Responsive image

28º

19
سبتمبر

الأربعاء

26º

19
سبتمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • "الجنائية الدولية" تعلن فتح تحقيق أولي في عمليات ترحيل اللاجئين الروهنجيا من ميانمار
     منذ 7 ساعة
  • اعتقال مقدسي عقب خروجه من المسجد "الأقصى"
     منذ 7 ساعة
  • داخلية غزة تعلن كشف جديد للمسافرين عبر معبر رفح
     منذ 7 ساعة
  • مؤسسة: إسرائيل تكرس لتقسيم الأقصى مكانيا
     منذ 7 ساعة
  • آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "عيد الغفران"
     منذ 7 ساعة
  • لبنان: الحريري يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي أزمة النزوح السوري
     منذ 7 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:13 صباحاً


الشروق

6:36 صباحاً


الظهر

12:49 مساءاً


العصر

4:18 مساءاً


المغرب

7:01 مساءاً


العشاء

8:31 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فانقلبوا بنعمة من الله وفضل

منذ 988 يوم
عدد القراءات: 2325
فانقلبوا بنعمة من الله وفضل


بعد منصرف المشركين من غزوة أحد تتالت أحداث سجلها القرآن الكريم في قوله سبحانه: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم} (آل عمران:174)، وقفتنا مع هذه الآية حول سبب نزولها.

روى النسائي في "السنن الكبرى" عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما انصرف المشركون عن أُحد، وبلغوا الروحاء -موضع على نحو خمسين كيلو متراً من المدينة في الطريق إلى مكة-، قالوا: لا محمداً قتلتموه، ولا الكواعب -النساء- أردفتم، وبئس ما صنعتم، ارجعوا، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فندب الناس، فانتدبوا، حتى بلغوا حمراء الأسد -موضع جنوب المدينة يبعد عنها حوالي اثني عشر كيلو متراً باتجاه مكة-، فأنزل الله تعالى: {الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح} (آل عمران:172) وقد كان أبو سفيان قال للنبي صلى الله عليه وسلم: موعدك موسم بدر، حيث قتلتم أصحابنا، فأما الجبانُ فرجع، وأما الشجاعُ فأخذ أُهْبَة القتال والتجارة، فلم يجدوا بها أحداً، وتسوقوا، فأنزل الله تعالى: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء}. قال الحافظ ابن حجر: أخرجه النسائي، ورجاله رجال الصحيح، إلا أن المحفوظ إرساله عن عكرمة، ليس فيه عن ابن عباس.

هذه الرواية تفيد أن الآية نزلت في خروج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر الصغرى، وبهذا قال عكرمة ومجاهد؛ وذلك أنه خرج لميعاد أبي سفيان في أُحد، إذ قال: موعدنا بدر من العام المقبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قولوا: نعم. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم قِبَل بدر، وكان بها سوق عظيم، فأعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه دراهم، وقَرُبَ من بدر، فجاءه نعيم بن مسعود الأشجعي، فأخبره أن قريشاً قد اجتمعت، وأقبلت لحربه، هي ومن انضاف إليها، فأشفق المسلمون من ذلك، لكنهم قالوا: {حسبنا الله ونعم الوكيل}، وصمموا، حتى أتوا بدراً، فلم يجدوا عدواً، ووجدوا السوق، فاشتروا بدراهمهم، أُدُماً -جمع إدام: وهو كل ما يؤكل مع الخبز- وتجارة، وانقلبوا، ولم يلقوا كيداً، وربحوا في تجارتهم؛ فذلك قوله تعالى: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل}.

غير أن الصواب في سبب نزول هذه الآية ما قاله الجمهور، وهو أنها نزلت في غزوة حمراء الأسد. وقد وصف القرطبي قول عكرمة ومجاهد بأنها نزلت في بدر الصغرى بأنه قول شاذ.

وقد ساق ابن القيم ما جرى سياقاً مرتباً، بيَّن فيه سبب نزول هذا الآية، فقال: "ولما انقضت الحرب، انكفأ المشركون، فظن المسلمون أنهم قصدوا المدينة لإحراز الذراري والأموال، فشق ذلك عليهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه: (اخرج في آثار القوم، فانظر ماذا يصنعون، وماذا يريدون، فإن هم جنبوا الخيل، وامتطوا الإبل، فإنهم يريدون مكة، وإن ركبوا الخيل، وساقوا الإبل، فإنهم يريدون المدينة، فوالذي نفسي بيده لئن أرادوها، لأسيرن إليهم، ثم لأناجزنهم فيها).

قال علي: فخرجت في آثارهم أنظر ماذا يصنعون، فجنبوا الخيل، وامتطوا الإبل، ووجهوا إلى مكة، ولما عزموا على الرجوع إلى مكة أشرف على المسلمين أبو سفيان، ثم ناداهم: موعدكم الموسم ببدر فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (قولوا نعم قد فعلنا) قال أبو سفيان: (فذلكم الموعد)، ثم انصرف هو وأصحابه، فلما كان في بعض الطريق، تلاوموا فيما بينهم، وقال بعضهم لبعض: لم تصنعوا شيئاً، أصبتم شوكتهم وحدهم، ثم تركتموهم، وقد بقي منهم رؤوس يجمعون لكم، فارجعوا حتى نستأصل شأفتهم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنادى في الناس، وندبهم إلى المسير إلى لقاء عدوهم، وقال: (لا يخرج معنا إلا من شهد القتال) فقال له عبد الله بن أبي: أركب معك؟ قال: (لا) فاستجاب له المسلمون على ما بهم من القرح الشديد والخوف، وقالوا: سمعاً وطاعة. واستأذنه جابر بن عبد الله، وقال: يا رسول الله! إني أحب ألا تشهد مشهداً إلا كنت معك، وإنما خلفني أبي على بناته، فأذن لي أسير معك، فأذن له فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد، أقبل معبد بن أبي معبد الخزاعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، فأمره أن يلحق بأبي سفيان فيخذله، فلحقه بالروحاء، ولم يعلم بإسلامه، فقال: ما وراءك يا معبد؟ فقال: محمد وأصحابه، قد تحرقوا عليكم، وخرجوا في جمع لم يخرجوا في مثله، وقد ندم من كان تخلف عنهم من أصحابهم، فقال: ما تقول؟ فقال: ما أرى أن ترتحل حتى يطلع أول الجيش من وراء هذه الأكمة. فقال أبو سفيان: والله لقد أجمعنا الكرة عليهم لنستأصلهم. قال: فلا تفعل، فإني لك ناصح، فرجعوا على أعقابهم إلى مكة، ولقي أبو سفيان بعض المشركين يريد المدينة، فقال: هل لك أن تبلغ محمداً رسالة، وأُوقر لك راحلتك زبيباً إذا أتيت إلى مكة؟ قال: نعم. قال: أبلغ محمداً أنا قد أجمعنا الكرة لنستأصله، ونستأصل أصحابه، فلما بلغهم قوله، قالوا: {حسبنا الله ونعم الوكيل * فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم}.

وبما ذكره ابن القيم يتبين أن سبب نزول الآية خروج المسلمين إلى حمراء الأسد، وإن كان قد ذكر أن أبا سفيان قد ناداهم، فقال: موعدكم الموسم ببدر، وهو ما ذكره عكرمة أيضاً في الحديث، لكن عكرمة جعله سبب النزول، وابن القيم وغيره جعلوه موعداً، وسبب النزول خروجهم إلى حمراء الأسد.

والحاصل أن الآية الكريمة نزلت لما استجاب المؤمنون، وخرجوا للقتال بعد تحذيرهم وتخويفهم منه، فلم يُضْعِف ذلك في عزيمتهم، بل زادهم إيماناً بتوكلهم على الله، وكانت العاقبة السارة لهم، حيث انقلبوا بنعمة من الله وفضل، لم يمسسهم سوء، بل واتبعوا رضوان الله، والله عظيم الفضل والإحسان، حيث قادهم إلى مواقع فضله ورحمته في خروجهم إلى حمراء الأسد.

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers