Responsive image

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

26º

26
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • بولتون: طهران ستدفع "ثمنا باهظا" إذا كانت تتحدى واشنطن
     منذ 3 ساعة
  • أمير قطر: الحصار أضر بسمعة مجلس التعاون الخليجي
     منذ 3 ساعة
  • الصحة الفلسطينية: 5 إصابات إحداها حرجة برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
     منذ 3 ساعة
  • عاهل الأردن: خطر الإرهاب العالمي ما زال يهدد أمن جميع الدول
     منذ 4 ساعة
  • روحاني: إسرائيل "النووية" أكبر تهديد للسلام والاستقرار في العالم
     منذ 4 ساعة
  • روحاني: أمن الشعوب ليس لعبة بيد الولايات المتحدة
     منذ 5 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:40 صباحاً


الظهر

12:46 مساءاً


العصر

4:13 مساءاً


المغرب

6:52 مساءاً


العشاء

8:22 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية على مأدبة حزب العمل الجديد

متابعة: إسلام عصام الدين
منذ 2365 يوم
عدد القراءات: 1496

المصرى ..اقتران العدالة الاجتماعية بالتنمية الاقتصادية

عقد حزب العمل الجديد مساء الثلاثاءندوة تحت عنوان "التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية" بحضور الدكتورمحمد إبراهيم المصري خبير التنمية ومدير المركز العربي للدراساتالإستراتيجية والتنموية والأستاذ عبد الحميد بركات نائب رئيس الحزب ود. أحمد الخولي الأمين العام المساعد وأمين التنظيم ارتكز محور الندوة حول وضعخطة لتحقيق تنمية اقتصادية وعدالة اجتماعية فى أعلى معدلتها.

استهل الدكتور محمد إبراهيم المصرىخبير التنمية ومدير المركز العربى للدراسات الإستراتيجية والتنموية كلمتهبالإعراب عن تفاؤله لما حدث لمصر من حراك سياسي نتيجة قيام الشباب بالثورةإلا أنه أعرب عن قلقه نظرا لما تمر به البلاد من عثرات.

وأشار إلى ضرورةأن يقوم البرنامجالانتخابى للرئيس القادم على أساس برنامج علمى موثق يكون اقرب إلى "مسطرة" يحاسب بها الرئيس القادم و يرتكز على عدد من المحاور أهمها أن يكون هناكأهداف واضحة يسعى لتحقيقها إضافة إلى وجود جدول زمنى واضح و وجود آليهللتنفيذ مطالبا الشعب باختيار الرئيس وفق 50% على أساس البرنامج الانتخابىالخاص بالمرشح والـ 50% الأخرى على أساس قدرته على تحقيق البرنامج معإمكانية وجود توافق بين برامج مرشحى الرئاسة فقد يثمر ذلك عن وجود برنامجيصبوا نحو أهداف أكثر فى وقت اقل.

وأوضح المصرى أنه يمكننا تطبيق ماقامت به ست دول أجنبية "ماليزيا" و"الصين" و "الهند" و"تركيا" و"جنوبإفريقيا" و"البرازيل" والتى أخذت بنهج واضح أدى بها إلى تنمية اقتصاديةوعدالة اجتماعية حيث أن يوجد بمصر 4 مشاكل أساسية لابد أن يقلوا إلى النصففى غضون 10 سنوات والتىتتمثل فى الفقر حيث أن معدل الفقر فى مصر تزايدبشكل كبير حتى وصلت نسبة الفقر إلى 40% ويتزايد فى بعض المحافظات بمقدار 80% مثل الصعيد إلى جانب مشكلة البطالة حيث تشير المعدلات إلى وجود 3.5مليون عاطل بدون عمل إضافة إلى مشكلة تزايد "الاستهلاك" على سبيل المثالتزايد استهلاك الغذاء والتى يؤدى إلى العديد من الأمراض وأخير المشكلالكبرى والتى تتمثل فى "زيادة عدد السكان" الذى يتزايد بمقدار من 1 إلى 2مليون فى العام.

على جانب أخر هناك 4 عناصر لابد منالعمل على الارتقاء بها وتتمثل فى زيادة معدل "الادخار الوطنى" وذلك من اجلتنمية "الاقتصاد الوطنى" و زيادة معدل الاستثمار الوطنى والأجنبى وزيادةالدخل القومى ويقترن بها العدالة فى التوزيع. وزيادة الصرف الحكومى علىالتعليم والصحة والبحث العلمى والبنية التحتية.

كما أكد المصرى على ضرورة تبنى مبدأاللامركزية باعتبار أن كل محافظة تختلف فى خصائصها عن المحافظة أو المنطقةالأخرى داعيا إلى تشكيل لجنة فى كل محافظة تتكون من ممثلى مجلسى الشعبوالشورى ومحافظين ورجال أعمال يقومون بدراسة مشاكل المنطقة والسعى وراءتلبية احتياجاتها.
وفى نهاية حديثه أكد المصرى على اقتران العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية بعضهماالبعض. معبرا بقوله عن أن التنمية الاقتصادية فى احتياج إلى العدالة لأنهمن غير عدالة سيتم تشكيل إضرابات واعتصامات فى ذات الوقت العدالة تحتاج إلىتنمية نظرا لبروز الحاجة إلى الأموال أى إنها منظومة كاملة متداخل معبعضها البعض.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers