Responsive image

33º

20
سبتمبر

الخميس

26º

20
سبتمبر

الخميس

 خبر عاجل
  • إصابة شابين برصاص الاحتلال شرق رفح ونقلهم الى مستشفى النجار
     منذ 2 ساعة
  • بايرن ميونيخ يفوز على بنفيكا بثنائية
     منذ 2 ساعة
  • يوفنتوس يهزم فالنسيا بثنائية في ليلة سقوط رونالدو
     منذ 2 ساعة
  • مانشستر سيتي يخسر أمام ليون ويتذيل المجموعة السادسة
     منذ 2 ساعة
  • الاحتلال يقرر هدم منزل قتل مستوطن بحجر
     منذ 3 ساعة
  • شهيد في رفح جراء اصابته برصاصة الإحتلال في الرأس شرق رفح
     منذ 3 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:14 صباحاً


الشروق

6:37 صباحاً


الظهر

12:48 مساءاً


العصر

4:17 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قصة لوحة : ثورة عبر اللاسلكى ...................

منذ 2715 يوم
عدد القراءات: 2451

  فى معرضه الجديد بقاعة مشربية، يقدم الفنان الإسبانى «خافيير بويجمارتى»، الذى يعيش بقرية تونس فى الفيوم أعمال متنوعة من خامات مختلفة على قماش، يغلب عليها «خفة الدم».

ولِمَ لا؟ هل ينبغى أن يكون الفن التشكيلى جادا لدرجة التخمة والثقل؟ هل التعبير عن الثورة والنضال من أجل الحرية ينبغى أن يكون بالشعارات الزاعقة وتصوير الواقع بشكل مباشر أجوف؟

اختار الفنان عنوان «لاسلكى» ليكون التيمة الرئيسية لمعرضه، يعبر عنها من خلال رسم الإشارات الصوتية واللاسلكية والشفرات الخاصة بالاتصالات، ليتسع عالمه ليشمل الكرة الأرضية والتواصل بين العالم الداخلى والعالم الخارجى فى لوحة «تعديل التردد» أو مجموعة اللوحات، التى تتساءل حول آلية التواصل مثل «الإشارة» أو «بصمة» أو «تحول» وغيرها، لتشمل أيضا أعماله استحالة التواصل بين الرجل والمرأة أو بين شخصان يمسكان بمكبر الصوت، وقد أعطى كل منهما ظهره للآخر فى إشارة إلى استحالة التواصل ولا جدوى الحوار، أما فى لوحة أخرى، يتحول التواصل بين الإنسان وقرينه إلى حالة من التلصص. 

ومع تكثيف التساؤلات حول فكرة التواصل التى يعمل عليها منذ فترة، تتخذ الفكرة رمزية أخرى وأبعادا أكثر شعرية فى إطار موضوع الثورة المصرية، حيث ظهرت حتمية التواصل أى هذا السلاح الذى استخدمته السلطات فى إخماد روح التمرد والتواصل بين المواطنين سواء عن طريق قطع الإنترنت أو قطع اتصالات الهواتف المحمولة الشهيرتين. 

تسجل هذه اللوحة المنشورة هنا لحظة الانتصار حين نجح الاتصال الجماهيرى بين جموع الشعب واعتلى المواطن «عامود الاتصالات» رافعا العلم المصرى متجاوزا كل العراقيل التى يضعها النظام. 

والفنان الإسبانى ولد فى 1952 ويعيش بين مصر وبرشلونة، وأقام العديد من المعارض فى مصر بالاضافة إلى العواصم الأوروبية والمعارض الدولية فى مدريد وأمستردام وبازل وغيرها.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers