Responsive image

22
يوليو

الإثنين

26º

22
يوليو

الإثنين

 خبر عاجل
  • قوات الاحتلال تبدأ بهدم أبنية في حي وادي الحمص جنوب القدس المحتلة بعد إجلاء عشرات الفلسطينيين.
     منذ 2 ساعة
  • عطل مفاجئ بالخط الأول لمترو الأنفاق يتسبب في تأخير القطارات
     منذ 14 ساعة
  • الجزيرة: لجنة التحقيق القضائية في أحداث فض اعتصام الخرطوم تقدم تقريرها إلى النائب العام غدا الأحد
     منذ يوم
  • ظريف يدعو بريطانيا الكف عن لعب دور الأداة في الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد ايران
     منذ يوم
  • إسماعيل هنية: لم نتدخل في الشأن السوري الداخلي سابقا ولن نتدخل في أي مرحلة قادمة ونتمنى عودة سوريا القوية واستعادة عافيتها
     منذ يوم
  • وزارة العدل في حكومة الوفاق الوطني الليبي: الإفراج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي "لدواع صحية".
     منذ يوم
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:25 صباحاً


الشروق

5:02 صباحاً


الظهر

12:01 مساءاً


العصر

3:38 مساءاً


المغرب

7:00 مساءاً


العشاء

8:30 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

قلب الصغير حزين

منذ 1304 يوم
عدد القراءات: 4567
قلب الصغير حزين

حسن العاصي
حدود الوتر يرسمها
 الماء المبحوح
 فوق القوس حتى
 مخالب القلق
 قالوا...
هنا يفر الناس
 من ظلالهم
 هنا شجر السدر
 يبحث عن البوق
 بعد أربع عشرة ليلة
 منتظراً
 لمحت البحر
 سيلاً من جراد
 يا الله
 ألا يزهر كل هذا الصراخ
 خلف نعوش الصمت
 في الغيم زنابق !

قلب الصغير حزين
بضفائر من عصافير
وصهد الوجع مبعثر
يمتد جدائل من أنين
والطفولة تغفو
خارج الدروب
تتناسل كالفراشات
فوق زهر الطين
أيقظته الطيور الراحلة
لاتنتظر أن يلد الحطب
براعم خمرية
ولا أن تشرق
من مواسم الخيبات
شتلة ياسمين
 
 
 بالقرب من وادي الموت
يجلس الراحلون معصوبي المصير
بين راحتي الأسى
كأنهم في حرقة الوقت
فجرهم ضرير
ليس لهم موت آخر
وخطاهم مبتورة
بسطوا أرواحهم
في غبش المسافة
كانوا رجالاً
مزّقت الغربان عوراتهم
ونساء حفاة بلا ذاكرة
تكوّموا أمام عتبة الله
يتضرعون
وكفوفهم تبكي
اقترب...
اقترب ببطء
ما الذي تراه ؟
نعم...
هذا رماد قلبي
يرتجف حزناً

_____________

كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers