الروسية: معطياتنا الجديدة تثبت مسؤولية الطيران الصهيوني الكاملة عن إسقاط الطائرة "إيل20"
     منذ 15 ساعة
  • استشهاد فلسطيني واصابة 10 برصاص قوات الاحتلال الصهيونية شمال قطاع غزة
     منذ 17 ساعة
  • البطش للأمم المتحدة: شعبنا الفلسطيني لن يقبل الاحتلال ولن يعترف بشرعيته
     منذ 18 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

نخانيخ الحظيرة الثقافية يسبّون القرضاوي.. ويرسمون سياسة مصر العلمانية.. ويهاجمون الإسلام

منذ 1044 يوم
عدد القراءات: 4219
نخانيخ الحظيرة الثقافية يسبّون القرضاوي.. ويرسمون سياسة مصر العلمانية.. ويهاجمون الإسلام

كتب: محرر الشعب

قام عدد من نخانيخ الحظيرة الثقافية على موقع اليوم السابع الكنسي الأمني بسبّ العالم الجليل الشيخ يوسف القرضاوي ووصفه بالإرهابي (؟) بحجة تجاهله تفجيرات سيناء وإدانته حادث فرنسا.. وصفه كبير النخانيخ بالـ "كذاب".. وتبعه نخانيخ الحظيرة الذين كانوا خدما لمبارك ، وفرح أحدهم ذات حين وضع المخلوع يده على كتفه ، فكتب عنه مقالات كلها عشق وهيام وحب في المواطن حسني مبارك ! اليوم يتهمون القرضاوي بأنه إرهابى ومتناقض  ومرفوض وأن تقدمه في السن جعله يفعل أشياء لا يدرى بها  ، بل اتهمه أحدهم - وهو لص كبير يسرق وزارة الثقافة بالقانون – بأنه واحد من أسباب هذه التفجيرات، ويدفع للمجرمين الذين يفعلون ذلك(؟)  هؤلاء النخانيخ يحاولون النيل من الشيخ المجاهد الذي دفع ثمنا غاليا من أجل الدفاع عن الوطن والإسلام في المعتقلات والغربة والحرمان من الوطن ، بينما كان هؤلاء المرتزقة يتمرغون في المال الحرام الذين ينالونه من عبد الناصر وصدام وحافظ الأسد وابنه بشار ومعمر القذافي وحسني مبارك والعسكر.

ولم يكتف أحذية العسكر بمهاجمة من يدافع عن حرية الوطن والإسلام ، فراحوا بأموال المسلمين يعقدون مؤتمرا عنصريا إرهابيا بمكتبة الإسكندرية حضره شيوعيون وأشباههم بدعوى مشروع "دعم التنوع الثقافي والابتكار في مصر"، تحت عنوان "وضع إطار للسياسة الثقافية في مصر " . لم يكن هناك صوت إسلامي واحد يجعل دعواهم عن التنوع صادقة . فالأغلبية الإسلامية لا يسمح لها بالمشاركة تحت دعوى التنوع . كل العقائد والمذاهب والطوائف مسموح لها بالمشاركة في المؤتمر العنصري الإرهابي إلا الإسلام .زاد الطين بلة أن بعض المشاركين العلمانيين لم يستنكفوا أن يهاجموا الإسلام صراحة . قال أحدهم وهو مساعد لوزير ثقافة سابق : إن المجتمع لا يحترم المرأة، وهناك هيمنة للمؤسسات الدينية ( يقصد الإسلامية !) على المؤسسات الثقافية!

شيوعي قديم قال : أطفالنا يتعلمون آيات تكرّه في الدنيا ولابد من إبعاد سيف الدين عن رقابنا ! ولابد أن نقضى على الأفكار التي تجعل من الشخص يرتدى حزام ناسف(كذا!) ، والإخوان يسيطرون على قطاعات كبيرة ومنها ملف التعليم. فيما طالب آخر بضرورة تبنى قضايا حرية التعبير والابداع، ولابد أن يكون هناك تشريع يجرم التكفير .

نخانيخ الثقافة الذين ينهبون أموال الشغب بالقانون يحاربون الإسلام لأنه يحرم عليهم الرذيلة التي تربوا عليها تحت أحذية الحكام الطغاة وهي النهب المنظم!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers