Responsive image

17º

21
أبريل

الأحد

26º

21
أبريل

الأحد

 خبر عاجل
  • مقتل سبعة أشخاص في هجوم على وزارة الاتصالات الأفغانية‎
     منذ 5 ساعة
  • رويترز: اعتقال رئيس حزب المؤتمر الوطني أحمد هارون وعلي عثمان النائب الأول السابق للرئيس السوداني المعزول
     منذ 5 ساعة
  • استدعاء رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد اويحي ووزير المالية الحالي لوكال للتحقيق في قضايا فساد
     منذ 6 ساعة
  • استدعاء رئيس الوزراء الجزائري السابق أحمد اويحي ووزير المالية الحالي لوكال للتحقيق في قضايا فساد
     منذ 6 ساعة
  • النائب العام السوداني يأمر بتشكيل لجنة للإشراف على التحقيق في بلاغات الفساد وإهدار المال العام
     منذ 8 ساعة
  • مصادر سودانية: إحالة عدد من ضباط جهاز الأمن من رتبة فريق للتقاعد
     منذ 9 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:51 صباحاً


الشروق

5:18 صباحاً


الظهر

11:54 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:29 مساءاً


العشاء

7:59 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

التضامن الاجتماعي وغايته في الإسلام

منذ 1217 يوم
عدد القراءات: 1796
التضامن الاجتماعي وغايته في الإسلام

حقيقة لايمكن أن ينكرها أحد, إن الإنسان مدني بطبعه، يعيش داخل جماعة ومجتمع وأمة، ويصعب عليه أن يعيش منفرداً عن الناس. كما يصعب عليه أن يستقل بنفسه, هو بحاجة الى من يساعده ويقدم له يد العون لاسيما في حل المشكلات والأزمات الكبيرة('مثَل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) فإذا نظرنا الى الاسلام وجدنا التعاون والتكافل الاجتماعي يمتد الى افاق واسعة حتى يشمل الجانب الروحي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي، فهو شامل شمول الإسلام،''من نفَّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفَّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر يسر اللّه عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه'' ''ومن تطوع خيرا فإن الله شاكر عليم'' الآية. هذا هو التعاون الحقيقي الذي يبني المجتمع، ويحمي الأمة، ويصون كرامة اخيه الانسان وأما من اعتقد بأنه يستطيع أن يستقل بنفسه، ولا يشارك الآخرين في تحقيق مصالح البلاد والعباد فهو مغرور يصادم منطق الحياة من هذا كله وغيره داب ابناء مرجعية الصرخي الى مساعدة اخوتهم واهلهم النازحين بتقديم المساعدة والمعونه لهم وزيارتهم والنظر في احولهم والتنفيس عنهم ضمن حملة متواصلة ومستمرة في كافة محافظات العراق وتشمل مبالغ نقدية ومواد غذائية وملابس وبطانيات وبكل ما يتيسر لهذه المرجعية من تقديمه شعورا منها بالمسؤولية الشرعية والاخلاقية والوطنية والانسانية تجاه ابناءها من العراقيين بمختلف انتماءاتهم ممايؤكد ترسيخ القيم والثوابت الرسالية المحمدية الاصيلة في الوقوف مع المظلومين والمحرومين والمستضعفين .

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers