Responsive image

13
نوفمبر

الثلاثاء

26º

13
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أبو عبيدة: مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا
     منذ 3 ساعة
  • قصف مقر الأمن الداخلي (فندق الامل) من قبل طائرات الاستطلاع غرب مدينة غزة
     منذ 3 ساعة
  • إعلام العدو: ارتفاع عدد الجرحى الإسرائيليين إلى 50 بسبب القصف الصاروخي من غزة على المناطق الحدودية
     منذ 3 ساعة
  • استهداف عمارة الرحمة في شارع العيون غرب مدينة غزة بصاروخين
     منذ 4 ساعة
  • الغرفة المشتركة للمقاومة: المقاومة توسع دائرة قصفها رداً على العدوان الإسرائيلي
     منذ 4 ساعة
  • ماس: إستمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على #غزة وتدمير البيوت والمقرات والمؤسسات الإعلامية تخطي لكل الخطوط الحمراء ،و رسالة تصعيد وعدوان، سيصل للاحتلال جواب المقاومة وردها وبما يتوازى مع حجم هذه الجرائم .
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

المنصورة

الفجر

4:47 صباحاً


الشروق

6:13 صباحاً


الظهر

11:38 صباحاً


العصر

2:38 مساءاً


المغرب

5:03 مساءاً


العشاء

6:33 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

كيف مرتْ كل هذه المياه من أسفل الجسر؟

منذ 1089 يوم
عدد القراءات: 4610
كيف مرتْ كل هذه المياه من أسفل الجسر؟


كتب: محمد ثابت
قد يتسآءل أحدهم أو يُغرقُ في تفصيلة تسمعها عنه فتغيب، وربما تبدو للناظر غير منتبه لما يقال فيما أنت متحير: كيف استطاع "هذا الفاضل" اقتطاع" معناً من عميق التكوين، يدور معنا كما الصباح والمساء، الشمس والقمر، الحزن والفرح، الصيف والشتاء، حرارة الوجد في القلب والشعور بالافتقاد، والفرحة والابتسام لمجرد ورود نسمة لدى أقرب الشرايين، حيرة البعض من الذين يعاملوننا في مراحل التكوين بين الشديد الفرح يرونه يود الضحك والسمر بقربهم، وبين المتألق بالصمت والأحزان قرب أبواب ديارهم دنو الليل وسحابات النهار، مع كل هذه المتاهة من سنيّ العمر كان يظل سؤال بالداخل:

ـ ماذا عن اللحظة الراهنة الحالية؟

لماذا لا يستطيع أحدنا "الإحاطة" بها، او لملمتها، مجرد "الراحة" وهي تمر، لماذا تهرب منا مسرعة تاركة إيانا لكلمة لكم تحزن كل مَنْ اقترب من الكهولة، أو حتى راقبها وهي تتفانى في التقدم نحوه، كلمة واحدة تتخيلها "عدوك" الذي يلتهم آمالك وأحلامك ويدعك غير مقتنع بأن الرحلة اقتربتْ تماماً من النهاية.. ولم يبق لديك سوى أن تهبط من السفينة بمفردك، بعد ان حاولتْ على مدار الحياة أن تؤنس وحدة الوحيد من الأحباب وغيرهم ممن قدموا إلى أعتابك، سواء أقبلوا بنفس درجة الاخلاص التي قدمناها لهم، ام مدوا أطراف اليد على حذر شديد من إقبال أيدينا  عليهم ..كمنديل معطر بعطر الرفق من دموع أعتاب وحدتهم، يقارب العمر الانتهاء وتقييد الأحباب لنا في أكفاننا لكي لا نعود، وإغلاق منافذ اللحد والقبر جيداً لكي لا يؤذيهم معنى ذوباننا في الأرض من بعد أن كنا لا نطيق ذرة تراب فوق أنوفنا، ونسمة هواء على أنوفهم، يتركون أرواحنا لمصائرها فما أهون مصائر الأجساد؟!

.. وعنا يمضون ..

تمضي عنا كلمة "الحاضر" مهرولة، ما تستريح إلى لحظة إلا لتترك كأعمدة البرق والإضاءة لدى قطار يسير بأقصى سرعة لدى محطة أخيرة، وخط سيّر القطار مرة واحدة في العمر، يقطع المسافات هرولة، وعجلاته إذ تدور لا تشعر بما تقطعه من أرض، وإن أعمدة الإنارة التي تمر بها، ومئات الأمتار من البعاد، مجرد الدوران الرتيب فرصة لن تعود ثانية، أعمارنا كما أوراق الخريف، تبدو خضراء ناصعة في أول المسير، عروقها مشرئبة يانعة قوية رائقة بفعل دورة البناء الضوئي العفيّة بها، "أنس" واحد من مدهش الأصدقاء، عند محطات العمر ألتقيتُه، ومن البداية استفزني فيه إنه يُمثل قمة الحلم العمري الذي أرتأيتُه ولم أرتده، لعلها موجة ما انضبطتْ ما بيننا على إيقاع ليس مثلي يدريه ولا مثله يدريه، لا يهم تمام اسمه، وإنما يهم تمام معناً مدخراً لدي على الأقل .. وثمة شواهد تقول بين الحين والحين:
ولديه!

كما أعماق "السوسنة"، وقلب المحيط النقي، وإن يك بالغ الملوحة تنساب المعاني هنا وهناك:
ـ كيف يغضب الآخرون منا دون أن نستشعر مقدمات لذلك؟!

وكيف يمكن للحظة الحاضرة أن تقودنا إلى خلاف في المستقبل لم نقصده ولم نرده؟!

فإن كان الأمس عبارة عن لحظات مُجمعة، كانت في حينها حاضرة، حتى إذا انفكتْ فذابتْ صارت حاضنة لمّا مر من أوقات وأيام وساعات وثوان برغمنا، رغم اقتناعنا العقلي بأن العمر ما هو إلا كحبات المياه التي تتفلت من بين اليدين، وبمقدار تفلتها بمقدار ما مر من العمر، و"كله محسوب"، صديقي العزيز القديم التفاصيل رأيتُ في محياه رائق الفكر الذي أحب مع حسن الاحتفاظ بالمياه بين اليدين، ومؤخراً صار يُذكرني:
ـ إن كانت هذه القطرات مرتْ وستمر أضعافها على جميع الأحوال .. فلماذا لا نجعلها تمر برفق؟!

أو مرتْ تلك المياه من أسف الجسر بمثل هذه السرعة أولاً؟

سامح الله الصديق يذكرني بما لم أكن أحب أن استفيق عليه لأتذكره.. يوم كنتُ أحب السفر إلى العاصمة الوحيدة، فأسفر إلى عاصمة المحافظة أبيت الليلة في "فندق" بقلب صديق كان بالفعل "محيياً" للحياة والصداقة في القلب، بقرب ميدان المحطة كنت أعانق غرفته فوق السطوح، وأهش الطيور عنها، وأرى "بواقي" البيوت من أعلى، ويغيب عني ليأتيني ببعض الطعام في أطباق من هناءات الصبا وآمال الشباب، والعمر الذي يمضي رويداً، أسوأ ما في ورقة العمر الخضراء التي تزوي بلا رحمة حسن الأمل في بقائها بيضاء الخضرة، لدى "محيي" عانقتْ الأحلام والآمال، وخاصمتْ تفاصيل الخصام مع البشر والحياة، لم يكن قد مر من العمر ثمانية عشر عاماً، أو عوداً أخضر لما كنتُ أمضي، وأحياناً أيام الامتحانات من الجامعة، مروراً بفندق .. مفتقداً حي الجامعة كله، وماضياً بالكورنيش كمن ينسج ثوباً بالغ الأناقة ولكنه عصي على النسيج وصوت ماكينة الخياطة، أربعة كيلومترات بمفردك، المساحات المقتطعة من كورنيش المنيا للهيئات القضائية والجامعية والسيادية وأنت مع الأحزان في مقدم العمر؟!.

أو مرتْ خطوات السفر إلى القاهرة عبر المنيا؟ واحزان المنيا عبر القاهرة؟
وقد استغرق الأمر قرابة ثلث العمر المفترض، وهل للعمر افتراض؟!..
أو طافتْ بالحياة أحزان العمل الإعلامي في المكان الذي جادت به يد القدرة الإلهية وقد استنفذتْ عقداً من العمر؟.

أو مرتْ أحزان وخطوات الخليج الإعلامية .. ومحاولات استسهال الحياة، وكم آلمتك حينها الحياة وموفور النعم يتسرب مثل قطرات العمر؟ وقد استنفذت منك نصف عقد من الزمان ..
ثم الثورة وأحلامها .. نصف عقد آخر أيا "إنسان" ويتبقى من المياه اكثرها ضحالة مع شرفاء غربة مغلولة أيديهم وخونة مطلقة ألسنتهم.

وتمضي المياه من أسفل وعود الورقة الأخضر المُصفر يوشكان على "الترجل" الكامل الكامن في أعماق النهر والمحيط والبحر .. والتكوين والحلم والصحراء والأماني والمحبة والافتقاد إلى الوفاء ممن لم يتعلموا الحياة على حقيقتها.

يذكرني صديقي "أنس" فتغرق العينان في الحلم:
ـ وهل نسيتُ يا عزيزي؟!   

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers